ضرورة الحد من استغلال النفط والفحم لمواجهة الاحتباس الحراري
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

ضرورة الحد من استغلال النفط والفحم لمواجهة الاحتباس الحراري

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - ضرورة الحد من استغلال النفط والفحم لمواجهة الاحتباس الحراري

استغلال النفط
باريس ـ أ ف ب

خلصت دراسة حديثة نشرت نتائجها مجلة "نيتشر" الى انه على دول الشرق الاوسط التخلي عن استغلال حوالى 40 % من احتياطي النفط لديها كما على الصين والولايات المتحدة وروسيا التخلي عن القسم الاكبر من الفحم اذا ما ارادت هذه الدول احتواء ازمة الاحترار المناخي.

وبشكل اجمالي، يجب ان يبقى ثلث احتياطي النفط ونصف مخزونات الغاز واكثر من 80 % من الفحم، تحت الارض حتى سنة 2050، على ما أكد معدو هذه الدراسة الصادرة بعنوان "اي كمية من الطاقات الاحفورية بامكاننا استغلالها؟"

وأشار كريستوف ماكغلايد من معهد الطاقة المستدامة في جامعة "يونيفرسيتي كولدج" في لندن الى ان هذه التدابير تمثل الوسيلة الوحيدة لبلوغ الهدف المحدد من الامم المتحدة لحصر الاحترار المناخي بزيادة درجتين مئويتين فقط بالمقارنة مع ما قبل الحقبة الصناعية.

وأكد ماكغلايد ان "على السياسيين السياسة ان يعوا بأن ميلهم الفطري الى استغلال الطاقات الاحفورية المتوافرة على اراضيهم لا يتناسب مع التزامهم بلوغ هدف الدرجتين مئويتين".

ويعتبر خبراء الامم المتحدة الذين نشروا سنة 2014 اكبر تقييم علمي للتغيير المناخي انه من اجل بلوغ هذا الهدف، على الانسان ان يحد انبعاثاته من ثاني اكسيد الكربون الى حوالى الف مليار طن (غيغاطن)، بعدما استهلك الفي غيغاطن. وقدرت الدراسة الانبعاثات الصادرة عن استخدام مخزونات الطاقات الاحفورية المتوافرة حتى اليوم بحوالى 3000 غيغاطن.

واشار بول الكينز المشارك في اعداد هذه الدراسة الى ان "الشركات انفقت اكثر من 670 مليار دولار العام الماضي في البحث عن مصادر طاقة احفورية جديدة"، مضيفا ان على هذه الشركات "ان تعيد النظر في هذه الميزانيات اذا ما تم اعتماد سياسات لدعم حصر الاحترار المناخي بدرجتين مئويتين".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ضرورة الحد من استغلال النفط والفحم لمواجهة الاحتباس الحراري ضرورة الحد من استغلال النفط والفحم لمواجهة الاحتباس الحراري



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 07:18 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بيلوسي تؤكد أن الكونغرس سيعاود انعقاده لإقرار فوز بايدن

GMT 18:33 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الزعتر لطرد الغازات من المعدة

GMT 11:57 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تزداد الحظوظ لذلك توقّع بعض الأرباح المالية

GMT 10:19 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين جنوب جنين

GMT 00:13 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيدة

GMT 15:43 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

تعرف على طريقة علاج "سرعة القذف" بالأعشاب

GMT 08:40 2016 الأربعاء ,22 حزيران / يونيو

الزعفران من اغلى التوابل

GMT 04:47 2017 الأربعاء ,17 أيار / مايو

مناديل التخدير Preboost تعالج سرعة القذف للرجال

GMT 05:31 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

إعتمد الليونة في التعامل مع الآخرين

GMT 08:12 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة داخل منزل راقي تم تجديده حديثًا في مدينة سان فرانسيسكو
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday