باحثون يؤكّدون أنّ تغيّر المناخ يؤثر على جسم النحل
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

بعد رصد النظام البيئي لحقول الزهور البريّة

باحثون يؤكّدون أنّ تغيّر المناخ يؤثر على جسم النحل

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - باحثون يؤكّدون أنّ تغيّر المناخ يؤثر على جسم النحل

النحل
واشنطن - رولا عيسى

كشفت دراسة علمية حديثة أنّ تغيّر المناخ بفضل الاحتباس الحراري والتطور يؤدي إلى إعادة تشكيل جسم النحل. وأشار الباحثون إلى أنّ ألسنة النحل في جبال روكي أصبحت أقصر بمقدار الربع عما كانت عليه قبل 40 عامًا، وتطور الأمر على هذا النحو نتيجة تغير المناخ والذي أدى إلى تغير الزهور البرية التي يتغذى عليها النحل.

وأوضحت الدراسة أنه في هذه الأنواع من النحل، كان طول اللسان يصل إلى نصف حجم الجسم، ونظرا إلى أن الزهور تضاءلت لم يعد هناك أي حاجة إلى لسان طويل.

ولفتت كبيرة مُعدي الدراسة نيكول ميلر من جامعة ولاية نيويورك، إلى أن اللسان الطويل يتطلب استهلاك المزيد من الطاقة من النحل، ولذلك اكتفى الأخير بلسان قصير يسمح بتذوق مجموعة متنوعة من الزهور، وأشارت الباحثة المشاركة في الدراسة كانديس جالين، من جامعة ميسوري إلى أن العلماء تتبعوا أثر الاحتباس الحراري في تغير طريقة النمو وأسلوب وتوقيت الهجرة في النباتات والحيوانات، وما يميز هذه الدراسة هو اتجاهها إلى دراسة التغيرات الجسدية في النحل.

وأبرزت "يشير حجم التغير في المناخ إلى التأثير على تطوير الكائنات الحية، إنه نوع جميل من التطور التكيفي"، وأشادت سيدني كاميرون من جامعة إلينوي بالدراسة الجديدة باعتبارها مهمة للنظام البيئي للزهور البرية.

ودرس فريق من علماء الأحياء، النحل الموجود في ثلاث قمم معزولة من جبال روكي حيث كانت أنواع النحل هناك سائدة، وبيّنت ميلر أن طول ألسنة النحل تضاءل بمقدار يتراوح بين 20% إلى 50%، ونظرا إلى كون النحل على قمم الجبال منعزلا ويقع على ارتفاع أكثر من 10 آلاف قدم لم تكن المبيدات الحشرية ومسببات الأمراض هي المشكلة حيث تظهر هذه المبيدات في حالة انخفاض تواجد النحل، وقارن العلماء النحل على قمم جبال روكي بالذي يبلغ عمره 40 عامًا أو أكثر، واكتشف العلماء أن اللسان أصبح أقصر.

واكتشف العلماء أن درجة الحرارة أعلى قمم الجبال زادت بمقدار 3.6 درجات منذ فترة الستينات كما تغير نوع وكمية الزهور، مشيرين في البداية إلى أن الزهور تتطور مع النحل كنوع من التكيف في إطار ما يحدث في الطبيعة على مدى فترات زمنية طويلة.

ولفتت ميلر إلى أن "المهم فى الموضوع أن النحل يتطور بسرعة كبيرة ولكن ربما تكون القصة غير وردية بالنسبة للزهور"، وحذرت جالين من أنه من دون ألسنة طويلة للنحل فربما تتعثر الزهور، فضلا عن أن اللسان القصير يجعل النحل يتسبب في ثقب في جانب الزهرة وهو ما يحرم النباتات من نشر بذورها.

ورصد الخبراء فى الآونة الأخيرة المخلوقات وهي تستخرج الرحيق بسرعة من العشش القريبة للنحل، ووجد العلماء من جامعة "ساسكس" أن نحلة من بين كل ثماني نحلات تلجأ إلى السرقة للحصول على حصيلة اليوم بدلا من البحث البعيد عن الزهرة المناسبة، وتسمح هذه الاستيراتيجية للنحل ببذل الحد الأدنى من الطاقة إلا أنها تجعل مهمة التلقيح أكثر صعوبة بالنسبة للجيران.

وأسس فريق الباحثين ثلاث مستعمرات من النحل في ساسكس الشرقية واستخدم الباحثون ترددات الراديو لتعقب تحركات النحل، وذكرة كبيرة الباحثين الدكتورة إلين روثري، "عندما ألقيت نظرة سريعة على البيانات أدركت أن النحلات من المستعمرات المختلفة تدخل المستعمرة المجاورة وتخرج منها خلال دقائق وتتجه إلى مستعمراتها الخاصة، إنها استراتيجية مثالية بحيث لا تضطر إلى البحث عن الزهور بعيدا وبذل المزيد من الطاقة في جمع حبوب اللقاح والرحيق لأنها موجودة بالفعل في المستعمرة المجاورة".

وتابعت روثري "لا يعني هذا قلة عملية التلقيح ولكنه يعني أن المستعمرات المجاورة يجب عليها أن تعمل بجد لجمع مواردها، ولا يمكننا حتى الآن القول إن النحلات تسرق حبوب اللقاح أو الرحيق، إنها استراتيجية ناجحة بشكل خاص وتضمن لها عدم الاضطرار إلى الخروج والبحث عن حبوب اللقاح، أرغب في وضع كاميرا لمعرفة ماذا يحدث وملاحظة سلوكها، إنه أمر مثير للاهتمام".

وانقرض نوعان من النحل خلال الأعوام الأخيرة بسبب تغيرات الريف البريطاني، ما أدى إلى فقدان مئات من حقول الزهور البرية.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

باحثون يؤكّدون أنّ تغيّر المناخ يؤثر على جسم النحل باحثون يؤكّدون أنّ تغيّر المناخ يؤثر على جسم النحل



GMT 08:36 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

ماعز فرنسي يحب مضغ أشجار الميلاد التالفة

GMT 09:01 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

"خطر" يداهم نصف سكان العالم بسبب أزمة المناخ

GMT 07:48 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

إعدام الببغاوات في بريطانيا بسبب ارتفاع أعدادها

GMT 09:59 2020 الثلاثاء ,29 كانون الأول / ديسمبر

ضبع صغير يطلب وجبته الغذائية بطريقة غريبة
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 12:53 2020 الأحد ,13 كانون الأول / ديسمبر

130 مستوطنا يقتحمون المسجد الأقصى

GMT 16:18 2017 الثلاثاء ,11 تموز / يوليو

استخدمي الكنافة بشكل جديد في حلويات رمضان

GMT 19:05 2019 السبت ,19 كانون الثاني / يناير

شركة "جريت وول" تطرح سيارة بسعر 8.68 ألف دولار

GMT 16:40 2019 السبت ,05 كانون الثاني / يناير

"حماس" تُحاول اختطاف المتحدث باسم حركة "فتح" عاطف أبو سيف

GMT 19:41 2017 السبت ,14 كانون الثاني / يناير

المهاجرون العرب بين التعايش والعزلة وأزمة الهوية

GMT 08:03 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

مغنية لبنانية تضع نفسها تحت المجهر بشائعة اختطافها واغتصابها

GMT 01:11 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

رولا سعد تستبعد إحياء حفلات رأس السنة في لبنان

GMT 12:56 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

إنتاج روسيا من النفط في 2020 يسجّل أول تراجع منذ 2008
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday