صدور كتاب دور البيت الحرام في العصر الحديث للمؤلف سراج
آخر تحديث GMT 21:09:45
 فلسطين اليوم -

صدور كتاب "دور البيت الحرام في العصر الحديث" للمؤلف سراج

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - صدور كتاب "دور البيت الحرام في العصر الحديث" للمؤلف سراج

دور البيت الحرام في العصر الحديث
القاهرة - فلسطين اليوم

بذل الباحث الدكتور عبدالله بن سراج منسي أستاذ التاريخ الوسيط بآداب جامعة الملك عبدالعزيز جهدًا كبيرًا في كتابه الجديد (البيت الحرام في العصر الحديث من 923 - 1353ه) الصادر مؤخرا عن مركز النشر العلمي التابع لجامع الملك عبدالعزيز، ملامسا مراحل تاريخية معينة لاسيما القرون الثالثة الماضية، فكشف بدقة عوالمها الغامضة.

مسلطا الضوء على حقبة زمنية بعيدة نوعًا ما ومحورها بيت الله الحرام وأبرز ما دار حوله من قضايا ومواقف تاريخية ودينية ومناشط ثقافية وأدوار سياسية ومظاهر اجتماعية أثرت في البيت الحرام وأم القرى، مستعينًا في ذلك بجمهرة من المصادر المهمة التي أرخت لهذه المرحلة كدار الوثائق القومية بمصر وأرشيف وزارة الأوقاف المصرية ومصادر ومراجع منها المنشور ومنها المخطوط فأثرت الكتاب ودعمت فصوله.

ويوضح المؤلف في مقدمته أنه "لهذا الكتاب أهميته من حيث التعرض لتاريخ البيت الحرام في كثير من جوانبه من حيث أوقافه وإداراته والأنشطة التي تحدث فيه وقد سميته "البيت الحرام في العصر الحديث.. دراسة في ضوء الارشيف المصري". والكتاب في مجمله ينهض على سبعة فصول توثق لتاريخ البيت الحرام، و وقف في مطلع الكتاب مؤرخًا لإدارة المسجد الحرام ومسؤولياتها متحدثًا عن عدد من المناصب ذات العلاقة به، منها (شريف مكة) الذي يعادل الإمارة لمكة ويكون عادة زعيمًا لأشراف الحجاز في العهود الماضية، وتكون علاقته بالحرم ممثلة في عقد اللقاءات وحل المشكلات السياسية والاصلاح بين الطوائف وحضور الاحتفالات الدينية، أما (شيخ الحرم) وعادة ما يكون من أحد الباشوات ويحظى بتقدير شريف مكة ومهمته حفظ الحرم من عبث العابثين وسلوك المتطرفين وتوزيع المخصصات وتعيين الموظفين ويكون له نائب يعرف بنائب شيخ الحرم (كتخدا) يقوم بأعماله في حالة غيابه أو سفره ثم تحول هذا المسمى إلى مسمى (مدير الحرم) وللحرم أغوات وكان أول من استخدمهم السلطان صلاح الدين الأيوبي، وكانوا عادة من الخصيان الأحباش أو الصقالبة ويرتدون زيًا أبيض، أما أعمالهم فلا تخرج عن تعليق كسوة الكعبة وتنظيف الحرم والمقامات الأربعة ويرأسهم شيخ منهم له مكانته في المجتمع المكي ويكون عضوًا في مجال إدارة مكة المكرمة، أما القضاة فلهم مكانة عالية في الهيكل الإداري والاجتماعي والديني وهم مكلفون بإصدار الأحكام الشرعية بين الناس والفصل بين المتخاصمين وتوزيع التركات وحضور الاحتفالات الدينية.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صدور كتاب دور البيت الحرام في العصر الحديث للمؤلف سراج صدور كتاب دور البيت الحرام في العصر الحديث للمؤلف سراج



أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 10:48 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار مميزة لديكورات غرف نوم المراهقين
 فلسطين اليوم - أفكار مميزة لديكورات غرف نوم المراهقين

GMT 09:36 2015 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

زوجة حازم المصري تتهمه بالاعتداء عليها وتحرر محضرًا ضده

GMT 00:38 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

ليلى شندول ترد على أنباء خطوبتها لفنان عربي

GMT 03:03 2016 الإثنين ,25 كانون الثاني / يناير

فوائد الريحان

GMT 06:00 2018 الأربعاء ,02 أيار / مايو

أجمل أساور الذهب الأبيض لإطلالة ساحرة وأنيقة

GMT 12:38 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

2470 طن خضار وفواكه ترد للسوق المركزي الأثنين
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday