مدرسة تراسل الأهالي من أجل مساعدة أطفالهم في اختيار جنسهم
آخر تحديث GMT 15:34:34
 فلسطين اليوم -

أطفال في عمر 4 أعوام يُطلب منهم الاختيار بين الجنسين

مدرسة تراسل الأهالي من أجل مساعدة أطفالهم في اختيار جنسهم

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - مدرسة تراسل الأهالي من أجل مساعدة أطفالهم في اختيار جنسهم

مسح وطني في مدينة برايتون يطلب من أولياء الأمور والطلاب تحديد هويتهم الجنسية
لندن - كاتيا حداد

أرسل مجلس مدينة برايتون وهوف خطابات إلى مئات العائلات لإخبارهم بالمدرسة المتوقع إنضمام أطفالهم إليها في أيلول/سبتمبر، لكنهم طلبوا منهم مساعدة أطفالهم في تحديد الجنس الذي يفضلونه قبل بدء المدرسة الإبتدائية ما جعل أولياء الأمور غاضبين بعد استلام الخطاب، وبجانب نص الخطاب كان هناك ملاحظة بجانب خانة الذكور / الإناث توضح أن نظام التسجيل الوطني يعطي خيارين فقط للنوع لمساعدة الطفل على تحديد النوع الذي ينتمي إليه، وجاء في التوضيح, "نحن ندرك أن ليس كل الأطفال والشباب يعرفون النوع الذي سجلوا به عند ولادتهم أو ربما يحددون نوع أخر غير الذكر والأنثى إلا أن نظام التسجيل الوطني الحالي يسجل فقط الجنسين ذكر/ أنثى".

وطلب الخطاب من أولياء الأمور دعم أطفالهم لإختيار النوع الذي يحدد هويتهم وإذا كان لديهم نوع أخر غير الذكر/ الأنثى فعليهم ترك الخانة فارغة والنقاش مع معلم الطفل، فيما انتقد أولياء الأمور هذه الخطوة مبررين ذلك بأنه يجب السماح للأطفال بالتمتع ببراءتهم، ووصف أولياء الأمور هذه الخطوة باعتبارها نهج خطير حيث أن الطفل في عُمر 4 أعوام ليس لديه وجهة نظر مثل الأشخاص البالغين عن دور النوع.

وأضافت إحدى الأمهات " ليس لدى الأطفال وجهة نظر عن العالم مثل البالغين ، إنهم لا يفهمون دور الهياكل الاجتماعية وما هو ممكن وما هو غير ممكن، الطفل في عمر 4 سنوات ليس لديه وجهات نظر ثابتة ولا يفهم أن الجنس أو اللون أو النوع أشياء ثابتة، وتعد معاملة الطفل كشخص بالغ نهج خطير من ناحية الحماية، إنهم ليسوا بالغين، علينا أن ندعهم يستمتعون ببراءتهم وإبداع طفولتهم".

وإنتقد النائب المحافظ أندرو بريدغين الملاحظة مضيفًا, "ينبغي على المدارس أن تعلم الأطفال القراءة والكتابة وليس أن تدفعهم إلى الاختيار بين الجنسين"، فيما أفادت المستشارة إيما دانيال العضو القيادي في مجلس مدينة برايتون وهوف للمساواة أن هذه الخطوة كانت استجابة لطلبات العائلات للمدارس بأن تكون أكثر شمولية، مضيفة " نموذج تسجيل التلاميذ لدينا يسأل عن مجموعة من المعلومات من أولياء الأمور ومقدمي الرعاية للأطفال والشباب في جميع الأعمار ممن ينضمون إلى مجتمع دراسي جديد، وطُلب من أولياء الأمور ومتقدمي الرعاية تحديد نوع أطفالهم ذكر/ أنثى ويعد ذلك أمر طبيعي وواضح للغالبية العظمى من الأسر، وأدرجنا نص إضافي حول الهوية الجنسية استجابة لطلبات العائلات والشباب والمدارس لإظهار نهج شامل للنوع".

وتابعت دانيال " هناك عدد متزايد من الأطفال والشباب ممن تم تسجيلهم باعتبارهم من المتحولين جنسيًا، وتم الإبلاغ عن حالات المتحولين جنسيًا عندما كانوا في المدرسة، ومن خلال تهديد الهويات الجنسية المختلفة نستطيع التأكد من أن المجتمعات المدرسية آمنة للجميع".

وجاء هذا الجدل يعد ثلاثة أشهر من إرسال مجلس المدينة مسح مربك للنوع للتلاميذ في مدرسةBlatchington في هوف مع 25 خيارًا متاحًا للاختيار من بينهم، وبجانب الاختيار التقليدي بين ذكر/ أنثى، دُعيَ الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 13 إلى 15 عامًا للاختيار بين قائمة تضم "شاذ الجنس" و "ثلاثي الجنس" و "سائل بين الجنسين" و "ثاني الجنس"، وارتبط هذا المسح الوطني بموقع مفوض الأطفال في بريطانيا "آن لونغفيلد"، وأرسل إلى بعض المدارس بواسطة المجالس المحلية.

وانتُقد سؤال الأطفال بشأن تحديد هويتهم الجنسية بواسطة المعهد المسيحي حيث وصف المعهد ما حدث بكونه مضلل ومُربك للفتيات والفتيان، وذكر المتحدث باسم المعهد سيمون كالفيرت " يجب آلا نتدخل في مرحلة الطفولة عن طريق إرباك الأطفال بشأن ما الذي يجعل الذكر ذكر والأنثى أنثى لإرضاء أجندات سياسية للكبار وفقط، يجب علينا أن نحمي الأطفال من المرور في مرحلة الارتباط بشأن أنفسهم، فربما يتحول الأمر إلى  قرارات أخلاقية مُغيرة للحياة أو قرارات سياسية".

وتبيّن لاحقا أنه تم سحب المسح، وأفاد متحدث من مكتب السيدة لونغفيلد بحدوث خطأ كتابي وأن المسح لم يكون سوى مسودة، ويتم الأن إعادة صياغة المسح مع حذف السؤال الخاص بتحديد النوع للأطفال، وتعرضت مدينة برايتون للنقد بسبب اقتراح منع ألقاب مثل السيد والسيدة والآنسة باعتبارها تسئ إلى مجتمع المتحولين جنسيًا، وناقش أعضاء مجلس المدينة عام 2012 حذف هذه الكلمات من الأوراق الرسمية بعد الشكوى من إجبار الناس على الاختيار بين الجنسين، وتعرض الاقتراح لانتقادات كثيرة فيما وصفه البعض باعتباره تصحيح سياسي ذهب بعيدا جدا وبأنه أمر سخيف.

وتُعرف مدينة برايتون على الصعيد الوطني بالتنوع، حيث قدّر صندوق الرعاية الابتدائية أن واحد من كل ستة أشخاص مثلي أو ثنائي الجنس أو متحول جنسيا.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مدرسة تراسل الأهالي من أجل مساعدة أطفالهم في اختيار جنسهم مدرسة تراسل الأهالي من أجل مساعدة أطفالهم في اختيار جنسهم



 فلسطين اليوم -

ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا

كيت ميدلتون غارقة في الألماس وتخطف الأضواء بـ "خاتم جديد"

لندن ـ ماريا طبراني
أقيم حفل الاستقبال الدبلوماسي في قصر باكنغهام الأربعاء، وكان باستضافة الملكة إليزابيث، أمير ويلز "تشارلز" وزوجته دوقة كورنوول "كاميليا"، بالإضافة إلى دوق ودوقة كامبريدج الأمير ويليام وزوجته كيت ميدلتون.وكانت كيت ميدلتون مِثالًا حيًّا على الأميرة الفاتنة التي نقرأ عنها في قصص الخيال، والتي ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين، وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا ورقيًّا.بدايةً، أسدلت دوقة كامبريدج على جسدها الرّشيق فُستانًا مُخمليًّا كلاسيكيًّا بتوقيع علامتها المُفضّلة ألكساندر ماكوين، جاءَ خاليًا من التّفاصيل بأكمامٍ طويلة وياقة على شكل حرف V متمايلة، اتّصلت بأكتافٍ بارزة قليلًا، كما لامس طوله الأرض. واعتمدت كيت واحدة من تسريحاتها المعهودة التي عادةً ما تختارها لمُناسباتٍ رفيعة المُستوى كهذه، وهي الكعكة الخلفي...المزيد

GMT 03:33 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

أغرب قصص السفر في عام 2019 منها "شاب يقفز من الطابق 11"
 فلسطين اليوم - أغرب قصص السفر في عام 2019 منها "شاب يقفز من الطابق 11"

GMT 10:27 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

الجيش الوطني الليبي يعلن عن بدء معركته الحاسمة في طرابلس
 فلسطين اليوم - الجيش الوطني الليبي يعلن عن بدء معركته الحاسمة في طرابلس

GMT 12:49 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح المصرى الوحيد وسط 32 جنسية فى كأس العالم للأندية

GMT 20:51 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

صلاح ينجح في قيادة نادي ليفربول إلى ثمن نهائي دوري الأبطال

GMT 23:01 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

وادي دجلة يرعى بطل التنس محمد صفوت في طوكيو 2020

GMT 08:32 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

"الفيفا" يرصد كل المعلومات الخاصة بكأس العالم للأندية 2019

GMT 21:00 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

هاتريك ميليك يضع فريق نابولي في ثمن نهائي الدوري الأوروبي

GMT 10:19 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الأحداث المشجعة تدفعك إلى الأمام وتنسيك الماضي

GMT 10:44 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تجنب اتخاذ القرارات المصيرية أو الحاسمة

GMT 17:35 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

برج الحصان..ذكي وشعبي ويملك شخصية بعيدة تماما عن الصبر
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday