رانيا المصري تؤكّد أن الاقتصاد يمّر بفترة من التحوّل في هذه الفترة الصعبة
آخر تحديث GMT 13:02:09
 فلسطين اليوم -

أوضحت أن الانعكاسات لم تكن سلبية على الجميع

رانيا المصري تؤكّد أن الاقتصاد يمّر بفترة من التحوّل في هذه الفترة الصعبة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - رانيا المصري تؤكّد أن الاقتصاد يمّر بفترة من التحوّل في هذه الفترة الصعبة

رئيسة التحوّل الرقمي لدى Chalhoub Group رانيا مصري
القاهرة ـ فلسطين اليوم

تغيير جذري بدأ في عالم صناعة الموضة، نقطة تحوّل لم تكن في الحسبان غيّرت كل مخططات المستقبل، وأجبرت العلامات التجارية وكل من يدور في فلكها على التفكير بحلول سريعة للتكيّف وخلق استراتيجيات جديدة للاستمرار. لا شيء مؤكّد عندما يتعلّق الأمر بمرحلة ما بعد الأزمة، فما هي وجهة نظر رئيسة التحوّل الرقمي لدى Chalhoub Group رانيا مصري، عن المرحلة القادمة؟ تابعي قراءة السطور التالية لمعرفة رأيها من خلال ؤؤالتي أجريناها معها.

ما هو الجزء الأكثر تحدّياً في هذه التجربة حتى الآن؟

باختصار، غير مسبوق، هو حتماً التعبير الذي يجسّد الوضع الحالي. كل ما أستطيع قوله، إنّ مجموعة Chalhoub منذ خوضها غمار تجارة التجزئة منذ عقدين، لم تتعرّض لأيّ أزمة أجبرتها على إغلاق شبكتها بالكامل. التحدّي الأكبر يكمن أولاً بالإقفال المفاجىء لسلسلة المتاجر كافّة في المنطقة، ثانياً في تحمّل مسؤولية القوّة العاملة التي تقع على عاتق الشركة، وثالثاً بالقدرة على الحفاظ على التواصل مع الزبائن والعملاء. أعتقد بصراحة أن مجموعتنا تمكّنت من اتّخاذ التدابير الضرورية، وأتمنّى عندما تنتهي كل هذه الأزمة أن ننظر إلى الوراء وتكون قصّتنا قصّة نجاح رائعة!

ماذا يتوقّع المستهلكون من العلامات التجاريّة عند انتهاء الأزمة؟

هذا هو السؤال الذهبيّ الذي يطرحه الجميع. الاقتصاد يمّر بفترة من التحوّل في هذه الفترة الصعبة، لكن الانعكاسات لم تكن سلبية على الجميع، فمثلاً تجارة معدّات الرياضة المنزلية ازدهرت، وأسهم شركات مكالمات الفيديو إلى ارتفاع مستمرّ... من جهة أخرى، ما يثير الاهتمام هو التبدّل في سلوك المستهلك نتيجة الوباء، فقد أصبح يفكّر أكثر بقيمة الأشياء، الهدف منها، وطريقة شرائها من منطلق العائلة أيضاً، معيداً النظر بعاداته المهيمنة. من هنا، ندرك أن العلامات التجارية التي تتقن التواصل مع زبائنها عبر الإنترنت ستفوز حتماً. مجموعة Chalhoub أدركت هذا التحوّل بسلوك المستهلك قبل حدوثه ووضعنا خطّة للتحوّل تمتّد على 900 يوم، الأزمة فقط سرّعت الأمور.

هل هناك أيّ تحولات استراتيجية ستتّبعونها في المرحلة المقبلة؟

بالتأكيد! سنستمرّ في الاتّجاه الذي كنّا نسير به في الآونة الأخيرة، وهو يرتكز على توطيد العلاقة بالزبائن من خلال الإنترنت والسوشيل ميديا. نحرص اليوم على تقديم خيارات واسعة للمستهلكين، عبر الإنترنت، خدمة النقر والاستلام أو من خلال زيارة المتاجر. موظفو المبيعات لدينا على اتّصال مباشر بمنازل الزبائن، فنحن نملك الأدوات اللّازمة لفهم متطلّبات واحتياجات كل واحد منهم خلال هذه الفترة. كلّما كانت العلاقة بيننا وبين الزبائن شخصية، ضمنّا علاقة طويلة الأمد ووفية. أمّا فيما يخصّ المرحلة المقبلة، فتماماً ككل تجّار التجزئة في العالم، سندخل مرحلة التعافي من خلال اتّباع الخطوات اللّازمة. الاقتصاد سيأخذ شكلاً جديداً بعد الأزمة، وأولئكِ الذين سيخطّطون للتعافي بالطريقة الصحيحة سيتمكّنون من الصمود والاستمرار بالنجاح.من الملابس الافتراضية إلى منصّات وصالات العرض الافتراضية، فيروس كورونا دفع العلامات التجارية للانخراط أكثر بالتكنولوجيا وتجربة تقنيّات جديدة. ما رأيكِ بذلك، وهل ستتبنّى المجموعة طرق عمل مماثلة؟

نحن نؤمن باتباع عدّة مناهج، أوّلاً، جعل علامتنا التجارية مرتكزة بشكل أساسي على الحسّ الإنساني في التعامل. نحاول أن نتواصل مع الزبائن بأكثر طريقة شخصية ممكنة مستخدمين مختلف منصّاتنا. فريق العمل تمكّن من التكيّف مع الوضع بطريقة سريعة، والفضل يعود لعلاقته الوطيدة مع الزبائن. ثانياً، قمنا بمدّ فريق العمل بمختلف الأجهزة الرقميّة الضرورية للتواصل مع الزبائن. مثال على ذلك، تقنية Hero التي نستخدمها في متجر Level Shoes، فعندما يلجأ المستهلك إلى موقعنا الإلكتروني، تمكّنه من التواصل بشكل مباشر وفوري مع مندوبي المبيعات في المتاجر، فيطلب منهم التقاط الصور والفيديوهات للتصاميم التي يودّ رؤيتها بكامل تفاصيلها. ثالثاً، أصبحت التجارة الإلكترونية الشبكة الأساسية لدينا. يضمّ موقعنا أكثر من 15 علامة تجارية، وقد سرّعت أزمة كورونا الأمور وشجّعتنا على إضافة المزيد من الماركات مع ازدياد الطلب على التسوّق الإلكتروني.

Saint Laurent Paris أصبحت الدار الأولى التي تغادر تقويم الموضة التقليدي بشكل رسمي نتيجة الوباء. ما رأيكِ بهذا القرار، وهل تعتقدين أنّ المزيد من العلامات التجارية ستقوم بالمثل؟

لطالما اشتكى مصمّمو الأزياء من جداول أعمالهم المرهقة، كما أن التقويم يدفع بتجار التجزئة إلى تصفية نسبة كبيرة من المخزون، هذا إلى جانب إطلاق مجموعات الربيع والصيف خلال فصل الشتاء والعكس الصحيح، وعدم توفّر الوقت الكافي للمتاجر لعرض التصاميم بطريقة جيّدة. تقويم الموضة لم يتغيّر أو يتطوّر منذ فترة طويلة، والآن حان الوقت لتعديله بما يتماشى مع احتياجات الزبائن ومتطلّباتهم. حتماً، سيكون لذلك تأثير إيجابي مضاعف على بائعي التجزئة، وكذلك على البيئة ونظام الاستدامة.

هل ستصبح "الموضة المستدامة" جزءً من نهج مجموعة Chalhoub الجديد؟

تلعب مجموعة Chalhoub دوراً كبيراً ومهماً للغاية فيما يتعلّق بالاستدامة بشكل عام. رئيسنا التنفيذي Patrick Chalhoub هو عضو وممثّل عن المنطقة في منظمّة UNGC التي تحفّز الشركات على اتّباع نظام مستدام. من جهة أخرى، الجيل الجديد يعتبر مبدأ الاستدامة جزءً لا يتجزّأ من قيمه ويهمّه التعامل مع العلامات التجارية والشركات التي تأخذ الاستدامة على محمل الجدّ. بالنسبة لنا، يكمن مبدأ الاستدامة في صميم العلامات التجارية ودور الأزياء الفاخرة. نحن نحترم الحرفية العالية التي تدخل في الإنتاج، وأهمية أن تصبح التصاميم الفاخرة متوارثة من جيل إلى آخر. حتماً هذا المبدأ أصبح من أولويّاتنا، أكان من خلال طريقة تغليفنا لمنتجاتنا، طريقة تصميم الديكور في متاجرنا أو القيام بمبادرات لردّ الجميل لمجتمعنا.

ما هي خطوات السلامة المتّخذة ضمن متاجر Level Shoes؟

لدينا فريق عمل في مجموعة Chalhoub تحت اسم فريق استمرارية الأعمال، كان يجتمع كلّ يومين منذ بدء الأزمة والآن بشكل أسبوعي. يقوم الفريق بمراجعة البروتوكول الصارم المتّبع في متاجرنا ومستودعاتنا فيما يتعلّق بالسلامة والنظافة. نتبع أوّلاً قواعد وتوصيات الحكومة ونضع قواعدنا الخاصة أيضاً. كذلك، وفيما يتعلّق بالأحذية، نقدّم جوارب مخصصة للاستعمال الواحد ومن ثمّ نتخلّص منها بشكل فوري. نحن بحاجة إلى التكيف حتى يشعر الزبائن بالأمان

قد يهمك أيضــًا : 

  اكتشفي ألوان الملابس المناسبة للبشرة "الحنطية" واحظي بإطلالة رائعة

   كايا جيربر تشارك جيمي تشو في إطلاق تشكيلة من الأحذية

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رانيا المصري تؤكّد أن الاقتصاد يمّر بفترة من التحوّل في هذه الفترة الصعبة رانيا المصري تؤكّد أن الاقتصاد يمّر بفترة من التحوّل في هذه الفترة الصعبة



تألقت بفستان من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى

أحدث إطلالات الملكة ليتيزيا الساحرة باللون "الليلكي" تعرفي عليها

مدريد ـ فلسطين اليوم
إطلالات الملكة ليتيزيا راقية وأنيقة بشكل دائم، وأحدث إطلالات الملكة ليتيزيا لم تكن مختلفة حتى ولو جاءت مكررة لكنها إختيار خالد ومميّز، وزين طقم من مجموعة دار كارولينا هيريرا Carolina Herrera لخريف وشتاء 2016 أحدث  إطلالات الملكة ليتيزيا فبدت مثالاً للأناقة والرقيّ خلال مشاركتها في حفل توزيع جوائز the Jaume I 2020 awards، في مدينة لونجا دي لوس ميركاديريس، واعتمدت الملكة ليتيزيا تسريحة الشعر المنسدل ومكياج ناعم. وتألقت الملكة ليتيزيا بفستان باللون الليلكي من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى أما التنورة فجاءت واسعة ووصلت إلى حدود الركبة، وزيّن الخصر حزام من القماش نفسه معقود بأناقة حول خصرها. وأكملت الإطلالة بمعطف واسع أنيق متناسق مع الفستان.   وما زاد أناقة احدث اطلالات الملكة ليتيزيا هو بطانة الفستان والمعطف التي أتت بدرجة لون أد...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 07:48 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
 فلسطين اليوم - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك

GMT 08:36 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"
 فلسطين اليوم - محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"

GMT 07:49 2014 الأحد ,26 تشرين الأول / أكتوبر

اعدام شابة ايرانية شنقًا يثير ادانات دولية

GMT 03:02 2015 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

قرد "البابون" في ديفون ينظف أسنانه بخيوط المكنسة

GMT 20:32 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

يبشّر هذا اليوم بفترة مليئة بالمستجدات

GMT 02:24 2015 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

بيت من صخور "الغرانيت" دون كهرباء وجهة سياحية للبرتغال

GMT 13:10 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

ممارسة الجنس تكفي لتنشيط جميع عضلات الجسم

GMT 01:50 2014 الجمعة ,19 أيلول / سبتمبر

مشكلة بروز الأسنان وإعوجاجها هو نتاج وراثي

GMT 03:51 2017 الأربعاء ,10 أيار / مايو

إطلاق السيارة الجديدة "جاكورا XF" بمواصفات أفضل

GMT 13:52 2019 السبت ,21 أيلول / سبتمبر

فيات تكشف النقاب عن سيارتها الجديدة Abarth 595 Pista

GMT 01:54 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

"سوزان بوتر" أول امرأة تتحول إلى جثة رقمية خالدة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday