فداء النشار تروي بأعمالها الفنية ملامح المعاناة الفلسطينية
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

اكتشفت موهبتها بعد تدمير منزلها إبان الحرب على غزة

فداء النشار تروي بأعمالها الفنية ملامح المعاناة الفلسطينية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - فداء النشار تروي بأعمالها الفنية ملامح المعاناة الفلسطينية

النشار تروي بأعمالها ملامح المعاناة الفلسطينية
غزة – حنان شبات

أكدت الفنانة الفلسطينية فداء النشار، أنَّها اكتشفت موهبتها في عالم الرسم والتطريز، بعد العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة عام 2012، خصوصًا أنه أسفر عن تدمير منزلها بالكامل.

وأوضحت فداء البالغة من العمر 25عامًا، أنَّه "بعد تدمير منزلنا صار لدي وعي أكثر بحب هذا الوطن وإننا نحب تراب هذه البلد ونريد أن نرسم لهذه البلد الذكريات والآمال بلوحات تكون أجمل من الذي مضى".

ما بين الرسم على الزجاج والتطريز الفلاحي ورسم اللوحات الفنية التي تسودها ألوان العلم الفلسطيني، والتراث الذي يروي المعاناة, تستطيع معرفة ميول فداء ومقصدها من الفن.

وأشارت إلى أنَّ هذا الفن الذي يتحدث عن التراث والنضال الفلسطيني يثبت يوميًا، أنَّه قادر على البقاء في عقول وقلوب الفلسطينيين.

وتتميز أعمال فداء الفنية بأنَّها تظهر فيها وبشكل واضح ملامح الخريطة الفلسطينية وأسماء المدن المحتلة والكتابات  الوطنية البارزة في معظم أعمالها، ومنها "أنا من فلسطين " و" فلسطيني وأفتخر" فضلًا عن عبارات مثل"سنعود إليك يا قدس" و "راجعين يا وطن".

وأضافت أنها تحاول أن تجعل من أي شيء حولها قطعة فنية، فتارة ترسم على ورق الشجر، وكثير من الوقت على المناديل الورقية، وتارة تجعل من الخيوط الملونة والإبرة لوحات وأدوات برائحة الجمال والفن.

وبيّنت أنها كثير من الأوقات تحاول أن تعمل أكبر عدد من الأعمال الفنية المميزة من أجل أن تزين بها مسكنها مع عائلتها في محاولة منها أن تعيد بها أشياء قد فقدتها بعد قصف منزلها.

وكثيرة هي الطموحات التي تحملها النشار التي جمعت مابين الفن ودراسة الصحافة، موضحة "الصحافة والفن الأمرين طريق واحد فكل واحد يعبران عن رسالة".

وتتمنى فداء أن يكون لها محل لعرض منتجاتها الخاصة بها حتى يعلم الناس عن فنها المتنوع، كما تمنت أن تكون أعمالها الفنية ليست في غزة فحسب بل في أرجاء العالم حتى تصل رسالتها الجميع، وهي أنَّ "غزة رغم حصارها قادرة على التميز وعمل الكثير من الأشياء".

وكثير ما تشعر فداء بالألم حين ما تجد نفسها عاجزة عن توفير المواد الفنية المختلفة التي تتمثل بالألوان والتحديد لرسم على الزجاج والمواد الأخرى من أجل أن تتواصل بإنتاج أعمالها الفنية الجديدة، لاسيما أنَّ ثمنها غالٍ يصعب أن توفرها بشكل متواصل، خصوصًا أنها لازالت طالبة في الجامعة في الوقت الذي فقدت فيه منزلها ومحتوياته.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فداء النشار تروي بأعمالها الفنية ملامح المعاناة الفلسطينية فداء النشار تروي بأعمالها الفنية ملامح المعاناة الفلسطينية



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:10 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يولد بعض الجدل مع أحد الزملاء أو أحد المقربين

GMT 14:01 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيّدة

GMT 19:59 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

يوم مميز للنقاشات والاتصالات والأعمال

GMT 09:47 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل أسيرا محررا من جنين على حاجز عسكري

GMT 16:55 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أمور إيجابية خلال هذا الشهر

GMT 11:43 2015 الأحد ,20 أيلول / سبتمبر

القنبلة والقرار

GMT 06:44 2017 السبت ,04 شباط / فبراير

من هتلر والإنجيل إلى "داعش" والقرآن

GMT 00:15 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

يحذرك هذا اليوم من المخاطرة والمجازفة

GMT 06:41 2017 السبت ,04 شباط / فبراير

فيروس "ترامب" اخترق النظام الأمريكى
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday