المحكمة الدولية تابعة للغرب ولا تحقق العدالة
آخر تحديث GMT 18:05:30
 فلسطين اليوم -
أخر الأخبار

الدارفوري علي كوشيب لـ"العرب اليوم":

المحكمة الدولية تابعة للغرب ولا تحقق العدالة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - المحكمة الدولية تابعة للغرب ولا تحقق العدالة

أحد قيادات القبائل العربية في دارفور علي كوشيب

الخرطوم  ـ عبد القيوم عاشميق   عاد إلى واجهة الأحداث من جديد بعد أن اتهمته منظمة "هيومن رايتس ووتش" بالتورط في أعمال قتال جديدة في دارفور، وبعد أن جددت المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية، فاتو بنسودة في تقرير بشأن الوضع في دارفور قدمته أمام مجلس الأمن الدولي أخيرًا، طالبت فيه بضرورة إلقاء القبض على كوشيب للتحقيق معه، وكانت المحكمة قد أصدرت في نيسان/ إبريل 2007 مذكرتي اعتقال بحق كوشيب بتهمة ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في دارفور.
هذا و استغرق الوصول إلى كوشيب الذي يتواجد بعيدًا عن المدن وسط أهله، ويعيش في أرياف وبوادي دارفور و لا توجد له غير صور تعود لبداية الأزمة في دارفور (2003م), ومحاولة إقناعه بالحديث بعض الوقت فالرجل لا يحبذ الحديث  ولا يعرف عنه الميل إلى التصريحات، لكن رغم ذلك نجح "العرب اليوم"  في الحديث  مع الرجل المثير للجدل وطرح عليه بعض الأسئلة بشأن ما يدور في الإقليم وعلاقته بالأحداث ورده على اتهامات المحكمة.
وبدأ على كوشيب حديثه بالتأكيد على حقيقة ينبغي أنه لم يقم بارتكاب جرائم في دارفور "أنا لم أرتكب جرائم، الذي قمت به هو أنني كنت أدافع عن المواطن في وجه عدوان الحركات"، وتابع "إن الأوضاع في الإقليم لا تبدو مستقرة، والسبب في ذلك يعود إلى مؤامرات الحركات".
 وأتهم كوشيب رئيس "حركة تحرير السودان" عبد الواحد محمد نور بأنه يقيم في الفنادق الأوربية ولا يعرف ما يدور في دارفور فقد ظل بعيدًا عن هموم الناس ، وبكل أسف يدعي أنه يتبني قضاياهم، هذا ليس صحيحا، فهو يتاجر بقضايا أهله وينفذ رغبات تل أبيب والولايات المتحدة الأميركية، كما اتهم كوشيب الحركات الدارفورية المسلحة بأنها ليست لها قضية، إن كان لديها مطالب فعلا، يجب أن تتحد أولا وتحدد مطالبها بطريقة معقولة ومقبولة،  ما يحدث الآن لا يؤشر على ذلك ، الحركات تريد  الفوضى ونسف أي محاولة لتحقيق السلام ، لن نتركها تفعل ذلك .
وفي سؤال لـ"العرب اليوم" إن كان يتزعم مليشيا في دارفور تقوم بارتكاب جرائم وتعتدي على الأبرياء " أجاب لا أقوم بأي عمل مخالف للقانون، قلت لك كل الذي أقوم به لا يتعدى حماية الناس البسطاء".
 وفي سؤال آخر إن كان يري أن التعايش بين القبائل في دارفور مهدد الآن ، أجاب، "نعم التعايش مهدد فقد تعرض هذا التعايش لاختبارات صعبة" ، وعلق كوشيب ردًا على حديث مدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية بضرورة القبض عليه للتحقيق معه بشأن  جرائم في دارفور قائلا :" أنا لا أحبذ الرد على حديث كهذا ، المحكمة عرف غيري عنها أنها ليست حريصة على تحقيق العدالة، أنظر حولنا لترى ما يرتكب من جرائم هل تسمع للمحكمة رأيًا أو صوتًا أو مطالبة بتحقيق مع من يقوم بتلك الجرائم؟ هذه ليست محكمة و الأمر لا يستحق الحديث أكثر".
ووجه كوشيب رسالة للقبائل العربية في دارفور وللقبائل الأخرى بالانتباه لمخططات نسف الأمن وتفكيك النسيج الاجتماعي في دارفور، وتفويت الفرصة على المتربصين بوحدة وأمن دارفور. عليهم ترك المشاكل القبلية والعمل على تقوية النسيج الاجتماعي والمحافظة عليه وهم يعيشون في إقليم واحد وذلك يتطلب منهم المحافظة على بيئة ومكان تعايشهم.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المحكمة الدولية تابعة للغرب ولا تحقق العدالة المحكمة الدولية تابعة للغرب ولا تحقق العدالة



تعرف تمامًا ما الذي يُلائم قوامها وأسلوبها في الموضة

أفكار لتنسيق الأزياء بتصاميم مستوحاة من ياسمين صبري

القاهرة ـ فلسطين اليوم
أفكار تنسيق الأزياء بتصاميم أنثوية لعيد الأضحى جمعناها لك من إطلالات ياسمين صبري التي أصبحت تعتبر اليوم واحدة من أكثر النجمات أناقة والتي نشاهدها في كل مناسبة تختار تنسيقات مميزة تتسم بالأسلوب الأنثوي الجذاب مع لمسات من العصرية. تنسيق ازياء بتصاميم أنثوية لعيد الأضحى بأسلوب ياسمين صبري: تتسم إطلالات ياسمين صبري دائمًا بالجاذبية والأنوثة المطلقة، حيث أنها تعرف تماماً مالذي يلائم قوامها وأسلوبها في الموضة وتختار على هذا الأساس، ولهذا فإننا غالباً ما نراها في الفساتين الميدي التي تناسبها كثيراً بقصاتها الضيقة أو القصات الكلوش مثل الفستان الذي اختارته مؤخراً من دولتشي أند غابانا Dolce‪&Gabbana المصنوع من طبقات من الكشكش المعرق بالورود الربيعية الملونة، وكذلك تتألق كثيراً في الفساتين الماكسي التي تختار منها التصاميم الناعمة...المزيد

GMT 06:25 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 12:47 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 14:26 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تتخلص هذا اليوم من الأخطار المحدقة بك

GMT 16:32 2018 الخميس ,05 إبريل / نيسان

سيارة"بوني" تعد أول سيارة في تاريخ "هيونداي"

GMT 14:20 2016 الجمعة ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

المدرج الجليدي والمهبط المائي من أغرب مطارات العالم

GMT 20:54 2019 الخميس ,10 كانون الثاني / يناير

وزارة البيئة المصرية تُنقذ ذئب نادر من خطر الإنقراض

GMT 00:00 2018 الجمعة ,19 تشرين الأول / أكتوبر

سعر الفرنك السويسرى مقابل الدولار الأميركي الجمعة

GMT 08:50 2018 الأربعاء ,02 أيار / مايو

بوتشي تنجح في تقديم فلورانسا بلمسة من الحداثة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday