مفاوضات في جنيف حول الاتفاق العالمي المتعلق بالمناخ
آخر تحديث GMT 11:21:27
 فلسطين اليوم -

مفاوضات في جنيف حول الاتفاق العالمي المتعلق بالمناخ

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - مفاوضات في جنيف حول الاتفاق العالمي المتعلق بالمناخ

مفاوضات في جنيف حول المناخ
جنيف ـ أ ف ب

تستأنف المفاوضات حول المناخ الاحد في جنيف في اول اجتماع رسمي منذ شهرين بهدف اعداد نص الاتفاق الكبير الذي يفترض ان توقعه في كانون الاول/ديسمبر في باريس 195 دولة لا تزال منقسمة حول عدة نقاط رئيسية.
وترمي هذه المحادثات المرحلية التي تجري تحت رعاية الامم المتحدة، الى التوصل اواخر السنة الى توقيع اتفاق يعد الاكثر طموحا من اجل مكافحة سخونة المناخ، ليكون اتفاقا شاملا يحل مكان بروتوكول كيوتو بعد العام 2020.
وتبدأ المفاوضات صباح اليوم الاحد في جلسة موسعة قبل ان تتبع بجلسات عمل مغلقة. وسيحضر وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس في نهاية النهار "لاستعراض ما آلت اليه المفاوضات بخصوص مدى تقدم الاتفاق المقبل".
ولفت رئيسا المناقشات الجزائري احمد جوغلاف والاميركي دانيال ريفسنايدر الى "ان اجتماع جنيف هو جلسة التفاوض الوحيدة حتى ايار/مايو، وهدفها هو انتاج نص المفاوضات في 13 شباط/فبراير في ختام الاعمال، داعيين الى اجراء محادثات "بناءة".
والهدف معلوم وهو وجوب الحد من ارتفاع حرارة الارض درجتين مئويتين قياسا الى حقبة ما قبل الثورة الصناعية والا يتوقع العلماء خللا مناخيا وخيم العواقب على الانظمة البيئية والمجتمعات والاقتصادات بخاصة في المناطق الاكثر فقرا.

في هذه الاثناء يتجه العالم بالوتيرة الحالية نحو ارتفاع اربع او خمس درجات مئوية عند نهاية القرن ان لم تتخذ تدابير صارمة لتقليص انبعاثات الغازات السامة المرتبطة خصوصا بالاستخدام المكثف للطاقات الاحفورية.
وقد اكدت منظمة الارصاد الجوية العالمية الاثنين ان عام 2014 سجل اكبر ارتفاع لحرارة الارض .
وقالت مسؤولة المناخ في الامم المتحدة كريستيانا فيغيريس "يتوجب علينا ان نبدأ بازالة +الكربون+ بشكل معمق في الاقتصاد العالمي والانتهاء ببلوغ +الحياد المناخي+ في النصف الثاني من هذا القرن" اي ما يعني توازنا بين انبعاثات الغازات الدفيئة وقدرة الارض على امتصاصها.
وقد سبق ونبهت فيغيريس الى عدم وجوب انتظار صوغ نص نهائي في جنيف، بل نأمل بالاحرى صدور وثيقة تعكس النقاط المشتركة بشكل افضل.
وقالت "نأمل ان تكون الحكومات قادرة على العمل سويا لانتاج نص يمكن ادارته بشكل افضل. وذلك ليس مضمونا على الاطلاق".
وفي الواقع تنقسم الدول حول سبل التنفيذ كما تعكس مسودة الاتفاق من 37 صفحة والتي ستدرس في جنيف، وتقترح مروحة من الخيارات حول مسائل اساسية.
وتنتظر البلدان النامية ايضا من البلدان المتقدمة ان تحشد الاموال الموعودة لتمويل تدابير التكيف وتلك المتعلقة بمكافحة ظاهرة الاحتباس الحراري (مئة مليار دولار سنويا بحلول 2020).
وعشية الاجتماع قال رئيس مجموعة الدول الاقل تقدما "علينا التأكد من ان هذا الاتفاق ليس طموحا ويتجه نحو المستقبل فقط بل ان يكون ايضا عادلا ومنصفا".
وفي موازاة المفاوضات المطلوب من الدول ان تعلن خلال السنة عن التزاماتها لجهة خفض انبعاثاتها من الغازات الدفيئة. لكن يبقى عنصر مجهول في الاتفاق المقبل يتعلق بمعرفة آلية المراجعة والتقدم بالنسبة لهذه الالتزامات التي تعد غير كافية في هذه المرحلة لبلوغ هدف الدرجتين.
ثم اي شكل قانوني سيعطى لاتفاق باريس المقبل؟ واي تحرك جديد لفترة 2015-2020 التي يعتبرها العلماء حساسة؟.
ولفت الصندوق العالمي للطبيعة الذي يتمتع بوضع مراقب في المناقشات الى "ان تعزيز الثقة بين الحكومات سيكون نقطة حساسة"، معتبرا ان الحالة الملحة باتت تفرض على الجميع "الخروج من الروتين".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مفاوضات في جنيف حول الاتفاق العالمي المتعلق بالمناخ مفاوضات في جنيف حول الاتفاق العالمي المتعلق بالمناخ



أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 08:46 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية
 فلسطين اليوم - طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية

GMT 09:03 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل الوجهات السياحية للمغامرات في 2021 تعرّفي عليها
 فلسطين اليوم - أفضل الوجهات السياحية للمغامرات في 2021 تعرّفي عليها

GMT 06:41 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 13:42 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

أعد النظر في طريقة تعاطيك مع الزملاء في العمل

GMT 12:28 2020 الأحد ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الرئيس الفلسطيني محمود عباس يهنىء بايدن بالفوز على ترامب

GMT 16:30 2015 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حماية الجهاز الهضمي مفتاح علاج السرطان

GMT 12:21 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 10:05 2016 الأربعاء ,17 آب / أغسطس

مصرع شاب في حادث دراجة نارية في مدينة غزة

GMT 01:41 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 03:03 2016 الخميس ,27 تشرين الأول / أكتوبر

الأطفال يطلعون على كيفية التعامل مع الثعابين السامة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday