مهاب الدربي يبرز جمال الصالون المغربي بين الحداثة والعراقة
آخر تحديث GMT 07:59:25
 فلسطين اليوم -

بيَّن لـ"فلسطين اليوم" أنّه لمسة مميزة لا يمكن الاستغناء عنها

مهاب الدربي يبرز جمال الصالون المغربي بين الحداثة والعراقة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - مهاب الدربي يبرز جمال الصالون المغربي بين الحداثة والعراقة

الصالون المغربي
مراكش - ثورية ايشرم

كشف مصمم الديكور المغربي مهاب الدربي، أنّ الصالون المغربي على الرغم من كل العصرنة التي دخلت عليه والتجديدات الكثيرة التي شهدها خلال الأعوام الأخيرة؛ إلا أنّه بقي محافظًا على تلك اللمسة المغربية التقليدية المميزة التي تجعله مختلفًا عن كل الأثاث والصالونات حول العالم.

وأوضح الدربي في حديث مع "فلسطين اليوم"، أنَّه فضاء يجعلك تشعر بأنك تعيش في حقبة زمنية مميزة عايشتها المملكة المغربية التي ما زلت تلمسها في منزل مغربي مهما كان شكله أو نوعه أو تصميمه، والتي لم ولن تتغير أبدًا ولا يمكن الاستغناء عنها أو تغييرها مهما شهدنا من تطور، فالصالون المغربي مثل القفطان المغربي يبقى من التقاليد والعادات التي تميز الهوية المغربية كثافة وكفنًا".

وأكد أنَّ "الصالون المغربي أكثر الأمور التي جعلتني أتخصص في تصميم الديكور، على الرغم من أني درست هذا المجال خارج الوطن؛ إلا أنّ ذلك لم يبعدني عن الإبداع الدائم، وابتكار أجمل التصاميم العصرية والتقليدية أيضًا المتعلقة بالديكور المغربي على جميع المستويات".

وأضاف "أنا أعشق المغرب وكل ما فيه من عادات وتقاليد ومميزات، لا يمكن أن تجدها مجتمعة في مكان واحد؛ إلا في المغرب، وهذا يجعلني أعتز وأفتخر بمغربيتي التي تصاحبني أينما حللت وارتحلت التي أتركها في كل تصاميمي حتى وإن كانت عصرية مائة في المائة؛ إلا وأضيف عليها لمساتي المتعلقة بي التي دومًا ما توحي إليك أنّ التصميم برتوشاته وإضافتها بتلك اللمسة المغربية المميزة التي تلقى إعجاب الناس ويحبونها إلى درجة أنها صارت مطلوبة من جميع زبنائي".

وأشار المصمم إلى أنّه "مهما كانت الإضافات العصرية التي أصبح الصالون المغربي يعرفها، سواء من حيث اختيار التصاميم والألوان والأحجام التي أدخلت عليه رونقًا جديدًا وعصريًا من الثقافة الغربية؛ إلا أنّه لا تتغير لمحته التي تعبر عنها المقاعد الطويلة ذات الوسائد الكثيرة والمتربة بشكل منظم وبطريقة تختلف تمامًا عن بقية الصالونات من حول العالم، وبتلك الألوان التي يتوافر عليها، ولمسة الخشب التقليدي المنقوش والمزركش بنقوش تقليدية عدة؛ تبرز مدى براعة ودقة الصانع التقليدي الذي يولي بدوره هذا الفضاء اهتمامه ويبذل قصارى جهده في جعله مميزًا ومختلفًا دائمًا".

وتابع الدربي "ترى تلك اللمسة المميزة التي تجمع بين إكسسوارات تقليدية عدة، مثل: الخناجر والمرايا التقليدية وبعض الصور العتيقة ذات رسومات تعبر عن الثقافة الشعبية المغربية التي تحول الفضاء إلى متحف؛ لإمتاع النظر أثناء التواجد فيه، كما لا ننسى لمسة السجاد والزاربي المغربية التي تحمل في طياتها عددًا من التقاليد المغربية الآتية من وراء جبال الأطلس الكبير وتبرز ثقافة شعب بأكمله".

وأبرز أنّ "عددًا من السمات والمميزات التقليدية والراقية في الوقت نفسه؛ تجعلني أتشبث بالتصاميم التقليدية أكثر من العصرية وأحاول دائمًا أن أبرع وأتفنن فيها من جميع الجوانب؛ لأعطي صورة مميزة عن المغرب والثقافة المغربية في مختلف التظاهرات والمعارض التي أشارك فيها خارج المغرب، التي تلقى إقبالًا كبيرًا من طرف الناس، لا سيما الأجانب".

واستدرك "بحكم إقامتي في بلد أجنبي هو لندن؛ هذا يفرض عليّ أن أكون منفتحًا على عدد من الثقافات وأن أكون دائم البحث عن أجمل وأروع التصاميم والصيحات العالمية التي انتقيها من مختلف الدول العربية والغربية؛ لأمنح الزبون ما يرغب فيه من ديكور مميز، من دون أنسى طبعًا لمستي الخاصة التي ابتكرها لأجعل الصالون المغربي يدخل كل بيت في أوروبا وأجعله لمسة يعتمدها الأجانب في ثقافتهم، والاعتراف بجمالها ورقتها ومميزاتها والافتخار أنّها مغربية، وهذا ما شرعت في تحقيقه حتى الآن؛ عن طريق تخصيص ركن عصري في الورشة التي أعمل فيها للصالون المغربي وطريقة تصميمه والتفنن فيه التي أعطي فيها دروسًا لجميع الراغبين في التعرف على هذه الثقافة المميزة".

واستطرد الدربي قائلًا، أنّه "ليس من السهل الوصول إلى تحقيق الأحلام؛ لكن الرغبة والإرادة وحب الوطن والسعي إلى تمثيله أحسن تمثيل في مختلف أنحاء العالم، وفي جميع المناسبات والتظاهرات يبقى حافزًا أكبر يشجعني ويمدني بالقوة والشجاعة، ويزرع بداخلي طموحًا لا نهاية له، حتى أصل إلى ما أريده في حياتي العملية، فضلًا عن الرغبة القوية في جعل الثقافة المغربية تصل إلى العالمية؛ يجعلني أتحمل الصعاب ومشاكل الغربة والوحدة وكل العراقيل وتحدي جميع الصعاب للوصول إلى الهدف المنشود؛ ألا وهو التعريف بالمغرب وثقافة المغرب ومميزات المغرب وخصائصه التي تجعله بلدًا منفتحًا ومتعدد الثقافات".

واختتم "أكون سعيد جدًا عندما أسمع من زبائني كلمة "إنك مصمم مغربي ماهر وتصاميمك تروقني"، إنّها من أكثر الجمل التي راقتني خلال عمل في هذا المجال التي سمعتها من شخصية مرموقة في فرنسا جعلتني أسعى أكثر كي أسمعها مجددًا كوني مغربي وأفتخر".

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مهاب الدربي يبرز جمال الصالون المغربي بين الحداثة والعراقة مهاب الدربي يبرز جمال الصالون المغربي بين الحداثة والعراقة



GMT 07:48 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك

GMT 08:49 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

أبرز النصائح لتجديد "ديكورات" غرف المنزل تعرّفي عليها

GMT 11:06 2020 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا تعرفي عليها

GMT 10:48 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار مميزة لديكورات غرف نوم المراهقين

GMT 10:26 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية

GMT 09:01 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

أحدث وأرقى ألوان الديكورات لعام 2021 تعرّفي عليها
 فلسطين اليوم -

تألقت بفستان من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى

أحدث إطلالات الملكة ليتيزيا الساحرة باللون "الليلكي" تعرفي عليها

مدريد ـ فلسطين اليوم
إطلالات الملكة ليتيزيا راقية وأنيقة بشكل دائم، وأحدث إطلالات الملكة ليتيزيا لم تكن مختلفة حتى ولو جاءت مكررة لكنها إختيار خالد ومميّز، وزين طقم من مجموعة دار كارولينا هيريرا Carolina Herrera لخريف وشتاء 2016 أحدث  إطلالات الملكة ليتيزيا فبدت مثالاً للأناقة والرقيّ خلال مشاركتها في حفل توزيع جوائز the Jaume I 2020 awards، في مدينة لونجا دي لوس ميركاديريس، واعتمدت الملكة ليتيزيا تسريحة الشعر المنسدل ومكياج ناعم. وتألقت الملكة ليتيزيا بفستان باللون الليلكي من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى أما التنورة فجاءت واسعة ووصلت إلى حدود الركبة، وزيّن الخصر حزام من القماش نفسه معقود بأناقة حول خصرها. وأكملت الإطلالة بمعطف واسع أنيق متناسق مع الفستان.   وما زاد أناقة احدث اطلالات الملكة ليتيزيا هو بطانة الفستان والمعطف التي أتت بدرجة لون أد...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 07:48 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
 فلسطين اليوم - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك

GMT 08:36 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"
 فلسطين اليوم - محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"

GMT 19:16 2020 الإثنين ,04 أيار / مايو

ينعشك هذا اليوم ويجعلك مقبلاً على الحياة

GMT 07:13 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الثور" في كانون الأول 2019

GMT 07:06 2017 الجمعة ,14 تموز / يوليو

طرق لتصميمات جلسات رائعة على أسطح المنازل

GMT 07:38 2016 الخميس ,02 حزيران / يونيو

نيسان جي تي آر 2017 تحقق مبيعات عالية

GMT 04:01 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

جورجيا فاولر تطلّ في فستان أسود قصير

GMT 11:21 2019 الجمعة ,13 أيلول / سبتمبر

تراجع البطالة في السعودية إلى 12.3 % بالربع الثاني

GMT 13:29 2018 الإثنين ,21 أيار / مايو

سيدات الصفاقسي يحصدن لقب كأس تونس للطائرة

GMT 10:32 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

طريقة صنع عطر الهيل والفانيلا بطريقة بسيطة

GMT 11:21 2016 الخميس ,06 تشرين الأول / أكتوبر

شركة فورد تعلن طرح سيارة "فورد فوكس 2017" العائلية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday