أدلة تُظهر أنَّ حضارة وادي السِّند أقدم من حضارة الفراعنة
آخر تحديث GMT 17:45:06
 فلسطين اليوم -
وزارة الخارجية الهولندية تعلن وفاة زوجة السفير الهولندي في لبنان في انفجار مرفأ بيروت السفارة السورية في لبنان تعلن مقتل 43 سوريًا جراء انفجار بيروت في حصيلة غير نهائية أبو الغيط يبدي استعدادا لتقديم المساعدة في التحقيقات بشأن انفجار بيروت السلطات اللبنانية تعلن أن 60 شخصًا ما زالوا في عداد المفقودين بعد انفجار مرفأ بيروت قصر الإليزيه يعلن أن ماكرون والأمم المتحدة يستضيفان مؤتمرا للمانحين من أجل لبنان عبر الفيديو الأحد قوات مكافحة الشغب تتقدّم باتجاه المتظاهرين المتواجدين قرب فندق "لو غراي" في بيروت الصليب الأحمر اللبناني يعلن عن وجود 13 فرقة تستجيب الآن في مظاهرة بيروت وتعمل على نقل الجرحى وإسعاف المصابين وتم نقل 4 جرحى حتى الساعة متظاهرون من مختلف المناطق اللبنانية يتوافدون إلى وسط بيروت للمشاركة في الاحتجاجات قوات الأمن اللبناني تطلق الغاز المسيل للدموع لتفريق متظاهرين يحاولون الوصول لمحيط البرلمان تمساح ينتظر أصغر أفراد قطيع حمار الوحش ويفترسه داخل بحيرة
أخر الأخبار

أوضحت أنَّ المجتمع البدائي يعد أقدم 2500 عامًا عما كان يُعتقد

أدلة تُظهر أنَّ حضارة وادي السِّند أقدم من حضارة الفراعنة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - أدلة تُظهر أنَّ حضارة وادي السِّند أقدم من حضارة الفراعنة

أدلة جديدة تكشف أن حضارة وادي السند أكثر قدما من حضارة الفراعنة في مصر القديمة
نيودلهي - عدنان الشامي

يعتبر الكثيرون أن مصر القديمة بأهراماتها المثيرة للإعجاب مثال للحضارة المبكرة المتقدمة إلا أن أدلة جديدة أشارت إلى أن حضارة وادي السند في الهند وباكستان التي تشتهر بالمدن المخططة جيدا والحرف اليدوية الرائعة سبقت مصر وبلاد ما بين النهرين، ويعتقد الخبراء أن هذه الحضارة تعد أقدم حضارة في العالم وعمرها 8000 عاما أي أنها أكبر 2500 عاما عما كان يُعتقد سابقا، وتسلط دراسة جديدة الضوء على سبب انهيار هذه الحضارة المزدهرة، وحلل فريق من الباحثين من هيئة المسح الأثري للهند (ASI)، ومعهد علم الآثار، وكلية ديكان بيون، وIIT  كاراجبور شظايا الفخار وعظان الحيوانات من بيرانا في شمال البلاد باستخدام أساليب الكربون.

وكتب الباحثون في مجلة Nature’s Scientific Reports " بناء على عمر الكربون المشع في الخنادق ومستويات الاستقرار المختلفة في بيرانا استدلينا على أنها الأقدم في شبه القارة الهندية"، واستخدام الباحثون طريقة استضاءة التحفيز البصري (OSL) للتحقق من التاريخ وما إذا المناخ قد تغير عند ازدهار الحضارة لملء فجوة خطيرة في المعلومات عن حضارة وادي السند، وعلى الرغم من الحاجة لإجراء مزيد من البحوث أشارت الدراسة إلى أن حضارة وادي السند تسبق حضارة مصر القديمة وبلاد ما بين النهرين والتي اشتهرت أيضا بقدرتها المثيرة للإعجاب لبناء المدن المنظمة، ويعتقد أن هذه الحضارة انتشرت عبر أجزاء مما يعرف الأن بباكستان وشمال غرب الهند في ذروة العصر البرونزي، حيث كان يعيش 5 مليون شخصا في مليون ميل مربع على طول القلاع التي بُنيت بالقرب من أحواض نهر السند.

ويشير الفخار والمعادن المكتشفة في مختلف المواقع الأثرية في المنطقة إلى أن الشعب هناك كانوا من الحرفيين وصناع المعادن المهرة الذين لديهم القدرة على العمل مع النحاس والبرونز والرصاص والقصدير والطوب والتحكم في الإمدادات وتصريف المياه، وأفاد الأستاذ في قسم الجيولوجيا والجيوفيزياء في IIT كاراجبور أنينديا ساركار " تعود دراستنا إلى العصور القديمة قبل 8 آلاف عاما من الحاضر وسيكون لها أثار كبيرة على تطور المستوطنات البشرية في شبه القارة الهندية".

وأظهرت المواقع الأثرية في هارابا وموهينغو دارو في باكستان أن الشعب القديم كانوا من مخططي المدن والمزارعين البارعين،  ويعد موقع وموهينغو دارو الذي يعد من مواقع اليونسكو والمكتشف في فترة العشرينات أكبر وأحدث مستوطنات حضارة وادي السند حيث نظمت الشوارع حول المنازل المستطيلة فضلا عن قاعتين كبيرتين للتجمع ومكان للسوق والحمامات العامة وبئر مركزي، وكانت العائلات تحصل على المياه من الآبار الصغيرة، ويتم توجيه مياه الصرف الصحي إلى الشوارع الرئيسية بينما تميزت بعض الأماكن بالفخامة وضمت حمام خاص بها وطابق ثان.

وأفاد خبراء سابقون أن الحضارة التي تبدو ناجحة ومتقدمة انهارت تدريجيا عندما جف نهر السند نتيجة تغير المناخ، وهناك عدة آراء أخرى منها الغزو الآري والفيضانات الكارثية وتغير مستوى سطح البحر والعنف المجتمعي وانتشار الأمراض المعدية، إلا أن الفريق البحثي توصل إلى رأي جديد، وكتب الباحثون " تشير دراستنا إلى أن المناخ ربما لا يكون سبب تدور حضارة الهاربا"، وفي حين اعتمد الشعب القديم على الرياح الموسمية الغزيرة والمنتظمة بين عامي 9000 و7000 عاما مضت لري محاصيلهم وحتى بعد هذه الفترة ظهر دليل في بيرانيا أثبت بقاء الناس على قيد الحياة على الرغم من تغير أنماط الطقس.

وذكر الباحثون " هناك أدلة متزايدة على أن هؤلاء الناس حولوا أنماط محاصيلهم من الحبوب الكبيرة مثل القمح والشعير خلال الجزء الأول من الرياح الموسمية المكثفة إلى أنواع مقاومة للجفاف مثل الأرز مع انخفاض الرياح الموسمية وبالتالي تغيرت معيشتهم بشكل استراتيجي"، وعلى الرغم من تغير المحاصيل إلا أن الوضع أسفر عن عدم التحضر للمدن وعدم الحاجة إلى مرافق كبيرة لتخزين المواد الغذائية، وبدلا من ذلك اعتمد الناس على مساحات التخزين الشخصية للعناية بعائلاتهم.

وأضاف الباحثون " ولأن هذه المحاصيل لاحقا كانت تتيح القليل من الغلة تم التخلي عن نظام التخزين الكبير المنظم في فترة حضارة الهاربا ما أدى إلى زيادة الاعتماد على نظام معالجة وتخزين المحاصيل منزليا بشكل فردي، وعمل ذلك كمحفز لإزالة الحضرية من حضارة الهاربا بدلا من الانهيار المفاجئ".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أدلة تُظهر أنَّ حضارة وادي السِّند أقدم من حضارة الفراعنة أدلة تُظهر أنَّ حضارة وادي السِّند أقدم من حضارة الفراعنة



 فلسطين اليوم -

تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 19:16 2020 الإثنين ,04 أيار / مايو

ينعشك هذا اليوم ويجعلك مقبلاً على الحياة

GMT 07:42 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحتاج إلى الانتهاء من العديد من الأمور اليوم

GMT 07:39 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء مهمة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 07:49 2018 الأحد ,07 كانون الثاني / يناير

"مرسيدس" تؤكد تطوير "بنز جي كلاس" بشكل مختلف

GMT 18:27 2018 الجمعة ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الخنيسي يقود الترجي التونسي أمام الأهلي

GMT 10:33 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

سلام العمري تبدع في صناعة الشموع بمشروع مبتكر

GMT 04:33 2015 السبت ,05 كانون الأول / ديسمبر

علماء الصحة ينصحون بتناول البروكلي خلال وجبات الطعام

GMT 08:38 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

باريس تجمع أفضل الأماكن لقضاء "شهر عسل" متميز

GMT 06:53 2019 الجمعة ,15 شباط / فبراير

"قُبلة" تُسبب إعاقة جسدية لطفلة تركية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday