نستعد لمنخفض الجوي بتعبئة وتجهيز لجان الطوارىء
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

مدير عام الدفاع المدني الفلسطيني لـ"العرب اليوم":

نستعد لمنخفض الجوي بتعبئة وتجهيز لجان الطوارىء

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - نستعد لمنخفض الجوي بتعبئة وتجهيز لجان الطوارىء

مدير عام الدفاع المدني الفلسطيني العميد محمود عيسى

رام الله ـ إمتياز المغربي   أكد في حديث إلى "العرب اليوم" أنه "تم إجراء الاستعدادات للمنخفض الجوي المقبل وإعادة تأهيل المعدات التي استخدمت في المنخفض السابق ، وكذلك تجهيز لجان الطوارئ في كل محافظة بقيادة المحافظ، ولدينا 17 شريكًا على مستوى الوطن، ومنها الأشغال العامة والحكم المحلي والبلديات والمجالس القروية والقطاع الخاص واتحاد المقاولين المتطوعين ونقابة المهندسين والهلال الأحمر، وعندما تكون القضية على مستوى الوطن، تستوجب النهوض بكل الشركاء الموجودين".
وقال العميد عيسى" لا ننسى دور الإعلام في التوعية، وهذا يقلل من الخسائر في الأرواح والممتلكات، ونحن الآن بصدد الترتيبات للمنخفض المقبل، وتمت دعوة مجالس الطوارئ في كل المحافظات والاتصال بكل الشركاء".
وأضاف"أن ما تركه المنخفض من أثر سلبي هو في حاجة إلى دراسة على صعيد الوطن كله من خلال الوعي المجتمعي ومشاركة الإعلام في نشر الوعي، ووضع القوانين والتشريعات الخاصة لإزالة التعديات على المناطق المنخفضة، مثل الوديان، وأيضًا إعادة النظر في مسألة عامل التغير المناخي، ويستوجب ذلك وضع خطط على مستوى الوطن والتنمية وإعادة تأهيل البنية التحتية، بما يتلاءم مع المنخفضات الجوية".
وأوضح عيسى" وفيما يتعلق بالمنخفض الجوي السابق وحسب كلام خبراء الأرصاد الجوية، فإنه منذ 6 عقود تقريبًا لم يحدث مثل سقوط الأمطار، وثانيًا أن الدول المتقدمة في حال سقوط الأمطار بشكل متواصل لمدة 6 أو 7 ساعات كما حدث في الشمال، لا تستطيع أي بنية تحتية تحملها، لأن هطول المياه بكميات هائلة جدًا في وقت محدد، يؤدي إلى حدوث فيضانات، ولكن يستوجب الأمر إعادة الدراسة لترتيب أوضاع البناء بالنسبة لرخص البناء وتحديدًا العشوائيات، لأنها من أكثر المناطق التي تعرضت إلى انهيارات".
وبشأن عدد الطواقم المتوافرة قال" نحن في دولة محدودة الموارد، ولقد عوضنا ذلك عن طريق الشركاء والمتطوعين الفلسطينيين الذين كان لهم الأثر الأكبر في العمل على الحد من التقليل من الخسائر في المنخفض الجوي الذي حدث ومن الشركاء الأخرين الذين أسهموا للحد من الكوارث، ومهمتنا هي الحد من الخسائر البشرية والمادية".
 وعن مشاركة النساء في عمليات الإنقاذ خلال المنخفض الجوي، أوضح" لدينا 6% من مراتب الدفاع المدني، من النساء، ونحن نمثل أعلى نسبة في النوع الاجتماعي في الأجهزة الأمنية كنسبة، وحجم المتطوعات في رام الله أكثر من المتطوعين، ولكن على مستوى الوطن متقارب، فلدينا 1880 متطوعًا،  وهناك  1890 امرأة تقريبا".
وأشار عيسى إلى أسوأ الحوادث خلال المنخفض الجوي السابق فقال" كانت فقدان الشاب المحامي في طولكرم على حاجز عنبتا، وحالتي الوفاة في نابلس، وبالنسبة للبيوت فقد داهمت المياه الكثير منها في الكثير من المناطق الفلسطينية، وهناك 3 إصابات اثنتان أصيبتا بصعقات كهربائية والأخيرة بحالة اختناق".
وبشأن موضوع التثقيف بما يتعلق بنصائح الدفاع المدني للمواطنين أكد "دائمًا ندعو المواطنين إلى الاستماع إلى التوجيهات والإرشادات التي يبثها الدفاع المدني في كل المناطق وعبر وسائل الإعلام وموقع الدفاع المدني الإليكتروني، وهناك مسألة مهمة، وهي أن أي إنسان يستطيع الاتصال بالرقم 102 وهو رقم مجاني في أي منطقة، سيرد عليه موظف الدفاع المدني".
وأضاف" يجب الاستماع دائمًا للإرشادات، وعدم المغامرة، ونحن لا نلوم الأخرين، ولكن الإنسان أحيانًا ينسى أن يتصل بنا، لأن المسألة غير موجودة في الثقافة العامة، وللأسف نتيجة وضعنا نستمع إلى الخطاب السياسي، أكثر من النشرة الجوية، ولا نستمع إلى إرشادات الدفاع المدني التي تؤدي إلى الحفاظ على السلامة، ولكن أصبح هناك نوع من التقدم والوعي في هذا المجال، وسيؤدي ذلك إلى تقليل الإصابات في الأرواح والممتلكات".
وعن إعاقات الاحتلال قال" إن الاحتلال في حد ذاته معيق، إضافة إلى الجدار الذي شكل إعاقة إضافية وعملية إغلاق أنفاق المياه، ومنع الطاقم من التحرك، وهذا يؤدي إلى الوصول إلى موقع الحادث بعد مضي فترة طويلة، وقد يكون الأوان قد فات، هذا إضافة إلى إعاقات المستوطنين".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نستعد لمنخفض الجوي بتعبئة وتجهيز لجان الطوارىء نستعد لمنخفض الجوي بتعبئة وتجهيز لجان الطوارىء



GMT 08:36 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

ماعز فرنسي يحب مضغ أشجار الميلاد التالفة

GMT 09:01 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

"خطر" يداهم نصف سكان العالم بسبب أزمة المناخ

GMT 07:48 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

إعدام الببغاوات في بريطانيا بسبب ارتفاع أعدادها

GMT 09:59 2020 الثلاثاء ,29 كانون الأول / ديسمبر

ضبع صغير يطلب وجبته الغذائية بطريقة غريبة
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 07:18 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بيلوسي تؤكد أن الكونغرس سيعاود انعقاده لإقرار فوز بايدن

GMT 18:33 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الزعتر لطرد الغازات من المعدة

GMT 11:57 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تزداد الحظوظ لذلك توقّع بعض الأرباح المالية

GMT 10:19 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين جنوب جنين

GMT 00:13 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيدة

GMT 15:43 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

تعرف على طريقة علاج "سرعة القذف" بالأعشاب

GMT 08:40 2016 الأربعاء ,22 حزيران / يونيو

الزعفران من اغلى التوابل

GMT 04:47 2017 الأربعاء ,17 أيار / مايو

مناديل التخدير Preboost تعالج سرعة القذف للرجال

GMT 05:31 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

إعتمد الليونة في التعامل مع الآخرين

GMT 08:12 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة داخل منزل راقي تم تجديده حديثًا في مدينة سان فرانسيسكو
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday