أوباما يناقش مع أنجيلا ميركل سبل تعزيز التعاون بين البلدين
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

تلقى ترحيبًا حارًا من المستشارة الألمانية

أوباما يناقش مع أنجيلا ميركل سبل تعزيز التعاون بين البلدين

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - أوباما يناقش مع أنجيلا ميركل سبل تعزيز التعاون بين البلدين

المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل تستقبل الرئيس باراك أوباما بالأحضان
برلين - جورج كرم

وصل الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى ألمانيا مع تصاعد الاحتجاجات بشأن اتفاق جديد للتجارة بين الولايات المتحدة وأوروبا. ويبدو أن شراكة التجارة و الاستثمار عبر المحيط الأطلسي (TTIP) أصبحت مهمة صعبة، خاصة في ألمانيا، مع انطلاق الآلاف من المتظاهرين إلى شوارع "هانوفر"، السبت.
ووفقا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، وصل أوباما إلى المدنية، صباح الأحد، بعد يوم من تعزيز معاهدة في لندن، ثم افتتح أكبر معرض تجاري صناعي في العالم في هانوفر مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، قبل عقدهم اجتماع لمناقشة شراكة ((TTIPوغيرها من القضايا، بما في ذلك جهود مواجهة تنظيم "داعش".

أوباما يناقش مع أنجيلا ميركل سبل تعزيز التعاون بين البلدين

كما شملت موضوعات النقاش أيضا تحسين التعاون في مجال مكافحة الإرهاب، وتشجيع البلدان على تبادل المعلومات إنفاذ القانون. ولكن العامل الرئيسي وراء زيارة أوباما لألمانيا كمحطة الأخيرة كرئيس للولايات المتحدة كان (TTIP)، إذ أنه يخطط للانضمام إلى ميركل في هانوفر، أكبر معرض تجاري التكنولوجيا الصناعية في العالم، لتعزيز الاتفاق.
بالتزامن، خرج الآلاف من الناس إلى الشوارع للاحتجاج في هانوفر السبت، قبل يوم واحد من وصول الرئيس الأمريكي. ورفع بعضهم لافتات مكتوب عليها: "نعم نستطيع، أوقفوا TTIP!"، كنوع من الاستهزاء بشعار حملة أوباما الانتخابية للرئاسة عام 2008.
وقال منظمو الاحتجاجات، إن 90 ألف شخص حضروا المظاهرة في هانوفر،  ولكن قدرتهم الشرطة بأنهم  نحو 30 ألف. وفي نوفمبر/تشرين ثان الماضي، تظاهر أكثر من 100 ألف شخص في برلين احتجاجا على الاتفاق المقترح.

أوباما يناقش مع أنجيلا ميركل سبل تعزيز التعاون بين البلدين

في المقابل، رأى مؤيدون أن هذا الاتفاق يعزز النشاط التجاري في وقت من عدم الاستقرار الاقتصادي العالمي، فيما يخشى منتقدون منتقدون من تآكل حماية المستهلك والمعايير البيئية.
ويحاول المفاوضون في واشنطن وأوروبا وضع اللمسات الأخيرة للأجزاء الرئيسية للاتفاق قبل نهاية العام، إذ أن هناك مخاوف من أن خليفة أوباما في الرئاسة والحملات الانتخابية في الدول الأوروبية الكبرى قد تزيد من تعقيد المفاوضات الصعبة بالفعل.
وتأتي المناقشات، التي من المقرر أن تستأنف الاثنين في نيويورك، في ظل انتقادات للطريقة السرية التي تجري بها.

  ويسمح للنواب الوطني فقط بعرض مشاريع الوثائق في غرف قراءة خاصة وممنوعة من الحديث عن الوثائق مع الخبراء ووسائل الإعلام أو ناخبيهم. كما أن المقترحات بإنشاء لمحاكم تسوية المنازعات أذكت المخاوف أيضا.
وقال المفوض التجاري للاتحاد الأوروبي سيسيليا مالمستروم، إنه يجب توخي الحذر من المحاكم الاستثمار الخاصة التي ستحكم في النزاعات بين الحكومات والشركات التي تشعر أنها تواجه عقبات قانونية لا لزوم لها لأعمالهم.

أوباما يناقش مع أنجيلا ميركل سبل تعزيز التعاون بين البلدين

ورأى منتقدون أن هذه المحاكم يمكن أن يضع مصالح الشركات فوق مصالح الحكومات المنتخبة ديمقراطيًا، في إشارة إلي قضية حديثة تم فيها رفع دعوى ضد عملاق التبغ شركة "فيليب موريس أوروغواي" وفقا لقانون يفرض التحذيرات التصويرية على علب السجائر.
وقال أستاذ القانون الدولي وخبراء حقوق الإنسان في أميركا ألفريد دي زاياس، إن هذه المحاكم غير ضرورية في البلدان التي تلتزم بسيادة القانون، مثل الولايات المتحدة أو 28 دولة في الاتحاد الأوروبي.

ووفقًا لمؤيدو هذه المحاكم الخاصة، فإنها  من شأنها أن تمنع حالات لم يسمع عنها هيئة المحلفين الأميركيين، الذين لا يفهمون تعقيدات القانون التجاري الدولي، فضلا عن ضمان أن هذه  الشركات الأمريكية لن تواجه التمييز في الدول الأوروبية مع ارتفاع معدلات الفساد.
ورأى عضو البرلمان الألماني ومنسق الحكومة للتعاون عبر الأطلسي يورغن هارت، أن بعض ممن يقودون المعركة ضد (TTIP )"لديهم دوافع أخرى وراء التجارة، وإنهم "يريدون أيضا التحريض على المشاعر المعادية للولايات المتحدة".

أوباما يناقش مع أنجيلا ميركل سبل تعزيز التعاون بين البلدين

وتسعى السلطة التنفيذية للاتحاد الأوروبي  لتعزيز الفوائد المترتبة على الصفقة. فعلى موقعها على الإنترنت، أشارت إلي أن TTIP سيعزز الطلب على الأطباق الأوروبية مثل الجبن ولحم الخنزير، والنبيذ وزيت الزيتون، والأرواح، والشوكولاتة.
وأوضحت أن "تعريفات الجمارك عالية في الولايات المتحدة، وتصل إلى 30 %، وهو أمر من الصعب على الأميركيين تحمله، كما أن  صعبا على المزارعين والشركات الأوروبية المصدرة". ويأمل أنصار TTIP أن صور أوباما في أوروبا، حيث لا تزال شعبيته عالية، ستواجه عشرات الآلاف احتجاجا على الصفقة.

من ناحيتها، قالت المستشارة الألمانية إنغيلا ميركل ،في رسالتها الأسبوعية عبر الفيديو، السبت، إنه تم القيام بكل شيء لتحسين الشفافية في المفاوضات،  في حدود المعقول، وصرحت أن المعايير الأوروبية لن تتآكل. وأضافت:"لن نتخلف عن معاييرنا، ولكننا نسعى لتأمين ما لدينا  في أوروبا اليوم في البيئة وحماية المستهلك".
ويبدو أن الوقت قد بدأ ينفد للتوصل إلى اتفاق،إذ قال المتحدث باسم وزارة الاقتصاد الألمانية أندرياس أودرتشيس، إنه لم يتم تبادل أي مشروعات مقترحات حول كثير من الموضوعات في التفاوض. ويختلف الجانبان الأميركي والألماني أيضا حول مسألة خفض الرسوم الجمركية وفتح أسواق الخدمات والمشتريات.

وأضاف أودرتشيس، أنه "من أجل تحقيق نجاح التفاوض هذا العام، سيكون من الحسم إحراز تقدم كبير بحلول الصيف بشأن المسائل التقنية، بحيث تقتصر المفاوضات النهائية على عدد قليل من الموضوعات الحساسة سياسيا".
وقال أوباما إنه "من المهم اختتام المفاوضات"، على الرغم من أنه ليس من المرجح الكونغرس أن يصدق على الاتفاق قبل أن يترك منصبه. وأضاف في مقابلة مع "بي بي سي"، الأحد،:"إذا كان لدينا هذا الاتفاق، فإن الرئيس المقبل يمكنه تنفيذه سريعا"
وأضاف:" لا يزال هناك حواجز موجودة تمنع الشركات والأفراد الذين يقدمون الخدمات لبعضها البعض لتكون قادرة على أن تقديم قادرة خدماتها بسهولة، على الرغم من "كميات التجارة الهائلة " بين الولايات المتحدة وأوروبا. وتابع:"الاتفاق سيحقق الملايين من فرص العمل ومليارات الدولارات من الفوائد لكلا الجانبين من المحيط الأطلسي".

ولكن أوباما أكد أن "التفاوض بشأن الاتفاقات التجارية صعب"، لأن كل بلد تناضل من أجل مصالحها الخاصة. ورأى أن "العامل الرئيسي بين الولايات المتحدة وأوروبا، إنهما يحاولان بعض الاختلافات التنظيمية التي تجعل من الصعب القيام بأعمال تجارية ذهابا وإيابا". و يشعر منتقدون بالقلق من أن ذلك من شأنه أن يضعف حماية المستهلك والمعايير البيئية.
وتعد ميركل قائدة عالمية، عمل معها أوباما طوال فترتي رئاسته، في السراء والضراء، وكان يخطط لاستخدام هذه الزيارة لإظهار التضامن السياسي. وقال أوباما إنه يريد أن يثني عىل ميركل لتعاملها "الشجاع" مع قضية الهجرة.

وتسبب قرار ميركل بالسماح بالتوطين في ألمانيا لمئات الآلاف من الأشخاص الفارين من العنف في سوريا، وغيرها من مناطق الصراع في الشرق الأوسط، في إثارة ردود الفعل المحلية الغاضبين.
وتساعد ميركل مؤخرًا الدول الأوروبية على التفاوض على اتفاق مع تركيا للمساعدة في وقف تدفق المهاجرين،  لكنها وغيرها من القادة الآن تحت الضغط لإعادة النظر في ذلك.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أوباما يناقش مع أنجيلا ميركل سبل تعزيز التعاون بين البلدين أوباما يناقش مع أنجيلا ميركل سبل تعزيز التعاون بين البلدين



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 19:59 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

يوم مميز للنقاشات والاتصالات والأعمال

GMT 09:21 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يقتحمون الأقصى

GMT 22:57 2018 الأربعاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

تجنبي هذه الأخطاء للحصول على أظافر مميزة في كل وقت

GMT 10:43 2020 الخميس ,14 أيار / مايو

انخفاض حاد بأسعار المحروقات في فلسطين

GMT 11:22 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تنتظر مولود "القوس" خلال شهر شباط مكاسب كبيرة

GMT 10:58 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تنتظر مولود "الثور" خلال شهر شباط تحديات كبيرة

GMT 13:27 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

كن هادئاً وصبوراً لتصل في النهاية إلى ما تصبو إليه

GMT 12:36 2018 السبت ,27 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل الأماكن السياحية في جزيرة لومبوك في إندونيسيا

GMT 03:31 2018 السبت ,15 أيلول / سبتمبر

أنغام تكشف رأيها في الفنان محمد الشرنوبي

GMT 16:06 2018 الجمعة ,05 كانون الثاني / يناير

شكران مرتجي تظهر خضوعها لعمليات التجميل دون قصد
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday