أنصار حماية البيئة يحذرون من انقراض وحيد القرن في سومطرة
آخر تحديث GMT 04:53:15
 فلسطين اليوم -

اقل من 100 حيوان فقط متبقي في الغابات المطيرة

أنصار حماية البيئة يحذرون من انقراض وحيد القرن في سومطرة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - أنصار حماية البيئة يحذرون من انقراض وحيد القرن في سومطرة

وحيد القرن
جاكرتا - عبد الرحمن الشريف

كشف الاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة عن تعرض أخر ما تبقى على الأرض من وحيد القرن في جزيرة سومطرة إلى الانقراض، فهناك اقل من 100 حيوان فقط في الغابات المطيرة في جزيرة سومطرة الإندونيسية ومقاطعة كاليمانتان، وشوهد وحيد القرن في ماليزيا قبل عامين في منطقة بورنيو، إلا أن الخبراء أعلنوا عن انقراض هذا الحيوان في هذا البلد الشهر الماضي، ما دفع الاتحاد الدولي للحافظ على الطبيعة إلى التحذير من انقراض هذه الأنواع ما لم تتخذ إجراءات عاجلة.
وذكر رئيس لجنة الحفاظ على الأنواع التابعة للاتحاد سايمون ستيوارت، أن "أعداد وحيد القرن تتناقص في البلد الواحدة، وأصبح انقراض وحيد القرن السومطرى احتمال مرجح الحدوث في ظل الصيد غير المشروع ونتيجة نقص المأوى المناسب"، ويعتبر وحيد القرن السومطرى النوع الأصغر ضمن أنواع وحيد القرن الأسيوية الثلاث، فهناك حوالي 57 ياوان وحيد القرن وأكثر من 3000 وحيد قرن هندي، بينما انخفضت أعداد وحيد القرن إلى النصف خلال العقد الماضي.
وحدد التقييم الرسمي الأخير في عام 2008 أعداد وحيد القرن بنحو 250، إلا أن ستيوارت أوضح أن الرقم الحقيقي أصبح 200 على الأرجح نظرا لقتلها على يد الصيادين، وأضاف ستيوارت "على مدار مئات السنين ونحن لا نستطيع إيقاف تدهور هذا النوع بسبب الصيد الجائر، فضلا عن انخفاض كثافة هذه الأنواع، وبالتالي فهي لا تجد بعضها البعض ولا تلد، كما أنه في حالة عدم ولادة النساء بشكل منتظم فإنها تتعرض للإصابة بالأورام في الجهاز التناسلي ما يسبب لها العقم".
وأشار ستيوارت إلى وجود أعداد كبيرة من إناث وحيد القرن المصابة بالعم لأنها لا تلد بانتظام كافي، ومن المقرر نقل ذكر وحيد القرن الوحيد من سومطرة إلى حديقة حيوان سينسيناتي في الولايات المتحدة في خريف هذا العام لمساعدته على التزاوج، ولفت ستيوارت إلى الاتفاق بالفعل على خطة جيدة للحفاظ على هذه الأنواع ولكن هناك حاجة إلى الالتزام السياسي من قبل إندونيسيا والجهات المانحة للحصول على التمويل، وتتضمن الخطة تجميع الأفراد المتبقية من وحيد القرن معا لمساعدتهم على التزاوج وحمايتهم من الصيد الجائر.
وبيّن ستيوارت أن "وحيد القرن السومطرى حيوان رائع ويختلف عن أنواع وحيد القرن الأخرى، ويصدر صوت مواء مثل القط، ولا أحد يمكنه الحصول على المال من خلال تداول وحيد القرن السومطرى، حيث لا توجد أي منافع اقتصاديه لحفظ هذا النوع لكنه مجرد واجب أخلاقي".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أنصار حماية البيئة يحذرون من انقراض وحيد القرن في سومطرة أنصار حماية البيئة يحذرون من انقراض وحيد القرن في سومطرة



GMT 18:29 2023 الإثنين ,13 آذار/ مارس

أسماك الوطواط العملاقة تغزو شواطئ غزة

GMT 13:51 2023 الخميس ,09 آذار/ مارس

عودة 16 ألفا من طيور البجع إلى سيبيريا

GMT 08:36 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

ماعز فرنسي يحب مضغ أشجار الميلاد التالفة

GMT 09:01 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

"خطر" يداهم نصف سكان العالم بسبب أزمة المناخ

GMT 07:48 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

إعدام الببغاوات في بريطانيا بسبب ارتفاع أعدادها
 فلسطين اليوم -

هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

القاهرة - فلسطين اليوم
هيفاء وهبي خطفت الأنظار بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها بأناقتها ورشاقتها التي ظهرت بها خلال حفلها الأخير الذي أحيته في قطر، حيث أبهرت النجمة اللبنانية جمهورها على المسرح بطلتها اللامعة بفستان مرصع بالكامل بحبات الكريستال، وبهذه الإطلالة تعود هيفاء وهبي لستايل الفساتين المجسمة التي تتباهي من خلالها بجمال قوامها وهو التصميم الذي كانت تفضله كثيرا أيقونة الموضة، وذلك بعد اعتمادها بشكل كبير على صيحة الجمبسوت التي أطلت بها في معظم حفلاتها السابقة. هيفاء وهبي سحرت عشاقها في أحدث ظهور لها على المسرح خلال حفلها الأخير بقطر بإطلالة جذابة بتوقيع نيكولا جبران، حيث اعتمدت أيقونة الموضة مجددا التصميم المحدد للقوام مع الخصر الذي يبرز بقصته الضيقة مع الحزام جمال قوامها، حيث تمايلت هيفاء وهبي على المسرح بأسلوبها الأنثوي المعتاد بف...المزيد

GMT 10:02 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

كن دبلوماسياً ومتفهماً وحافظ على معنوياتك

GMT 07:08 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

شهر بطيء الوتيرة وربما مخيب للأمل

GMT 15:07 2016 الإثنين ,12 كانون الأول / ديسمبر

نسرين طافش تحتفل بالعام الجديد

GMT 21:39 2016 الجمعة ,08 إبريل / نيسان

فوائد الخيار الرائعة للجسم والوجه وللحامل

GMT 00:09 2020 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

مواجهات مع الاحتلال على الحاجز الشمالي لقلقيلية

GMT 17:32 2019 السبت ,30 آذار/ مارس

آمال وحظوظ وآفاق جديدة في الطريق إليك
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday