بلجيكي عربي أنتج القنابل المستخدمة في اعتداءات بروكسل
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

لاشراو أظهر اغترابًا عن الثقافة الغربيّة واعتنق المذهب السلفي

بلجيكي عربي أنتج القنابل المستخدمة في اعتداءات بروكسل

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - بلجيكي عربي أنتج القنابل المستخدمة في اعتداءات بروكسل

نجم لاشروا
بروكسل ـ سمير اليحياوي

تشتبه السلطات الأمنية أن القنابل التي استخدمت في هجمات بروكسل وباريس الأخيرة كانت من إنتاج البلجيكي "نجم لاشراو"، والذي ينتمي إلى عائلة مغربية مهاجرة تعرف بتقديرها للتعليم والانضباط، وقد درس الهندسة الكهربائية بتفوق وبدت عليه علامات النبوغ، ولكنه رغم ذلك أظهر علامات اغتراب عن الثقافة الغربية واعتنق مذهب المسلمين السلفيين في آخر أعوام دراسته، وكان يؤمن بوجود تناقض بين الإسلام والغرب.

وعاد نجم إلى أوروبا، قادمًا من سورية، في أيلول/سبتمبر الماضي، مستخدمًا جواز سفر مزور باسم سفيان كيال، وسافر مع صلاح عبدالسلام الذي يعتبر المهاجم الباريسي الوحيد على قيد الحياة، وبعد وصوله إلى بلجيكا مرة أخرى يقول المحققون إنه شرع في تصنيع المتفجرات للأحزمة الناسفة وعثر على الحمض النووي الخاص به على الكثير من الأحزمة الناسفة التي استخدمها مهاجمو باريس وكذلك في منزله في سكاربيك.

وقبض على عبدالسلام قبل أيام قليلة من تفجيرات بروكسل، ويعتقد أن نجم هو من أعدّ هذه المتفجرات، بينما كان ينتقل من بروكسل وحولها، وكان من بين ثلاثة رجال ألقتهم سيارة أجرة صباح يوم الهجمات من منزل في سكاربيك حيث عثرت الشرطة في وقت لاحق على أكثر من 30 رطلًا من المتفجرات. وشوهد نجم في مطار بروكسل يوم 22 آذار/مارس قبل أن يفجِّر نفسه بجانب 15 شخصًا، وخلصت السلطات بعد العثور على حمضه النووي إلى أن مهاجم آخر فجر قنبلة أخرى في مكان قريب، فيما فجر رجل ثالث نفسه في مترو الأنفاق، مما أسفر عن مقتل 17 شخصًا، وتشتبه السلطات أنه قام بنفسه بتصنيع تلك القنبلة.

وكان نجم حتى ذلك اليوم لاعبًا غير مرئي ولكن دوره كان مركزيًا وحيويًا بين الخلية التي نفذت هجمات باريس، والتي نظمها عبدالحميد أباعبود وقنابل بروكسل، وترعرع الشاب البالغ من العمر 24 عامًا في سكاربيك في بروكسل ثم ذهب إلى سورية مما غير مسار حياته تمامًا عن باقي أسرته. ويعتبر من المجندين المهمين لداعش، فهو شاب متعلم وأوروبي أدرك كل شيء إلا التطرف، ولم يسبق أن سجن، وكان من بين المجموعات الدراسية المجتهدة والجيدة في المدرسة والجامعة، ونشر أحد معارفه السابقين في الجامعة صورة له عبر "فيسبوك" مع سبعة طلاب آخرين من كلية الهندسة الكهربائية الذين قدموا مشروع راديو معًا، وكان يرتدي ملابس غربية ويقف في الصف الخلفي مع نظرة واقعية على وجهه.
بلجيكي عربي أنتج القنابل المستخدمة في اعتداءات بروكسل

ولم يعرف بعد لماذا قام صانع القنابل بتفجير نفسه، وفي مثل هذه الحالات يقول الخبراء إن المكونات البيئية والظرفية كلها يمكن أن تتجمع معًا، ولكن ما تزال شخصية نجم ونفسيته غامضة بالنسبة للسلطات، ويتكهن الخبراء أن أحد العوامل العلمية والمخيفة أن نجم لم يكن صانع القنابل الوحيد الذي يملكه داعش في أوروبا، وربما ليس الوحيد في بلجيكا أيضًا، فمن المحتمل أنه تعمل مهاراته في صنع القنابل من شخص أكثر خبرة منه لم يكتشف بعد.

وذكرت وسائل الإعلام الفرنسية والبلجيكية أن رجلاً فلسطينيًا ينتمى لتنظيم داعش لديه خبرة واسعة في صنع القنابل دخل إلى أوروبا قبل وقت قصير من هجمات 13 تشرين الثاني/نوفمبر في باريس، ولم تؤكد السلطات البلجيكية هذا الخبر علنًا، ومن الطبيعي ألا يسمح داعش لأحد صانعي قنابله بأن يفجر نفسه ما لم يكن لديه خطة بديلة.

ويقر الأشخاص الذين عرفوا نجم في المدرسة الثانوية أنه لم تظهر عليه أي من علامات التطرف، ولكن في بعض الحالات أظهر علامات اغتراب عن الثقافة الغربية، وقد ولد في 18 أيار/مايو العام 1991 في أجدير في المغرب ونشأ في بلجيكا، وكان في صراع واضح حول هويته كمسلم، وأوضح أحد زملائه في المدرسة ويدعى برونو ديرباكس "إننا نتحدث عن شخص كان يبحث عن إسلامه"، ومن غير المألوف في بلجيكا أن ترسل العائلات المسلمة أبناءها إلى المدارس الكاثوليكية حيث نوعية التعليم مختلفة من الناحية الدينية.

وكتب صانع القنابل في عمر الـ18 عامًا بحثًا حول نظرة الإسلام للعبودية، والتي دافع عنها لاسيما عندما يتعلق الأمر بغير المسلمين وكتب بحثاً آخرًا عن الرجم والعقوبات الشرعية لتهمة الزنا، وكان يتكلم بلهجة دفاعية على أمل لو أن الإسلام لم يحكم بهذه القسوة على مثل هذه الممارسات، وجاء فيما كتب "أن الإسلام لم يلغ الرق مباشرة وبشكل واضح، وأتمنى لو أن كل شخص يستطيع الحصول على حريته الكاملة وأن يكون حساسًا تجاه الأشخاص غير الأحرار"، ولكن بحلول هجمات بروكسل يبدو أنه كان قد فقد هذا الاعتدال منذ فترة طويلة.

وأشار زميل برونو أن بحثه عن الإسلام أدلى به إلى التكفير بشكل أكثر ضيق بدلًا أن يوسع رؤيته، وأوضح أحد معلميه أن نجم اعتنق في العام الأخير له في المدرسة الثانوية مذهب المسلمين السلفيين الذين يرتدون سروالًا حتى أعلى الكاحل، ويتركون لحيتهم ويرفضون مصافحة النساء، ولم يكن له حبيبة أبدًا، وتابع صديقه "هناك الكثير من المسلمين في أوروبا المخلصين للإسلام ويعيشون في الغرب، ولكن في حالة نجم فقد كان يعتقد أن هناك تناقضًا بين الإسلام والغرب لذلك أعتقد أن هذا هو ما غيَّر مساره".

ويتناقض سلوك نجم المتطرف مع أعضاء أسرته الآخرين الذي يرفضون التحدث إلى الصحافيين، ويمارس أخوه الأكثر قربًا له مراد (20 عامًا) رياضة التايكوندو في بلجيكا، وشارك في مباراة دولية لتمثيل بلده والتي يعتبرها أمرًا مهمًا ومستعد للتضحية من أجلها، ويبدو أن شقيقه نجم فقد هذا التواصل مع الخارج وشعر أنه لا ينتمي إليه أكثر فأكثر، وكان يعاني من البطالة المنتشرة بين الشباب المسلم والتي تصل إلى 40% في أحياء مثل سكاربيك، فبعد أن تخرج من المدرسة الثانوية مع درجات جيدة لاسيما في الرياضيات والفيزياء التحق بجامعة بروكسل الحرة، وشعر أثناء وجوده هناك بأنه من الأقليات أكثر من ذي قبل فقرر أن يترك الجامعة ويلتحق بأخرى ولكن يبدو أنه تسرب منها أيضًا.

وذكر نجم لمعلّمه في آخر محادثة قبل التخرج أنه يعتقد أن الإسلام متفوق على النموذج الغربي، وأخبره مدرسه أن مثاليته هذه ستكون على المحك في يوم من الأيام، وعليه أن ينتبه كي لا يعرض نفسه للغضب، فرد عليه نجم مع ابتسامة كبيرة "لا تقلق".

ويشعر الكثير من المسلمين الذين يعيشون في سكاربيك، الذي يعتبر ثالث أفقر حي في بلجيكا، بأنهم معزولين أكثر، وهذا كان طبيعيًا بالنسبة إلى نجم، ويعتبر المكان مجمعًا بلجيكيًا قوقازيًا مع مسلمين من تركيا والمغرب، وبالرغم من عدم التجانس بينهم مازالوا يعيشون في مجتمعات معزولة إلى حد ما، ويتذكر مصطفى شياري من سكاربيك، والذي يترأس اليوم جماعة ضد كراهية الإسلام في بلجيكا، أنه عندما كان صبيًا فإن رئيس البلدية روغر نولس أظهر البغض تجاه المهاجرين من شمال أفريقيا، وارتدي في سنته الانتخابية للعام 1986 ملابس مغربية وذهب إلى الساحة المركزية ليعلن قائلًا "خلال 20 عامًا المقبلة سيبدو كل أهل سكاربيك هكذا إن لم تصوتوا لي"، وبالفعل بقي الرجل في منصبه لمدة 19 عامًا.

وتابع مصطفي "كأي طفل مغربي ينتمي إلى عائلة من الطبقة العاملة لم أذهب ألى شوارع الأغنياء ولا حتى إلى شوارع البلجيكيين القوقاز الأكثر ثراء"، ويعتبر السياق الاجتماعي الذي نشأ فيه نجم منفصل تمامًا عن الحياة الأوروبية، فقد انجذب قبل ثلاثة أعوام إلى واعظ شارع يدعى خالد زرقاني، والذي يعمل في شوارع مولينبيك المجاورة، واستطاع أن يأسر الشباب المسلم بسبب رسالته، ويبدو أنه تمكن من تجنيد أكثر من 50 شابًا، ووجهت له اتهامات بتنظيم وتمويل شبكات التوظيف التي ضخت الجهاديين إلى سورية وهو الآن في سجن في بلجيكا بعد إدانته في المحاكمة الأولى له.

وكان من بين أتباعه مجرمون صغار ممن شجعهم على سرقة الناس من أجل جمع الأموال لرحلتهم إلى سورية ولكن بعض الشباب كان أذكى من المتوقع، ومن بين هؤلاء كان نجم، وبحلول العام 2013 انتقل والده إلى حي جديد في سكاربيك حيث كان هناك عدد قليل من المسلمين، وربما فعلوا هذا لأنهم قلقو على ابنهم الأكبر من تأثير زرقاني عليه، ولكن يبدو أن الأوان عندها كان قد فات.

وأشار مراد إلى أنه أثناء انتقال العائلة اختفى نجم، وعرفت الأسرة عن مغادرته البلاد من خلال مكالمة هاتفية تعتبر الأخيرة، حيث أكد أنه لم يتحدث إليه أبدًا بعدها ولم يره حتى وفاته، وأوضح "لم أتمكن من العثور عليه، فلو عثرت عليه كنت أثنيته عما سيفعل".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بلجيكي عربي أنتج القنابل المستخدمة في اعتداءات بروكسل بلجيكي عربي أنتج القنابل المستخدمة في اعتداءات بروكسل



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:09 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

لا تتردّد في التعبير عن رأيك الصريح مهما يكن الثمن

GMT 07:12 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يستولي على جرافة وجرار في فروش بيت دجن

GMT 08:16 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"العذراء" في كانون الأول 2019

GMT 16:06 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

تنعم بحس الإدراك وسرعة البديهة

GMT 10:06 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من العيسوية

GMT 09:11 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الحوت" في كانون الأول 2019

GMT 06:51 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الحمل" في كانون الأول 2019

GMT 15:53 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

تركز انشغالك هذا اليوم على الشؤون المالية

GMT 00:54 2018 الجمعة ,22 حزيران / يونيو

الفنان ماجد المصري يكشف دوره في فيلم " كارما"

GMT 06:48 2020 السبت ,02 أيار / مايو

الأجواء راكدة وروتينية تمامًا

GMT 04:15 2019 الأحد ,24 آذار/ مارس

مصر تسترد قطعتين أثريتين من سويسرا

GMT 10:41 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

اعلان نتائج انتخابات المتقاعدين العسكريين في قطاع غزة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday