إصدر كتاب البوابات الجنوبية لجزيرة العرب للرحالة فريا ستارك
آخر تحديث GMT 04:53:15
 فلسطين اليوم -

إصدر كتاب "البوابات الجنوبية لجزيرة العرب" للرحالة فريا ستارك

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - إصدر كتاب "البوابات الجنوبية لجزيرة العرب" للرحالة فريا ستارك

"البوابات الجنوبية لجزيرة العرب"
أبوظبي ـ فلسطين اليوم

أصدرت دار الكتب في هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، الترجمة العربية لكتاب "البوابات الجنوبية لجزيرة العرب، رحلة إلى حضر موت عام1934م" للرحالة البريطانية فريا ستارك.

والكتاب صادر عن سلسلة رواد المشرق العربي المُخصصة لنقل كتابات الرحالة الأجانب إلى العربية، وترجمت الكتاب وفاء الذهبي وعلّق علي، الباحث المتخصـّص في التاريخ الإسلامي والتاريخ الحديث، الدكتور أحمد إيبش.

ويصف إبيش في مقدمته المؤلفة بأنها "مُثيرة للجدل" بحديثه: "أبحرت في البحر الأحمر في نوفمبر 1934م، ونزلت في عدن المرفأ الرئيسي للمحمية البريطانية في جنوب الجزيرة العربية، كانت المكتشفة النشيطة الجذابة الصغيرة قد حازت على شهرة، واختارت اليمن وبشكل خاص وادي حضرموت النائي مسرحًا لمغامراتها التالية. ثار جدل كبير حولها في لندن، فتوقعوا أنها ستهبط بطائرتها الخاصة، أو ربما تأتي وهي تقود قافلة جمال. كان بعضهم على ثقة من أنّ وصولها لم يعنِ أي شيء سوى المتاعب، ولكن مع ذلك احتشد الجميع للقائها في مقر الإقامة البريطاني".

وكان هدفها أنّ تجد مدينة  "شبوة" الخفية، عاصمة مملكة حضرموت القديمة المسماة في الأسفار "حبس الموت".

وقد سماها بلينيوس سابوتا وهي المدينة التي زوَّدت قوافل البخور التي تمر عبرها، وكتب أنها احتوت على ستين معبدًا وثروة لا توصف.

لم يحدث أنّ وصل مستكشف أوروبي لتلك الواحة المفقودة منذ عهد بعيد في رمال الصحراء، وكانت نية فريا أنّ تكون أول من يصل إليها. كانت خطتها أنّ تتسلق الجول العالي، وهو جرف فسيح يفصل ساحل المحيط الهندي عن وادي حضرموت، وهو الأطول والأخصب في جزيرة العرب، تطوقه جروف نمت على جوانبها نباتات البخور، فكانت حصيلة ذلك كله مغامرة ممتعة شائقة، لم يكن أقلها وقوع فريا في بعدن.

أثناء وجودها في حضرموت وبكونها امرأة، استطاعت ستارك أنّ تخترق كل الحواجز المُقامة حول نساء العرب هناك، وتعمقت في هذا المجتمع ناقلة صورًا كثيرة مختلفة من جوانب عدّة عن المجتمع النسائي الحضرمي قبل ما يزيد عن خمسة وسبعين عامًا.

وتكلمت عن أمور كثيرة في حضرموت ابتداءً من السياسة وانتهاءً بالأحاديث النسائية في داخل البيوت الحضرمية العادية. وأسلوب الكاتبة مُمتع وتفاعلي تغلب عليه رهافة الشعور مع تعاطف محبب مع الناس الذين قابلتهم وعاشت معهم فترة خمسة أشهر من الزمان، وتشعر بأنها فعلاً استطاعت فهم هذا المجتمع وتعاملت معه بكل محبة ومودة.

وعدا عن المحور الإنساني الذي اهتمت به فريا في حضرموت، انصبّ تركيزها أيضًا على تاريخ طريق اللبان "البخور"، الذي كان في العصور القديمة بمثابة ثروة نادرة اختصت بها هذه الزاوية من العالم في جنوبي جزيرة العرب، وكانت مادة ثمينة للتجارة والتنافس الدولي، وحتى أثارت أطماع روما القديمة فقامت من أجلها حملة كبيرة بقيادة القائد الروماني الشهير ايليوس غالوس، كما أثارت انتباه واهتمام جميع من تعاطوا التجارة آنذاك.
دار الكتب، الحاصلة على جائزة أفضل دار نشر محلية للعام 2013 عن معرض الشارقة الدولي للكتاب، وتعمل على رفد القارئ العربي بأحدث الترجمات من العلوم والمعارف العالمية، إلى جانب إعادة قراءة تراث وتاريخ المنطقة.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إصدر كتاب البوابات الجنوبية لجزيرة العرب للرحالة فريا ستارك إصدر كتاب البوابات الجنوبية لجزيرة العرب للرحالة فريا ستارك



هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

القاهرة - فلسطين اليوم
هيفاء وهبي خطفت الأنظار بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها بأناقتها ورشاقتها التي ظهرت بها خلال حفلها الأخير الذي أحيته في قطر، حيث أبهرت النجمة اللبنانية جمهورها على المسرح بطلتها اللامعة بفستان مرصع بالكامل بحبات الكريستال، وبهذه الإطلالة تعود هيفاء وهبي لستايل الفساتين المجسمة التي تتباهي من خلالها بجمال قوامها وهو التصميم الذي كانت تفضله كثيرا أيقونة الموضة، وذلك بعد اعتمادها بشكل كبير على صيحة الجمبسوت التي أطلت بها في معظم حفلاتها السابقة. هيفاء وهبي سحرت عشاقها في أحدث ظهور لها على المسرح خلال حفلها الأخير بقطر بإطلالة جذابة بتوقيع نيكولا جبران، حيث اعتمدت أيقونة الموضة مجددا التصميم المحدد للقوام مع الخصر الذي يبرز بقصته الضيقة مع الحزام جمال قوامها، حيث تمايلت هيفاء وهبي على المسرح بأسلوبها الأنثوي المعتاد بف...المزيد

GMT 01:41 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 10:04 2024 السبت ,06 كانون الثاني / يناير

الأطعمة الدهنية تؤثر سلبًا على الجهاز المناعي والدماغ

GMT 23:05 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

شباب الخليل يحاول مصالحة جماهيره أمام الخضر

GMT 06:17 2015 الثلاثاء ,27 كانون الثاني / يناير

منال موسى تكشف عن معاناتها أثناء "أراب آيدول"

GMT 15:54 2018 الثلاثاء ,11 أيلول / سبتمبر

شركة "المملكة" تقر شراء أسهم الوليد بن طلال في "ليفت"
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday