توقّعات بغمر بوسطن وميامي في المياه مستقبلاً
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

1700 منطقة في خطر لارتفاع منسوب البحر

توقّعات بغمر بوسطن وميامي في المياه مستقبلاً

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - توقّعات بغمر بوسطن وميامي في المياه مستقبلاً

توقّعات بغمر بوسطن وميامي

واشنطن - عادل سلامة   توصّلت دراسة جديدة إلى أن أكثر من 1.700 مدينة وبلدة أميركية بما فيهم بوسطن ونيويورك وميامي أكثر عُرضَة للخطر من ارتفاع منسوب البحر ممّا كان يُخشى منه سابقًا، ونشر تحليل في دورية لـ "الأكاديمية الوطنية للعلوم"، الإثنين، أنه مع حلول العام 2100، فمستقبل جزء من 1.700 منطقة على الأقل سوف تنغمر في انبعاثات الغازات الدافئة التي تراكمت في الغلاف الجوّي، ولم تُحدّد الدراسة وقتًا مُعيّنًا سوف يغمُر فيه الماء هذه الأماكن أو جزءًا منها، بدلاً من ذلك، هي حدّدت أنه وقت غمر الماء لهذه الأماكن في المستقبل فهذه نقطة اللاعودة.
وقالت الدراسة: إنه بسبب القصور الذاتيّ في صلب النظام المناخي، وأنه حتى لو توقّفت كل انبعاثات الكربون في الحال، فذلك سوف يستغرق وقتًا حتى ترتفع درجات الحرارة ذات الصلة للتخفيف من ذلك، وهذا يعني أن مصير بعض هذه الدول محتوم بالفعل.
وقال الباحث في مركز المناخ وكاتب هذا البحث بنجامين سترواس أنه حتّى إذا توقفت الانبعاثات العالمية غدا على عشرة سنتات، فإن فورت لودرديل، حدائق ميامي، هوبوكن ونيو جيرسي سوف تكون تحت سطح الماء.
وتوصّلت الدراسة أن التخفيضات الهائلة في الانبعاثاث، وهي أكبر بكثير مما وافق عليه الرئيس أوباما وغيره من زعماء العالم يمكن أن تنقذ ما يقرب من 1000 مدينة من خلال تفادي ارتفاع منسوب البحر.
وأكد سترواس أن المئات من المدن الأميركية انغمرت بالفعل في المستقبل المائي، ونحن ننمي هذه المجموعة بصورة كبيرة فنحن نغمر هذة المدن أكثر من استمرارنا في بعث الكربون إلى المناخ الجوي.
ووجدت دراسة حديثة نُشرت أيضًا في "PNAS" بواسطة عالم المناخ أندرس ليفرمان أن كل 1 C ارتفاع في حرارة المناخ سوف تؤدي في النهاية إلى زيادة 2.3 متر في منسوب البحر، وأخذت الدراسة الأخيرة هذه الأرقام والعوامل من المعدل الحالي لانبعاثات الكربون، بالإضافة إلى أفضل تقدير لحساسية المناخ العالمي من التلوث.
وطبقًا للدراسة، فمن المعتقد أن هذه الأماكن تحت التهديد، حيث إن 25% من سكانها الحاليّين يعيشون تحت خطر انغمارهم تحت الماء في المستقبل بسبب ارتفاع منسوب البحر، وبعض من 1.700 مكان في خطر واضح. وحتى لو تمّ بناءً سد أعلى فـ50% من السكان الحاليّين و 1.400 مكان سوف يكونون تحت التهديد مع حلول 2100.
وتمتدّ لائحة المجتمعات المهددة إلى سكرامنتو، كاليفورنيا –واللتان تقعان بعيدًا عن البحر ولكنهما ستكونان عُرضة للفيضانات في دلتا سان جوكين- ونورفولك، فيرجينا (وهي أكبر موطن للقواعد البحرية الأميركية)، والمنشآت التي على بعد أميال من الواجهة المائية ستكون في خطر من انغمارها تحت الماء بارتفاع منسوب البحر مع حلول 2040، وبدأ وزارة الدفاع بالفعل بالتخطيط للمستقبل تحت التغييرات المناخية، وتشمل تغيير أماكن القواعد، وحوالي نصف سكان كامبريدج، ماساتشوستس عبر نهر تشارلز من بوسطن ليستوطنوا في هارفارد ومعهد ماساتشوستس للتقنية، ووجدت الدراسة أن العديد من المدن الساحلية في تكساس مُهدّدة أيضًا، وأنها سوف تنغمر بالماء في بدايات 2060.
وتوصّلت الدراسة إلى أن المنطقة الأكثر تَعرّضًا للخطر هي فلوريدا التي فيها العشرات من المدن، والتي سوف يتمّ تأمينها مع نهاية القرن، وتاريخ اللاعودة لمعظم ميامي يمكن أن يكون في 2041.
ويمكن أن يكون نصف شاطئ بالم مع ملايين العقارت المتواجدة على طول البحر السبب وراء الإنقاذ حتى حلول 2060، وتأتي نقطة اللاعودة لمدن أُخرى مثل فورت لودرديل يمكن أن تأتي بعد ذلك.
وقال سترواس: إنه من الجميل أن تجد نفسَك تسير تحت الماء إلا إذا كنت تَبني نظامًا ضخمًا من السدود الحلقية والسدود.
ونُشر المقال في 30 تموز/ يوليو 2013 لتصحيح خطأ في الدراسة، فالمقال الأصلي أَقَرّ أن 1.700 مدينة أميركية سوف يغمرها الماء مع حلول 2100، وفي الواقع أقَرّت التحليلات أن هذه المناطق أو جزءًا منها على الأقلّ سوف يغمرها الماء في وقت لاحق غير مُحدّد.
 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

توقّعات بغمر بوسطن وميامي في المياه مستقبلاً توقّعات بغمر بوسطن وميامي في المياه مستقبلاً



GMT 08:36 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

ماعز فرنسي يحب مضغ أشجار الميلاد التالفة

GMT 09:01 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

"خطر" يداهم نصف سكان العالم بسبب أزمة المناخ

GMT 07:48 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

إعدام الببغاوات في بريطانيا بسبب ارتفاع أعدادها

GMT 09:59 2020 الثلاثاء ,29 كانون الأول / ديسمبر

ضبع صغير يطلب وجبته الغذائية بطريقة غريبة
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 17:50 2019 الأحد ,10 شباط / فبراير

تيفاني ترامب على علاقة بشاب من أصول لبنانية

GMT 09:51 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنين ويفتش منازل في الخليل

GMT 06:25 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 01:45 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

يبدأ الشهر مع تلقيك خبراً جيداً يفرحك كثيراً

GMT 13:42 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

أعد النظر في طريقة تعاطيك مع الزملاء في العمل

GMT 17:43 2015 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

معلومات خاطئة عن العلاقة الجنسية

GMT 03:25 2018 الخميس ,27 كانون الأول / ديسمبر

أفكار ديكور لتزيين المنزل استقبالًا للعام الجديد

GMT 05:20 2018 الخميس ,13 كانون الأول / ديسمبر

"النعناع البري" نبات ربما يُساعد في علاج مرض السرطان

GMT 01:07 2017 الثلاثاء ,06 حزيران / يونيو

ماغي بو غصن تؤكّد أن "كراميل" يغرّد خارج السرب
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday