إذاعة النور 25 عامًا صوتًا للمقاومة
آخر تحديث GMT 13:02:09
 فلسطين اليوم -

"إذاعة النور" 25 عامًا صوتًا للمقاومة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "إذاعة النور" 25 عامًا صوتًا للمقاومة

بيروت ـ وكالات

حفظ شريحة واسعة من المستمعين مواعيد برامج إذاعة «النور». كثيرون اعتادوا أن ترافقهم نشرة أخبارها الصباحيّة، خلال توجّههم إلى مدارسهم وأعمالهم. أصوات المذيعين والمذيعات، وموسيقى الفواصل، كلها تفاصيل بنت الإذاعة من خلالها علاقة متينة بجمهورها، وبنت صورتها «كصوت المقاومة عبر الأثير». كتبت غفران مصطفى في جريدة السفير : تحتفل «إذاعة النور» بمرور 25 عاماً على إطلاقها، تحت شعار «خمسة وعشرون عاماً صوتاً للمقاومة وما زلنا»، في احتفال تنظمه عند الخامسة والنصف مساء الخميس، برعاية الأمين العام لـ«حزب الله» السيد حسن نصرالله. انطلقت الإذاعة في مثل هذا اليوم من العام 1988، «بتقنيات بسيطة بمساحة محدودة». يقول مدير الأخبار في الإذاعة عباس شقير: «لم يكن الفريق يمتلك حينها خبرة كافية في مجال الإعلام، لكنّه راكم تجربة واسعة على مرّ السنوات، وخصوصاً خلال تغطية الحروب مع إسرائيل في العام 1993، ثمّ العام 1996، وصولاً إلى حرب تموز العام 2006». في البداية كانت صناعة الخبر في إذاعة «النور»، تتطلّب جهداً كبيراً، بسبب شحّ المصادر. أمّا اليوم، فيتألّف فريقها من مجموعة الزميل ضامن ضامن داخل إحدى استديوهات الإذاعةكبيرة من المذيعين والمحرّرين ورؤساء التحرير والمراسلين في الشمال والبقاع والجنوب. ويقول شقير: «تتميّز الأخبار في الإذاعة بالشمولية، وبالتغطية الواسعة للأحداث المحليّة والدوليّة، بالإضافة إلى التحقيقات الخاصة والمقابلات الخاصة»، مشيراً إلى أنّ الإذاعة تستعدّ لإنجاز خطّة تحديث لموقعها الالكتروني. حين تأسست «إذاعة النور» قبل 25 عاماً، كانت الوسيلة الإعلاميّة الأولى الناطقة باسم المقاومة الإسلامية، في وقت كان لبنان لا يزال تحت الاحتلال الإسرائيلي. يومها، كان المشهد اللبناني والعربي يفتقر إلى وسيلة إعلامية توثّق جرائم الاحتلال. وحصدت «النور» طيلة مسيرتها جمهوراً عربياً واسعاً، خصوصاً أنّها منحت القضيّة الفلسطينية حيّزاً واسعاً من برمجتها. ولدت فكرة «إذاعة النور» بمبادرة فردية من قبل أحد المهتمين في هذا المجال، وتحولت في ما بعد إلى تجربة احترافيّة، بحسب المدير العام للإذاعة يوسف الزين. وخلال المرحلة الأولى لتأسيسها، كان بثّها يقتصر على بعض أحياء الضاحية الجنوبية، لكنّها عملت خلال التسعينيات على نشر بثّها على كافة الأراضي اللبنانيّة. وبحسب الزين، شهدت تجربة الإذاعة مراحل عدة، وأبرزها، «مرحلة إعادة التأسيس وتضمنت تنظيم العاملين، ووضع قوانين دقيقة وآليات عمل وأنظمة، وتخللها تأهيل الكادر البشري». في المرحلة الثانية، بدأت «النور» تجربة التطوير، بالتزامن مع إطلاق قانون الإعلام المرئي والمسموع العام 1994، «إلا أنّ الإذاعة لم تستطع الحصول على الترخيص إلا في العام 1999، «لأسباب سياسية». وبدأت الإذاعة بعد ذلك في تنفيذ الدراسات الهندسيّة التي اعتمدتها، فقامت بتركيب شبكة إرسال حديثة تغطّي كامل الأراضي اللبنانية وأجزاء كبيرة من سوريا وفلسطين وصولاً إلى الأردن والساحل المصري. وشملت تلك المرحلة تحديث الاستوديوهات، ومكننتها، ونقل البثّ من التماثلي إلى الرقمي. وانضمَّت «النور» إلى «اتحاد إذاعات الدول العربية» في العام 2000، وفي العام 2005، انضمّت «النور» إلى إتحاد إذاعات الدول الإسلامية استكمالاً لرغبتها توسيع حضورها في المشهد الإعلامي العربي والإسلامي. في المرحلة الثالثة لمسيرتها، «مرحلة الاحتراف»، كما يقول الزين، «تعرّضت الإذاعة لانتكاسة جراء عدوان تموز الذي أدى بشكل مباشر إلى تدمير مبنى الإذاعة واستهداف 8 محطات إرسال، مما أدخل الإذاعة في مرحلة من عدم الاستقرار، رغم استمرار البثّ خلال الحرب». الزميلة بثينة عليق وضيفها سمير القنطارتقول مديرة البرامج في الإذاعة حنان الحسيني، إنّ «برامج «النور» في بداياتها، كانت تركز على البرامج الدينية والسياسية والأدبية، ومع تطور المهنة والتقنيات المرافقة واكتساب خبرات أوسع وأشمل، تعدت شبكة البرامج لدينا إلى أكثر من مجال وصارت متخصصة بشكل أكبر، كالبرامج الثقافية والبيئية والدراما الإذاعية والتربوية والخدماتية، والتحقيقات...». وتقول الحسيني إن «التسجيل كان يتم في غرف عادية، فيطلع صوت بائع الخضار في الشارع على الهواء مباشرة، إذ إنه لم يكن هناك غرف لعزل الصوت حينها». يتمّ وضع برمجة الإذاعة بشكل سنوي، يضاف إليها برامج موسميّة خاصة بشهر رمضان وموسم الحج. و«لدينا ما لا يقل عن 4 أيام بالاسبوع للدراما ونطمح ليصار بثها بشكل يومي»، تقول الحسيني، بالإضافة إلى الإنتاج المشترك مع بعض الدول العربية من خلال اتفاقية مع اتحاد الإذاعات العربية. مساء اليوم تحتفل إذاعة «النور» بمرحلة جديدة في تجربتها، علماً أنّها ستنتقل إلى مبنىً جديد مجهز بتقنيات عالية، يطمح القيّمون عليها أن يتيح لها القيام بدورها بشكل أفضل.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إذاعة النور 25 عامًا صوتًا للمقاومة إذاعة النور 25 عامًا صوتًا للمقاومة



تألقت بفستان من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى

أحدث إطلالات الملكة ليتيزيا الساحرة باللون "الليلكي" تعرفي عليها

مدريد ـ فلسطين اليوم
إطلالات الملكة ليتيزيا راقية وأنيقة بشكل دائم، وأحدث إطلالات الملكة ليتيزيا لم تكن مختلفة حتى ولو جاءت مكررة لكنها إختيار خالد ومميّز، وزين طقم من مجموعة دار كارولينا هيريرا Carolina Herrera لخريف وشتاء 2016 أحدث  إطلالات الملكة ليتيزيا فبدت مثالاً للأناقة والرقيّ خلال مشاركتها في حفل توزيع جوائز the Jaume I 2020 awards، في مدينة لونجا دي لوس ميركاديريس، واعتمدت الملكة ليتيزيا تسريحة الشعر المنسدل ومكياج ناعم. وتألقت الملكة ليتيزيا بفستان باللون الليلكي من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى أما التنورة فجاءت واسعة ووصلت إلى حدود الركبة، وزيّن الخصر حزام من القماش نفسه معقود بأناقة حول خصرها. وأكملت الإطلالة بمعطف واسع أنيق متناسق مع الفستان.   وما زاد أناقة احدث اطلالات الملكة ليتيزيا هو بطانة الفستان والمعطف التي أتت بدرجة لون أد...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 07:48 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
 فلسطين اليوم - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك

GMT 08:36 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"
 فلسطين اليوم - محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"

GMT 07:49 2014 الأحد ,26 تشرين الأول / أكتوبر

اعدام شابة ايرانية شنقًا يثير ادانات دولية

GMT 03:02 2015 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

قرد "البابون" في ديفون ينظف أسنانه بخيوط المكنسة

GMT 20:32 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

يبشّر هذا اليوم بفترة مليئة بالمستجدات

GMT 02:24 2015 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

بيت من صخور "الغرانيت" دون كهرباء وجهة سياحية للبرتغال

GMT 13:10 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

ممارسة الجنس تكفي لتنشيط جميع عضلات الجسم

GMT 01:50 2014 الجمعة ,19 أيلول / سبتمبر

مشكلة بروز الأسنان وإعوجاجها هو نتاج وراثي

GMT 03:51 2017 الأربعاء ,10 أيار / مايو

إطلاق السيارة الجديدة "جاكورا XF" بمواصفات أفضل

GMT 13:52 2019 السبت ,21 أيلول / سبتمبر

فيات تكشف النقاب عن سيارتها الجديدة Abarth 595 Pista
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday