رئيس جامعة الأقصى يشدّد على أهميّة استمرار التعليم في قطاع غزّة
آخر تحديث GMT 16:28:20
 فلسطين اليوم -

كشف لـ"فلسطين اليوم" عن ريادتها محلّيًا وإقليميًا في بناء الإنسان

رئيس جامعة الأقصى يشدّد على أهميّة استمرار التعليم في قطاع غزّة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - رئيس جامعة الأقصى يشدّد على أهميّة استمرار التعليم في قطاع غزّة

الدكتور سلام الأغا
غزة – محمد حبيب

أكّد رئيس جامعة "الأقصى" الحكومية في غزة، الدكتور سلام الأغا، أنّ جامعته ماضية في تعزيز رسالتها التعليمية، على الرغم من العدوان والحصار الإسرائيلي الذي يتعرض له قطاع غزة، مشددًا على أهمية سير العملية التعليمية في المؤسسات التعليمية في قطاع غزة، وتقديم تعليم متميز، ليبقى شعبنا متعلمًا مثقفًا قادرًا على البناء. موضحًا أنَّ هدف إسرائيل هو إفشال المشروع الوطني الفلسطيني.

وأوضح الأغا، في مقابلة مع "فلسطين اليوم"، أنّ "جامعة الأقصى هي مؤسسة تعليم عالٍ حكومية فلسطينية تهدف إلى إعداد إنسان مزود بالمعرفة، و المهارات، والقيم، ولديها القدرة على التعلم المستمر وتوظيف تكنولوجيا المعلومات، عبر برامج بناء القدرات، والتعليم الجامعي، والبحث العلمي، وتنمية وخدمة المجتمع"، مؤكدًا التزامها أثناء تحقيقها لرؤيتها بالثقافة العربية، والإسلامية، ومبادئ حقوق الإنسان.

وأشار الأغا، إلى أن الشعب الفلسطيني يعيش في أوضاع صعبة، وواجب علينا تقديم وتوفير الوسائل التعليمية للطلبة، لترتقي المسيرة التعليمية إلى الأفضل، داعيًا الجميع إلى "مواصلة مسيرة التعليم والبناء بالرغم على ما تعرض له شعبنا الفلسطيني من قتل ودمار".

وأكّد سعي الجامعة إلى نشر المعرفة، وتعميق جذورها، وخدمة المجتمع الفلسطيني وتطويره، والمجتمع العربي والإنساني، في إطار فلسفة تستند إلى المفاهيم الوطنية وتراث الحضارة العربية والإسلامية. مبرزًا أنَّ ذلك يأتي عبر تعزيز التطوير المؤسسي لجامعة الأقصى، وتحسين كفاءة الدعم المساند للعملية التعليمية والبحث العلمي وخدمة المجتمع.

وأوضح الأغا أنّ "جامعة الأقصى تعمل بشكل متواصل على تحسين جودة البرامج الأكاديمية في الجامعة عبر توفير بيئة تعليمية فاعلة".

ولفت إلى أنّ "الجامعة تعمل على المساهمة في تحسين المعرفة والفهم كأساس لدعم اتخاذ القرارات، وصنع السياسات، في شأن قضايا جامعة الأقصى والمجتمع الفلسطيني، عبر التشبيك مع المؤسسات والمراكز التعليمية والبحثية ومؤسسات المجتمع المدني على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي".

وبيّن الأغا أنّ "جامعة الأقصى تساهم في عملية التنمية المستدامة للمجتمع الفلسطيني، عبر تقديم الخدمات التعليمية والتدريبية والبحثية والاستشارية والعمل التطوعي، بالشراكة مع المؤسسات الرسمية ومؤسسات المجتمع المدني والقطاع الخاص، فضلاً عن تطوير نظام تعليمي مهني متوسط، يرتكز على التميز والإتقان ويلبي احتياجات المجتمع التنموية".

وكشف الأغا أنّ "جامعة الأقصى نافست، للمرة الأولى، في المسابقة العالمية للتصنيف الدولي للجامعات، حسب معايير الاستدامة والبيئة الخضراء، واحتلت المرتبة الثالثة فلسطينيًا، والسابعة عربيًا، في سلم التصنيف الدولي"، معتبرًا الفوز "دليلاً على مدى اهتمام الجامعة بهذه المعايير، سواء على المستوى الأكاديمي، وعلى صعيد التطبيق العملي، من تخطيط، وتصميم الحرم الجامعي، والمباني الجامعية، والمساحات الخضراء، والبيئة التحتية المميزة من شوارع وأرصفة".

وأبرز أنّ "هذه المعايير تعد مؤشرًا على الدور الريادي الذي تؤديه جامعة الأقصى في تحقيق التنمية المستدامة للمجتمع الفلسطيني، وإسهاماتها الفاعلة في نشر هذه المفاهيم والترويج لها على المستوى المحلي والإقليمي".

وأكّد "حرص جامعة الأقصى وكلياتها على التواصل مع المؤسسات الفلسطينية كافة، لاسيما التعليمية، بغية تعزيز دور الجامعة في تقديمها أفضل البرامج التعليمية والسعي إلى الاتقاء  بكوادرها التعليمية بما يعود بالفائدة للطلبة في جميع المراحل".

وأضاف أنّ "جامعته تهتم بإقامة المؤتمرات والأيام الدراسية، لما تحمله من فوائد في تبادل المهارات والأدوار بين المهتمين والباحثين في المؤسسات التعليمية الفلسطينية"، مشددًا على "ضرورة بناء العلاقات الثقافية والاجتماعية والتعليمية".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رئيس جامعة الأقصى يشدّد على أهميّة استمرار التعليم في قطاع غزّة رئيس جامعة الأقصى يشدّد على أهميّة استمرار التعليم في قطاع غزّة



 فلسطين اليوم -

تعتبر أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة

كيت ميدلتون والأميرة شارلوت نموذج لأجمل الإطلالات

لندن - فلسطين اليوم
تحوّلت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون إلى أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة التي تتألق بها في المناسبات الرسمية وحتى غير الرسمية، وبات إسمها أحد أكبر أيقونات الأزياء الملكية في العالم. ويبدو أن أسلوبها الأنيق بدأت بتوريثه إلى إبنتها الأميرة شارلوت، والتي رغم صغر سنها باتت بدورها أيقونة للموضة بالنسبة للفتيات من عمرها. حتى أن إطلالات الأميرة الصغيرة تؤثر على عالم الموضة، إذ تتهافت الأمهات على شراء الفساتين التي تطلّ بها وتخطف بها الأنظار من دون منازع. ورغم أن كثيرين يشبّهون الأميرة شارلوت إلى الملكة إليزابيث من حيث الملامح، إلا انه لا يختلف إثنان على أن إطلالاتها تشبه كثيراً إطلالات والدتها.الكثير من الأمهات العاديات وحتى النجمات، يعتمدن تنسيق إطلالاتهنّ مع بناتهنّ، وكيت ميدلتون واحدة منهنّ، تاب...المزيد

GMT 08:37 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"القوس" في كانون الأول 2019

GMT 08:15 2016 الثلاثاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

جيسي عبدو تختلف مع أمها بسبب عملها في مسلسل "فخامة الشك"

GMT 22:29 2020 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

الاحتلال يعتقل شابين من العيسوية

GMT 19:57 2020 الإثنين ,23 آذار/ مارس

وفاة حارس إسبانيول السابق بسبب كورونا

GMT 15:48 2015 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

سعر كيا سورينتو 2016 في المغرب

GMT 14:43 2016 الثلاثاء ,14 حزيران / يونيو

نبات الصبار صيدلية الصحراء
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday