جودة البيئة تدعو لإدراج الاحتلال ضمن التحديات العالمية أمام حماية البيئة
آخر تحديث GMT 04:53:15
 فلسطين اليوم -

"جودة البيئة" تدعو لإدراج الاحتلال ضمن التحديات العالمية أمام حماية البيئة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "جودة البيئة" تدعو لإدراج الاحتلال ضمن التحديات العالمية أمام حماية البيئة

سلطة جودة البيئة
رام الله - فلسطين اليوم

دعت سلطة جودة  البيئة، قادة العالم الى ادراج الاحتلال الإسرائيلي ضمن التحديات العالمية أمام حماية البيئة وصونها في العالم.

واعتبرت في بيان لها، الخميس، عشية اليوم الدولي لمنع استخدام البيئة في الحروب والصراعات العسكرية الذي يصادف غدًا، أن ممارسات الاحتلال تشكل عائقًا حقيقيًا أمام العمل في حفظ السلام وتجسيده في فلسطين، بل بات جزءً من التحديات البيئية التي تواجه العالم في الحفاظ على البيئة والموارد الطبيعية.

وأكدت أن البيئة الفلسطينية هي حق أساسي من الحقوق الوطنية لشعبنا، وحق من حقوق الانسان وحمايتها وواجب الحفاظ عليها مسؤولية وطنية، والاعتداء عليها يشكل جريمة يعاقب عليها التشريعيات الوطنية والدولية.

وأشارت إلى  أن ما تقوم به قوات الاحتلال الاسرائيلي في استهداف مباشر وغير مباشر للأرض الفلسطينية، هو استهداف لمكونات البيئة، وله تأثير اجتماعي واقتصادي وبيئي يساهم في تدمير التنمية والموارد الطبيعية والغطاء النباتي ومكونات الهواء الطبيعي في دولة فلسطين.

 وأوضحت أن الاحتلال يمارس عمليات منظمة وممنهجة ومتكررة بهدف تخريب الاراضي الفلسطينية بحجج واهية، وترحيل المواطنين من أماكن سكنهم، كما حدث في منطقة المالح والأغوار من تخريب لأراضيها، وهو ما وثقته المنظمات الحقوقية الفلسطينية من جهة، كما قامت بتوثيقه بعض المنظمات الإسرائيلية مثل منظمة "بيتسلم"، وغيرها.

وبينت أن القوانين الدولية بما فيها القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي البيئي والقرارات الدولية وأهمها الاتفاقية الدولية لمنع استخدام تقنيات التغيير البيئي في الحروب والصراعات المسلحة، تفرض على الدول تحاشي الانشطة العسكرية الضارة بالبيئة وصيانتها من التدهور الناتج عن الانشطة العدائية، وهو ما يخالفه الاحتلال في ممارسته على الأرض.

وتحيي سلطة جودة البيئة في فلسطين مع العالم، اليوم الدولي لمنع استخدام البيئة في الحروب والصراعات العسكرية، وهو يصادف يوم السادس من تشرين الثاني من كل عام، ويدعو لمنع استخدام البيئة في الحروب والصراعات العسكرية، وجاء بقرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها السادسة والخمسين في العام 2001، وتعلق علية الامم المتحدة أهمية كبيرة لضمان أن يكون العمل على البيئة جزء من استراتيجيات منع الصراع وحفظ السلام وبناءه، لأنه لا يمكن أن يكون هناك سلام دائم اذا دمرت الموارد الطبيعية التي تدعم سبل العيش والنظم الايكولوجية.

ويأتي اليوم الدولي في ظل الاستهداف الإسرائيلي المتواصل ضد أبناء شعبنا ولبيئته، باستخدام الأسلحة الفتاكة والسامة والملوثة للبيئة، وتعد نشاطات قوات الاحتلال الإسرائيلي الأكثر فتكًا في البيئة الفلسطينية باستهدافه لمعالمها، وهو ما أكدته صحيفة هآرتس الاسرائيلية في مقال نشرته أسرة التحرير بعنوان "جيش افساد البيئة" في عددها الصادر بتاريخ 23/8/2015 اذ قالت فيه "محافل انفاذ القانون رفيعة المستوى في وزارة حماية البيئة في السنوات الاخيرة اكدت أن الجيش الاسرائيلي ملوث البيئة الأكبر".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جودة البيئة تدعو لإدراج الاحتلال ضمن التحديات العالمية أمام حماية البيئة جودة البيئة تدعو لإدراج الاحتلال ضمن التحديات العالمية أمام حماية البيئة



هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

القاهرة - فلسطين اليوم
هيفاء وهبي خطفت الأنظار بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها بأناقتها ورشاقتها التي ظهرت بها خلال حفلها الأخير الذي أحيته في قطر، حيث أبهرت النجمة اللبنانية جمهورها على المسرح بطلتها اللامعة بفستان مرصع بالكامل بحبات الكريستال، وبهذه الإطلالة تعود هيفاء وهبي لستايل الفساتين المجسمة التي تتباهي من خلالها بجمال قوامها وهو التصميم الذي كانت تفضله كثيرا أيقونة الموضة، وذلك بعد اعتمادها بشكل كبير على صيحة الجمبسوت التي أطلت بها في معظم حفلاتها السابقة. هيفاء وهبي سحرت عشاقها في أحدث ظهور لها على المسرح خلال حفلها الأخير بقطر بإطلالة جذابة بتوقيع نيكولا جبران، حيث اعتمدت أيقونة الموضة مجددا التصميم المحدد للقوام مع الخصر الذي يبرز بقصته الضيقة مع الحزام جمال قوامها، حيث تمايلت هيفاء وهبي على المسرح بأسلوبها الأنثوي المعتاد بف...المزيد

GMT 04:46 2024 الإثنين ,08 كانون الثاني / يناير

أفكار مبتكرة للفواصل في ديكور المنازل العصرية

GMT 04:50 2024 الإثنين ,08 كانون الثاني / يناير

"كورونا" يضرب بمتحوره الجديد وزيادة كبيرة في الإصابات

GMT 13:17 2018 الأربعاء ,26 أيلول / سبتمبر

​ريزفاني Tank X تصارع الجبال بمحرك V8 Hellcat بقوة 707 حصان

GMT 08:20 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

"كيا ستونيك" سيارة بمواصفات قيادة عالية في 2018

GMT 21:28 2016 الخميس ,30 حزيران / يونيو

أهلي في يعبد / فلسطين ... أما من رجل رشيد بينكم ؟!

GMT 20:52 2016 الأربعاء ,30 آذار/ مارس

سمك سردين مقلي

GMT 05:49 2016 الثلاثاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

مكلارين تكشف عن مجموعة سيارات كهربائية للأطفال

GMT 21:36 2023 الإثنين ,13 آذار/ مارس

يراها فاروق حسنى

GMT 03:39 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

مراجعة حاسب هواوي المحمول MateBook D
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday