إدريس عابر يدعو لردّ الاعتبار إلى القصة الشعبية المغربية
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

طالب عبر "فلسطين اليوم" بالحفاظ عليها من الانقراض

إدريس عابر يدعو لردّ الاعتبار إلى القصة الشعبية المغربية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - إدريس عابر يدعو لردّ الاعتبار إلى القصة الشعبية المغربية

السيد إدريس عابر
مراكش - ثورية ايشرم

كشف أستاذ التعليم والباحث في الثقافة والتراث الشعبي، والزجال المراكشي والمبدع الحكواتي، السيد إدريس عابر، أنَّ الاهتمام بالثقافة الشعبية لم يأتي بالصدفة وإنما ورثه عن والدته، التي كانت تحفظ الحكايات الشعبية والقصص وتتحدث بالأمثال الشعبية، إضافة إلى والده الذي كان من ضمن المهتمين بالثقافة الشعبية المغربية والقصص والحكايات القديمة الشعبية.

وأضاف عابر، خلال حديث خاص لـ"فلسطين اليوم": "ومن أشد المعجبين بعبدالرحمان المجذوب، وقد تربيت على أقواله ومعانيه وقصصه، فقد شربت من نفس الكأس التي شرب منها أبي والذي زرع في داخلي الحب والتعلق بكل ما له علاقة بالتراث المغربي الشعبي الثقافة الشعبية، لأجد نفسي مرتبط بالبحث المتواصل في هذا المجال، واكتشاف خباياه التي أزيد إعجابًا بها وتعلقًا بمجالاتها مهما اختلفت وتنوعت".

وأكمل الحكواتي عابر أنَّ "نتيجة سنوات من البحث والاهتمام بمجال الثقافة الشعبية بدأت تظهر العام 1997؛ حيث كانت انطلاقتي مع التعبير الشفهي الشعبي وإلقاء الحكايات والقصص الشعبية التاريخية التي تعبِّر عن التراث الشعبي المغربي، لتكون 2010 بداية لإصدار أول مؤلفاتي في القصة الشعبية وهو السلسة الأولى من حكاية الجدة تحت عنوان "الحطاب والصندوق"، والتي تتضمن العديد من القصص المغربية التراثية الشعبية التي تحاكي الجمهور المغربي من جميع الفئات العمرية فهي موجهة للكبار والصغار على حد سواء، وذلك يرجع إلى كون الشعب المغربي عاشق لكل ما هو تراثي ومميز ويتضمن لغة سهلة وسلسة تصل إلى القلوب والعقول في الوقت نفسه".

وأوضح الحكواتي عابر: "ويأتي بعد ذلك الجزء الثاني والثالث من نفس السلسلة  إضافة إلى آخر مؤلف في الأمثال الشعبية التي انتقيتها من المحيط الذي أعيش فيه، فضلاً عن اجتهادي الخاص في هذا الموضوع، وقد حققت هذه المؤلفات، إقبالًا كبيرًا ونجاحًا لم أكن أتوقعه في البداية ولم أكن انتظره، كون هذه السلسلة تحاكي كل مغربي وتعيده إلى تلك الحقبة الزمنية التي عاشها وهو طفل يقضي وقت فراغه وهو يستمع إلى قصص الجدة وحكاياتها والتي تعيده هذه السلسلة إلى طفولته وتجعله يرجع إلى تلك الفترة من الطفولة".

وأشار السيد إدريس إلى أنَّ "الثقافة الشعبية المغربية من التراث المغربي الذي يجب أنَّ نحافظ عليه ونوليه اهتمامًا كبيرًا، من جميع الجوانب والجهات سواء الباحثين والشعراء والزجالين والمثقفين والكتاب وحتى الفنانين، إضافة إلى الجهات المسؤولة، وحتى المتلقي الذي يساهم بدوره في جعل هذا المجال يرقى إلى مستوى العالمية وليس فقط جعله حبيسًا خلف الجدران المغربية، فما المانع من جعله يدق كل بيوت العالم، طالما أصبحنا نرى أنَّ الثقافة الشعبية لمعظم الدول العربية باتت تغزو كل الدول؛ منها الثقافة الشعبية المصرية والبحرينية والكويتية وغيرها والتي تنظم لها تظاهرات كبيرة جدًا تعرف مشاركة نخبة عالمية كبيرة من مختلف دول العالم، فلا ينقصنا في المغرب سوى التفاتة صغيرة وبعض الاهتمام حتى نحقق ذلك الشيء الذي سيساعد على الحفاظ عليها من الانقراض، وكذلك اكتساب شهرة  كبيرة قد تفتح الأبواب أمام الشباب للتعبير عن مواهبهم المختلفة وإيصالها إلى العالم".

مضيفًا أنَّ "من بين الأسباب القوية التي دفعتني إلى اختيار هذا المجال هو رد الاعتبار إلى الثقافة الشعبية التي بدأت تعرف عزوفًا كبيرًا من طرف الشباب بعد أنَّ توفي معظم المهتمين بهذا المجال التراثي، وأسعى إلى منح الشباب فرصة للعيش في جو تراثي مميز يحمل من المعاني الشعبية والثقافة الشعبية التي تركها لنا أجدادنا وأسلافنا لنرثها ونورثها وألا نسمح بانقراضها وانتهائها، فكل بلد ليس له موروث ثقافي لا يعتبر وطنًا، فرغم كل العراقيل والتحديات والمشاكل المادية التي عانيتها ومازلت حتى الآن، كوني لا أحصل على دعم من أيّة جهة مختصة فأنا لا أتوانى في أنَّ أعتمد على مالي الخاص في إنتاج وطباعة مؤلفاتي والسهر على مختلف الأنشطة التي أقيمها في هذا الصدد، والتي من خلالها أدعم الشباب الراغب في اكتساب معرفة في الثقافة الشعبية، ودخول هذا العالم المميز والفريد من نوعه".

وأكد إدريس عابر على أنَّ "طموحي كبير في النهوض بالثقافة الشعبية المغربية وتعزيز مكانتها في مراكش، التي تعتبر من أكثر المدن المغربية التي تعرف شعبية مهمة وتحتضن معظم التظاهرات والمهرجانات الشعبية، وذلك من خلال تنظيم مهرجان ربيع الزجل المغربي الذي ستحتضن مدينة مراكش فعاليات دورته الرابعة، والذي يعرف مشاركة مهمة لعدد من الأشخاص من مختلف الأعمار ومختلف المدن المغربية والذي أصبح صيته ذائعًا من طنجة إلى الغويرة، وأكبر دليل على ذلك هو المشاركين الذين يحجون للمشاركة في المهرجان من المدن المغربية مهما بعدت المسافة فهذا لا يهم، وهذا شرف كاف بالنسبة لنا كوننا حققنا نجاحًا وسمعة مميزة، مع العلم أننا نعتمد على مصاريف المهرجان من مالنا الخاص، كما أننا نقوم بعدة أنشطة تثقيفية لها علاقة بالثقافة الشعبية داخل المدارس الابتدائية والجمعيات، بهدف التعريف بها وجعلها محبوبة لدى الأطفال، والحمدلله نلاحظ نتيجة عملنا وعنائنا على وجوه الأطفال ورغبتهم الكبيرة في معرفة المزيد".

واختتم إدريس عابر كلامه أنَّ "جمعية نادي الأصدقاء للثقافة والفنون المراكشي التي اعتبر أحد أعضائها تعمل جاهدة من كل الجوانب على النهوض بكل ما هو فني تراثي وثقافي وجعله مميزًا ومشهورًا داخل المملكة المغربية وخارجها للدور الذي تلعبه في الحياة اليومية للإنسان فهي تساهم في جعله يحاكي الخيال الذي يعتبر منبع الإبداع، ونسعى من خلال الجمعية دائمًا إلى الرفع من شان المدينة الحمراء التي نعشقها ونرغب في جعلها مدينة الثقافة الشعبية ومنبع المواهب الشعبية ومحتضنة لمختلف الراغبين في إبراز ذواتهم في شتى المجالات التي تتعلق بالثقافة الشعبية سواء الحكاية أو الأمثال الشعبية أو الإلقاء والتنشيط الثقافي الشعبي، والزجل والطبخ المغربي وكل ما له علاقة بهذا الموروث الثقافي الشعبي الذي نعتز به كمغاربة".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إدريس عابر يدعو لردّ الاعتبار إلى القصة الشعبية المغربية إدريس عابر يدعو لردّ الاعتبار إلى القصة الشعبية المغربية



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 06:45 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يقتحم يعبد جنوب غرب جنين ويغلق طرقا فرعية

GMT 04:47 2017 الأربعاء ,17 أيار / مايو

مناديل التخدير Preboost تعالج سرعة القذف للرجال

GMT 01:25 2016 السبت ,16 تموز / يوليو

طريقة عمل البيتي فور

GMT 07:35 2017 الأحد ,08 تشرين الأول / أكتوبر

بيوت خيالية في غاية الروعة على مستوى الشكل في عام 2017

GMT 21:59 2014 الثلاثاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

افتتاح حديقة ترفيهية في حي المعاجين في نابلس

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 19:16 2019 الأحد ,06 تشرين الأول / أكتوبر

كيف قاد فايلر الاهلي للسوبر بمساعدة ميتشو ؟

GMT 14:51 2019 الثلاثاء ,02 تموز / يوليو

تنتظرك تغييرات في حياتك خلال هذا الشهر

GMT 03:24 2019 الخميس ,24 كانون الثاني / يناير

بيع أوّل نسخة في العالم من "تويوتا سوبرا GR"

GMT 11:46 2018 الجمعة ,28 كانون الأول / ديسمبر

تعرَّف على طرق تنسيق الأحذية "البوت" مع "الجينز"

GMT 14:39 2018 الجمعة ,28 أيلول / سبتمبر

مخرجو أفلام حرب أكتوبر
 
palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday