صائد سيسيل يضطر للاختباء بعد تلقَيه تهديدات بالموت
آخر تحديث GMT 13:06:09
 فلسطين اليوم -

على إثر قتله للأسد الأكثر شهرة في زيمبابوي

صائد "سيسيل" يضطر للاختباء بعد تلقَيه تهديدات بالموت

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - صائد "سيسيل" يضطر للاختباء بعد تلقَيه تهديدات بالموت

مقتل الأسد سيسيل لن يذهب أدراج الرياح
هراريـ عبد الرحمن الشريف

اضطرَ قاتل الأسد "سيسيل" المواطن الأميركي والتر جيمس بالمر للاختباء بعد تلقَيه العديد من التهديدات بالقتل، نتيجة قتله للحيوان الذي يعتبر الأكثر شهرة في حديقة زيمبابوي. حيث أصبح موضوعًا على الانترنت. كما ذكرت حكومة زيمبابوي في أنها لن توجه له تهمًا بالقتل نظرًا لأنه يمتلك ترخيص صحيح باستعمال الصيد، فيما يواجه الصياد المحترف المشارك في عملية قتل الأسد ثيو بروغورست اجراءات قانونية في زيمبابوي لانتهاكه شروط رخصة الصيد.

وتلقَى المختص في مجال دعم الحيوانات في حديقة زيمبابوي، جوني رودريغز، في الفترة الأخيرة، الكثير من الاتصالات على وسائل الاعلام، وذلك بعد أن قتل طبيب أسنان أميركي من مينيابوليس الأسد "سيسيل" الذي يعتبر الحيوان الأكثر شهرة في الحديقة. حيث عمل رودريغز لأكثر من 35 عامًا في مجال دعم قضايا الحيوانات في الحديقة الوطنية هوانغي، وأسس منظمة الحفاظ على الحيوان في زيمبابوي.

وطُلب من رودريغيز على أثر الحادثة إجراء العديد من المقابلات الصحافية للإدلاء بمعلومات، ولكنه لعب دورا أكثر مركزية في القصة، عندما أعلن أن مواطنًا أميركيًا يدعى والتر جيمس بالمر قتل الأسد "سيسيل"، ونشر رقم جواز سفره وعنوانه.

وأضاف "لقد ذهب هذا الشخص برفقة آخرين ليلا لرصد سيسيل، وقيدوا حيوان ميت كطعم له لجذبه خارج الحديقة بحوالي نصف كيلو متر، وقام بالمر بإطلاق سهم على الأسد ولكنه لم يقتله، فهرب الأسد فسارعوا بملاحقته ووجدوه لعد 40 ساعة وأطلقوا عليه النار فقتلوه".

وقدَمت قضية الأسد سيسيل لرودريغز فرصة غير مسبوقة للدفاع عن القضايا التي عمل عليها في حياته، مشيرًا " لن يذهب موت سيسيل أدراج الرياح، فالأسد مات من أجل قضية، والأمور في المحمية ستتغير في الأعوام القليلة المقبلة، لقد صدمت من ردة فعل العالم، وعشت أسوأ حلم لي في الـ 35 عامًا الماضية، ولكن الناس الذين ينظرون بعين الرحمة للحيوانات، أصبحوا أكثر فاعلية اليوم، مما عزز القضية على وسائل التواصل الاجتماعي، ولقد أصبحنا قوة لا يستهان بها، وهناك الكثير من الحيوانات التي لا تستطيع أن تتكلم، ولكننا نحن من سنتكلم باسمهم".

ودُعي رودريغز لإلقاء محاضرة في ذكرى مقتل سيسيل في نيويورك وواشنطن في شهر تموز/يوليو من العام المقبل، وعلى الرغم من أنه لم يعرج على الاحصائيات إلا أنه أكد أن منظمته تلقت الكثير من المساعدات الجديدة في مجال عملها.

وواجه العديد من المضايقات من الحكومة في زيمبابوي بسبب انتقاداته الصريحة لسياستهم في حماية الحيوان، وفي عام 2003، تلقى رسالة من مدير سلطة الحدائق الوطنية يخبره فيها أنه شخص غير مرغوب فيه ولا يسمح له بدخول المنتزهات الوطنية، موضحًا "أنا لست الشخص المفضل لدى الحكومة، ولكنني سأبقى موجود، فإذا كانت الكعكة كبيرة، لماذا يحصل الكثير من الناس على الفتات". في اشارة لحالة الفقر التي يعيشها أهل بلاده.

وأكَد أن الحكومة يجب أن تفعل المزيد لتحسين الوضع الاقتصادي للناس، بالقرب من المحميات الطبيعية، وبالتي ازالة العقبات المادية، ووصف ذلك قائلا "هناك الكثير يجب ان يفعل للناس الذين يعيشون بالقرب من المحميات، من خلال تطوير الطاقة الشمسية، أو اعطائهم نسبة من صناعة السياحة في البلاد، ولكن لا شيء من هذا يحصل، لا الدكتاتورية لا تريد ذلك، فهم يستخدمون الناس مثل الدمى".

ويعتقد أن الناس هم من يشكلون الخطر الأكبر على الحياة البرية الأفريقية، ويقول "لا أحد يتحدث عن الانفجار السكاني، ما يهمني هو مصير الأجيال المقبلة إذا لم نسيطر على عدد السكان، عندما يعجز هذا الكوكب عن اطعام الناس، فتضطر الناس أن تتجه للحياة البرية كي تبقى على قيد الحياة".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صائد سيسيل يضطر للاختباء بعد تلقَيه تهديدات بالموت صائد سيسيل يضطر للاختباء بعد تلقَيه تهديدات بالموت



اعتمدت تسريحة ذيل الحصان مع مكياج ناعم

إطلالة مميَّزة لـ"كيت ميدلتون" باللون الأزرق الراقي

لندن ـ فلسطين اليوم
تألقت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون، خلال الأشهر الماضية، بأجمل الإطلالات وكانت مصدر وحي للنساء العاملات من المنزل عن الأزياء التي يمكن اختيارها والتألق بها حتى خلال الحجر المنزلي، كما تركّز كيت في الفترة الأخيرة على اختيار اللون الأزرق لإطلالاتها، مثل اللوكات التي أطلت بها من ماركة Altuzarra وStella McCartney وGhost. لا عجب أن كيت تخطف الأنظار خلال الفترة الأخيرة باللون الأزرق، خصوصا أنه لون هذا العام، كذلك يرمز إلى لون خدمة الصحة الوطنية في المملكة المتحدة. وبدت ساحرة في أحدث إطلالة لها بفستان من ماركة Beulah London خلال زيارتها برفقة الأمير وليام مستشفى نورفولك في مناسبة الذكرى الـ72 على تأسيس خدمة الصحة الوطنية في لندن. وأكملت كيت اللوك بحذاء ستيليتو باللون الأزرق، وأقراط من تصميم Patrick Marvos. أما من الناحية الجمالية اعتمدت تسريحة ذيل الحصان مع مك...المزيد

GMT 00:38 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

مجموعة من أجمل أماكن السياحة في باريس للعائلات
 فلسطين اليوم - مجموعة من أجمل أماكن السياحة في باريس للعائلات

GMT 19:59 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

يوم مميز للنقاشات والاتصالات والأعمال

GMT 10:00 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تبدو مرهف الحس فتتأثر بمشاعر المحيطين بك

GMT 13:50 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

تتمتع بالنشاط والثقة الكافيين لإكمال مهامك بامتياز

GMT 02:01 2014 الخميس ,18 كانون الأول / ديسمبر

ولاء البطاط تؤسِّس جيل فلسطيني جديد يحب الحياة

GMT 06:45 2018 الأحد ,01 إبريل / نيسان

أفكار مميزة لرص الاواني في المطبخ

GMT 14:43 2016 الثلاثاء ,14 حزيران / يونيو

نبات الصبار صيدلية الصحراء

GMT 01:02 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

لبنى أحمد تؤكّد أهمية شرب الماء لتطبيق قانون الجذب

GMT 22:14 2016 السبت ,11 حزيران / يونيو

فوائد الخبيزة كغسول مهبلي

GMT 01:30 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

تراجع سعر الشيكل الإسرائيلي مقابل الدولار الأميركي الخميس

GMT 17:56 2015 الإثنين ,07 أيلول / سبتمبر

أهم القواعد لتزيين الأطباق بالطريقة الصحيحة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday