الهندي يُحذر الاحتلال ويؤكد الخيارات مفتوحة أمام المقاومة
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

كشف لـ"فلسطين اليوم" عن توتر حاد بين "فتح" وحماس"

الهندي يُحذر الاحتلال ويؤكد الخيارات مفتوحة أمام المقاومة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الهندي يُحذر الاحتلال ويؤكد الخيارات مفتوحة أمام المقاومة

الدكتور محمد الهندي
غزة – محمد حبيب

أكد عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين الدكتور محمد الهندي، أنَّ الاقتحامات الإسرائيلية المتكررة التي تشرف عليها حكومة نتنياهو المتطرفة للمسجد الأقصى المبارك تمثل سياسة عنصرية ستكون سببًا في تفجير المنطقة واندلاع انتفاضة فلسطينية جديدة.

وأوضح الهندي في مقابلة مع "فلسطين اليوم"، أنَّ الاحتلال الإسرائيلي فتح ملف القدس والمسجد الأقصى مستغلًا الأوضاع الإقليمية المتفجرة من أجل الوصول إلى هدفه بتقسيم المسجد الأقصى زمانيًا ومكانيًا كما حدث في المسجد الإبراهيمي في الخليل، مبيّنًا أنَّ الشعب الفلسطيني سينفجر قريبًاً في وجهه.

وأضاف أنَّ القضية الفلسطينية تمر في أوقات حرجة جرَّاء التصعيد الإسرائيلي الإجرامي ضد الفلسطينيين في القدس والضفة الغربية وفلسطينيين الداخل، محذرًا من مخطط إسرائيلي لإفراغ المدينة المحتلة من سكانها عبر سحب الهويات المقدسية.

وطالب الهندي الأمة العربية والإسلامية بالالتفاف حول قضية القدس والأقصى والتفاعل حولها حتى لا تمر الاعتداءات على أولى القبلتين وثاني المسجدين وثالث الحرمين مرور الكرام، مؤكدًا أنَّ مشروع المقاومة سيبقى موجود في القدس والضفة الغربية وكل المناطق الفلسطينية طالما بقى الاحتلال، قائلًا "سننتهز أي فرصة لتفعيل المقاومة في الضفة والقدس".

وأشار إلى أنَّ التردد من قبل فصائل المقاومة لتبني العمليات التي تمت خلال الفترة الأخيرة بالقدس والضفة، لا يعكس ضعف المقاومة وإنما يأتي لدواعٍ أمنية وحتى لا يكون هناك توتر بين الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية وفصائل المقاومة الفلسطينية.

وشدّد على ضرورة فضح كل ممارسات الاحتلال الإسرائيلي في كل المحافل الدولية والأممية والسياسية، متسائلًا عن دور المؤسسات التابعة للسلطة الفلسطينية المنتشرة حول العالم، خصوصًا وأنَّ هناك محاولة لفرض قانون "يهودية الدولة" من قبل نتنياهو على الكنيست الإسرائيلي.

وفي الشأن الداخلي، دعا الهندي حكومة الوفاق الوطني الفلسطيني إلى القيام بدورها "بما يليق بتضحيات وصمود المواطنين في غزة والمباشرة في إعادة الأعمار"، موضحًا أنَّ استكمال خطوات الوحدة الوطنية هو ضمان لسحب الذرائع ممن يريد إبقاء الانقسام، لإفشال إعادة الإعمار بغزة واستمرار معاناة المتضررين من العدوان الأخير.

وأشار الهندي إلى ضرورة طيّ صفحة الماضي، وفتح صفحة جديدة في العلاقات الوطنية الفلسطينية، وإكمال ترتيب البيت الداخلي، لمنع أي ذريعة أمام إعادة الإعمار.

وحول خيارات الفصائل الفلسطينية في حال استمرار الحصار الإسرائيلي على غزة، لفت إلى أنَّ "كل الخيارات مفتوحة أمام المقاومة الفلسطينية إذا ما استمر العدو الصهيوني بفرض الحصار على قطاع غزة، وممارسة سياسة إذلال وإنهاك للشعب الفلسطيني".

وتابع إنَّ "اتفاق التهدئة فيه استحقاقات على العدو الصهيوني بأن يرفع الحصار ويفتح المعابر من أجل إدخال مواد البناء لإعادة إعمار القطاع، خصوصًا بعد الدمار الهائل والغير مسبوق الذي أحدثته في الحرب الأخيرة، محذرًا "إذا تواصلت الإجراءات الصهيونية سيدافع شعبنا عن حقوقه، والأمور ستبقى مفتوحة بكل الخيارات بما فيها المقاومة التي لن تصمت وهي ترى شعبها ينكل به".

وفيما يتعلق بالمصالحة الفلسطينية، أوضح الهندي أنَّها متجمدة وغير فاعلة حتى اللحظة بين حركتي "فتح" و"حماس" وأنَّ هناك حالة تشنج تسود بينهما.

وأعلن أنَّ وساطة "الجهاد الإسلامي" وجميع الوساطات الفصائلية الأخرى لم تنجح في رأب الصدع وتخفيف حالة التوتر بين الحركتين، مناشدًا إياهم بتحمل المسؤولية الوطنية وتطبيق كل بنود المصالحة وإتاحة الفرصة أمام حكومة التوافق لكي تخدم الشعب الفلسطيني.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الهندي يُحذر الاحتلال ويؤكد الخيارات مفتوحة أمام المقاومة الهندي يُحذر الاحتلال ويؤكد الخيارات مفتوحة أمام المقاومة



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 07:18 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بيلوسي تؤكد أن الكونغرس سيعاود انعقاده لإقرار فوز بايدن

GMT 08:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

دونالد ترامب يواجه العزل مجددًا بتهمة التحريض على تمرد

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 09:21 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يقتحمون الأقصى

GMT 14:55 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

يحذرك من ارتكاب الأخطاء فقد تندم عليها فور حصولها

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 10:55 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

هذه الدولة الأعلى عالميا في عدد الصحفيين المسجونين

GMT 12:18 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

اشتية يؤكد الحكومة تتحضر للانتخابات التي طال انتظارها

GMT 08:46 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أبرز أفلام منصة "نتفلكس" خلال كانون الأول المقبل

GMT 12:11 2020 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

عرض مسلسل «لؤلؤ» على قناة «ON» 27 ديسمبر الجاري
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday