هناك بوادر لانتفاضة ثالثة والمقاومة خيارنا
آخر تحديث GMT 01:18:31
 فلسطين اليوم -

حسن خريشة في حديث إلى "العرب اليوم":

هناك بوادر لانتفاضة ثالثة والمقاومة خيارنا

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - هناك بوادر لانتفاضة ثالثة والمقاومة خيارنا

نائب رئيس "التشريعي" الفلسطيني حسن خريشة

رام الله ـ امتياز المغربي   أكد نائب رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني الدكتور حسن خريشة أن هناك بوادر لانتفاضة فلسطينية ثالثة تحديدًا بعد النصر الذي حققته المقاومة في قطاع غزة وتوحد الشعب الفلسطيني. وقال خريشة خلال مقابلته "العرب اليوم" "يبدو أن الناس بدأت تدرك أن خيارها هو خيار المقاومة ضد الاحتلال من جانب وهناك استعداد لذلك في الجيل الجديد، والآن الناس كلها متوحدة خلف خيار المقاومة، وعبرت عن ذلك بمواجهات مع الاحتلال، والجنود الإسرائيليون يحضرون أنفسهم لهذه الانتفاضة، وأعتقد أن الناس العاديين جاهزين لهذه الانتفاضة".
وأضاف: "وهناك جانب آخر خطير وهو أن هناك تعليمات في الجانب الإسرائيلي الذين يحاولون سن قانون باستخدام السلاح الحي وكانت الأوامر تصدر في السابق من القائد العام لديهم أما الآن فأي ضابط إسرائيلي صغير في الميدان بإمكانه أن يحدد إطلاق الرصاص بشكل مباشر وهذه خطوة تصعيدية من قبل الاحتلال على أمل ألَّا يقمعوا هذه الانتفاضة ولكن أعتقد أن هناك جيل جديد لم يجرب نفسه في الانتفاضة السابقة هو من سيكون في الانتفاضة الثالثة المتوقعة وهذه الانتفاضة ليست بحاجة إلى قرار من أحد".
وتابع:" ورأينا كيف أقدمت المجندة الإسرائيلية على إطلاق الرصاص التي قالت أنه لو كان أي جندي مكانها لاستخدم نفس الطريقة ولكنني أعتقد أن هذا الكلام لم يكن موجود لو لا التشجيع والتحريض من القيادة العسكرية الإسرائيلية لجنودهم باستخدام السلاح لقمع هذه الانتفاضة وبالتالي هي محاولة إسرائيلية لرفع الروح المعنوية المنخفضة لجنودهم".
وفي موضوع المصالحة بين فتح وحماس والاحتفال بانطلاق حركة حماس في الضفة والاستعداد للاحتفال بحركة فتح في قطاع غزة قال:" أعتقد أن الظروف هي التي فرضت نفسها بأن يكون هناك احتفالات سواء لحركة حماس في الضفة الغربية أو احتفالات لحركة فتح في قطاع غزة، وهذا تعبير عن قرارات أو نوايا طيبة للأطراف وما صرحوا به من توجهم نحو  المصالحة وأعتقد أنه لابد أن يكون هناك مقدمات لهذه المصالحة ومنها أن المواطنون خرجوا في قطاع غزة بعد وقف إطلاق النارعلى غزة للاحتفال بالنصر والتضامن والتأييد للتعبير عن شعورهم مع المقاومة أثناء إطلاق الصواريخ على العمق الإسرائيلي وفي حينها كانت هناك هبَّات عفوية جماهيرية لم يسيطر عليها أحد".
وأضاف:" وفي الجانب الآخر نرى أنّ هناك بواد للمصالحة وهي تحتاج إلى مقدمات وأولى هذه المقدمات أن الاحتفال بذكرى انطلاقتهم هو احتفال بالنصر سواء في فتح التي تشعر بالنصر لأنها حصلت على عضوية غير كاملة في الأمم المتحدة كما أن الشعب الفلسطيني بشكل عام يشعر بأنه انتصر في المقاومة ولكن نحن بحاجة إلى خطوات أخرى وبدل أن نبدأ من الأعلى للأسفل يجب أن نبدأ بالعكس".
وتابع:" وأنا كنائب في المجلس التشريعي أعتقد أنه يجب أن تكون هناك جدية في المصالحة وأن يدعو المجلس التشريعي للانعقاد في دورة برلمانية جيدة وفي الجانب الآخر إطلاق سراح جميع الأسرى المعتقلين والكف عن الملاحقات.
وأشار إلى أن خطوة الإفراج عن المعتقلين السياسيين في الضفة الغربية وقطاع غزة مقدمة لإنهاء الانقسام وإتمام المصالحة، "وسمعنا في غزة أنه تم العفو عن بعض المعتقلين السياسيين الذي كانوا سبب في الانقسام وسمعنا في الضفة الغربية عن إطلاق سراح بعض المعتقلين لكن هذه خطوات بدائية والناس وصلت إلى قناعة أن الشعب الفلسطينية كله موحد.
وبشأن الوضع ما بعد إعلان الدولة قال:" هذا الإعلان هو خطوة رمزية ومفيدة والآن هناك حديث عن الذهاب إلى المفاوضات سواء كان عبر لقاء ملك الأردن جلالة الملك عبد الله بالرئيس الفلسطيني محمود عباس في رام الله وتسريبات هنا وهناك ولكنني أعتقد أنَّه من المفروض إلَّا أن نجسد إعلان الدولة وهذا سيقودنا إلى بداية الطريق في بناء الاقتصاد الفلسطيني الصحيح وبعيد عن الاعتماد على الاقتصاد الإسرائيلي وأيضًا توفير بنية تشريعية من خلال تشكيل مجلس تأسيسي للدولة الفلسطينية ويليه وقف أي علاقة مع الإسرائيليين لأننا دولة ولسنا سلطة ولكن مازلنا نصر على اتفاقات أسلو التي ما زالت تحكمنا بالرغم من الإعلان عن دولة فلسطينية غير عضو في الأمم المتحدة".
وأضاف:" والحديث عن الوطن البديل هو موضوع قديم تستخدمه الأحزاب الإسرائيلية عندما تريد أن تطرح إشكاليات العلاقة مع العرب وأعتقد أن هذه الفكرة انتهت منذ زمن بعيد، وبالتالي جلالة الملك عبد الله هو أول الزائرين المعترفين بالدولة الفلسطينية وجاء ليعبر عن ذلك".
وتابع:" وفي الجانب الآخر جرت أخيرًا شائعات عن موضوع الكنفدرالية وكان هذا الطرح موجود سابقًا وأعتقد أنه بدون تجسيد الدولة على الأرض، ومعرفة حدود الدولة وفرض سيادتنا عليها أعتبر أن الحديث عن الكنفدرالية هو ترف سياسي".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هناك بوادر لانتفاضة ثالثة والمقاومة خيارنا هناك بوادر لانتفاضة ثالثة والمقاومة خيارنا



لا تترك شيئًا للصدف وتُخطط لكل تفاصيل إطلالاتها

إليزابيث تختار "الأخضر" في أحدث إطلالة لها

لندن - فلسطين اليوم
أطلت إليزابيث الثانية، ملكة بريطانية، باللون الأخضر لتوجّه رسالة مهمة للبريطانيين، في ظل الأزمة التي تعصف بالبلاد بسبب تفشي فيروس كورنا المستجد، قائلة: ""معاً سنتصدى المرض، وإذا بقينا متّحدين وحازمين فسوف نتغلب عليه"، ولهذه الرسالة دلالة كبيرة، فهي الرابعة من نوعها للملكة إليزابيت خلال 68 عاماً لتربّعها على العرش في بلادها، وقد تمّ تسجيلها في قصر ويندسور حيث تعتمد الملكة الحجر المنزليّ برفقة الأمير فيليب. كما كانت لإطلالتها التي إختارتها لهذه المناسبة، إذ تألقت باللون الأخضر الذي يرمز إلى التوازن والطبيعة إنه رمز الإزدهار والنجاح، كذلك يُعتبر اللون الأخضر الزمردي emerald green تحديداً لوناً ملكياً. إختارت الملكة إليزابيث أن تتألق باللون الأخضر في تسجيل الفيديو الذي توجّهت فيه للبريطانيين الذين يواجهون كسائر دول العا...المزيد

GMT 09:25 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

إليك قائمة بأجمل 10 بحيرات على مستوى العالم
 فلسطين اليوم - إليك قائمة بأجمل 10 بحيرات على مستوى العالم
 فلسطين اليوم - أبرز ديكورات غرف معيشة أنيقة باللون البيج مع الخشب

GMT 07:57 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

إبقَ حذراً وانتبه فقد ترهق أعصابك أو تعيش بلبلة

GMT 03:13 2015 الثلاثاء ,08 أيلول / سبتمبر

فتى يزيدي يفضح جرائم "داعش" في مخيم "أشبال الخلافة"

GMT 12:03 2018 الأربعاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

شباب الخليل يتعاقد رسميًا مع اللاعب مراد الحاج

GMT 09:49 2018 الأحد ,21 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على أبرز العطور النسائية الجذابة

GMT 19:42 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تارت بالطماطم والجبنة

GMT 20:58 2015 الجمعة ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

خطوات بسيطة وسهلة للحصول على حديقة منزل راقية في الشتاء
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday