الحركة الإسلامية في السودان تراجعت عن دورها
آخر تحديث GMT 04:53:15
 فلسطين اليوم -

مساعد حسن الترابي لـ"العرب اليوم":

الحركة الإسلامية في السودان تراجعت عن دورها

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الحركة الإسلامية في السودان تراجعت عن دورها

مساعد الدكتور حسن الترابي إبراهيم السنوسي

الخرطوم ـ عبد القـيوم عاشميق    قال "إن الحركة الإسلامية ومنذ مؤتمرها الشهير في العام 1956، وكنت شاهدًا عليه دعت إلى الحرية والشورى والطهارة في الحكم". وأكد السنوسي أن "الحركة التي خرجت إلى الوجود منذ ذلك التاريخ كانت تهدف إلى خدمة الشعب السوداني والنزاهة في الحكم".
واستعرض مراحل تطورها طبقًا للظروف، حيث كانت تخرج كل مرة وعقب كل مرحلة سياسية باسم جديد وبأسماء مختلفة طبقًا للظروف، بدءًا بالإخوان المسلمين، ثم جبهة الميثاق الإسلامي، ثم الجبهة الإسلامية القومية، إلى أن وصلت إلى المؤتمر الوطني وتعاقب على قيادتها الكثيرون، لكن يظل أشهر قادتها منذ العام 1965 حتى الآن هو الدكتور حسن الترابي، وضمن تطورها تحولت الحركة من حركة تعمل تحت الأرض وفي الخفاء إلى حزب، ثم إلى دولة.
ووجه مساعد الترابي نقدًا حادًا ولاذعًا لمؤتمر الحركة الإسلامية المرتقب، وأضاف "الحركة الإسلامية التي نعرفها لا يشرفها أن تنتمي إليها حكومة مثل هذه التي يتمنى الشعب السوداني ذهابها".
وأكد أن المؤتمر الوطني وهو الحزب الحاكم هو الذي يسيطر على كل شيء، ففي يده المال والسلطة"، وأضاف ثانية "لا أحد يشرفه الانتماء إلى الحركة الإسلامية، ويعني بها الجسم الذي ولد بعد الانشقاق بين الترابي والبشير في العام 1999م، لا أحد يشرفه الانتماء إليها طالما الجميع شاهد علي سلوك أفرادها في السلطة والحكم".
وقال إن حزبه تلقى دعوة للمشاركة في مؤتمر الحركة لكنه رفض الدعوة، مشيرًا إلى أن حزب المؤتمر الشعبي المعارض بزعامة الترابي كان قد اتخذ قرارًا بوقف الحوار، وقطع صلاته، وكل أشكال التعاون مع الحكومة في السودان، بل تجاوز الحزب ذلك بالدعوة إلى إسقاطها"، وسخر السنوسي من الاتهامات التي وجهت لحزبه أخيرًا بأنه يعد لمحاولة انقلابية، قائلاً "إن هذا الاتهام غير حقيقي، ويجافي الواقع، وإن جهات بعينها تقف وراء تسريبه قبيل مؤتمر الحركة الإسلامية لتشويه صورة الحزب".
وأضاف "كل عاقل يعرف أن أي انقلاب لن يجد بعد الآن لا في السودان أو غيره ترحيبًا أو تأييد، واضاف السنوسي قائلاً "ألا يكفي ما حصدناه من تورطنا في الانقلاب الذي أتي بنظام الحكم الحالي؟ ثم ألا يكفي ما فعل بنا النظام لنأتي بأخر ليفعل بنا أكثر مما فعل هؤلاء الحكام؟".
كما دعا السنوسي الوفود المقبلة للمشاركة في المؤتمر بالرهان علي السودان وشعبه، وليس الرهان على الحكومة، خاصة الضيوف من دول الربيع العربي، فعلى هؤلاء أن يساعدوا أهل السودان في التخلص من الحكومة، كما اسقطوا في بلدانهم أنظمة العسكر مثل على عبد الله صالح وزين العابدين بن علي وحسني مبارك ومعمر القذافي".
وقال "على هؤلاء أن لا ينخدعوا بحيل الحكومة، ويحققوا أمنيتها في الحصول علي تشجيعهم ومباركتهم لاستمرارهًا حاكما متسلطًا علي رقاب الناس، ومتعديًا على حقوقهم، فالدعوة إلى عقد هذا المؤتمر من بين أهدافها إيهام الناس بمن فيهم الضيوف من الخارج بأن الحركة الإسلامية لا تزال تحكم في السودان، وفي يدها مفاتيح كل شيء، وهذا يجافي الحقيقة"، هذا ما قاله مساعد الترابي".
وأضاف السنوسي متحدثًا عن تجربته قائلاً "لقد قضيت 6 أشهر في السجن، وخرجت منه قبل شهرين دون أن أُقدم إلى محاكمة"، وأشار إلى أن مؤتمر الحركة الإسلامية يسعى إلى تحقيق هدفين أوولهما محاولة التجديد للرئيس البشير، أو البحث عن خليفة له.
 وقال "إن صراعات داخلية تدور في صفوف الحركة يقودها الذين يريدون أن يرثوا الحكومة".
وعاد السنوسي ليقول "لا أسمي هذه حركة إسلامية لأنه ما من أحد يشرفه أن ينتمي إليها الآن".
وفي سؤال لـ "العرب اليوم"، عن استمراره في توجيه الانتقادات للحركة الإسلامية وللحزب الحاكم وهو كان أحد أعمدتها قُبيل انشقاق العام 1999، أجاب: "حينها كنا حركة وجسمًا واحدًا لكن القتل الذي يحدث في ولايتي النيل الأزرق وجنوب كردفان، وتردي العلاقات الخارجية، والخلل الاقتصادي، وانفصال الجنوب عن الشمال كلها حدثت بعد العام 1999، بعد انشقاق الحركة الإسلامية وميلاد جسم بقيادة الترابي".
وأضاف مساعد الترابي "بما أنني كنت شريكًا في تلك المرحلة التي قد تكون وقعت فيها أخطاء"، يصفها بغير الجسيمة.
أضاف "أنا على استعداد للمثول أمام أي محكمة تبحث وتنقب عن تاريخي في السلطة (كان حاكم على ولاية شمال كردفان) إن كنت قد ارتكبت تجاوزات في حق المواطن السوداني"، بل مضى أكثر من ذلك بمطالبته "بمحاسبة ومحاكمة كل قادة الانقلابات العسكرية في السودان، ومحاسبتهم أمام المحاكم".
واختتم إبراهيم السنوسي حديثه إلى "العرب اليوم" بالقول "ماذا تساوي أعداد الحركة الإسلامية التي يتحدثون عنها؟"، في إشارة إلى تيار الرئيس البشير في مقابل الشعب السوداني.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحركة الإسلامية في السودان تراجعت عن دورها الحركة الإسلامية في السودان تراجعت عن دورها



 فلسطين اليوم -

هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

القاهرة - فلسطين اليوم
هيفاء وهبي خطفت الأنظار بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها بأناقتها ورشاقتها التي ظهرت بها خلال حفلها الأخير الذي أحيته في قطر، حيث أبهرت النجمة اللبنانية جمهورها على المسرح بطلتها اللامعة بفستان مرصع بالكامل بحبات الكريستال، وبهذه الإطلالة تعود هيفاء وهبي لستايل الفساتين المجسمة التي تتباهي من خلالها بجمال قوامها وهو التصميم الذي كانت تفضله كثيرا أيقونة الموضة، وذلك بعد اعتمادها بشكل كبير على صيحة الجمبسوت التي أطلت بها في معظم حفلاتها السابقة. هيفاء وهبي سحرت عشاقها في أحدث ظهور لها على المسرح خلال حفلها الأخير بقطر بإطلالة جذابة بتوقيع نيكولا جبران، حيث اعتمدت أيقونة الموضة مجددا التصميم المحدد للقوام مع الخصر الذي يبرز بقصته الضيقة مع الحزام جمال قوامها، حيث تمايلت هيفاء وهبي على المسرح بأسلوبها الأنثوي المعتاد بف...المزيد

GMT 08:46 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أبرز أفلام منصة "نتفلكس" خلال كانون الأول المقبل

GMT 22:19 2019 السبت ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

انتشار تأجير الملابس للمحافظة على البيئة

GMT 17:47 2019 السبت ,07 أيلول / سبتمبر

مطلوب موظفين بعدة مجالات في الكويت والامارات

GMT 22:53 2018 الإثنين ,24 كانون الأول / ديسمبر

إرجاء إنشاء مفاعل نووي فنلندي-روسي للحصول على تراخيصه

GMT 12:25 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

الرمادي لون العام 2021

GMT 08:58 2020 الخميس ,24 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على أسس اختيار سجاد المنزل بالشكل المناسب

GMT 10:21 2018 الإثنين ,09 تموز / يوليو

كافيه البومة يعتبر من أفضل وأغرب مطاعم العالم

GMT 09:32 2016 الإثنين ,30 أيار / مايو

فوائد البردقوش
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday