ميشيل أوباما تصل إلى المغرب وللا سلمى تستقبلها في المطار
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

تمكث 6 أيام لتعزيز التعليم في القارة

ميشيل أوباما تصل إلى المغرب وللا سلمى تستقبلها في المطار

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - ميشيل أوباما تصل إلى المغرب وللا سلمى تستقبلها في المطار

ماليا إلى اليسار وساشا أوباما تصلان إلى مراكش مع والدتهما وتلتقيان الأميرة للا سملى
الرباط - وسيم الجندي

وصلت ميشيل أوباما وابنتاها إلى المغرب في آخر محطة لهم في أفريقيا، في الرحلة التي تستغرق 6 أيام لتعزيز التعليم في القارة، واستقبلتهما زوجة الملك محمد السادس الأميرة للا سلمى في المطار.

وصلت السيدة الأولى والبنات إلى مطار المنارة في مراكش بعد قضاء يوم في مخيم القيادة للفتيات في ليبيريا، وحثت المراهقات في واحدة من أفقر البلدان في العالم على مواصلة النضال والبقاء في المدرسة. وقالت ميشيل للفتيات في المخيم " أشعر بسعادة غامرة أن أكون هنا معكن، أنا هنا لأرى الضوء الساطع الخارج منكن.

" وتعد حملة التعليم من أجل البنات جزءا رئيسا من الرحلة التي تستغرق 6 أيام للسيدة الأولى التي ستضم إسبانيا بعد المغرب.

وسافرت أوباما مع والدتها ماريان روبنسون وابنتيها ماليا البالغة من العمر 17 عام وساشا البالغة من العمر 15 عاما وكان في استقبالهما لدى وصولهما إلى ليبيريا السجادة الحمراء والرقصات التقليدية.ميشيل أوباما تصل إلى المغرب وللا سلمى تستقبلها في المطار

ميشيل أوباما تصل إلى المغرب وللا سلمى تستقبلها في المطاروأعلنت الوكالة الأمريكية للتنمية عن 27 مليون دولار لتمويل برامج لتعليم الفتيات في ليبيريا، وهي مبادرة أطلقتها السيدة الأولى والرئيس العام الماضي، ومنذ ذلك الوقت سافرت حول العالم للدعوة إلى مزيد من دعم الملايين من الفتيات اللواتي أجبرن على ترك المدرسة. 

وضربت ليبيريا الحروب الأهلية بين عام 1989 و 2003، واجتاحتها حمى الإيبولا في عام 2014 مما أسفر عن مقتل أكثر من 4800 شخص، وأغلقت المدارس لأشهر عدة، وتأسست البلاد كجهد لإعادة توطين العبيد الأميركيين المحررين، ولها علاقات قوية مع الولايات المتحدة، وسميت أقدم المدارس الثانوية في البلاد التي تقع في كاكا تيمنا باسم الناشط في الحقوق المدنية الأميركي من أصل أفريقي بوكر تي واشنطن.

وعلقت المدرسة الامتحانات نصف السنوية لزيارة أوباما كي تحظى الطالبات بفرصة بالترحيب بالسيدة الأولى، وقال مدير المدرسة هاريس تارنو " ستكون السيدة الأولى مصدر إلهام حقيقي للفتيات الصغيرات.

" والتقت أوباما الفتيات في مشروع البنات الريادي العالمي الذي يهدف إلى تعزيز المواطنة الفاعلة التي يديرها فيلق السلام الأميركي في كاكا إلى الشرق من العاصمة الساحلية.ميشيل أوباما تصل إلى المغرب وللا سلمى تستقبلها في المطار

ميشيل أوباما تصل إلى المغرب وللا سلمى تستقبلها في المطار

ميشيل أوباما تصل إلى المغرب وللا سلمى تستقبلها في المطار

وتحدثت أباما عن الدور القيادي للمرأة وأهمية الحصول على التعليم وجاء في كلامها " أريد أن تواصلن النضال وتبقين في المدرسة." ولديها مشروع لتعزيز التعليم في ليبيريا فنحو 37% فقط من الفتات بين سن 15 - 24 عاما يستطعن القراءة في البلاد وفقا لأرقام الأمم المتحدة ويلتحق بالمدرسة نحو 40% فقط من الفتيات. وتناقشت أوباما مع المراهقات اللواتي واجهن عقبات خطيرة في التعليم، وفي وقت سابق رحب بها في العاصمة الليبرية مع سجادة حمراء وراقصات في الزي التقليدي باللون الأحمر والأبيض والأزرق، وبعد لقائها بالرئيسة الليبيرية إلين جونسون سيرليف سافرت على بعد 70 كيلومتر إلى كاكا.ميشيل أوباما تصل إلى المغرب وللا سلمى تستقبلها في المطار

ميشيل أوباما تصل إلى المغرب وللا سلمى تستقبلها في المطار

وتفشت الإيبولا آخرا في ليبريا مما خلق المزيد من التحديات أمام تعليم الفتيات في الدولة الواقعة في غرب أفريقيا؛ فيلتحق ثلث الفتيات فقط بالتعليم الثانوي، وقال تقرير عالمي لمنظمة اليونسكو في وقت سابق من هذا العام إن ليبريا تأتي في المرتبة الثانية بعد جنوب السودان في عدد الفتيات في سن المدرسة الابتدائية اللواتي لا يذهبن إلى المدرسة. 

وسترافق الممثلة ميريل ستريب أوباما إلى مراكش الثلاثاء 28 حزيران/ يونيو الجاري للحديث مع الفتيات المراهقات، وتسجل المغرب أيضا تعليما متدنيا للفتيات مقارنة بالمعدل الإقليمي، ويرتفع فيها تسرب الفتيات بعد المرحلة الابتدائية.

وستتحدث أوباما الخميس المقبل في مدريد عن مبادرة التعليم الخاصة بها التي أطلقتها مع الرئيس أوباما العام الماضي لتشجيع الدول النامية على تعليم أكثر من 62 مليون فتاة في جميع أنحاء العالم واللواتي لا يذهبن إلى المدرسة، ومن المقرر أن يزور الرئيس بنفسه إسبانيا بعد فترة وجيزة من زيارة زوجته، وستتعلق الزيارة بالتركيز على التعاون الأمني. 

وشملت زيارات السيدة الأولى لأفريقيا غانا وجنوب أفريقيا وبوتسوانا والسنغال وتنزانيا.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ميشيل أوباما تصل إلى المغرب وللا سلمى تستقبلها في المطار ميشيل أوباما تصل إلى المغرب وللا سلمى تستقبلها في المطار



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 13:04 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يغلق مدخلي قرية المغير شرق رام الله

GMT 16:06 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

تنعم بحس الإدراك وسرعة البديهة

GMT 15:38 2017 الجمعة ,29 كانون الأول / ديسمبر

مونشي يتابع بعض اللاعبين الشباب لضمهم إلى روما في الشتاء

GMT 10:33 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الحب على موعد مميز معك

GMT 14:54 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

اسامة حجاج

GMT 02:33 2018 السبت ,17 شباط / فبراير

الفنانة هبة توفيق تجد نفسها في "شقة عم نجيب"

GMT 01:05 2018 الخميس ,08 شباط / فبراير

سها النجدي مدربة كمال أجسام منذ نعومة أظافرها

GMT 01:17 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

خبراء الديكور يكشفون أفضل طرق تزيين طاولة عيد الميلاد

GMT 20:46 2015 الثلاثاء ,08 أيلول / سبتمبر

نبات "الأوكالبتوس" أفضل علاج لأنفلونزا الصيف
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday