دراسة تظهر فوائد وأضرار المستحضرات الواقية من الشمس
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

لا يمكن الاعتماد عليها وحدها لمنع تطور سرطان الجلد الخبيث

دراسة تظهر فوائد وأضرار المستحضرات الواقية من الشمس

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - دراسة تظهر فوائد وأضرار المستحضرات الواقية من الشمس

المستحضرات الواقية للشمس
واشنطن - عادل سلامة

معظمنا يعتقد أننا نعرف كيف نبقى آمنين في الشمس سواء عن طريق الاحتجاب أوالبقاء في الظل في منتصف النهار، وشراء مراهم ومستحضرات واقية من الشمس عالي الجودة. ولكن المزيد من الأبحاث ألقت بظلال الشك حول ما نعرفه عن الحماية من أشعة الشمس، وعلى وجه الخصوص، وفهمنا لواقيات الشمس.

فقد أجري هذا الشهر تحقيق من قبل خبراء الوكالة الدولية لطاقة المستهلك، وجدت أنه يتم تسويق واقيات الشمس على أنها توفر الحماية "طوال اليوم"، ولكن هذا لا يرقى إلى مستوى الوعد.

دراسة تظهر فوائد وأضرار المستحضرات الواقية من الشمس
 
و كشف هؤلاء الخبراء، أن هذا ليس مصدر القلق الوحيد، فمع بدء شهر يونيو/حزيران الحار يجب علينا جميعا أن نأخذ حذرنا ونعمل بنصائحهم . فقد حذروا من أن الكلمات على الملصق ليست حقيقية، حيث أنهم يكتبون أن نسبة الحماية 50% ولكنها ليست كذلك عندما توضع على بشرتك، وهو تصنيف الوقت الذي تستغرقه للبشرة لتحترق بعد وضع هذا المنتج. على سبيل المثال، SPF30  يعني أنه إذا كان جلدك يبدأ في الاحتراق بعد 3 دقائق بدون وقاية، فإنه سوف يستغرق 30 مرة أطول، أي 90 دقيقة، لتحترق وأنت تضع هذا المستحضر.
 
وعندما يتم اختبار SPF واقي الشمس في المختبر، يكون عن طريق تطبيقه على المتطوعين في طبقات سميكة، لكن قلة من الناس في الحياة الحقيقية يضعونه بغزارة، فنحن نستخدم أقل من ربع الكمية المقترحة، التي تعطى أساسا لنا أربع مرات أقل من الحماية. ويحتاج البالغون إلى ملعقتين (35 ملم) من واقي الشمس، وينبغي أن تجدد وضعه ثلاث مرات في اليوم.

ويقول الخبراء أن نظارات الشمس والملابس هي أكثر فعالية من كريم الحماية أكثر من أي وقت مضى. كما نصحوا بالجلوس في اتجاه مضاد للشمس حتى لا تواجه وجهك. 

دراسة تظهر فوائد وأضرار المستحضرات الواقية من الشمس

وهناك من يتساءل هل يمكن استخدام أنبوب الصيف الماضي من الكريم المضاد للشمس؟
 
تماما هو مثل أي دواء أو منتجات التجميل، كريم الشمس لديه صلاحية، كما أن قوة المكونات النشطة تخمل، وتظل تلك المواد فعالة من 2-3 سنوات عاد. ومع ذلك، يمكن لأشعة الشمس المباشرة أن تتداخل مع المكونات النشطة داخل الزجاجة وتدمرها، مما يجعل الكريم غير فعال، لذلك يفضل أن تبقى في الظل.
 
ووجدت دراسة عام 2013 أن 57% من الناس يستخدمون الواقي بعد انتهاء صلاحيته، وأن 26% يضعون كريم عمره أكثر من سنتين، وهذا يعني أنه لا يقدم سوى جزء صغير من الحماية المقصودة.
 
وقال الخبراء أن هناك حقيقة أخرى، هو أن تصنيف النجمة قد لا يمنعك من الاحتراق، فواقيات الشمس تأتي مع حماية ضد الأشعة فوق البنفسجية، وتصنيف SPF، والأشعة فوق البنفسجية، كنسبة النجوم.

دراسة تظهر فوائد وأضرار المستحضرات الواقية من الشمس
 
ويمكن للأشعة فوق البنفسجية أن تخترق الجلد بعمق أكثر، ويعتقد أن أحد الأسباب الرئيسية لظهور التجاعيد، الترهل والجفاف هو الأشعة فوق البنفسجية التي تسبب حروق الشمس. ويعتقد أنها ما تدفع لتطور سرطان الجلد.

وهناك تصنيف خمس نجوم يعني حماية UVA من الأشعة فوق البنفسجية، وقد تسير الأمور بشكل جيد إذا استخدمت النسبة الموصى بها، لذلك كريم SPF منخفضا ويمكن أن لا يزال لديه تصنيف نجوم عال للأشعة فوق البنفسجية، وليس لأنه يوفر الكثير من الحماية  UVA، ولكن لأن النسبة بين UVA و UVB من الحماية هي تقريبا متشابهة.

ويعتقد معظم الناس أن SPF العالي يضمن حماية عالية، إلى حد ما هذا صحيح، واقي الشمس SPF50 ينبغي أن يحمي ضد 98% من الأشعة فوق البنفسجية، مقارنة مع SPF30، الذي يمنع 96.7% فقط.

وفي العام الماضي وجدت مجموعة من المستهلكين الأستراليين اختيار أربعة من ستة واقيات الشمس SPF50 + لاختباره، لكنها فشلت في تقديم الحماية ضد الأشعة فوق البنفسجية.

وهناك مشكلة محتملة أخرى هي تأثير بعض المكونات لها على SPF، ففي عام 2012، وجد فريق من جامعة "نانت" في فرنسا بأن بعض المكونات المضافة لآثارها المضادة للالتهابات للحد من الإحمرار يمكن أن يحرف قراءات SPF، كما ذكرت مجلة "بلس وان". وذلك لأن المواد الكيميائية تأخر المعدل الذي يتحول به الجلد للأحمر تحت ضوء الأشعة فوق البنفسجية، وبالتالي فإن الشمس تحصل على درجة SPF أعلى مما تستحق.
 دراسة تظهر فوائد وأضرار المستحضرات الواقية من الشمس
المفاجأة الأخرى هي أن واقيات الشمس قد لا تمنع سرطان الجلد، وهذا تقريبا إجماع، ولكن لا توجد دراسات حتى الآن أثبتت فعلا هذا الرابط بشكل مباشر. في حين أننا نعلم أن واقيات الشمس توقف حرق الجلد لدينا، وليس هناك ما يكفي من الأدلة لتظهر بوضوح لاستخدامها في أن تحمي فعلا ضد أو تمنع الإصابة بسرطان الجلد، وقول الدكتور ألكساندروف: "على الرغم من عدم منطقية تلك الفرضية إلا أننا نعتقج أنه يفعل ذلك".

وما يعنيه هذا هو أنه لا ينبغي لنا أن نعتمد على واقيات الشمس، في المقام الأول يجب أن نتجنب أشعة الشمس أو التعرض للأشعة فوق البنفسجية.

وفي الآونة الأخيرة، أجرت جامعة "مانشستر" دراسة نشرت في مجلة "نيتشر" في عام 2014، أظهرت أنه لا يمكن الاعتماد على واقيات الشمس وحدها لمنع سرطان الجلد الخبيث، بل إنه يعطي إحساسا زائفا بالأمان.

بعض الباحثين يذهبون إلى حد اقتراح واقيا من الشمس يمكن أن يكون سبب غير مباشر في ارتفاع مخاطر الإصابة بسرطان الجلد، وذلك لأن الناس يعتقدون أنها توفر كل الحماية التي يحتاجونها، حتى أنهم يقضون وقتا أطول في الشمس وينتهون بجرعات عالية من الأشعة فوق البنفسجية.

وخلال الكتابة في المجلة البريطانية للأمراض الجلدية في عام 2009، قال باحثون من الوكالة الدولية لأبحاث السرطان في ليون، فرنسا، إنه ينبغي نصح الأفراد بعدم استخدام واقٍ من الشمس، وبدلا من ذلك نصحهم بوضع قيود صارمة على الوقت الذي يقضونه في الشمس.

واقترحوا أيضا أن البطاقات الملصقة على المنتجات يجب أن تتضمن إبلاغ المستهلكين بمخاطر الإصابة بالسرطان المرتبطة بتعاطي واقيات الشمس، مثل علب السجائر.

قضية أخرى، يرى بعض الخبراء أن المواد الكيميائية الموجودة في واقيات الشمس تقلل من الإحمرار والحرق، وخلق شعور زائف بالأمان.

وهذا يجعل الناس يعتقدون انهم موافقون على البقاء في الشمس، وعندما يحصلون على جرعة زائدة من الأشعة فوق البنفسجية، يسبب لهم تلفا في الحمض النووي من دون وجود بعد أن يتم حرقها ويقول مارك بيرش-ماشين، أستاذ الأمراض الجلدية الجزيئي في جامعة نيوكاسل، الذي يجري ابحاثا في طرق تحسين واقيات الشمس.

كما تم رفع علامات استفهام حول بعض المكونات التي يحتمل أن يزيد من مخاطر الإصابة بالسرطان.

وقد أظهرت الدراسات أنه عندما يتعرض لـ"الميتات ريتنيل"، وهو شكل من أشكال فيتامين (أ) غالبا ما يضاف لصحة الجلد، للأشعة فوق البنفسجية، وتشكل الجزيئات الضارة المعروفة باسم الجذور الحرة. ويمكن للجذور الحرة أن تتفاعل مع الحمض النووي، وربما سبب الطفرات الخلية مما يؤدي إلى السرطان.

ومع ذلك، فقد خلط البحوث. وعلاوة على ذلك، مستحضرات واقية من الشمس والتي تشمل هذه المادة الكيميائية تحتوي أيضا على المواد المضادة للاكسدة مثل فيتامين C وفيتامين E، الذي تخلص من الجذور الحرة.

وتصنف واقيات الشمس كمنتج مستحضرات التجميل بدلا من أنها منتجات طبية، وبالتالي فإن المعايير التي يجب أن تفي بها قبل من وضعها في السوق هي أقل من ذلك بكثير.

 ويقول الدكتور ألكسندورف: "أننا لا نعلم شيئا عن الآثار السيئة المحتملة، إن وجدت. ولكن بعض البحوث المبكرة بعضها مدعاة للقلق".

هناك نوعان من المكونات في واقيات الشمس، الكتل البدنية وحاجب الشمس الكيميائي.

والمرشحات الطبيعية تبقى على سطح الجلد وتغير مسار الأشعة، في حين أن المرشحات الكيميائية، مثل "أوكسي بنزون"، تخترق الطبقة العليا من الجلد وتمتص الأشعة فوق البنفسجية. بعض واقيات الشمس تحتوي على كل كتل الأشعة فوق البنفسجية الكيميائية والفيزيائية.

وقد تم الآن اقتراح أن المواد الكيميائية التي تستخدم عادة في واقيات الشمس قد تتداخل مع وظيفة خلايا الحيوانات المنوية، يحتمل أن تكون عن طريق محاكاة تأثير هرمون البروغسترون الإناث، وفقا لدراسة قدمت في مؤتمر جمعية الغدد الصماء في الآونة الأخيرة في بوسطن.
 
اختبار الباحثين الدنماركيين لمرشحات الأشعة فوق البنفسجية المستخدمة في واقيات الشمس على خلايا الحيوانات المنوية البشرية السليمة، قالت أنها تسبب زيادة الكالسيوم في الخلايا بنسبة النصف تقريبا، وتتدخل مع وظيفتها الطبيعية.

بدأ هذا التأثير في الجرعات المنخفضة جدا من المواد الكيميائية. لكن خبراء الخصوبة ما زالوا في حاجة لأن يقتنعوا، فدراسة المختبر عرضت الحيوانات المنوية لواقيات الشمس، والتي تختلف كثيرا عما يحدث في الواقع.

نحن لا نعرف في الواقع سواء عند تطبيقه على بشرتك، ما هو قدر المواد الكيميائية في واقي الشمس نحتاجه حتى تصل إلى الخصيتين. وحتى نجد أدلة توحي بأن الرجال الذين يستخدمون الكثير من واقيات الشمس هم أقل خصوبة، يجب على الرجال الاستمرار في استخدام ما هو طبيعي.

وهناك مجموعة كبيرة من المنتجات، مع تركيبات مختلفة على الوجوه أو الجلد الأصغر، ولكن منتج SPF50 ذو تصنيف UVA  أربعة / خمس نجوم هي أكثر من كافية لمواجهة جميع أفراد العائلة.

من حيث الحماية والمكونات النشطة، فإنه سيكون نفسه، بغض النظر عن صياغتها، فأنت لا تحتاج حقا لواق من الشمس خاص لوجهك.
الجلد في الوجه وأجزاء مختلفة من الجسم قد يكون لديهم احتياجات مختلفة، ولكن أساس المكونات النشطة في واقيات الشمس هي نفسها وأنه من الممكن إذا دعت الحاجة لاستخدام نفس المنتج على الوجه والجسم.

في بعض الأحيان المنتجات الأكثر تكلفة ستتضمن بعض المستخلصات النباتية أو المعادن التي تظهر لحماية خلايا البشرة من أضرار الأشعة فوق البنفسجية، ولكن في الممارسة العملية الجرعة منخفضة جدا أن تكون فعالة.

الناس ذوو البشرة الحساسة أو الأطفال يميلون إلى التسامح مع واقيات الشمس المادية التي تميل إلى الخروج الأبيض، وتحتوي على أي أكسيد الزنك أو "ثاني أكسيد التيتانيوم" الذي يبقى على الجلد، أفضل قليلا من تلك الكيميائية، وهذه هي أقل من المحتمل أن تسبب ردود فعل في الجلد مثل التهاب الجلد وغيره.
 
كما أن واقيات الشمس التقليدية تحجب الأشعة فوق البنفسجية، ولكن الأبحاث تشير الآن نحو أشعة الشمس الضارة الجديدة، وهي الأشعة تحت الحمراء، والتي يمكن ان تخترق طبقات أعمق من الجلد، وأعمق من الأشعة فوق البنفسجية.

وتشير الأبحاث المخبرية الحديثة أن الأشعة تحت الحمراء جنبا إلى جنب مع UVB قد تلعب دورا في الإصابة بسرطان الجلد. لكننا لا نعرف كيف نمنع الأشعة تحت الحمراء.

ويستخدم الكثيرون حجة ضد استخدام واقي الشمس، هي أننا قد لا نحصل على ما يكفي من فيتامين D منتج SPF30، على سبيل المثال، الذي يقلل من قدرة الجلد على إنتاج فيتامين (د) قبل ما يقرب من 98%.

لكن في الحقيقة أنت لا تحتاج إلى الكثير من التعرض لأشعة الشمس لصنغ كمية فيتامين (د) التي يحتاجها جسمك كل يوم. فلا تتجنب أشعة الشمس تماما، ولكن لا تذهب بلا حماية لمدة 15 دقيقة من 11:00 حتي 03:00، عندما تكون الشمس في أعلى مستوياتها.

فقد طور علماء استراليون مؤخرا واقيا من الشمس كما يقولون يسمح للجسم بإنتاج فيتامين (د) في حين لا يزال بحجب الأشعة الضارة.

ويقول الأطباء إنه علينا إعادة وضع الكريم على الجلد بعد التعرق أو السباحة أو تجفيف نفسك بالمنشفة، فواقيات الشمس تزول بسرعة.

كما أن المنتج يحافظ على 50% على الأقل من حماية SPF في الدقيقة 40 في الماء، لذلك فإن كريم SPF20 قد أثبت أنه على الأقل SPF 10 بعد 40 دقيقة، وهذا هو السبب في أنك لا تزال بحاجة إلى إعادة وضعه بعد السباحة.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة تظهر فوائد وأضرار المستحضرات الواقية من الشمس دراسة تظهر فوائد وأضرار المستحضرات الواقية من الشمس



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 08:30 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"العقرب" في كانون الأول 2019

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 07:22 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

أفكار تنسيق موضة السترة القصيرة بأسلوب ياسمين صبري

GMT 01:59 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

مؤسسة شركة "فيري كيري" توضح قصة نجاحها

GMT 10:26 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

كالي إليس تكشف عن أفكارلتزيين شجرة عيد الميلاد

GMT 20:53 2016 الجمعة ,28 تشرين الأول / أكتوبر

"كان ولكن ذلك الحقيقة" أحدث إصدارات دار المدى العراقية

GMT 18:12 2017 الأربعاء ,06 أيلول / سبتمبر

قضية الضرائب تهدد كريستيانو رونالدو بالسجن 15 عامًا

GMT 19:07 2017 الجمعة ,12 أيار / مايو

طرق طبيعيّة بسيطة لتعطير غرف المنزل

GMT 07:45 2020 الخميس ,31 كانون الأول / ديسمبر

عمرو السولية لاعب الأهلي يخضع لمسحة جديدة خلال 48 ساعة

GMT 13:42 2020 الأحد ,26 كانون الثاني / يناير

صفقة قرن أم صفقة انتخابات؟

GMT 10:29 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تكتشف اليوم خيوط مؤامرة تحاك ضدك في العمل
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday