في عشق جيفارا في روايات الهلال وجه آخر
آخر تحديث GMT 04:53:15
 فلسطين اليوم -

في عشق جيفارا" في "روايات الهلال" وجه آخر

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - في عشق جيفارا" في "روايات الهلال" وجه آخر

روايات الهلال
القاهرة - أ ش أ

صدرت في سلسلة "روايات الهلال" (يوليو 2015) رواية "فى عشق جيفارا"، للروائية الكوبية "آنا ميناندس"، وترجمة الشاعر المصري محمد عيد إبراهيم.

رواية إنسانية تليق بالثائر الكوني إرنستو تشي جيفارا، وبمترجمها الذي يعرف قيمة اللؤلؤ حين ينتقيه، ويعرف كيف يصوغه بعد العثور عليه، في ترجمة لا تتمنى الروائية الكوبية الجميلة بحق "آنا ميناندس" أفضل منها.

لن يجد القارئ في هذه الرواية كلاما كبيرا عن الثورات والتضحيات العظيمة، وحتمية مواجهة الإمبريالية الأمريكية التي تتواطأ على العالم، وتجند عملاء في الشرق والغرب، ولكن القارئ على موعد مع الجمال والعذوبة في السرد وتقصي حكاية داخل حكاية، حيث تبدأ البطلة مع صندوق ذكريات، تختفي فيه فترة، لتظهر بطلة جديدة، هي أمها الفنانة التشكيلية، التي عاشت حياة عاطفية مع أشهر أيقونة ثورية في العالم، جيفارا، إلى أن تختفي هي الأخرى، لتظهر من جديد البطلة الأولى، وتعيش حياتها الثانية، لكن بحثا عن صاحبة صندوق الذكريات.

لا تستسلم الرواية لغواية حكي شبقي طرفه رجل كان عاشقا عظيما، ولكنها تمنح تلك اللقاءات العابرة سحرا وغموضا، يختلط فيه الواقع بما تمنت المرأة أن تعيشه، كما لا يفوت رواية عن تلك الفترة المهمة في تاريخ كوبا والعالم أن تتجاهل الوعي المعرفي بلحظة تاريخية دعمت فيها الفنون تلك الأحلام الكبرى.

كانت بطلة الرواية، الفتاة الجامعية مجهولة الأب والتي تدرس وتعيش فى ميامي، تبحث عن حقيقة أصولها ونسبها من خلال النبش فى ذكريات الآخرين. وتبدأ رحلتها مع صندوق الذكريات، للكشف عن حقيقة ربما يتمناها كل كوبى "رجل أو امرأة"، حقيقة الانتماء إلى الثائر الأرجنتينى "جيفارا" حيث تجد الفتاة كلاما عن جيفارا فى حياة والدتها "تريزا ديلندر" تلك الرسامة الكوبية، فتسعى إلى استكشاف حقيقة علاقة "تريزا" بجيفارا، وهل حقا جمعتهما قصة حب كانت هى نتاجها رغم زواج أمها من "كالستو ديلندر" أحد أصدقاء جيفارا.

"في عشق جيفارا" ليست رواية تاريخية، لكنها لا تخلو من "التاريخ"، هي محاولة فنية لإعادة بعث أسطورة جيفارا من جديد، استعادته بشكل فنيّ ينزع وجهه الأسطوري، ويستبدل به وجها إنسانيا منحه القوة ليتحدى العالم، ويزهد في كل شيء، يزهد في ما استهوى من كانوا رفاق السلاح، أولئك الذين فرمتهم تروس السلطة!.

آنا ميناندس روائية كوبية ولدت عام 1970، وتعيش فى المهجر الأمريكى مع أبويها.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

في عشق جيفارا في روايات الهلال وجه آخر في عشق جيفارا في روايات الهلال وجه آخر



GMT 15:38 2020 الثلاثاء ,12 أيار / مايو

رواية سبت إيلّا للفلسطيني بهاء رحال

GMT 17:38 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

طبعة جديدة من "الهيش" في معرض الكتاب

GMT 17:57 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

صدور رواية "نساء البساتين" في نسختها الإيطالية

GMT 17:09 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

مناقشة رواية "الخواجا" في نادي التجاريين بالقاهرة الأربعاء

GMT 22:16 2019 الخميس ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

فاجعة الحدث فى "بيت القبطية" لأشرف العشماوى

GMT 11:42 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

رواية "أميرة صغيرة" ترصد القصّة الكاملة لسارا كرو
 فلسطين اليوم -

هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

القاهرة - فلسطين اليوم
هيفاء وهبي خطفت الأنظار بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها بأناقتها ورشاقتها التي ظهرت بها خلال حفلها الأخير الذي أحيته في قطر، حيث أبهرت النجمة اللبنانية جمهورها على المسرح بطلتها اللامعة بفستان مرصع بالكامل بحبات الكريستال، وبهذه الإطلالة تعود هيفاء وهبي لستايل الفساتين المجسمة التي تتباهي من خلالها بجمال قوامها وهو التصميم الذي كانت تفضله كثيرا أيقونة الموضة، وذلك بعد اعتمادها بشكل كبير على صيحة الجمبسوت التي أطلت بها في معظم حفلاتها السابقة. هيفاء وهبي سحرت عشاقها في أحدث ظهور لها على المسرح خلال حفلها الأخير بقطر بإطلالة جذابة بتوقيع نيكولا جبران، حيث اعتمدت أيقونة الموضة مجددا التصميم المحدد للقوام مع الخصر الذي يبرز بقصته الضيقة مع الحزام جمال قوامها، حيث تمايلت هيفاء وهبي على المسرح بأسلوبها الأنثوي المعتاد بف...المزيد

GMT 04:50 2024 الإثنين ,08 كانون الثاني / يناير

"كورونا" يضرب بمتحوره الجديد وزيادة كبيرة في الإصابات

GMT 00:15 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

يحذرك هذا اليوم من المخاطرة والمجازفة

GMT 15:02 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

"البيئة" تفحص الإبل المشاركة في مهرجان الملك عبدالعزيز

GMT 14:57 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

سرقة نجمة لبنانية مشهورة على يد مساعدها الأقرب لها

GMT 09:38 2017 الإثنين ,30 تشرين الأول / أكتوبر

الاحتلال ينقل 120 أسيرًا من سجن نفحة إلى "ريمون"

GMT 01:36 2017 الأربعاء ,25 تشرين الأول / أكتوبر

ماجد المصري يستأنف تصوير " the out cast" ويستعد لـ"كارما"

GMT 17:45 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

نتنياهو يعين منسقًا جديدًا لشؤون الأسرى والمتغيبين
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday