دراسة جديدة تكشف أن للدلافين لهجات إقليمية
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

لم يقتصر الأمر على الحيتان

دراسة جديدة تكشف أن للدلافين لهجات إقليمية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - دراسة جديدة تكشف أن للدلافين لهجات إقليمية

العلماء يرصدون أصوات الحيتان ذات الزعانف الطويلة في إطار دراسة علمية
برلين جورج كرم

طوّر, فريق من الأطباء, وعلماء الأحياء, من منظمة أوشين ساوند, في النرويج, ومعهد ماكس بلانك, في ألمانيا وجامعة غوتنغن, طريقة إحصائية موضوعية, تعمل على تحليل أصوات الحيتان ذات الزعانف الطويلة، وكشف الباحثون عن إختلافات في لهجة الحيتان وفقًا للمكان الذى نشأوا فيه مثل البشر، وكتب فريق الباحثين في دراستهم, " صنفت العديد من الدراسات السابقة أصوات الحيتان وفقًا لكيفية إدراك البشر للأصوات, أو وفقًا لأطياف الأصوات الهامة، ولذلك ربما أهملت المميزات الصوتية التي تنسجهم معها الحيتان".

دراسة جديدة تكشف أن للدلافين لهجات إقليمية

وتتبّع فريق الباحثين, ستة مجموعات منفصلة من الحيتان, ذات الزعانف الطويلة, عبر المياه قبالة سواحل النرويج, وسجلوا مئات النداءات الصوتية بين كل مجموعة، وبدلًا من تسجيل الصوت لكل حوت بشكل منفرد, إهتمّ الباحثون بتسجيل الأصوات الصادرة من كل مجموعة من الحيتان, مع ملاحظة مدى تغيرها مع مرور الوقت، وبينت النتائج أن الإختلافات بين المجموعات المختلفة كانت أكبر بكثير من الخلافات داخل المجموعة الواحدة.

وإقْترحَ الباحثون, مجموعة من الأسباب التي أدت إلى تطور لهجات الحيتان، وذكر الباحثون, أنّ "من المُهم أن ندرك دور أعضاء المجموعة في الرعاية والحماية من الحيوانات المفترسة والسلوك التعاوني, الإجتماعي, والتغذية"، وأفادت منظمة الحفاظ على الحوت والدلفين "WDC" أنّ العلماء إستخدموا أجهزة الكمبيوتر من أجل تحليل نداءات التواصل بين الحيتان ذات الزعانف الطويلة, للتوصل إلى مجموعة من أنماط التواصل بين الحيتان.

وبيّنت منظمة WDC" " أنّ للحيتان ثقافة خاصة, من أجل التواصل مشابهة لطريقة إلتقاط الإنسان إلى لهجة ما, أو إلتقاطه طريقة حديث الآباء والأمهات، وأشارت دراسة أنماط الأصوات الصادرة من مجموعات مختلفة من الحيتان في مياه النرويج, إلى أن كل مجموعة لها طريقتها الخاصة في التواصل بلهجة مميزة، ويكشف هذا البحث عن كيفية عيش هذه الحيوانات الذكيّة في مجموعات إجتماعية، حيث يتناقل بعضهم المعرفة من جيل إلى آخر، وهذا هو سبب عمل منظمة WDC"" للإعتراف الدولي بحقوق الحيتان والدلافين".

دراسة جديدة تكشف أن للدلافين لهجات إقليمية

ولا تُعد الحيتان الحيوانات البحرية الوحيدة التي تكشف عن الإختلاف اللغوي بينها، حيث كشف العلماء مؤخرًا أن الدلافين أيضا لها لهجات إقليمية، ووجدوا أن الثدييات التي تعيش في مناطق معينة قبالة سواحل بريطانيا, تتواصل بأصوات فريدة من نوعها مثل الدلافين التي تعيش قبالة ساحل ويلز.
وبدأ, مجموعة من علماء الأحياء البحرية من منظمة "Societe Jersiaise" في جزر القنال دراسة الدلافين في المياه القرية من جيرسي, من أجل تحديد مدى إنتشار هذه اللهجات، وتم الإستعانة بميكروفونات هيدروفونية للإستخدام تحت الماء بالقرب من مياه جيرسي, والتي تُعد أكبر موطن للدلافين في بريطانيا، وتم تزويد هذه الميكروفونات ببطاقات ذاكرة لتسجيل الأصوات, والتي ستساعد العلماء في تحديد أنواع وأعداد وحركات الثدييات.

وأفاد, أحد علماء, " "Societe Jersiaise, غاريث جيفريز, أن " الجماعات المختلفة لديها لهجات مختلفة، وأنه بإستخدام هذه التسجيلات يمكننا فهم السلوك, في إطار تغيّر النقرات, إما وفقًا للتغذية, أو فقط عبر المرور، ويمكننا أيضًا إستخدام هذه المعلومات, لتحديد الأنواع والتعرف على المجموعات المختلفة، وتعطينا هذ التسجيلات فكرة أفضل عن أعداد وسلوك هذه الأنواع، ومن المقرر, أن يُوضع أول ميكروفون مائي في منطقة سانت كاثرين, وهى من المواقع البارزة للدلافين، وربما نضع الميكروفون الثاني قبالة الساحل الشمالي في مكان ما, لأن الناس ترى الدلافين شائعة هناك, لكننا لم نقرر الموضع الثاني بعد".

وتأتى هذه الدراسة, بعد دراسة أجريت عام (2007), والتي كشفت, عن وجود لهجات خاصة لمجموعة من (240) دلفين، ووجدوا أن صافرتهم كانت مختلفة عن الدلافين الأُخرى في جميع أنحاء الجزر البريطانية، وأوضح قائد المشروع سيمون بيرو, " يتم بناء قاموس يضم مجموعة كاملة من أصوات الدلافين، وأن هناك أصوات صفارات, ونقرات يتبعها تنهيدات, وصوت يشبه الطلقات النارية, وربما يستخدم لصعق الفرائس، ونحاول ربط أنواع الصافرات المختلفة بالسلوكيات, مثل البحث عن الطعام أو الراحة, أو التنشئة الاجتماعية, والتواصل مع الصغار، وكان هناك أحد الأصوات المميزة لدلافين خليج كارديجان".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة جديدة تكشف أن للدلافين لهجات إقليمية دراسة جديدة تكشف أن للدلافين لهجات إقليمية



GMT 08:36 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

ماعز فرنسي يحب مضغ أشجار الميلاد التالفة

GMT 09:01 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

"خطر" يداهم نصف سكان العالم بسبب أزمة المناخ

GMT 07:48 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

إعدام الببغاوات في بريطانيا بسبب ارتفاع أعدادها

GMT 09:59 2020 الثلاثاء ,29 كانون الأول / ديسمبر

ضبع صغير يطلب وجبته الغذائية بطريقة غريبة
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 14:26 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تتخلص هذا اليوم من الأخطار المحدقة بك

GMT 12:47 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 11:17 2020 الأحد ,12 كانون الثاني / يناير

الملكة إليزابيث تستدعي حفيدها لاجتماع أزمة

GMT 12:18 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

اشتية يؤكد الحكومة تتحضر للانتخابات التي طال انتظارها

GMT 04:45 2018 السبت ,08 كانون الأول / ديسمبر

أمل كلوني تحمِّل الرئيس ترامب مسؤولية مقتل جمال خاشقجي

GMT 02:44 2017 السبت ,01 تموز / يوليو

غادة عبد الرازق تعرض أماكن حميمة من جسدها

GMT 07:39 2016 الخميس ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

إمكانيات بسيطة تمكنك من بناء منزل صغير لأطفالك

GMT 11:49 2020 الثلاثاء ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

الجامعة العربية تدعو بريطانيا للاعتراف بدولة فلسطين

GMT 08:29 2019 الخميس ,11 إبريل / نيسان

عرض تاج أثري من منتجات "فابرجيه" في مزاد

GMT 09:37 2018 الأربعاء ,08 آب / أغسطس

الأردن يشهد 10434 حالة تزويج قاصرات لعام 2017
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday