لم أكن في حال سكر وتعرضت لمؤامرة من سائق متطرف
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

الدبلوماسية التونسية زهرة الأدغم لـ"العرب اليوم":

لم أكن في حال سكر وتعرضت لمؤامرة من سائق "متطرف"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - لم أكن في حال سكر وتعرضت لمؤامرة من سائق "متطرف"

زهرة الأدغم القائمة بأعمال السفارة التونسية
تونس ـ أزهار الجربوعي    زهرة الأدغم نفت القائمة بأعمال السفارة التونسية في فنلندا في حديث خاص إلى "العرب اليوم" ما جاء في فيديو مسجل على شبكة التواصل الاجتماعي عن دخولها في مشادات كلامية مع الشرطة الفنلندية لسبب كونها في حال سكر، مؤكدة  أنها تعرضت لمؤامرة من قبل سائقها "المتطرف دينيا"، الذي دبر لها مكيدة انتقاما منها بعد أن قررت طرده من السفارة، وشددت زهرة الأدغم على أنها فوجئت بتسرع وزير الخارجية التونسي الذي قرر طردها في أقل من 24 ساعة دون التحقيق في الأمر، مستنكرة خرقه لجميع الإجراءات الإدارية والقانونية المعمول بها وهو ما دفعه إلى أن يرسل فريقا للتحقيق في الأمر بعد أن أحرج نفسه وورطها بإدعائه زورًا وجود تقرير أمني ضدها، على حد قولها.
ولم تخف زهرة الأدغم شكوكها بشأن إمكانية سعى وزير الخارجية رفيق بن عبد السلام إلى البحث عن تحقيق مكاسب سياسية على حسابها قد يكون آخر إنجاز عبقريّ له قبل مغادرة منصبه، خاصة وأنها أنّها شخصيّة وطنيّة معروفة و هي شقيقة وزير الحوكمة الحالي عبد الرّحمان الأدغم وابنة  رئيس الحكومة التونسي السابق  والزعيم الوطني الباهي لدغم، وأضافت إنّه" من المحتمل أيضا أنه أُريد بهذه الحادثة التغطية على فضيحة وزارة الخارجيّة فيما بات يعرف في تونس  بقضية "الشيراتون غايت" التي اُتهم فيها وزير الخارجية التونسي بالتورط في فساد مالي وإداري.
وأفادت القائمة بأعمال السفارة التونسية في فنلندا، أنها تعاني منذ مدة طويلة من تصرفات سائقها المشبوهة والمتطرفة حيث أنه كان يرفض إيصالها إلى أماكن عملها رافضا الإنصياع لأوامرها على اعتبار أنها امرأة، مشددة على أنه ما ينفك يردد بأنه "سلفي" ومتشدد، وأضافت أنها حين ضاقت ذرعا بتصرفاته، قامت بإعلام الإدارية المركزية أنها قررت الاستغناء عنه وهو ما جعله يسعى "لتدبير مكيدة ضدها لتشويه صورتها".
وعن تفاصيل الفيديو الذي تسبب في  قرار إعفائها من على رأس الدبلوماسية التونسية في فنلندا من قبل وزير الخارجية رفيق بن عبد السلام، حيث ظهرت زهرة الأدغم في مقطع مسجل على صفحات التواصل الاجتماعي مدته دقيقة ونصف وهي بصدد محادثة شرطيين، ليظهر من خلفها السائق خالد الشمنقي، وهو يتوجه للشعب التونسي قائلا "انظروا سفيرتنا وهي في حالة سكر ومعها صديقها وانظروا ماذا يفعل العلمانيون، وهو يعلق على الحدث بطريقته دون وجود دليل في الفيديو على صحة كلامه ".
و من جانبها  قالت الدبلوماسية التونسية زهرة الأدغم لـ"العرب اليوم" "خرجت للعشاء مع صديق العائلة وعند مغادرتنا المطعم فوجئنا بشرطيين حضرا بناء على شكوى تقدم بها مجهول مفادها أنني اعتزم قيادة السيارة في حالة سكر وهو ما يعد مخالفة في القانون الفنلندي، لكن الشرطيين تأكدا من أن البلاغ كان كاذبا وانصرفا في هدوء تام، وفي هذه الأثناء كان السائق بصدد تصويري وأنا أحادث رجلي الأمن مستغلا الموقف للتدبير إلى مكيدة انتقاما مني بعد أن قررت طرده".
وأضافت "وما راعني إلا باتصال شقيقتي لتعلمني بوجود فيديو انتشر بسرعة البرق على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"،يشير إلى اتهامي بالقيادة تحت تأثير حالة سكر" .
وبشأن المستهدف من هذه العملية "المفبركة"، لم تنف الدبلوماسية التونسية إمكانية وجود غايات سياسية لاسيما في هذا الظرف الدقيق الذي تعيش فيه البلاد حالة فراغ حكومي في ظل ترقب للإعلان عن التشكيلة الوزارية المقبلة، كما لم تستبعد إمكانية استهداف شقيقها وزير الحوكمة ومكافحة الفساد الحالي عبد الرحمان الأدغم، من وراء ذلك، وأبقت على جميع الفرضيات مفتوحة"
وتابعت القول" أنا  أرفض اتهام أي شخص أو طرف سياسي بالتورط في المكيدة لكنني لا أخفي شكوكي في وجود استهداف لشخصي ومع ذلك فإن أخلاقي تجعلني أترفع عن الرد على وزير الخارجية الذي اتهمني في سمعتي دون دليل يذكر وهو ما جعله يرتبك ويتخبط  ليبعث بموظفني للتحقيق بعد أربعة أيام كاملة من قراره التعسفي القاضي بإعفائي من مهامي دون دليل يذكر".
وأكدت أن وزير الخارجية وضع نفسه في مأزق لأنه "ادعى زورا بوجود تقرير من الشرطة الفنلندية يثبت وجودي في حالة سكر والحال أنه لا وجود لأي تقرير من هذا النوع".
و أردفت  زهرة لدغم "أنا لا أحتاج إلى درس في الأخلاق من وزير الخارجية ولا من أي طرف كان ، فقد نشأت وترعرت على يدي زعيم وطني ومناضل كبير تشربت منه المبادئ والأخلاق وحب الوطن، والجميع يشهد بكفاءتي وحسن سيرتي الشخصية والمهنية بعد أن قضيت أكثر من 25 عامًا في الدبلوماسية التونسية".
واستنكرت القائمة بأعمال السفارة التونسية في فنلندا زهرة الأدغم،" أن يتخذ وزير خارجية في حكومة قراره بناء على فيديو مشبوه وغير سليم يروج له صفحات "الفيسبوك"، دون أن يكلف نفسه عناء التثبت من مصداقيته قبل التجرؤ على أعراض الغير، ضاربا عرض الحائط بكافة التراتيب والإجراءات القانونية، إلى جانب إقدامه "على التشهير بي وتشويه سمعتي دون التثبت وفتح تحقيق في المسألة وهو ما سبب لي أضرارا نفسية ومعنوية بالغة".
وأكدت زهرة الأدغم أن المحققين استمعا لأقوالها بانتظار أن يستمعا للسائق الذي مازال موجودا بالسفارة رغم ماقام به، مؤكدة أنها ستنتظر استكمال الأبحاث وأنها ستمضي قدما للدفاع عن سمعتها وشرفها المهني وتابعت القول " أستمد قوتي من براءتي ومن أصالة جذوري وتاريخي ومن دعم الناس الصادقين والمخلصين ولن أغفر لمن تطاول على كرامتي ".
 
palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لم أكن في حال سكر وتعرضت لمؤامرة من سائق متطرف لم أكن في حال سكر وتعرضت لمؤامرة من سائق متطرف



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 09:47 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل أسيرا محررا من جنين على حاجز عسكري

GMT 09:21 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يقتحمون الأقصى

GMT 14:17 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 21:38 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

حاذر التدخل في شؤون الآخرين

GMT 05:58 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تعيش ظروفاً جميلة وداعمة من الزملاء

GMT 08:20 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

"كيا ستونيك" سيارة بمواصفات قيادة عالية في 2018

GMT 06:05 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

الضحك والمرح هما من أهم وسائل العيش لحياة أطول

GMT 06:35 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات

GMT 01:45 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

يبدأ الشهر مع تلقيك خبراً جيداً يفرحك كثيراً

GMT 10:00 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تبدو مرهف الحس فتتأثر بمشاعر المحيطين بك

GMT 12:14 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

تشعر بالإرهاق وكل ما تفعله سيكون تحت الأضواء

GMT 22:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ولي عهد أبوظبي يلتقي رئيس وزراء اليونان

GMT 09:50 2020 السبت ,26 كانون الأول / ديسمبر

المطرب محمد عباس يؤكّد أنّ 2020 عام خير على رامي صبري
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday