أوباما يوجّه بوضع حد أقصى لوقت الاختبارات الموحدة في أميركا
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

الطلاب يقضون بين 20 إلى 25 ساعة من العام في الامتحانات

أوباما يوجّه بوضع حد أقصى لوقت الاختبارات الموحدة في أميركا

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - أوباما يوجّه بوضع حد أقصى لوقت الاختبارات الموحدة في أميركا

الرئيس الأميركي بارك أوباما
واشنطن - رولا عيسى

دعا الرئيس الأميركي بارك أوباما السبت إلى وضع حد أقصى لوقت الاختبارات الموحدة بحيث لا ستغرق أكثر من 2% من وقت التدريس.

وأوضح أوباما أن الحكومة تشارك في تحمل مسؤولية تحويل الاختبارات باعتبارها نقطة بداية ونهاية في كل المدارس الأميركية.

ويقضي الطلاب ما يتراوح بين 20 إلى 25 ساعة من العام الدراسي في الاختبارات الموحدة وفقًا لدراسة أجريت على 66 مدرسة في أكبر مديريات التربية والتعليم في البلاد.

وصدرت الدراسة السبت من قبل مجلس مدينة المدارس الكبرى، ولم يُعرف بعد الوقت الذي يقضيه الطلاب في الإعداد للامتحان الذي أصبح إلزاميًا منذ الصف الثالث في عهد جورج دبليو بوش ما أصبح نقطة أساسية في النقاش حول المعايير الأكاديمية الأساسية المشتركة.

وأضاف أوباما في فيديو نشر على "فيسبوك" حول دعوته: "التعليم هو أكثر بكثير من مجرد ملء الفقاعات المناسبة، ولذلك علينا العمل مع الدول ومناطق المدارس والمعلمين وأولياء الأمور للتأكد من عدم القلق من الامتحانات".

وخطط أوباما لعقد اجتماع مع وزير التعليم آرني دنكان الاثنين بحضور المعلمين والمسؤولين في المدارس للعمل على تقليل وقت الاختبار.

وتبنت المرشحة الرئاسية لعام 2016 هيلاري كلينتون في حملتها المبادئ التي وضعها أوباما، مشيرة إلى إمكانية التخلص من الامتحانات إذا كانت لا تساعد الأطفال على التقدم إلى الأمام.

وأفاد تقرير لمجلس بأن الأطفال في مرحلة ما قبل المدرسة حتى الصف الـ 12 يأخذون حوالي 112 امتحانًا موحدًا، وقيل إن الامتحان يستغرق حوالي 2.3% من وقت التدريس في المتوسط في الصف الثامن.

ولا يستطيع أوباما إجبار الدول أو المناطق على الحد من الاختبارات التي أثارت ذعر الآباء والأمهات والمعلمين، لكنه وجّه وزارة التربية والتعليم إلى تسهيل الأمر على الولايات الاتحادية، وحث الولايات المقاطعات على استخدام عوامل أبعد من الامتحان لتقييم أداء الطلاب، وبيّنت إدارة أوباما أنها لا تزال تدعم الاختبارات المعيارية كأداة تقييم لازمة وأنه لن يتم إلغائها.

ويتضمن إصدار مجلسي النواب والشيوخ من تشريع "نو تشايلد ليفت بيهايند" المحافظة على القراءة السنوية وامتحانات الرياضيات، إلا أن إصدار البيت الأبيض يقلل من أهميتها لتحديد المساواة بين المدارس، ويظل التشريع في طي النسيان في حين يحاول مجلسي النواب والشيوخ التوفيق بين النسخ المتنافسة من التشريع.

وأوضح مسؤولون في الإدارة الأميركية، أن الاختبارات في كثير من الأحيان لا داعي لها وأحيانًا لا تتناسب مع المناهج الدراسية وتكون بهدف المبالغة.

وبيّن المسؤولون أن الإدارة تدعم المقترحات التشريعية للحد من وقت الاختبار على المستوى الاتحادي مع تقديم نموذج للولايات لكيفية تخفيض عمل اختبار غيابي.

وذكرت مدير مجلس السياسة الداخلية في البيت الأبيض سيسيليا مونوز: "هناك الكثير من الاختبارات التي تعقد وهي ليست مفيدة دائمًا، ولكنها في أسوأ الحالات يمكن أن تستنزف الفرح والبهجة خارج الفصول الدراسية بالنسبة للطلاب والمعلمين".

وأضاف مونوز أن مجموعته وجدت نماذج من تكرار الاختبارات لخلق مزيد من الوقت للعملية التعليمية، وعلى سبيل المثال تقوم بعض الدول والمناطق التعليمية بعمل اختبار نهاية العام واختبار نهاية المادة في الموضوعات والصفوف نفسها، وستقوم الإدارة بتزويد الولايات بإرشادات حول كيفية تلبية متطلبات الاختبارات الاتحادية في تقليل الوقت وإتباع أساليب مبتكرة لتخفيف عبء الامتحان، بما في ذلك الإعفاء من تشريع "نو تشايلد ليفت بيهايند" الذي وزعته وزارة التعليم.

وعلى سبيل المثال يأخذ طلاب الصف الثامن تقييم الصف الثامن وتقييم المدرسة لكن الإدارة ستمسح لهم بعدم المشاركة في اختبار الصف الثامن، وكانت قيمة الاختبارات الموحدة موضوعًا مثارًا في نقاش وطني حول "دور الحكومة الاتحادية في المدارس المحلية"، كما تخضع معايير الكليات في القراءة والرياضيات التي وضعها مسؤولو التعليم الحكومي أيضًا للنقاش.

ولا تتطلب الحكومة الفيدرالية أساسيات موحدة ولكن الإدارة أيدتها بالمال، وأجرى 12 مليون طالب الاختبار في الربيع الماضي على أساس المنهج الدراسي، واحتج المعلمون بشدة ضد فكرة أن مقاس موحد يناسب جميع الاختبارات للطلاب الذين يخضعون إلى تقييم أداء من معلميهم.

وعارض 63% من الآباء والأمهات والأطفال في المدارس العامة ربط تقييم المعلمين بدرجات اختبار الطلاب في استطلاع أجراه مركز "غالوب" مؤخرًا.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أوباما يوجّه بوضع حد أقصى لوقت الاختبارات الموحدة في أميركا أوباما يوجّه بوضع حد أقصى لوقت الاختبارات الموحدة في أميركا



GMT 07:45 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

المدارس تجرّب استراتيجية إبداعية جديدة للتواصل مع الطلاب

GMT 09:12 2021 الثلاثاء ,05 كانون الثاني / يناير

طرق تنظيم وقت الأطفال بين الدراسة والمرح
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 09:47 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل أسيرا محررا من جنين على حاجز عسكري

GMT 09:21 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يقتحمون الأقصى

GMT 14:17 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 21:38 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

حاذر التدخل في شؤون الآخرين

GMT 05:58 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تعيش ظروفاً جميلة وداعمة من الزملاء

GMT 08:20 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

"كيا ستونيك" سيارة بمواصفات قيادة عالية في 2018

GMT 06:05 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

الضحك والمرح هما من أهم وسائل العيش لحياة أطول

GMT 06:35 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات

GMT 01:45 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

يبدأ الشهر مع تلقيك خبراً جيداً يفرحك كثيراً

GMT 10:00 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تبدو مرهف الحس فتتأثر بمشاعر المحيطين بك

GMT 12:14 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

تشعر بالإرهاق وكل ما تفعله سيكون تحت الأضواء

GMT 22:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ولي عهد أبوظبي يلتقي رئيس وزراء اليونان

GMT 09:50 2020 السبت ,26 كانون الأول / ديسمبر

المطرب محمد عباس يؤكّد أنّ 2020 عام خير على رامي صبري
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday