الصين تترأس قائمة تضم 100 شركة الأكثر مصدرًا للتلوث
آخر تحديث GMT 20:27:23
 فلسطين اليوم -

استند التحليل إلى الطاقة المنتجة من المحطات الفرعية

الصين تترأس قائمة تضم 100 شركة الأكثر مصدرًا للتلوث

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الصين تترأس قائمة تضم 100 شركة الأكثر مصدرًا للتلوث

التلوث الناتج عن محطات الفحم
بكين ـ مازن الأسدي

تم الكشف أخيرًا عن قائمة تضم 100 شركة من شركات الطاقة العالمية الأكثر عرضة للخطر من التعرض إلى ضغوط متزايدة للإغلاق بسبب التلوث الناتج عن محطات الفحم.

وفي تقريرٍ جديدٍ من جامعة أكسفورد، وفقًا لصحيفة "غارديان"، فإن الشركات الصينية مستقرة على قمة ترتيب الشركات الأكثر مصدرًا للتلوث، بينما تحتل الولايات المتحدة الأميركية بما في ذلك وارن بافيت وبيركشاير هاثاواي، تحتل 10 أماكن من أكثر 25 أماكن ملوثة، كما احتلت شركة الطاقة الفرنسية العملاقة السويس GDF المركز الثالث في قائمة أكثر أساطيل محطات الفحم مصدرًا للتلوث في العالم.

وقد وجد التحليل، لمساعدة المستثمرين في تقييم مخاطر الخسائر المالية الكبرى؛ إذ يوفر الفحم حاليًا 40٪ من إنتاج الكهرباء في العالم وثلاثة أرباع هذة النسبة معظمها مؤسسات تعد مصدرًا للتلوث.

وبحسب وكالة الطاقة الدولية فإن واحدًا من كل أربعة من هذه المحطات يجب إغلاقها في غضون 5 سنوات، إذا كانت الحكومات في العالم مهتمة بالوفاء بتعهداتها للحدّ من ظاهرة الاحتباس الحراري.

ورتَّب التحليل الجديد الشركات وفقًا لكم الكهرباء التي تنتج من محطات فرعية حرجة.

وجاءت المرافق الألمانية في ترتيب متقدم منها شركتي RWE وE.ON، جنبًا إلى جنب مع إسكوم جنوب أفريقيا وأستراليا AGL الطاقة.

وأضاف المسؤول الرئيسي عن التقرير ومدير برنامج الأصول المعيارية في جامعة أكسفورد، بن كالديكوت: محطات توليد الطاقة التي تعمل بالفحم هي أول شيء نحتاج إلى تقليله إذا كنا نريد معالجة تغير المناخ، وكذلك انبعاثات الكربون، وقد تم تحليل أيضًا تلوث الهواء والضغط على الموارد المائية الناجمة عن هذه المحطات العاملة بالفحم.

ووفقًا للتحليل الأخير، فإن في الولايات المتحدة، يمكن للوائح الجديدة الخاصة بانبعاثات الكربون أن تتسبب في خسارة شركات الفحم 28 بليون دولار (19 بليون إسترليني).

وتحتل الشركات الأميركية ترتيب متقدم في الـ25 شركة الأكثر مصدرًا للتلوث، وفقًا لترتيب أكسفورد لكونها تمتلك 109 محطة كهرباء تعمل بالفحم.

وحذرت المؤسسات المالية الكبرى، بما في ذلك بنك إنجلترا والبنك الدولي وسيتي وغولدمان ساكس وHSBC، من أن العمل على معالجة تغير المناخ قد يضر الاستثمارات في الوقود الحفري.

وقد أظهرت سلسلة من التحاليل أن معظم احتياطات الموجودة من الوقود الحفري لا يمكن حرقه دون تأثر الميزانية من انبعاثات الكربون، وأشارت دراسة نُشرت في كانون الثاني/ يناير الماضي إلى أن 80٪ من احتياطات الفحم المعروفة ستضطر للبقاء على الأرض.

ومع ذلك، أكد القائم بأعمال الرئيس التنفيذي لاتحاد الفحم العالمي (WCA) بنيامين سبورتون: من المقرر زيادة استخدام الفحم بنحو 17٪ خلال السنوات الـ20 المقبلة لأنه متوافر وموثوق فيه ومتاح بوفرة.

وذكر سبورتون خلال مؤتمر التعداد الزراعي العالمي وتشجيع اعتماد الكفاءة العالية والتقنيات منخفضة الانبعاثات الفحم: الهدف من ذلك رفع متوسط كفاءة محطات الطاقة العالمية، التي تعمل بالفحم لتقليل انبعاثات CO2، مع الحفاظ على جهود التنمية الاقتصادية والتخفيف من حدة الفقر المشروعة.

وأضاف: رفع كفاءة أسطول الفحم العالمي من 33٪ اليوم إلى 40٪ يمكن أن يتم بالتكنولوجيا الحالية وسيوفر نحو 2 بليون طن سنويًا، أي ما يعادل تقريبًا مجموع الانبعاثات السنوية في الهند.

بينما لم يرد المتحدث باسم سويس GDF لماذا احتلت الشركة المركز الـ10 بين الشركات الأكثر مصدرًا للتلوث أعلى من أيّة شركة أخرى، باستثناء اثنين من الشركات الصغيرة في الهند.

لكنه أكد أن الشركة كانت "واعية لمسؤوليتها ودورها الرئيسي في تحويل الطاقة، وقد حددت الأهداف البيئية الطموحة، بما في ذلك خفض انبعاثات CO2 الخاصة بها بنسبة 10٪ بحلول العام 2020.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الصين تترأس قائمة تضم 100 شركة الأكثر مصدرًا للتلوث الصين تترأس قائمة تضم 100 شركة الأكثر مصدرًا للتلوث



اختارت إكسسوارات ناعمة تزيّن بها "اللوك" مثل الأقراط الدائرية

إليك أساليب تنسيق موديلات " السروال "على طريقة ليتيزيا

مدريد ـ فلسطين اليوم
أسلوب إطلالات ملكة إسبانيا ليتيزيا يميّزها عن باقي الملكات والأميرات، إذ تتألق دائماً بأزياء بسيطة من حيث التصميم بعيداً عن المبالغة في اللوك والأكسسوارات مع محافظتها في الوقت نفسه على عنصر الأناقة والرقيّ، وفي أحدث لملكة إسبانيا، بدت أنيقة كعادتها، وقد تألقت هذه المرة بتوب مونوكروم مع سروال بقصة كلاسيكية أنيقة، حيث واصل ملك وملكة إسبانيا جولتهما في عدد من مناطق أراغون، بهدف دعم انتعاش النشاط الاجتماعي والاقتصادي بعد الإغلاق القسري بسبب جائحة COVID-19. وفي تفاصيل إطلالة الملكة ليتيزيا، فقد إختارت توب من ماركة ماسيمو دوتي Massimo Dutti، بلون بيج حيادي، يبلغ ثمنها £59.95 تميّزت بياقتها الدائرية وأكمامها المنفوخة عند الأكتاف مع قصة الكسرات، والتي منحت لمسة من الأناقة لهذا اللوك. قصة الأكمام هذه من أجمل صيحات هذا الصيف، وقد إعتمدها...المزيد

GMT 01:52 2020 الإثنين ,13 تموز / يوليو

أفكار مفيدة للتخزين في غرف الأطفال تعرفي عليها
 فلسطين اليوم - أفكار مفيدة للتخزين في غرف الأطفال تعرفي عليها

GMT 05:04 2015 الثلاثاء ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

منزل ريفي في بريطانيا مستوحى من تصميم روبرت ويلش

GMT 02:01 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سمر غرايبة تطالب بوقف اعتبار مواقع التواصل "مصادر إخبارية"

GMT 00:19 2018 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

"الديكور البوهيمي"يغير شكل حديقتك بأسلوب فريد

GMT 16:16 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

إبرزي جمال جدران منزلك بدهانات ألوان الباستيل الناعمة

GMT 01:25 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

إليك ديكورات حوائط "3D" تُناسب مختلف غرف المنزل

GMT 02:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو Renault Toigo" تتميز بمحرك بنزين رائع

GMT 02:25 2017 الأحد ,01 كانون الثاني / يناير

آخر طبيبة توليد في حلب تتمسك بعملها تحت القصف

GMT 11:25 2017 الثلاثاء ,30 أيار / مايو

"دياب يسخر من أغانيه في مشهد كوميدي بـ"كلبش

GMT 07:15 2016 الخميس ,27 تشرين الأول / أكتوبر

عرض أكبر كوخ خشبي في العالم للبيع مقابل 19.5 مليون دولار

GMT 19:04 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

إطلالة جذابة لنادية الجندي في مهرجان القاهرة السينمائي

GMT 17:32 2018 السبت ,27 تشرين الأول / أكتوبر

اعتقال مطلق النار على معبد يهودي في اميركا

GMT 09:27 2018 الأحد ,10 حزيران / يونيو

ظواهر طبيعية تدل علي ليلة القدر تعرف عليها

GMT 07:49 2014 الأحد ,26 تشرين الأول / أكتوبر

اعدام شابة ايرانية شنقًا يثير ادانات دولية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday