أمال حمد تؤكد ضرورة الوحدة ولا مفاوضات مع نتنياهو
آخر تحديث GMT 11:11:39
 فلسطين اليوم -
وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا مقتل 81 على الأقل في قتال بين قوات حكومية ومسلحين في جنوب السودان رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح أن الطبقة السياسية أهدرت ودائع الناس وأوقعت البلاد تحت أعباء الدين وحاولت تحميل الحكومة مسؤولية الفشل رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح بأننا نحن أمام الزلزال الذي ضرب البلد وهمنا التعامل مع التداعيات بالتوازي مع التحقيق الشفاف وزارة الخارجية الهولندية تعلن وفاة زوجة السفير الهولندي في لبنان في انفجار مرفأ بيروت السفارة السورية في لبنان تعلن مقتل 43 سوريًا جراء انفجار بيروت في حصيلة غير نهائية أبو الغيط يبدي استعدادا لتقديم المساعدة في التحقيقات بشأن انفجار بيروت
أخر الأخبار

صرحت لـ"فلسطين اليوم" بأن الزيارة المرتقبة مختلفة

أمال حمد تؤكد ضرورة الوحدة ولا مفاوضات مع نتنياهو

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - أمال حمد تؤكد ضرورة الوحدة ولا مفاوضات مع نتنياهو

عضو اللجنة المركزية لحركة فتح أمال حمد
غزة – حنان شبات

كشف عضو اللجنة المركزية لحركة فتح أمال حمد عن أنه لم يتم تحديد موعد لزيارة وفد المنظمة حتى اللحظة إلى غزة، وهناك جدية حقيقية لأهمية هذه الزيارة لتعزيز الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام لأن معركة "فتح" مع الاحتلال الإسرائيلي فقط، خاصة بعد فوز اليمين المتطرف.

ولفتت حمد، في تصريحات خاصة لـ"فلسطين اليوم"، إلى أن هذه الزيارة ستكون مختلفة عن سابقاتها لأن الإعداد لها يتم بشكل جدي، وهناك رغبة جدية من قبل كل الإطراف لإنهاء حالة الانقسام، نتيجة لمجمل المتغيرات التي تعيشها القضية الفلسطينية، والحاجة الملحة لرفع الحصار ولإنهاء الانقسام بين شطري الوطن.

أما بالنسبة لترحيب القيادي في حركة حماس إسماعيل رضوان بالزيارة، فأوضحت أن "القضية ليست ترحيب، لأنه حينما يأتي الوفد فهو يأتي إلى بلده وإلى بيته الثاني، وأنا لا أشعر أن هناك فرق بين الضفة الغربية وغزة، وليس هناك مسافة، وعندما يأتي أي وفد فهو ليس آت إلى دولة أخرى".

وتابعت: "يجب أن يكون تفاهم على تنفيذ اتفاق المصالحة وتمكين الحكومة وإعطائها دورها الحقيقي في المهام والصلاحيات المناط بها والكوارث الموجودة في غزة، فهناك أزمة مياه وكهرباء وملف الإعمار والناس المشتتة بيوتهم، والمدمرة بيوتهم، وهناك أناس يعيشون في العراء، وهذا كله يتطلب قيام الحكومة بدورها وممارسة صلاحياتها، وأن يتاح لها المجال، وهذا يتطلب فتح المعابر وإعادة الإعمار بالشكل المطلوب في الفترة المقبلة ".

وأكدت حمد على أن رئيس الوزراء السيد رامي الحمد الله  ، قالها وبكل وضوح أن الحكومة جاهزة لاستلام المعابر بشكل جدي لأن حماس قالت  بإمكان حرس الرئيس ولكن العراقيل الموجودة بسبب قضية الموظفين التابعين لحماس والذين يعملون بالمعابر يعيق تنفيذ هذه الخطوة .

وأضافت "  عودة نتنياهو لسدة الحكم والذي هو أكثر يمينيا وتطرفا وفوز عدد كبير من الأحزاب اليمينية وبالتالي المجتمع الإسرائيلي كله دائما يحذو مبدأ التطرف والعنصرية نتنياهو قبل فوزه وقبل الانتخابات قال انه لن يكون هناك دولة فلسطينية وهو في السابق ايضا صرح بجملة من التهديدات هو وجملة من وزرائه الذين كانوا موجودين في حكومته اتجاه الرئيس محمود عباس " .

وأشارت حمد إلى أن تصريحات نتنياهو دائمًا تؤكد على عدم وجود شراكة حقيقية، مبيّنة: "نحن نقول ليس لدينا شريك إسرائيلي حقيقي في عملية السلام، أما المفاوضات فهي ذهبت بلا رجعة في وجود نتنياهو الذي يسعى لحرمان الشعب الفلسطيني من حقه".

وشددت حمد على أن "الدولة الفلسطينية التي تم الاعتراف بها في الأمم المتحدة هي عنوان حركة فتح ومرجعيتها، والذهاب للمحكمة الجنائية الدولية هو للحفاظ على الثوابت الوطنية الفلسطينية، والقدس هي عاصمة الدولة الفلسطينية وحدود 67 ومرجعياتنا الوطنية الواضحة على حق عودة اللاجئين".

وبيّنت أن المرحلة المقبلة ستشهد تهديدات إسرائيلية بشكل كبير، كما أن محاولة الرئيس عباس الحفاظ على الثوابت الوطنية تجعلنا دائمًا في حالة خوف وأرق عليه، وهذا الخوف أمر طبيعي فنحن حتى اللحظة لم نختار نائبًا للرئيس، وهو رئيس منظمة التحرير، وبالتالي الرئيس محمود عباس هو خيار الشعب الفلسطيني للحفاظ على الثوابت الوطنية".

وكشفت عن أن حركة فتح من حقها أن تقلق على أبو مازن باعتباره صمام أمان للمشروع الوطني الفلسطيني الكبير والمعركة الوطنية التي يخوضها على المستوى الدولي وعلى المستوى الإقليمي والداخلي.

واعتبرت حمد أن عملية المفاوضات لا عودة لها في ظل عودة نتنياهو الذي يقول إنه لن تكون هناك دولة فلسطينية للشعب الفلسطيني، وبالتالي العودة للمفاوضات أصبحت مستحيلة، موضحة: "اليوم هناك سرقة جديدة للأراضي وإقامة مستوطنات جديدة، وهناك تهويد متزايد للقدس، ويقولون إن القدس عاصمة موحدة للدولة اليهودية".

وشددت على أن نتنياهو من الممكن أن يعود للمفاوضات بشرط ألا يكون هناك علاقة بين فتح وحماس، ووجهت رسالة عبر الموقع: "أنا أقول لنتنياهو بشكل واضح وبشكل مسؤول، هل نحن كشعب فلسطيني يحق لنا أن نقول لك لا يمكن أن يكون لك علاقة مع حزب العمل أو أي حزب من الأحزاب الإسرائيلية أو حتى مع ليبرمان الذي دائمًا يهدد بالقضاء على الشعب الفلسطيني؟".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أمال حمد تؤكد ضرورة الوحدة ولا مفاوضات مع نتنياهو أمال حمد تؤكد ضرورة الوحدة ولا مفاوضات مع نتنياهو



تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 09:27 2020 الأربعاء ,05 آب / أغسطس

المالكي يهاتف نظيره اللبناني

GMT 07:49 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الوضع العام لا يسمح ببدء أي مشروع جديد على الإطلاق

GMT 16:45 2019 الخميس ,04 إبريل / نيسان

أبرز الأحداث اليوميّة عن شهر أيار/مايو 2018:

GMT 12:35 2019 الإثنين ,08 تموز / يوليو

بوابات فلل خارجية بأشكال عصرية وجذابة

GMT 13:22 2019 الأربعاء ,17 إبريل / نيسان

تنورة الفنانة هيفاء وهبي القصيرة تُشعِل باريس

GMT 22:39 2015 الجمعة ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

كلب بولدوغ يدخل موسوعة غينيس للأرقام القياسية

GMT 09:51 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

أبرز 5 معلومات عن الفنانة ليلى حمادة في عيد ميلادها
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday