صحافيتان يرفضان قانون المراقبة البريطاني لخطورته على الصحافة
آخر تحديث GMT 16:26:52
 فلسطين اليوم -

نقاش حول تشريع قانوني جديد وُضع من أجل مكافحة الإرهاب

صحافيتان يرفضان قانون المراقبة البريطاني لخطورته على الصحافة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - صحافيتان يرفضان قانون المراقبة البريطاني لخطورته على الصحافة

المتحثون فى قاعة المكتبة قبل بدء المناقشة
لندن ـ كارين اليان

شاركت الصحافية شامي تشاكراباتي مديرة ليبرتي والصحافية هيثر بروك التي كشفت النقاب عن فضيحة نفقات نواب البرلمان في حدث عن حرية الصحافة في ظل مراقبة الدولة والذي نظمه نادي الصحافة وجمعية المحررين في لندن في قاعة مكتبتها. ويعتقد الاثنان أن مشروع القانون الجديد الذي وضع من أجل مكافحة الإرهاب يمنح الدولة حق التجسس على المواطنين ويمثل تهديدًا حقيقيًا على الصحافة الاستقصائية.

وبيّنت تشاكراباتي التي وصفتها جريدة "ذا صن" بأنها أخطر امرأة في بريطانيا أنه في حال تطبيق قانون المراقبة الجديد سيتحول جميعنا إلى مشتبه فيهم، داعية "إلى تحقيق التوازن بين الحرية والأمن، ولكن منذ هجمات 11 سبتمبر يعد من يتحدث عن التوازن نسبيًا خائن"، مشيدة بما يكشفه إدوارد سنودن.

وأوضحت تشاكراباتي أن "ما نواجهه من خلال تفتيش الشرطة للمنازل والتنصت على الهواتف من دون نقاش عام أو معرفة أو بمشاركة البرلمان فضلًا عن تورط السلطة القضائية هو نوع من المراقبة، ولا تقتصر هذه المراقبة على من تثار الشكوك حولهم لكن هذا القانون الجديد سيحولنا جميعًا إلى مشتبه بهم"، مناشدة الصحفيين لمعارضة هذا القانون.

وأضافت تشاكراباتي "إذا أصبح الجميع مشتبه بهم ويتعرضون للاحتجاز، فكيف يمكن حماية المصادر الصحفية وكيف يمكن حماية البرلمانيين أو السرية الطبية أو السرية القانونية، لن يمكن بالطبع".

وحذرت بروك من عدم وجود أي خصوصية لاسيما في ظل محاولات الحكومة الحالية للحد من حرية طلبات الحصول على المعلومات، وعملت بروك فى السابق في لجنة مراجعة المراقبة المستقلة جنبا إلى جنب مع رئيس MI6 السابق جون سكارليت، والذي ذكر لصحيفة التايمز الأثنين أن حياتنا تتوقف على فعالية العمل الاستخباراتي.

وذكرت بروك " على سبيل المثال بالنسبة للصحفيين نجد أن الكشف عن تسلل جماعات الضغط إلى الشرطة قضية تمثل تحد للشرطة وهم لا يحبون ذلك بالطبع وبالتالي في ظل القانون الجديد يمكنهم جعل حياة الصحفيين صعبة وهذه هي المشكلة، وعند إتاحة المعلومات الضخمة الخاصة بالاتصالات السلكية واللاسلكية وبيانات الإنترنت الخاصة بك للدولة، فعندما تقع في نطاق اهتمامهم ربما لا يقبضون عليك ولكن ربما يقومون بابتزازك والضغط عليك لمنعك من فعل أشياء تقدمها في بعض القصص، وربما يقلصون عملك الاستقصائي كصحفي".

وكان الزميل مارتن بنثام محرر الشؤون الداخلية في London Evening Standard أقل تشاؤمًا، ويعتقد أن كلًا من بروك وتشاكراباتي لديهما حجج وجيهة بالنسبة لأمية وجود ضمانات مناسبة ومراقبة سليمة، لكنهم لم يقبلوا حقيقة أننا سنعيش في دولة من نوع ألمانيا الشرقية مع وجود الجميع تحت المراقبة، وأن ما كشف عنه سنودن كان أنشطة تقوم بها الأجهزة الأمنية ولم يكن المنظمين على علم بها وعلى وجه الخصوص كيف يمكن المساس بمصادر الصحفيين، مضيفا " السؤال الأن هو هل يوفر قانون المراقبة الجديد ضمانات مناسبة، وأنا متفائل نسبيا بالإشراف القضائي وعلى سبيل المثال مذكرات الصحفيين أعتقد أننا يمكن أن نحقق 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صحافيتان يرفضان قانون المراقبة البريطاني لخطورته على الصحافة صحافيتان يرفضان قانون المراقبة البريطاني لخطورته على الصحافة



 فلسطين اليوم -

نيكول كيدمان ومارغو روبي بالبدلة البيضاء وشارليز اختارت بلايزر

ثلاث فنانات تتألقن على السجادة الحمراء وتتنافسن بأناقة

واشنطن ـ رولا عيسى
ثلاث نجمات تألقن على السجادة الحمراء في العرض الأول لفيلمهن الجديد Bombshell، نيكول كيدمان ومارغو روبي خطفن الأنظار بالبدلة البيضاء أما شارليز ثيرون فإختارت أيضاً بلايزر لكن باللون الأسود. نبدأ من إطلالة كيدمان وروبي اللتان تنافستا على البدلة البيضاء لكن كل واحدة منهنّ تميّزت بأسلوبها الخاص، نيكول بدت أنيقة بالبدلة مع القميص المقلّم بالأبيض والكحلي مع الحذاء المخمل باللون البنيّ، فيما إختارت روبي بدلة عصرية وجريئة من مجموعة Mara Hoffman تألفت من بلايزر على شكل توب معقودة من الأمام وسروال واسع ونسّقت معها حذاء مفتوحاً باللون الأسود.   أما شارليز ثيرون فتميّزت بإطلالتها ببلايزر باللون الأسود وقامت بتحديد خصرها من خلال حزام جلدي رفيع مع سلسال معدنيّ متدلي، وأكملت اللوك بتنورة ميدي بقماش الكسرات باللون البني من مجموعة جيفانشي Given...المزيد

GMT 05:32 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

وجهات سياحية دافئة في كانون الأول 2019 من بينها برايا
 فلسطين اليوم - وجهات سياحية دافئة في كانون الأول 2019 من بينها برايا

GMT 06:27 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

متاجر "آبل استور" في 25 دولة تستضيف مهرجان الرسم
 فلسطين اليوم - متاجر "آبل استور" في 25 دولة تستضيف مهرجان الرسم

GMT 05:40 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

ريهام سعيد تكشف نتيجة محاكمتها في جنح الجيزة
 فلسطين اليوم - ريهام سعيد تكشف نتيجة محاكمتها في جنح الجيزة

GMT 23:43 2014 الجمعة ,05 كانون الأول / ديسمبر

اعتقال امرأة من تشيلي تحول الماريجوانا إلى شجرة ميلاد

GMT 05:22 2018 الجمعة ,07 كانون الأول / ديسمبر

شعبان يؤكّد ان الألفاظ السيئة تعود على الجسم بالمرض

GMT 23:14 2018 الثلاثاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

أهم الفوائد والأضرار الخاصة بـ"الكبدة" على جسم الإنسان

GMT 17:58 2018 الثلاثاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على وصفة سهلة لإعداد الدجاج التركي في الفرن

GMT 18:39 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

كريم بنزيما يحتفظ بجائزة "لاعب الشهر" في نادي ريال مدريد

GMT 05:37 2018 الأحد ,21 تشرين الأول / أكتوبر

استقبلي فصل الخريف مع نفحات "العطور الشرقية"

GMT 01:50 2017 الأحد ,08 كانون الثاني / يناير

جلال الداودي يوضّح أن لاعبي الحسنية سبب تفوّقه

GMT 16:21 2016 السبت ,11 حزيران / يونيو

تعرفي على أفضل نوع حليب للمواليد

GMT 21:27 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

المنتخب الليبي يفرض التعادل على نظيره المغربي بهدف لمثله
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday