حملة جيب بوش الانتخابية تخطط للفوز بأصوات ولاية فلوريدا
آخر تحديث GMT 16:08:35
 فلسطين اليوم -

زرع شبكة من حلفائه السابقين عبر الرسائل الإلكترونية

حملة جيب بوش الانتخابية تخطط للفوز بأصوات ولاية فلوريدا

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - حملة جيب بوش الانتخابية تخطط للفوز بأصوات ولاية فلوريدا

جيب بوش
فلوريدا ـ يوسف مكي

يعتزم الجهاز السياسي المحيط بالحاكم الجمهوري السابق جيب بوش تجنب الحرج في ولاية أرهقت حزبه السياسي وأسرته خلال الانتخابات الوطنية، لذلك تخطط الحملة لعملية واسعة تهدف إلى تحويل ولاية فلوريدا إلى حصنًا لحملته الانتخابية الرئاسية، وفقًا لعشرات المقابلات.

وأطلق على الخطة اسم "الأمن الداخلي"، في محاولة لتحييد التهديدات التي تنتظر بوش خلال الانتخابات الرئاسية، ويمكن للتحدي المحتمل من قِبل السيناتور الشاب الجمهوري ذي الكاريزما العالية، الذي من المتوقع أن يسعى إلى الترشح عن الحزب الجمهوري ذاته، ومن خلال الانجراف الديموغرافي داخل فلوريدا, أن يحكم بالفشل على بوش في حملة فاشلة ضد منافسه الحزب الديمقراطي.

وتنصب جهود بوش في ولاية فلوريدا؛ إذ اكتسح باراك أوباما في الانتخابات الماضية، وتعد الولاية ذات موارد وطاقة هائلة سيستخدمها حاكمها السابق منذ العام  1999 وحتى 2007، كمصدر أساسي لدعمه في الانتخابات.

ويسارع بوش وفريقه إلى إحكام نشطاء ولاية فلوريدا السياسيين المعروفين والمسؤولين المنتخبين والجهات المتبرعة للحملة, مقدمين لهم عقودًا وإغراءات عدة.

وجاء في رسالتهم القوية الى أعلى عقول حملة الولاية: اجعل جداولك واضحة, وذلك كما صرح ناشط جمهوري في جاكسونفيل ومتخصص في الاستراتيجية الرقمية, دان داوسون، والذي يمكنه العمل مع السيد بوش.

وتعتمد توعية السيد بوش القوية في ولاية فلوريدا على اللمسات الشخصية للغاية وسحب الولاء له.

وفي نواحٍ أخرى، ذكر أصدقاء ومستشارون أن السيد بوش يعمل من أجل الترشح للرئاسة في ولاية فلوريدا منذ أن غادر الولاية، وزرع شبكة من مساعديه وحلفائه السابقين من خلال الإيماءات الكبيرة والصغيرة، مثل رسائل المعايدات عبر البريد الإلكتروني.

وصرَّح عضو جماعة الضغط الجمهوري البارز في تالاهاسي, جون ماكغر ستيباونفيتش, الذي كان يتلقى رسالة شخصية من بوش كل يوم 26 تشرين الثاني/نوفمبر من كل عام: إنهم لا يحتاجون حتى إلى التواصل في ولاية فلوريدا, فهم لم يتركوها لحظة.

تعد فلوريدا الآن موطن لأربعة مرشحين جمهورين محتملين للرئاسة, وهم السيد بوش, والسيد روبيو (غرب ميامي), وبن كارسون، وهو جراح أعصاب، ومؤلف كتاب "ويست بالم بيتش", وحاكم ولاية أركنسو السابق مايك هاكابي.

وبالنسبة إلى السيد بوش، فهو مواطن من ولاية تكساس الذي جعل فلوريدا وطنه المعتمد العام 1980، ولا تقام فيها أحداث سياسية كثيرًا, ولكن توقيت وهيكل الولاية الأولي قد يجعلها ملاذًا على التقويم السياسي.

وفي الانتخابات العامة، سيتعامل بوش مع الدروس المؤلمة من الحملات السابقة لعائلته في الولاية, وتمسك والده، الرئيس الأسبق جورج بوش، بولاية فلوريدا في العام 1992 بصعوبة مع تحول الناخبين في البلاد إلى الشاب الديمقراطي، بيل كلينتون.

وبعد 8 سنوات، اضطر شقيقه الرئيس السابق جورج دبليو بوش إلى إعادة فرز الأصوات، وبعد ذلك كان هناك معركة في المحكمة العليا، على نتائج ولاية فلوريدا وهي الحملة التي ساعدت جيب بوش في الإشراف عليها كحاكمٍ.

كرَّس السيد بوش نفسه لتحصين الحزب الجمهوري في جميع أنحاء الولاية، لكنه واجه حاجزًا شاقًا, وهو تغيير الناخبين, وبالرغم من سيطرة الجمهوريين على كل مستويات حكومة الولاية، إلا أنهم لا يستطيعون السيطرة على أعداد الديمقراطيين المتزايدة من المجموعات الناخبة المهمة، بما في ذلك الشباب الكوبي الأميركي وعشرات الآلاف من الناس من بورتوريكو، الذين توافدوا إلى أورلاندو وأجزاء أخرى من وسط فلوريدا خلال السنوات الأخيرة.

وأكد مستشارون أن خطوات بوش المقبلة واضحة جدًا, فيجب أن يمنع السيد روبيو من بناء عملية ذات مصداقية في الولاية, فيمكنه التغلب على العوامل الديموغرافية التي تصب في مصلحة المرشح الديمقراطي, وأخيرًا، بناء عملية جمع الأموال التي ستجعله يربح ولاية فلوريدا في الانتخابات التمهيدية والعامة.

وخلف الكواليس، يتحرك المقربون من السيد بوش بسرعة لتقويض السيد روبيو, وتولى حليف بوش الوثيق، ديفيد جونسون، مهام الحزب الجمهوري للولاية بوصفه مدير تنفيذي مؤقت، وسعى إلى تثبيط السيد روبيو من دخول السباق الرئاسي.

وصرَّح جونسون: "آمل ألا يحدث", فسيسبب ذلك الكثير من المشاكل في ولاية فلوريدا, وأشار إلى أن روبيو يبقى في مجلس الشيوخ، ووصفه بأنه "شاب لديه الكثير من الإمكانات".

وأكد سيناتور الولاية جاك: القيادة السياسية في فلوريدا ستكون مع جيب بوش، وعلى الرغم من الاشتباكات المتكررة مع الحاكم بوش، كتب شيك بـ5000 دولار للجنة العمل السياسية الخاصة به, قبل بضعة أسابيع.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حملة جيب بوش الانتخابية تخطط للفوز بأصوات ولاية فلوريدا حملة جيب بوش الانتخابية تخطط للفوز بأصوات ولاية فلوريدا



تملك مجموعة مُنوَّعة مِن البدلات بقصِّة السروال الواسع

نصائح لتنسيق الملابس مُستوحاة مِن إطلالات ميغان ماركل

لندن - فلسطين اليوم
تخطف ميغان ماركل الأنظار بإطلالاتها في كل مرة تشارك في مناسبة رسمية، وإليكِ نصائح تنسيق الملابس بطريقة أنيقة مستوحاة من إطلالات ميجان ماركل. ورغم غيابها أيضا بسبب جائحة كورونا والتزامها مع عائلتها الحجر المنزليّ، إلا أن إطلالات ميغان لا تغيب عن ذاكرتنا التي انطبعت بأجمل اللوكات الراقية والعصرية، كما تمت تسميتها "المرأة الأكثر تأثيرا في عالم الموضة لعام 2019". إليك بعض النصائح المهمة لتنسيق الملابس مستوحاة من إطلالات ميغان ماركل لكي تستفيدي منها بدورك. تعشق ميغان ماركل التألق بالبدلة، وهي تملك مجموعة منوّعة من البدلات بقصة السروال الواسع وكذلك الضيق، وغالباً ما تنسّق البدلة بطريقة واحدة مع القميص الأبيض أو مع توب الساتان، ومن الحيل التي اعتمدتها ميغان عندما أطلت ببدلة سوداء من ماركة Alexander McQueen هو اختيار قميص على شكل BODYS...المزيد

GMT 06:42 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

كن قوي العزيمة ولا تضعف أمام المغريات

GMT 06:18 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

يتناغم الجميع معك في بداية هذا الشهر

GMT 11:57 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تزداد الحظوظ لذلك توقّع بعض الأرباح المالية

GMT 09:11 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الحوت" في كانون الأول 2019

GMT 15:20 2016 الأربعاء ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

إيمان عزّ الدين تستنكر انتشار تصريحات مغلوطة على لسانها

GMT 23:28 2014 الإثنين ,13 تشرين الأول / أكتوبر

محمد الذنيبات يتفقد مدرسة حي الضباط في المفرق
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday