الحرب النووية والتطرف والطلاق مخاوف تشغل تفكير الأطفال
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

الذين اعتادوا على الخوف من الظلام والعزلة يخشون الفشل

الحرب النووية والتطرف والطلاق مخاوف تشغل تفكير الأطفال

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الحرب النووية والتطرف والطلاق مخاوف تشغل تفكير الأطفال

مخاوف تشغل تفكير الأطفال
واشنطن ـ رولا عيسى


تتميز عقول البالغين من الأطفال بالكثير من المظاهر من بينها القدرة على التخيل والإبداع إلا أن بعضهم يخشى من بعض الأشياء التي تثير القلق في نفوسهم.
وأوضح خبير التنمية البشرية تيم لوت، أنَّه لا يستطيع إخبار أبناءه بأنه لا يوجد ما يدعو إلى الخوف من الحياة، مشيرًا إلى أنَّه يمكن القول بأنه في الغالب لا جدوى من الخوف.


وأضاف لوت: "سألت أخيرًا إحدى بناتي الأصغر سنًا عما تخشى منه كثيرًا وقد جاءت إجابتها من دون تردد، أنها تخاف من الفشل، فقد كنت دائمًا أعتقد بأن الخوف من الفشل هو أمر ينشغل به البالغون؛ ولكن يبدو أنه واحد من تلك الآثار التي تنتج بسبب الأجواء المحيطة في كل وقت، وعلى ذلك فقد انتقل الخوف من الأشباح ليصبح خوفًا من عدم تقديم الأداء الجيد".


وتابع: "هذا الخوف الذي يبديه البالغون جاء من خلال استطلاع على الإنترنت يشير إلى أن مخاوف الأطفال قد تغيرت بشكل كبير على مدى الأجيال القليلة الماضية، فالاستطلاع الذي أجرته جامعة جونز هوبكنز في بالتيمور جاء فيه أن أكثر خمس أشياء كانت تثير مخاوف البالغين منذ 30 عامًا كانت الحيوانات، والبقاء في غرفة مظلمة، والأماكن المرتفعة، والأشخاص الغرباء والضوضاء العالية في حين جاء الاستطلاع الذي تم تحديثه بأنَّ الأطفال كانوا خائفين من الطلاق، الحرب النووية، مرض السرطان، التلوث والتعرض للسطو والسرقة".


واستطرد: "في استطلاع أكثر حداثة أجري في بريطانيا قبل أكثر من عام بقليل كان يشير إلى بعض المخاوف التقليدية بما فيها العناكب والبق، السحرة، الظلام والمهرجين، ومع ذلك فالتعرض للتطرف، التقرب من الغرباء والأداء بالمدرسة من الأمور الواردة التي تثير مخاوف الأطفال".


وبيّن لوت أنَّ "مخاوف الأطفال هي اختبار للمجتمع الذي نعيش فيه والذي أصبح أكثر قسوة في ظل الاختطاف والاستغلال الجنسي للأطفال وكذلك الهجمات المتطرفة ما يجعل المجال التخيلي للاضطراب يزداد أكثر".


واستدرك: "لا أعرف ماذا عساي أن أفعل حيال الخوف، نظرًا إلى أنني أعاني من قدر لا بأس به من الخوف الوجودي لنفسي، مع العلم بأن هذا الخوف لا جدوى منه، وقد تحدث عن ذلك الأمر برتراند روسيل الذي قال إن التغلب على الخوف هو بداية الحكمة ولكن في ظل وجود إحدى هذه المخاوف تسبح في الخيال فإن التغلب على الخوف لن يتم بصورة كاملة".


واستكمل: "لقد سئلت ذات مرة عن نصيحة فردية أقدمها لنفسي وأنا في سن السابعة عشر وكان جوابي: لا تكن خائفًا بشدة، ومع ذلك فقد قضيت الكثير من سنواتي المبكرة والعديد أيضًا من سنوات عمري اللاحقة خائفًا من الفشل أو الرفض مثل ابنتي".


وأردف لوت: "الخوف قد يكون مخجلًا، وأكثر الأفلام التي أصابتني بالقشعريرة في الآونة الأخيرة كان "Force Majeure" والذي كان به رجل يهرب من زوجته وأبنائه حينما واجه موقفًا خطيرًا فجأة".


 وأشار إلى أنَّ برتراند روسيل اعترف بأنه لا يستطيع صراحة إخبار أبنائه بأنه لا يوجد ما يدعو إلى الخوف في الحياة، موضحًا "ما أستطيع قوله عن اقتناع هو أن الخوف في معظم الأوقات لا فائدة منه فهو يعمل على تشويه الروح".
 وأضاف أنّه يتفق تماما مع أونغ سان سو كي، بأن الخوف هو بمثابة السجن الحقيقي في حين تأتي الحرية الوحيدة تتمثل في التحرر من الخوف.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحرب النووية والتطرف والطلاق مخاوف تشغل تفكير الأطفال الحرب النووية والتطرف والطلاق مخاوف تشغل تفكير الأطفال



GMT 07:45 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

المدارس تجرّب استراتيجية إبداعية جديدة للتواصل مع الطلاب

GMT 09:12 2021 الثلاثاء ,05 كانون الثاني / يناير

طرق تنظيم وقت الأطفال بين الدراسة والمرح
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 08:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

دونالد ترامب يواجه العزل مجددًا بتهمة التحريض على تمرد

GMT 10:06 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من العيسوية

GMT 12:47 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 14:30 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

قائمة بـ10 أحجار كريمة تجلب الحظ السعيد

GMT 07:47 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

شرفات مُبهجة ومميزة تعطي السعادة لمنزلك

GMT 10:03 2018 السبت ,21 إبريل / نيسان

"Des Horlogers" يعد من أفضل فنادق سويسرا

GMT 13:17 2017 الجمعة ,27 تشرين الأول / أكتوبر

الارصاد الجويه حالة الطقس المتوقعة اليوم

GMT 01:44 2015 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

المقرنصات عنصر مهم من الفن المعماري والزخرفي الإسلامي

GMT 09:03 2020 الأحد ,22 آذار/ مارس

زلزال يضرب كرواتيا وأنباء عن وقوع أضرار
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday