وزير المال البريطاني يُطالب بفرض ضريبة على الشركات
آخر تحديث GMT 19:43:39
 فلسطين اليوم -

جورج أوزبورن يتوقع بذل المزيد من الجهد لدعم الانتعاش

وزير "المال" البريطاني يُطالب بفرض ضريبة على الشركات

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - وزير "المال" البريطاني يُطالب بفرض ضريبة على الشركات

وزير "المال" البريطاني جورج أوزبورن
لندن - ماريا طبراني

كشف وزير "المال" البريطاني جورج أوزبورن، عن أنَّ الشركات البريطانية كانت تتصرف بحرية بشأن أموال دافعي الضرائب عن طريق دفع رواتب قليلة لموظفيها وعدم الاستثمار في التدريب.

وتضمنت الميزانية التي طرحها أوزبورن خططًا لفرض ضريبة على الشركات الكبيرة التي تتجاهل مهارات القوى العاملة لديها، في خطوة وصفها وزير مجلس الوزراء بطرد المتكاسلين من الأعمال البريطانية.

وأشار أوزبورن إلى أنَّه سيستخدم "لغة دبلوماسية أكثر" لكنه أوضح أنَّه يتوقع أن الشركات ستبذل المزيد من الجهد لدعم الانتعاش، بما في ذلك الدفع عبر نظام أجور المعيشة الوطنية الجديد في مقابل تخفيضات في الضرائب التجارية، مشيرًا إلى سلسلة من الإصلاحات الكبرى لتسريع بناء المنازل، وتحويل شبكة الطرق في البلاد والنقل والجامعات تجديدها.

واستخدم المستشار الميزانية ليلقي نفسه داخل قالب من المصلحين المحافظين الكبار الذين يحمون العمال المطحونين، وممن ينشئون التعليم الحكومي وتعطى المرأة حق التصويت. وسيتم تطبيق نظام الدفع الجديد للأجور المعيشة الوطنية في كامل أنحاء بريطانيا، ابتداء من الساعة 7.20 جنيه إسترليني في الساعة اعتبارًا من العام المقبل قبل أن يصل إلى 9 جنيهات في العام 2020.

ومن المرجح أن تؤدي تلك الخطة إلى فقدان 60 ألفًا وظيفة في الشركات التي تكافح مع ارتفاع فاتورة الأجور، ولكن سيتم تعويض التكاليف عن طريق خفض ضريبة الشركات والتأمين الوطني لأرباب العمل.

وشدد وزير "المال" جورج أوزبورن على أنَّ الحكومة ستستمر في تطبيق سياسة التقشف حتى العام 2020 من أجل القضاء على عجز الموازنة وتخفيف أعباء الديون عن الدولة. وذكر أوزبورن لدى عرضه موازنة الحكومة على نواب البرلمان أنَّ أزمة الديون اليونانية تُظهر يوما بعد آخر أهمية اعتماد الحكومة البريطانية على "قرارات اقتصادية جريئة"، مؤكدًا أنَّ "بريطانيا لا تزال تقترض وتنفق بشكل كبير"، مضيفًا: مثلما يحدث في اليونان، إذا لم يتمكن البلد من التحكم في الاقتراض فإنَّ الاقتراض يصبح أكثر تحكما في البلد.

وأعلن أنَّ من المقرر تقليص الإعانات الاجتماعية للأسر المحدودة الدخل خلال السنوات المقبلة في إطار موازنة تهدف إلى إعادة التوازن للمالية العامة من خلال تخفيضات كبيرة في الإنفاق، مبينًا أنَّه سيجمد الإعانات المقدمة لمن هم في سن العمل لمدة أربع سنوات، ورفع الحد الذي يمكن للبريطانيين عنده الاستفادة من نظام المزايا الضريبية المكلف الذي يهدف إلى تعزيز دخول الأسر المحدودة الدخل.

وأبلغ أوزبورن البرلمان أنّ نظام إعانات المواطنين في سن العمل بأكمله يجب أن يقوم على أساس أكثر استدامة، وأنَّ الحكومة ستقلص في المستقبل عدد الأطفال الذين يمكن للأسر الجديدة المطالبة بمدفوعات الرعاية الاجتماعية الخاصة بهم إلى طفلين فقط، موضحًا أنَّه من المهم أن ندعم الأسر، لكن من المهم أيضًا أن نكون عادلين مع الأسر العاملة الكثيرة التي لا ترتفع موازناتها إلا حين تنجب المزيد من الأطفال.

ومن المتوقع أن توفر إصلاحات الرعاية الاجتماعية التي جرى الإعلان عنها مبلغ 12 بليون جنيه إسترليني، الذي يدعي أوزبورن أنَّه يحتاجه لتلبية الهدف المعدل بسد العجز في الموازنة بحلول السنة المالية 2019-2020.

وبيَّن أوزبورن أنَّ ضريبة التلمذة الصناعية ستفرض على جميع الشركات الكبيرة، التي سيتم استخدامها لتمويل أماكن التدريب على العمل بتكلفة 3 مليون جنيه إسترليني.

وأضاف: ضريبة التلمذة الجديدة هي تغيير كبير. إننا نقول للشركات أن تدفع ضريبة، ولكن يمكنك الحصول على أكثر من هذا المال إذا كنت تدرب قوة العمل الخاصة بك.

وتابع: ما أريد القيام به في بداية هذا البرلمان هو معالجة بعض القضايا الكبرى التي يواجه بلدنا. وأضاف: إننا نفتقر إلى المهارات في القوى العاملة لدينا، والحقيقة أننا لا نبني ما يكفي من المنازل.

والحقيقة أن طرقنا ونظام النقل ليست بجودة عالية بما فيه الكفاية، فضلا عن أن جامعاتنا تحتاج إلى المزيد من التمويل المستدام حتى تظل الأفضل في العالم.

وأوضح أوزبورن أنَّ هناك "العقد الجديد" بين قطاع الأعمال والجمهور والدولة للوصول إلى هدفه من الرعاية المنخفضة، والضرائب المنخفضة، وارتفاع الأجور.

وأضاف: "أقول للشركات" نحن ذاهبون لخفض الضرائب الخاصة بك ولكن عليك دفع رواتب أعلى"، مشيرا إلى أنه هكذا "نقول للناس" إننا ماضون للتأكد من أنك ستحصل على أجر مناسب".

وحذر من أنَّ بريطانيا تواجه تحديا كبيرا بشأن المهارات التي يمكن أن تمنعها كي تصبح أكثر الدول ازدهارًا في العالم في غضون جيل واحد.

ووعد 30 مليون عامل تقريبا بخفض ضريبة الدخل، موضحًا أنَّ أفضل وسيلة لدعم الشعب العامل هو يحفظونه أكثر من المال الذي يكسبونه.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وزير المال البريطاني يُطالب بفرض ضريبة على الشركات وزير المال البريطاني يُطالب بفرض ضريبة على الشركات



تتقن اختيار التصاميم بألوان تُظهر جاذبية بشرتها

إطلالة راقية بـ"الأصفر" للنجمة جينيفر لوبيز

واشنطن - فلسطين اليوم
دائماً ما تتقن النجمة اللاتينية الحسناء جينيفر لوبيز، اختيار التصاميم المناسبة لقوامها بألوان تظهر جاذبية بشرتها السمراء، حيث تتميّز بإطلالاتها العصرية والمواكبة لأحدث صيحات عالم الموضة والأناقة، ولاحظنا تفضيل جينيفر للون بالعديد من الاطلالات والمناسبات، حيث لفتت نظرنا خياراتها المميزة بأكثر من ستايل وأسلوب بعيداً عن التكرار والروتين، حيث انتقت اللون الأصفر باطلالات رسمية بفساتين السهرة بأكثر من مناسبة، منها بأسلوب فاخر باللون الأصفر الخردلي باطلالة مبهرة ذكرتنا بأناقة أيام زمان ومنها بأسلوب بسيط وناعم بالفستان الأصفر من الساتان بقصة الأكتاف المكشوفة، وأطلّت لوبيز بالأصفر بإطلالة راقية وعصرية بالبدلة وبفستان جذاب وشبابي من الجلد بالقصة الضيقة، كما لفتت نظرنا اطلالتها بالأصفر الفوسفوري الحيوي بفستان ميدي من التو...المزيد

GMT 23:10 2020 الأربعاء ,25 آذار/ مارس

الرئيس عباس يطمئن على صحة ميركل

GMT 09:55 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

يزعجك أشخاص لا يفون بوعودهم

GMT 09:52 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

منزل ميامي بيتش للبيع بثمن 29 ميلون دولار

GMT 20:17 2015 الإثنين ,19 كانون الثاني / يناير

10 قوارب شراعية في السباق السنوي في جازان

GMT 03:26 2014 الجمعة ,05 كانون الأول / ديسمبر

دجاج متبل ومشوي بالكيس الحراري

GMT 01:48 2015 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

تنظيم "داعش" يهدد "اسرائيل" ويتوعد بذبح السكان اليهود

GMT 23:38 2020 الأربعاء ,25 آذار/ مارس

إصابة 4 مواطنين برصاص مجهولين في الخليل

GMT 02:47 2019 الأربعاء ,25 أيلول / سبتمبر

درة زروق تخطف الأنظار في مهرجان الجونة السينمائي
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday