الصحافي يافوز بايدر يُصرّح أنَّه لم يرتكب خطأ حتى يصدر أمرًا باعتقاله
آخر تحديث GMT 06:19:32
 فلسطين اليوم -

كشف أنَّه هارب من أردوغان واستهجن الهجوم على الصحافة في تركيا

الصحافي يافوز بايدر يُصرّح أنَّه لم يرتكب خطأ حتى يصدر أمرًا باعتقاله

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الصحافي يافوز بايدر يُصرّح أنَّه لم يرتكب خطأ حتى يصدر أمرًا باعتقاله

الصحافي يافوز بايدر يُصرّح أنَّه لم يرتكب خطأ حتى يصدر أمرًا باعتقاله
اسطنبول ـ عادل سلامة

استيقظت صباح الثلاثاء على تنبيه تحذيري من هاتفي وكان هذا هو الروتين في هذه الأيام في ظل استمرار محنة الصحافيين في تركيا، وكان التنبيه التحذيري رسالة نصية من بواب العقار حيث شقتي في إسطنبول وجاء فيها "سيد يافوز دخلت الشرطة شقتك منذ فترة قصيرة بمساعدة صانع الأقفال ولم يتلفوا أو يأخذوا أي شيء أثناء البحث لكنهم تحدثوا عن أمر اعتقال لك"، شعرت بالارتياح قليلا أن المداهمة تمت بالشكل الصحيح على الأقل، واتصلت بزوجتي التي كانت في ساحل بحر إيجه واستيقظت لتوها، ويمكنك تصور شعورها تجاه اقتحام خصوصيتنا، وأدرك تماما أن نتيجة محاولة الانقلاب الفاشلة هي إحباط ما تبقى من الصحافة الكريمة في تركيا، وعندما شاهدت استهداف "شاهين الباي" (72 عامًا) وهو أحد أقوى كتاب الأعمدة الليبراليين في تركيا والصحافية المخضرمة "لالي كامل" التي أرسلت للسجن بسبب مهنتها  أدركت أنه يوما ما سيأتي دوري.

في الأيام التي سبقت الحملة كانت هناك علامات واضحة على التصعيد الوحشي للهجمات ضد حريتنا والتنوع، وبعد الاغلاق الأخير لصحيفة أوزغور غونديم المؤيدة للأكراد واعتقال المثقفين مثل الكاتب أسلي أردوغان داهمت الشرطة صحيفة كردية أخرى هي "أزدية ويلات" في ديار بكر، والقت القبض على 27 موظفًا كرديًا، كما أعتُقل 36 عاملًا في محطة TRT وأرسلوا إلى السجن، وكنا قد بدأنا الأسبوع بضغط هائل علينا يوجه رساله لكل شخص في هذه الصناعة مفادها " كن حذرا"، وماذا بإمكاننا أن نفعل إذا تخلى عنا الساسة الأوروبيون؟،

وعلمت صباح الثلاثاء أن مراد أكسوي كان من بين المعتقلين، وهو مُعلق في الصحف المطبوعة والتليفزيون ذو ميول اشتراكية ديمقراطية ولم يخف جذوره العلوية مطلقا، ولا يعد مراد صحفي فقط لكنه أصبح مستشارا صحفيا مؤخرا لزعيم حزب الشعب الجمهوري كامل قليتش دار أوغلو، وفي نفس الصباح الباكر علمت أنه تمت مداهمة منزل علي يورتاغول والذي لا يبعد كثيرا عن موطن إقامتي بالقرب من مضيق البسفور، وكان علي كاتب عمود مثلي في النسخة الإنجليزية من جريدة زمان اليومية حتى تم الإستيلاء عليها وإغلاقها في الربيع الماضي، وكان علي مستشار محترم في البرلمان الأوروبي للشؤون التركية منذ عقود، وعضو في الحركة الخضراء الهولندية.

وقرأت قريبا تقريرًا جديدًا عن اعتقال 35 صحافيًا في ذلك اليوم، وصدرت قائمة جديدة من "أعداء العامة" واحتوت على اسمي، وبحلول مساء الثلاثاء علمنا أن تسعة أسماء على الأقل من القائمة تم اقتيادهم إلى الاحتجاز، ما يعني قضاء حتى 30 يومًا تحت الحبس التعسفي وفقا لأنظمة الطوارئ، ولكن لماذا يحدث كل ذلك؟، وفي هذا المساء لم تساعد جهودي مع المحامي الخاص بي على فهم لماذا يحدث كل ذلك، ولم يكن لدي أدنى فكرة حتى وقت كتابة هذه السطور بما أنا متهم به، لأن المحامي أخبرني " كل الملفات في هذا الاجتياح مُصنفة".

ربما يبدو الأمر وكأنه لغز للقارئ لكننا جميعا الأن نعرف ما هذا النمط المدمر من استهداف الوسائل الصحفية، واتضح ذلك في وقت مبكر منذ احتجاجات حديقة "غيزي"، وكان منطق الحملة سهل ومباشر، حيث تحرص الحكومة التركية الخاضعة لحكم صارم من قبل أردوغان على ملء جدول الأعمال بما تراهم "أعداء الداخل" الذين وصفتهم بالإرهابيين، ووصفت أجزاء كبيرة من وسائل الاعلام التركية بهذا النحو لمجرد النظر إليها باعتبارها تابعة لحركة غولن، ويكاد يُنظر إلى مجمل وسائل الاعلام الكردية التي تخدم مصالح حزب العمال الكردستاني بهذه الطريقة، ولا يتعلق الأمر بما تغطيه أو تعلق عليه ولكن بالمنظمة الإعلامية التي تعمل معها، وطالما كنت شخصا ناقدا لسياسات أردوغان فأنت شخص غير مرغوب فيه، وربما يتم إطلاق النار عليك، ولكن إذا أصررت على الصحافة المستقلة فينتهي بك الطريق إلى المحكمة أو إلقاء القبض عليك.

وتم إبلاغ منصة الصحافة المستقلة (P24) اعتبارا من يوم السبت أن 108 من الزملاء  في السجن، وارتفع العدد في ظل عمليات الاعتقال الأخيرة إلى ما يزيد عن 150 شخص، وغني عن القول أن قادة حزب العدالة والتنمية الحاكم يأتون على قمة أعداء الصحافة بشكل أعلى من الديكتاتوريات مجتمعة، إلا أن الكثير في الغرب يعتقدون أن هذه المحنة جزء من احتفالات الديمقراطية عقب محاولة الانقلاب الدموية، وأشعر حاليا بالعجز عن الكلام  وشعور مرير للغاية لأنني مجبرًا على منفى اختياري في أوروبا بعيدًا عن بلدي الحبيب الممزق.
 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الصحافي يافوز بايدر يُصرّح أنَّه لم يرتكب خطأ حتى يصدر أمرًا باعتقاله الصحافي يافوز بايدر يُصرّح أنَّه لم يرتكب خطأ حتى يصدر أمرًا باعتقاله



إليانا ميجليو اختارت فستانًا طويلًا بحمالتين منسدلتين على كتفيها

إطلالات أنيقة لنجمات العالم في مهرجان روما السينمائي

روما ـ ريتا مهنا
أطلت نجمات العالم في مهرجان روما السينمائي المقامة حالياً فعالياته في العاصمة الإيطالية بكثير من الإطلالات الأنيقة التي تهتم كثير من نساء العالم بمتابعتها. وكانت الدورة الـ14 لمهرجان روما السينمائي انطلقت الخميس بالعاصمة الإيطالية، بمشاركة كوكبة من النجوم من الممثلين والسينمائيين العالميين. وفي التقرير التالي تلقي صحيفة "ديلي ميل" البريطانية الضوء على أبرز إطلالات نجمات مهرجان روما السينمائي. وخطفت الممثلة البريطانية ميشيل دوكري الأنظار على السجادة الحمراء خلال العرض الخاص لفيلمها المشارك داونتون آبي Downton Abbey السبت الماضي، بإطلالة إستوائية رقيقة من توقيع دار الأزياء الإيطالية فالينتينو. وبتصميم يشبه أجواء الأدغال والغابات، أطلت دوكري (37 عاماً) بفستان مكسي طويل من خامة التول، شفاف من الجزء العلوي وأكمام منفوشة، ...المزيد

GMT 06:03 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

زوج مشاعل الشحي يعلِّق على زوجته بعد خلعها للحجاب
 فلسطين اليوم - زوج مشاعل الشحي يعلِّق على زوجته بعد خلعها للحجاب

GMT 11:51 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

نتائج متميزة للمصارعة المغربية في البطولة العربية

GMT 07:11 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

ميسي يتسلم جائزة الحذاء الذهبي لأفضل هدّاف في أوروبا

GMT 05:30 2018 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

محافظ قلقيلية رافع رواجبة يلتقي وفداً برلمانيا اسبانيا

GMT 07:33 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

صومالي يصل "دافوس" من بوابة لاجئي كينيا

GMT 04:05 2014 الإثنين ,29 كانون الأول / ديسمبر

"الجوف الزراعية " توزع ريالًا كأرباح للسهم عن العام 2014
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday