العثمان يكشف عن خطة الاقتصاد السعودي الجديدة للتكيّف مع النفط
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

أوضح أن التركيز سيكون على قطاعات جديدة كالتعدين

العثمان يكشف عن خطة الاقتصاد السعودي الجديدة للتكيّف مع النفط

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - العثمان يكشف عن خطة الاقتصاد السعودي الجديدة للتكيّف مع النفط

محافظ "الهيئة العامة للاستثمار" السعودية، عبد اللطيف العثمان
الرياض - سعيد الغامدي

أكد محافظ "الهيئة العامة للاستثمار" السعودية، عبد اللطيف العثمان، أن المملكة تستهدف مضاعفة التدفقات السنوية للاستثمار الأجنبي المباشر خلال السنوات العشر المقبلة، بالتركيز على جذب الاستثمارات إلى قطاعات جديدة كالتعدين والرعاية الصحية وتكنولوجيا المعلومات.

وتأتي الخطة التي أعلنها العثمان في تصريحات صحافية الأحد، في إطار تغيرات جذرية للسياسة الاقتصادية السعودية للتكيف مع عصر النفط الرخيص، عبر تنويع الاقتصاد بعيدًا من النفط والغاز والبتروكيماويات. وأثر هبوط أسعار النفط على مدى الشهور الـ 18 الماضية، في إيرادات المملكة، ما دفع صانعي القرار إلى إجراء إصلاحات هيكلية تهدف إلى رفع مساهمة القطاع غير النفطي في الاقتصاد المحلي.

وأفادت مصادر في كانون الأول/ديسمبر، بأن ولي ولي العهد السعودي وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان، وضع الإطار العام لخطة تستهدف إعادة تشكيل اقتصاد البلاد لمواجهة هبوط أسعار النفط، في أكبر تغيير للسياسة الاقتصادية للمملكة منذ آخر مرة تضرر فيها اقتصادها نتيجة هبوط أسعار النفط قبل نحو 10 سنوات. وتشمل الخطة إصلاحات تتعلق بالإنفاق الحكومي وتخصيص قطاعات حكومية.

وأوضح العثمان أن الهيئة تسعى إلى جذب أموال واستثمارات أجنبية لعدد من القطاعات التي لا ترتبط بالنفط مباشرة. وقال: "بالنظر إلى الاقتصاد السعودي الذي تمكن من جذب استثمارات بنحو 10 بلايين دولار سنوياً في القطاعات التقليدية (...) نتوقع أن نجتذب مباشرة أضعاف هذا المبلغ". وأضاف "نأمل برفع حجم الاستثمار الأجنبي المباشر خلال السنوات العشر المقبلة إلى مثلي أو ثلاثة أمثال مستواه على أساس المتوسط المتحرك". وتواجه "الهيئة العامة للاستثمار" بعض العقبات التي تسببت في صد الاستثمارات الأجنبية عن التدفق. ويضاف إلى ذلك الآن بعض الأخطار التي تتعلق بتباطؤ النمو الاقتصادي في المملكة بسبب هبوط أسعار النفط والتوترات الجيوسياسية في المنطقة.

وقال العثمان إن الهيئة تعمل باستمرار على مراجعة اللوائح والقوانين كافة المتعلقة بالاستثمار لتسهيل دخول المستثمرين الأجانب إلى المملكة، وإنها تحض المستثمرين الأجانب دائماً على إبداء اقراحاتهم في شأن أي جوانب تتطلب النظر فيها وتعديلها. وبلغت الاستثمارات الأجنبية المباشرة أعلى مستوياتها عند نحو 40 بليون دولار في 2009 لكنها تراجعت منذ ذلك الحين وبلغت نحو ثمانية بلايين دولار في 2014 وفقاً للأرقام الصادرة عن "مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية".

وبيّن العثمان أن قطاع التعدين قد يكون أحد القطاعات الجاذبة للاستثمارات الأجنبية في ظل ما تتمتع به المملكة من ثروات معدنية لم يجر اكتشافها كلياً بعد، منها الفوسفات والبوكسيت والمعادن الثقيلة والذهب. وفي مشروع مشترك قد يكون نموذجاً عن الاستثمارات المستقبلية، أعلنت "شركة التعدين العربية السعودية" (معادن) في كانون الأول (ديسمبر) بدء إنتاج النحاس من أحد المناجم في المملكة بالتعاون مع شركة "باريك" الكندية.

وأشار العثمان إلى أن الهيئة تعمل على جذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة إلى المملكة لتلبية حاجة البلاد في خلق مئات آلاف الوظائف للمواطنين ولفت إلى أن هذه الاستثمارات لديها القدرة على توفير الوظائف المناسبة والملائمة. وفي أيلول (سبتمبر) الماضي أعلنت الهيئة خطة تسمح للمستثمرين الأجانب بمزاولة نشاط تجارة الجملة والتجزئة لمنتجاتها في المملكة بنسبة 100 في المئة. وكان الحد الأقصى لملكية الأجانب في القطاع سابقاً 75 في المئة. وقال العثمان إن هيئة الاستثمار تلقت طلبات من شركات أجنبية كبيرة وإنها تدرسها حالياً.

وأعلن رئيس مجلس إدارة "أرامكو" السعودية، خالد الفالح، أن الطرح العام الأولي لأكبر شركة نفط في العالم قد يكون في السوق المحلية أو العالمية لكنه لن يشمل احتياط الطاقة السعودية.

وذكر في مقابلة في "دافوس": "الاحتياط ملك للدولة ولن يباع (...) ما سيطرح هو قدرة الشركة على الإنتاج وليس الاحتياط". يذكر ان لدى "أرامكو" احتياطات نفطية تقدر بنحو 265 بليون برميل تعادل أكثر من 15 في المئة من الاحتياطات العالمية. وإذا جرى طرحها في اكتتاب عام فستكون "أرامكو" أول شركة مدرجة تقدر قيمتها بتريليون دولار وفقاً لتقديرات المحللين. وأضاف الفالح ان من المقرر إجراء دراسات قانونية للتأكد من أن المطروح للبيع ليس احتياط الخام ولكن قدرة الشركة على تحويل إنتاج هذا الاحتياط إلى قيمة مالية يمكن للملاك الانتفاع بها. وأضاف أن ما سيُطرح هو القيمة الاقتصادية لـ "أرامكو" كشركة مجال عملها الرئيس هو إدارة احتياط النفط السعودي.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العثمان يكشف عن خطة الاقتصاد السعودي الجديدة للتكيّف مع النفط العثمان يكشف عن خطة الاقتصاد السعودي الجديدة للتكيّف مع النفط



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 06:31 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يعتدون على منازل المواطنين غرب سلفيت

GMT 15:43 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

مناخا جيد على الرغم من بعض المعاكسات

GMT 09:51 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل 3 مواطنين من الخليل بينهم محاميان

GMT 09:32 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تشعر بالإرهاق وتدرك أن الحلول يجب أن تأتي من داخلك

GMT 06:25 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 12:19 2015 الثلاثاء ,25 آب / أغسطس

كل شيء عن عملية الليزك

GMT 03:17 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

زوجة إيمانويل ماكرون تتبع نظامًا غذائيًّا موسميًّا وصحيًّا

GMT 11:48 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

الذهب يرتفع مع توقف صعود الدولار
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday