كتاب جديد يؤكد توجه توني بلير وبوش لشن الحرب في العراق
آخر تحديث GMT 11:11:39
 فلسطين اليوم -
وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا مقتل 81 على الأقل في قتال بين قوات حكومية ومسلحين في جنوب السودان رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح أن الطبقة السياسية أهدرت ودائع الناس وأوقعت البلاد تحت أعباء الدين وحاولت تحميل الحكومة مسؤولية الفشل رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح بأننا نحن أمام الزلزال الذي ضرب البلد وهمنا التعامل مع التداعيات بالتوازي مع التحقيق الشفاف وزارة الخارجية الهولندية تعلن وفاة زوجة السفير الهولندي في لبنان في انفجار مرفأ بيروت السفارة السورية في لبنان تعلن مقتل 43 سوريًا جراء انفجار بيروت في حصيلة غير نهائية أبو الغيط يبدي استعدادا لتقديم المساعدة في التحقيقات بشأن انفجار بيروت
أخر الأخبار

رغم تأكيدات جنوب أفريقيا بشأن أسلحة الدمار الشامل

كتاب جديد يؤكد توجه توني بلير وبوش لشن الحرب في العراق

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - كتاب جديد يؤكد توجه توني بلير وبوش لشن الحرب في العراق

الرئيس الجنوب إفريقي الأسبق ثابو مبيكي وتوني بلير
لندن - سليم كرم

أصدر الصحافي الجنوب أفريقي جون ماتيسون، كتابًا جديدًا بعنوان "الجواسيس والأكاذيب"، ويشير الكتاب إلى مشاركة توني بلير في حرب العراق على الرغم من تقرير بواسطة خبراء من جنوب أفريقيا على معرفة فريدة بالبلاد يؤكد عدم امتلاك أسلحة دمار شامل.

ويكشف الكتاب عن محاولات الرئيس ثابو مبيكي في ذلك الحين إقناع كل من بلير والرئيس الأميركي بوش، بأن إسقاط الرئيس صدام حسين عام 2003 سيكون خطأ فادحًا.

وحاول نيلسون مانديلا الذي خلف مبيكي، إقناع الزعيم الأميركي أيضًا لكنه لم يلتفت إليه ما أثار غضب مانديلا عندما قال: "الرئيس بوش لا يعرف كيف يفكر"، وتأكد هذا الادعاء في هذا الأسبوع بواسطة مكتب مبيكي الذي أكد أنه ناشد كلا الزعيمين حتى يخضعوا إلى تقرير خبراء أسلحة الدمار الشامل، وعرض أن يكون وسيطًا بينهم مع صدام حسين في محاول للحفاظ على السلام.

كتاب جديد يؤكد توجه توني بلير وبوش لشن الحرب في العراق

وكان لدى جنوب أفريقيا نظرة خاصة بشأن أسلحة الدمار الشامل المحتملة في العراق نتيجة تعاون البلدين، وخصوصًا في برنامج الأسلحة البيولوجية والكيميائية لدى حكومة الفصل العنصري في فترة الثمانينات، وتم التخلي عن البرنامج بعد نهاية حكم الأقلية البيضاء عام 1994 إلا أن فريق الخبراء اجتمع ثانية في إطار مشروع "كوست" بواسطة مبيكي للتحقيق في تأكيدات الولايات المتحدة وبريطانيا أن صدام لديه أسلحة دمار شامل وهي الفرضية الأساسية لشن الحرب، وطلب مبيكي الذي يحظى بعلاقات إيجابية مع كل من بلير وصدام تمكين فريق الخبراء من العمل.

وكتب ماتيسون في كتابه: "وافق صدام وسمح لفريق خبراء جنوب أفريقيا بالتجول بحرية دون قيود في جميع أنحاء العراق".

وأضاف أنه لجأ إلى مصادر في الحكومة البريطانية والحكومة في جنوب أفريقيا: "كان لديهم إمكانية الوصول إلى المعلومات الاستخباراتية للأمم المتحدة على مواقع أسلحة الدمار الشامل، وكانت الولايات المتحدة وبريطانيا والأمم المتحدة على علم بهذه المهمة ومدى تقدمها".

واستخدم فريق الخبراء معرفتهم المسبقة بالعراق، وبيّن ماتيسون: "كان الخبراء على معرفة بأراضي العراق لأنهم سافروا إلى هناك من قبل  كضيوف مرحب بهم من قبل صدام عندما كانت البلدان تبنيان أسلحة الدمار الشامل، وبعد عودتهم أكدوا عدم وجود أسلحة دمار شامل في العراق، وكان الخبراء يعرفون مواقع الأسلحة في العراق والشكل الذي تبدو عليه ولم يكن هناك أسلحة دمار شامل في العراق".

ويشير الكتاب إلى أن مبيكي خلف مانديلا عام 2003 كرئيس لجنوب أفريقيا وأرسل فريقًا إلى واشنطن لشرح النتائج ولكن دون نجاح يذكر.

والتقى مبيكي مع بلير لمدة ثلاث ساعات في تشيكرز في 1 شباط / فبراير، محذرًا من أن إزالة حزب "البعث" وصدام حسين ربما تؤدى إلى مقاومة وطنية قوات التحالف، إلا أن القوات العسكرية الضخمة كانت في طريقها إلى العراق بالفعل، وعندما أدرك المدير العام لمكتب الرئيس فرانك تشيكين أنه سيتم تجاهل جنوب أفريقيا كانت هذه واحدة من أكبر صدمات مبيكي والتي كتب عنها في مذكراته لاحقا.

وتابع ماتيسون: "مانديلا متقاعد حاليًا لكنه حاول أيضًا، وكان مانديلا ومبيكي مهتمين بالقضية ذاتها في العراق، حيث اتصل مانديلا بالبيت الأبيض طالبًا الحديث مع بوش إلا أن بوش ماطل وأرسله إلى كوندوليزا رايس، ثم تحدث مانديلا مع الرئيس بوش الأب وتحدث بوش الأب مع نجله ليأخذ بنصيحة مانديلا إلا أن مانديلا لم يحدث تأثيرًا، وغضب مانديلا كثيرًا حتى أنه صرّح أمام الكاميرات بأن بوش لا يعرف كيف يفكر".

وبدأت الضربات الجوية على بغداد في 19 آذار / مارس ما أدى إلى الصراع الذي استمر لأكثر من عقد من الزمن وأسفر عن مقتل مئات الآلاف من الناس وتصاعد تنظيم "داعش".

وأكد المتحدث باسم مبيكي، موكوني راتشيتانغا أن مبيكي التقى مع بلير في تشيكرز لتقديم المشورة ضد الحرب وتورط بريطانيا فيها، واختلف بلير معه وأصر على أن يكون بجانب بوش.

وذكر راتشيتانغا: "أخبر مبيكي رئيس الوزراء أن حكومة جنوب أفريقيا كانت على وشك إرسال خبرائها لمساعدة وتشجيع العراقيين على مد يد التعاون الكامل لمفتش الأمم المتحدة الدكتور هانز بليكس، وحث رئيس الوزراء على انتظار تقرير خبراء جنوب أفريقيا قبل اتخاذ أي قرار بالالتزام النهائي بالمشاركة في الحرب ضد العراق، ورد بلير رئيس الوزراء حينها على هذه المعلومات وأخبر الرئيس مبيكي أن خبراء جنوب أفريقيا يجب أن يعملوا وهم على علم بأن اتخاذ قرار الحرب ضد العراق على بعد دقائق".

وبيّن أن مبيكي اتصل هاتفيًا ببوش عام 2003 وحاول إثناءه عن المشاركة في حرب العراق، وقال بوش: "إنه لا يرغب في المشاركة في الحرب لكنه بحاجة إلى التأكد بشكل مقنع من أن العراقيين لا يملكون أسلحة دمار شامل لتجنب غزو العراق".

وجاء في الكتاب: "أبلغ مبيكي بوش بتقرير خبراء جنوب أفريقيا والذي أرسل بالفعل إلى الأمين العام للأمم المتحدة والدكتور هانز ومجلس الأمن الدولي، وأخبر الرئيس بوش أن التقرير يؤكد أن العراق لا تمتلك أسلحة دمار شامل، وأشار بوش إلى أنه لم يكن يعرف شيئًا عن التقرير لكنه سيحصل على نسخة من سفير الولايات المتحدة في الأمم المتحدة في نيويورك".

وأفاد راتشيتانغا بأنه لم يتضح ما إذا كان بوش حصل على نسخة من التقرير أم لا، واتصل مبيكي لاحقا ببلير وطلب منه إيجاد إشارة مقنعة للرئيس الأميركي من صدام حسين ووعد بأنه سيتصل بصدام لإقناعه بإرساله مثل هذه الإشارة، وعلم الرئيس مبيكي فيما بعد من مصادره أن بلير لم ينقل الرسالة إلى الرئيس بوش، ولم ينف مكتب بلير اجتماعًا مع مبيكي أو التفاصيل التي قيلت.

وأردف: "كل هذه المعلومات خاضعة للرقابة وتم فحصها للتقييم من قبل وكالات الاستخبارات لدينا، وأوضحت وكالات استخباراتية أخرى أن صدام كان يملك أسلحة، وتصرفنا بطبيعة الحال بناء على المعلومات من وكالاتنا الخاصة، وكما نعلم الآن أنه على الرغم من استخدام صدام الأسلحة الكيميائية على نطاق واسع ضد شعبه لم تتواجد الأسلحة بالطريقة التي كنا نعتقدها".

وفي مقابله له الشهر الماضي وقبل صدور تحقيق تشيلكوت اعتذر رئيس الوزراء السابق توني بلير بسبب تلقيه معلومات استخباراتية خاطئة، واعتذر أيضًا عن أخطاء في التخطيط للحرب لكنه أوضح أنه وجد صعوبة للاعتذار عن الإطاحة بالرئيس السابق صدام حسين.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كتاب جديد يؤكد توجه توني بلير وبوش لشن الحرب في العراق كتاب جديد يؤكد توجه توني بلير وبوش لشن الحرب في العراق



تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 01:22 2015 الأربعاء ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

الذهبي مع الأسود يتربع على عرش ديكور غرف النوم لموسم شتاء 2015

GMT 23:09 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

"فلسطين اليوم" يوضح حصاد زواج الفنانين والمطربين في عام 2015

GMT 05:58 2018 الجمعة ,09 شباط / فبراير

فكرة مبتكرة لعمل مكتبة من الصناديق

GMT 20:54 2016 السبت ,23 إبريل / نيسان

أسباب تقلصات الرحم في الشهر الثامن

GMT 10:48 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحمل إليك الأيام المقبلة تأثيرات ثقيلة وسلبية

GMT 11:43 2016 الأحد ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

هاشم الهاشمي يُبيّن صعوبة اختراق القادسية

GMT 18:28 2017 الأحد ,24 كانون الأول / ديسمبر

سعر الريال السعودي مقابل ليرة لبنانية الأحد

GMT 21:08 2016 السبت ,23 كانون الثاني / يناير

الجيش الأردني يقتل 12 متسللًا من الأراضي السورية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday