دعوات للالتحاق بالجامعات البريطانية بناء على الدرجات الفعلية
آخر تحديث GMT 08:11:48
 فلسطين اليوم -

في ظل إتمام إجراءات تسجيل الطلاب حسب نتائجهم المتوقعة

دعوات للالتحاق بالجامعات البريطانية بناء على الدرجات الفعلية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - دعوات للالتحاق بالجامعات البريطانية بناء على الدرجات الفعلية

الجامعة البريطانية
لندن ـ كاتيا حداد

يستمر الطلاب البريطانيون في محاولة الالتحاق بالجامعة، كما أنهم يتلقون عروضا أولية من الجامعات، بالاعتماد على درجاتهم المتوقعة بدلا من النتائج الفعلية، ولذلك يسبب هذا الوضع نوعًا من عدم اليقين والتوتر لدى الطلاب وعائلاتهم والجامعات على حد سواء، حيث يقدم الطلاب طلبات الانتساب للجامعات قبل امتحاناتهم النهائية، وبذلك ربما يخطئ الطلاب في اختيار الجامعة، في حين يدرك مسؤولو القبول في الجامعات أنهم قد يفقدون الطلاب أصحاب أفضل الدرجات.

وتحدث المستشار جورح أوزبورن ووزير "الجامعات" البريطاني جون جونسون، عن عدالة القبول في الجامعات، حيث أصبحت الجامعات الآن قادرة على التوظيف بحرية بعد إزالة الحد الخاص بأعداد الطلاب، وفي هذا العام للمرة الأولى افتتحت الجامعات في وقت مبكر لجذب مزيد من الطلاب  في نتائج البكالوريا الدولية، ولذلك دخلت حوالي نصف جامعات "راسل" في المبيعات السنوية في وقت سابق من هذا الشهر، فقد تغير الوقت ويجب أن يتغير النظام وفقا لذلك، وباعتبار أن اختيار الجامعة هو قرار مالي مهم هذه الأيام، فعلى الأقل يجب على الحكومة أن تجعله أكثر عدالة، ولذلك فنعتقد أن تطبيقات ما بعد التأهيل "PQA" تقدم مستقبلًا أكثر إشراقا.

وفي تجربة شخصية لجون ويسلون، يقول "مع الدرجات المتوقعة حدثت عام 1999، حينما تقدمت بطلب الالتحاق إلى الجامعة على أمل أن أحصل على "BBC" في المستوى A، ولكني فعليا حصلت على أعلى من ذلك، وسألت طالب زميل لي يدعى شيفيلد هلام (ما الدرجات التي حصلت عليها في A-level) فأجاب (One E ، وأنت) فأجبت (Three As)، وأصبحت دهشتنا وارتباكنا أمر مشترك".

وأضاف "في الحقيقة أنا أفضل حالا من درجاتي المتوقعة في "BBC" ولكني اخترت الجامعة على أساس ما توقعته، وهذا ما يفعله الطلاب، وبعد عام انتقلت إلى جامعة "مانشستر" ولكن بتكلفة مالية ونفسية حقيقية، وذلك بعد إضاعة عام كامل واستدانة آلاف الجنيهات، لقد ساعد هذا النظام في فشلي وفشل آخرين، حيث يضطر بعض الطلاب إلى الحضور في جامعات أقل من طموحاتهم وإمكانياتهم أو أن يتكيفوا مع الوضع الراهن، وعندما تحصل على فرصة للتغير في اللحظة الأخيرة فيتم قبول 1200 فقط لفعل ذلك من 700.000 متقدم، وهذا أقل من عام 2013 بمقدار 60، وباعتبار أن رفع عدد الطلاب سوف يساعد في إيجاد أماكن للطلاب إلا أن القرار الخاص بحجم الطلبة في كل مادة دراسة يرتبط بالجامعة، بمعنى أن المواد التنافسية قد تكون ممتلئة ومكتفية مع الوقت".

وأظهر مسح أجراه اتحاد جامعة وكلية "UCU" الشهر الماضي، وشارك فيه الموظفون المنخرطون في عملية القبول في الجامعات أن 70% من الإجابات دعمت تطبيقا ما بعد التأهيل "PQA"، إلا أن الجامعات أظهرت ترددا تجاه هذا النظام حيث يتم القبول بعد الحصول على الدرجات الفعلية، ويخشى البعض من التأثير المحتمل لهذا النظام على توسيع المشاركة والوقت اللازم للقيام بتقييم عادل.

ورُفضت خطة العمل لتغيير النظام عام 2006، وكذلك رفض اقتراح "Ucas"، وكررت الجامعات مخاوفها بشأن تأثير فترة التقييم على توسيع العملية، في حين لم تدعم الجامعات والمدارس فكرة وجود فصل صيفي قصير لعقد الامتحانات بشكل مبكر.

ويقترح نموذج "Ucas" ثلاثة نوافذ بناء على الظروف الفردية، فالطلاب المأهلون بالفعل يقومون بالتقديم في النافذة الأولى حتى نهاية شهر تموز/يونيو، وبعدها يتم تقديم الطلاب الذين حصلوا على نتائج امتحاناتهم، والاعتراضات التي ظهرت على هذا النموذج حتى الآن هي ضعيفة، أما ارتفاع العرض غير المشروط جعل المتقدمين يحبطون مسؤولي القبول مع ترخيص المنتج.

وأظهر نموذج "Ucas" العام الماضي عمل 12.000 عرض غير مشروط لمن هم في عمر 18 عامًا، مع وجود بعض الحوافز مثل "لاب توب" و"أى باد"، وأوضح "UCU" أن هذه الممارسات سوف تتوقف إذا تم اتخاذ القرار بعد احتساب النتائج الفعلية .

ويجب أن تكون الجامعات أكثر مرونة مع ترحيل موعد بداية الفصل الدراسي في حالة السماح بنظام "PQA"، وهو نظام يوفر العدالة والشفافية ويساعد في توجيه الطلاب للالتحاق بما يتناسب معهم، وكذلك سوف تستفيد الجامعات من خلال إجراء عمليات قوبل أقل، وأيضا من خلال وجود مزيد من التأكيد لدى الطلاب مع الحد من التسرب المحتمل أيضا، فعندما يدفع الطلاب دولارا أعلى يجب أن يكون في الجامعة وبم يتناسب مع قدراتهم العقلية، مما يوفر للطالب أفضل مستقبل ممكن والقدرة على سداد الديون.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دعوات للالتحاق بالجامعات البريطانية بناء على الدرجات الفعلية دعوات للالتحاق بالجامعات البريطانية بناء على الدرجات الفعلية



 فلسطين اليوم -

اعتمدت على تسريحة الشعر القصير ومكياجاً ناعماً

اكتشفي سرّ الإطلالة الساحرة لعارضة الأزياء كارلي كلوس الأنيقة

نيويورك - فلسطين اليوم
خطفت عارضة الأزياء كارلي كلوس Karlie Kloss الأنظار في إطلالة شتوية ساحرة، خلال مشاركتها في برنامج "توداي شو" في نيويورك. إذ تألقت بلوك راقٍ، ويشبه الى حد كبير الأسلوب الذي تعتمده دوقة كمبريدج كيت ميدلتون. عارضة فيكتوريا سيكريت ومقدمة برنامج Project Runway، أطلت بفستان باللون الأزرق الفاتح من مجموعة براندون ماكسويل Brandon Maxwell لربيع وصيف 2020، تميّز بطوله الميدي قصة الصدر الـV المحتشمة، وقصته الضيقة التي ناسبت قوامها الرشيق، وأضافت اليه حزاماً أسود اللون لتحديد خصرها. وأضافت كلوس الى الاطلالة معطفاً طويلاً بنقشة المربعات باللون الأبيض والأسود، وأكملت اللوك بحذاء ستيليتو أسود. ومع هذه الاطلالة الأنيقة، إعتمدت كارلي تسريحة الشعر القصير المنسدل ومكياجاً ناعماً بألوان ترابية. وقد يهمك أيضًا: نجمات مهرجان فينيسيا تتألّقن بتصميمات السر...المزيد

GMT 03:47 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

أجمل إطلالات النجمات الساحرة خلال عرض أزياء شنيل في باريس
 فلسطين اليوم - أجمل إطلالات النجمات الساحرة خلال عرض أزياء شنيل في باريس

GMT 06:57 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

الإماراتي أحمد خميس يقص شعر مشاعل الشحي في مفاجأة
 فلسطين اليوم - الإماراتي أحمد خميس يقص شعر مشاعل الشحي في مفاجأة

GMT 16:04 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

"فرانس فوتبول" تستعرض مهارات وأهداف محمد صلاح فى 2019

GMT 15:55 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

باريس سان جيرمان يجهّز عرضًا خياليًا لضم محمد صلاح

GMT 17:16 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

علي فرج والوليلي على قمة التصنيف العالمي للإسكواش

GMT 13:03 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

صورة مسربة لترتيب اللاعبين في جائزة الكرة الذهبية

GMT 00:06 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

مياه عذبة قابلة للاشتعال تخرج من باطن الأرض في روسيا

GMT 13:50 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ترتاح للتجاوب من قبل بعض الزملاء

GMT 14:07 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

توافقك الظروف المهنية اليوم لكي تعالج مشكلة سابقة

GMT 09:31 2016 الإثنين ,30 أيار / مايو

معدن الكبريت وأهميته في تنقية و الجسم
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday