دعوة دونالد ترامب إلى حظر على المسلمين يثير الغضب
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

يفتقر إلي القواعد الأساسية ليكون رئيسًا لأميركا

دعوة دونالد ترامب إلى حظر على المسلمين يثير الغضب

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - دعوة دونالد ترامب إلى حظر على المسلمين يثير الغضب

دونالد ترامب المرشح الجمهوري في الانتخابات الرئاسية الأميركية المقبلة.
واشنطن - يوسف مكي

أثار الهجوم العنصري للمرشح الجمهوري في الانتخابات الرئاسية الأميركية دونالد ترامب على قاضِ من التراث المكسيكي انتقادات من مختلف الأطياف السياسية، وإن كانت ليست القضية الوحيدة التي أثارت مخاوف قضاة سابقين من بينهم المدعى العام السابق وفقاء قانونيون عن تولي ترامب رئاسة البلاد إذا ما فاز  في انتخابات تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.

 ووفقًا لصحيفة "جارديان" البريطانية، فإن هناك أيضًا العديد من القضايا الأخرى التي تثير مخاوف قانونية خطيرة عند هؤلاء المراقبين، بما في ذلك دعوة المرشح الجمهوري إلى فرض حظر مؤقت على هجرة المسلمين، ودعمه لإعادة الإيهام بالغرق كوسيلة للتعذيب، فضلًا عن تصريحه أنه في حال فوزه بالانتخابات، بــ"فتح الباب على مصرعيه " لقوانين التشير في البلاد لمقاضاة الصحافة بسهولة وجني "الكثير من المال".

وأوضح منتقدون قانونيون جمهوريون و ديمقراطيون لـ"غارديان "أن ترامب يتجاهل القانون في عدة مناسبات، فضلا عن رفضه لكثير من التقاليد الاجتماعية الأميركية، وقال روبرت سميث، الذي شغر منصب القاضي المساعد السابق في محكمة في نيويورك الاستئنافية، بعد تعيينه من الحاكم السابق للولاية جورج باتاكي، إن "أكثر ما يقلقه هو افتقار ترامب إلى احترام المعايير الأساسية، وأنه شخص أناني وغير مسؤول بشكل كامل، لذا ليس غريبًا أنه لا يعير أي اهتمام للقانون  والأعراف الاجتماعية الأساسية الأخرى".

أضاف: "ففي الشهر الماضي، تصاعدت حدة الانتقادات ضد ترامب في الدوائر القانونية، بعدما كرس نحو 12 دقيقة من خطابه في مسيرة لحملته في سان دييغو لتشويه صورة القاضي جونزالو كورييل، الذي يشرف على قضايا الاحتيال ضد جامعة ترامب. و اتهم ترامب القاضي بأنه متحيزا، ولديه تضارب مصالح في الإشراف على قضية احتيال بسبب تراثه المكسيكي، مدعيا في البداية إن القاضي الذي  ولد في إنديانا من أصول مكسيكية".

ووصف قاضي محكمة مقاطعة الولايات المتحدة السابق في ولاية كاليفورنيا الذي عينه الرئيس جورج دبليو بوش ستيفن لارسون، هجمات ترامب على القاضي كورييل، بأنها "عنصرية وحمقاء ومحرجة، معتبرا أنه من العيب أن يكون مثل هذا الرجل مرشحًا لرئاسة البلاد".

وعلى نحو مماثل، وقال المدعي العام السابق ريتشارد ثورن بوره، الذي خدم في عهد الرئيس جورج بوش الأب، إنه بقدر ما كانت تصريحات ترامب "مثيرة للقلق" و"هجومية بشكل شخصي" على القاضي كورييل، بقدر  ما أنها قد تهدد على نطاق واسع حرمة وسيادة القانون"، كما أعرب سبرلتي لارسون، الذي يعمل محاميا في لوس انجليس مع شركة لارسون أوبراين، عن فزعه من دعوات ترامب لإعادة (الإيهام بالغرق) كوسيلة للتعذيب،  وقتل أفراد أسر "الإرهابيين"، إذ أنها تتعارض مع القيم القانونية والمعنوية الأميركية الراسخة والممتدة.

وأثارت أيضًا دعوة إعادة وسيلة تعذيب "الإيهام بالغرق" روبرت سميث، الذي أوضح أن هذه الممارسة محظورة حاليا وتنفيذها يعد بمثابة انتهاك للقانون الأمريكي والدولي". كما أشار سميث إلي اقتراح ترامب بفرض حظر على هجرة المسلمين، وهي الفكرة التي روجها مرة أخرى بعد المجزرة الأخيرة في أورلاندو باعتبارها وسيلة للحد من الإرهاب. ورأى أن " فكرة اختبار الديني للمهاجرين غير أمريكية ومروعة".

واتفق مع وجهة سميث إزاء الحظر المقترح، عدد من الباحثين القانونيين الذين تحدثوا مع "جارديام"، من بينهم أستاذة القانون في جامعة "ستانفورد" ديبورا ورود، التي رأت أنه من "الصعب التوفيق بين هذا الاقتراح وبين المثل العليا التي حفزت هذه الأمة". وأضافت أن الاختبار المعياري للهجرة منذ فترة طويلة حسن الخلق، واعتبرت أن فشل أي شخص في تحقيق هذا المستوى بسبب الدين يبدو وحده إشكالا دستوريا".

وأكد عميد كلية الحقوق في جامعة "كاليفورنيا" في إيرفين إروينون شيرمنيسكي، إن القانون يعتبر دعوة ترامب لحظر هجرة المسلمين "انتهاك لمبادئ الدستور في المساواة والحرية الدينية"، وعلاوة على ذلك، غضب الفقهاء الآخرين بشدة من اقتراح ترامب ، في شباط/فبراير،من نيته في حال فوزه في انتخابات  تشرين الثاني/نوفمبر بـ"فتح قوانين التشهير" حتى يمكن مقاضاة الصحافة بسهولة إذا ما نشرت مقالات سلبية وكاذبة، وجني كثير من المال".

فوفقا لأستاذ القانون في جامعة شيكاغو ريتشارد ابشتاين، الذي يحظى بتقدير كبير في الأوساط القانونية المحافظة، فإنه "إذا أتيحت قوانين القذف والتشهير، فإن أول شخص ستتم مقاضاته هو دونالد ترامب نفسه، لإطلاقه تصريحات كاذبة وحمقاء عن الأشخاص بشكل عام وخاص، فأنا اعتبره شخصا أناني وهيستري ولا يُصلح تماما ليكون رئيسا للولايات المتحدة."

ومن المفارقات، إن ترامب، طوال مهنته لعقود كرجل أعمال، يقدم ورقة رابحة لإقامة كثير من الدعاوي القضائية ضده. فوفقا لدراسة حديثة لصحيفة "يو اس توادي"، رفع ترامب أو رفعت ضده نحو 3500 قضية خلال العقود الثلاثة الماضية، وهو مبلغ أكثر من جميع الدعاوى التي رفعت ضد 5 أباطرة العقارات البارزة الأخرى.

وعلى الجانب القانوني، فإن محامين محافظين كانوا مذرعين من تصريحات ترامب الخاطئة والجاهلة بالمسائل القضائية الأساسية. ففي أواخر شهر مارس،  قال ترامب إنه من المحتمل أن يُعين قضاة المحكمة العليا والمدعي العام الذي من شأنه أن "ينظر بجدية تامة في كارثة البريد الإلكتروني لكلينتون، لأنه نشاط إجرامي". وأشار سميث إلي أنه يأمل "أن يفهم طلاب المدارس الثانوية بعد دروس التربية المدنية أن القضاة لا يحققون بل يقررون"

وفي محاولة لتهدئة المخاوف بشأن حكمه وحسن نيته، نشر ترامب، في أيار/مايو  الماضي، قائمة من 11 قاضيا، كبديل لرئيس المحكمة العليا  أنطونين سكاليا. القضاة، مكونة من ثمانية رجال وثلاث نساء، كلهم بيضاء وجميع المتحالفين مع المجتمع الفيدرالي، وهي منظمة قانونية محافظة قوية.


 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دعوة دونالد ترامب إلى حظر على المسلمين يثير الغضب دعوة دونالد ترامب إلى حظر على المسلمين يثير الغضب



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 09:47 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل أسيرا محررا من جنين على حاجز عسكري

GMT 09:21 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يقتحمون الأقصى

GMT 14:17 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 21:38 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

حاذر التدخل في شؤون الآخرين

GMT 05:58 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تعيش ظروفاً جميلة وداعمة من الزملاء

GMT 08:20 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

"كيا ستونيك" سيارة بمواصفات قيادة عالية في 2018

GMT 06:05 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

الضحك والمرح هما من أهم وسائل العيش لحياة أطول

GMT 06:35 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات

GMT 01:45 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

يبدأ الشهر مع تلقيك خبراً جيداً يفرحك كثيراً

GMT 10:00 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تبدو مرهف الحس فتتأثر بمشاعر المحيطين بك

GMT 12:14 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

تشعر بالإرهاق وكل ما تفعله سيكون تحت الأضواء

GMT 22:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ولي عهد أبوظبي يلتقي رئيس وزراء اليونان

GMT 09:50 2020 السبت ,26 كانون الأول / ديسمبر

المطرب محمد عباس يؤكّد أنّ 2020 عام خير على رامي صبري
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday