20 نيسان  أبريل  20 أيار  مايو
آخر تحديث GMT 08:03:55
 فلسطين اليوم -

20 نيسان / أبريل - 20 أيار / مايو

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - 20 نيسان / أبريل - 20 أيار / مايو

برج الثور

أهم وأبرز أحداث الأسبوع الرابع من شهر كانون الثاني 2015:
مهنيا: صفحة متجددة إنه اسبوع مميز فالمعطيات المتوفرة جيدة جدا حيث أنك تميل الى النشاط والعمل المتواصل من أجل الانطلاق باكراً واستباق الاحداث ان وجود القمر في برجك يدعمك باجمل تأثيراته تتحرك بسرعة وتقوم بانجازات رائعة. لا ينقصك الذكاء ولا الدهاء، بل سوف تحلق في سمائك وتسبق الكثيرين بأشواط وأشواط. بداية ممتازة ترفع من شأنك وتعزز ثقة الناس بك وبقدراتك.

عاطفيا: إنّه اسبوع المفاجآت الحلوة واللقاءات الحارة بامتياز فوجود الزهرة في الحوت الصديق امر استثنائي يعزّز الروابط على أنواعها. سوف تلفت الانظار اليك وتسحر كل من يقترب منك, تقوى الرومانسية وبما انّ برج الحوت يمثّل بيت السفر بالنسبة الى برجك فقد يأتي الحبّ خلال رحلة انها فترة مناسبة للتأكيد على العواطف والنوايا الصادقة وللقيام برحلة شهر عسل.

أبرز الأحداث الفلكية عن شهر كانون الثاني 2015:
تنطلق في بداية العام انطلاقة جيدة نسبيًا مقارنة بانطلاقة الابراج الآخرى، تتحدث الشمس في برج الجدي عن انفتاح على كل ما هو جديد او مختلف .فأنت مستعد للتعاطف مع الآخرين ولاستيعاب مختلف الافكار بغضّ النظر هل اعجبتك أم لا.

 لديك رغبة في بدء العام بأسلوب جديد وبالإطلالة على المجتمع والحياة بإطلالة مختلفة اكثر نضجًا وانفتاحًا، الشمس في برج الجدي حتى تاريخ 19 عنصر فلكي ايجابي يسهل امورك ويغذي طموحاتك ويدفعك الى التحرك على عدة اصعدة  ابتداء من تاريخ 20  تكون الشمس في برج الدلو، وهو يرمز الى الحياة المهنية والشهرة وأحد الوالدين.

 تسلّط الاضواء في الايام العشرة الاخيرة على النقاط المذكورة، وقد تظهر بالتالي فرصة عمل او فرصة مميزة لاطلالة اعلامية. لن يخلو الجو من التوتر لكن الفترة مهمّة جدًا والكثير من الاشخاص قد يحقّقون انجازات كبيرة شرط التحلي بالرصانة وحسّ المسؤولية، انها فترة امتحان بالنسبة اليك ولا يجوز اظهار ضعف او تردّد.

مهنيًا: تعرف مطلع العام الجديد بداية رائعة ومهمة وداعمة وتبشر بانطلاقة موفقة للعام. يتحدث الفلك عن انجاز هذا الشهر وربما عن رحلة او مشروع تكون انت مسؤولاً عنه. تتحدّث الشمس عن انفتاح وقدرة على التفاهم مع وجوه جديدة ذات آراء مختلفة، وهذا الامر يضعك تحت الاضواء ويكون مؤشرًا لكفاءة تملكها. قد تكون على موعد جديد وتنطلق في رحلة تقصّي حقائق او ترويج فكرة او مشروع. كثّف تحركاتك في الايام الاكثر حظًا واتخذ القرار المناسب خلالها. لا تتردد بل تحرك بجرأة، ولا بد من الاشارة الى ان الايام العشرة الاخيرة قد تجعلك تعيش تجربة معقدة، لكن الظروف قد تكافئك في المقابل فلا تضعف ولا تتخاذل.

عاطفيًا: تبشرك الأفلاك باخبار سعيدة وتحمل إليك ارتياحًا. تستعيد مطلع العام بعض السلام في محيطك الضيّق وتهتم لشؤون منزلك ولمتطلبات احبائك. قد تعيد النظر في علاقتك العاطفية وذلك بهدف تعزيزها او اتخاذ قرار تجاهها. تملك القدرة على حسم الامور وعلى ازالة البرودة اذا كانت موجودة بين الطرفين. انه شهر دافئ يشجع على التفاهم وعلى طيّ صفحة الخلافات، لكن من المستحسن عدم الغوص في اخطاء الماضي، ومن الضروري التوصّل الى الحلول قبل تاريخ 20، ذلك ان الايام العشرة الاخيرة تحمل توترًا عامًا وقد يؤثر الجو نسبيًا في استقرار العلاقة ولا سيّما اذا كانت جديدة. في العموم، انه شهر ايجابي يمهد لاستقرار ولارتياح ولانفراج.
 
 أبرز الأحداث اليومية عن شهر كانون الثاني 2015:
1- مهنياً: تبدأ السنة مع تخطيط جديد يعد بالكثير من الفرص والوعود والأسفار والنجاحات  الكبيرة.
عاطفياً: سوء تفاهم مع الشريك يظهر لك حقيقته ويكشف أمامك كل الأقنعة، فتبدو الأمور أكثر وضوحاً.
صحياً: كثرة الضغوط التي تتعرض لها قد تنفجر وتؤذي وضعك الصحي، انتبه.

2- مهنياً: تنبّه جيداً لمصاريفك، وخصوصاً أن أي خسارة من شأنها أن تعقد الأمور مهنياً.
عاطفياً: الجرأة في القرارات الحاسمة مطلوبة، لكنّ التسرّع مرفوض، وانتبه إلى مستقبلك العاطفي.
صحياً: لا تتهور ولا تقرر المضي في ما أنت عليه صحياً، فالنتائج السلبية تظهر قريبا.

3- مهنياً: تثير قضايا دفينة وتتأمل في ما حصل معك بغية أخذ العبرة لتفادي السقوط مجدداً.
عاطفياً: يوم مناسب لمشاركة الحبيب أحلامه وأحلامك ولعلّ رحلة أو مشروعاً تقومان به معاً يعزّز الروابط ويساهم في تقريب المشاعر وانسجامها.
صحياً: ابتداء من اليوم أصبح التزلج الرياضة التي تساعدك على التخلص من الروتين.

4- مهنياً: القمر المكتمل في برج السرطان يحمل مفاجأة ويخلصك من مصاعب الماضي .
عاطفياً: لا تعجز عن قول ما تعلم أو عن نقل فكرة أو قرار، وتشعر بالثقة والأمان ولا تحتاج الى من يجد لك حلولاً.
صحياً: قد تضطر إلى التعامل مع بعض الغموض ما يؤثر في المعنويات ويخفف المقاومة الجسدية.

5- مهنياً: لا تدع المشكلات تؤثر في أدائك، تجاوزها بهدوء وروية، وضع خططاً واضحة لتحركاتك المستقبلية.
عاطفياً: يوم مناسب للحب الرومانسي، تبدو بارعاً وتسمع خبراً جيداً يخص الشريك.
صحياً: لا تقاوم المغريات يوماً وتخضع لها معظم أيام الأسبوع، فكّر في وضعك الصحي قليلاً.

6- مهنياً: لا تكن متراخياً أمام العثرات وشدائدها، فأنت لم تعرف يوماً الاستسلام بسهولة.
عاطفياً: غيوم بسيطة تهدّد العلاقة بالشريك، لكنّ بعض الصبر يؤدّي حتماً إلى تصويب البوصلة مجدداً.
صحياً: وظف طاقتك الخلاقة لإيجاد الحلول المناسبة لصحتك، ولا تجعل أصحاب النيات السيئة يضعون العراقيل أمامك.

7- مهنياً: قد تمر بأزمة مهنية صعبة بسبب سوء تصرفك مع الأمور وإهمالك المتواصل للحسابات، لكنك تخرج منها أقوى من السابق.
عاطفياً: لا تكن مقطّب الجبين أمام الشريك، فهو لا ذنب له في كل ما يعترضك من مشكلات.
صحياً: إذا شعرت ببعض الألم في مختلف أنحاء جسمك فذلك جراء التعب والإرهاق في العمل.

8- مهنياً: تتعزّز الاوضاع المالية وتوحي اليك بأفكار جديدة لكسب المال، وتفكر في توظيفات واستثمارات وتعيش يوماً نشيطاً.
عاطفياً: لو استمعت إلى أقوال الشريك لما آلت الأوضاع بينكما إلى ما هي عليه اليوم.
صحياً: يتعزز وضعك الصحي بسبب النشاط الترفيهي الذي تقوم به مع المحيطين بك.

9- مهنياً: يتحدث هذا اليوم عن فرصة نادرة وطريق ترسمه لنفسك وتتركّز عليك الأنظار.
عاطفياً: شيء ما يخرج عن الروتين وتطرأ أحداث استثنائية، حاول أن تصغي إلى الشريك وأن تستشيره.
صحياً: قد تتلقى عرضاً او تحضّر لسفر او تسافر فجأة في هذه الاثناء لترتاح من مشاكلك الصحية.
 
10- مهنياً: قد يطرأ هذا اليوم ما يُفقدك الشعور بالاستقرار او الثقة، ثم تتحسن الأوضاع تدريجياً وتعود إلى سابق عهدها.
عاطفياً: تتلقى مجموعة من الأخبار الطيبة توفر لك تثبيت علاقتك بالشريك بما يتوافق ورغباتكما.
صحياً: كُن حذراً ومتحفّظاً وابتعد عن الحوادث او التهوّر الذي قد يثير أعصابك وانفعالك.

11- مهنيا: تتراجع بعض الحظوظ وخصوصاً النقاشات والمفاوضات وتتعرقل قليلاً بعض الوقت.
عاطفياً: قد تعيش في جو مضطرب بعض الشيء، لكنك في الوقت عينه تتعلّم أمثولة في الانضباط والمسؤولية.
صحياً: عندما تغادر عملك فكر مباشرة في التوجه إلى ناد رياضي للاسترخاء والتخلص من المشكلات التي واجهتك.

12- مهنياً: تحصل على دعم وتأييد وترتفع المعنويات وتتقدم بنجاح، وتتخذ المبادرة لحسم الخيارات.
عاطفياً: تستعيد موقعك في قلب الشريك بعد سوء تفاهم بسيط، فقم بما يرضيه ولن تكون خاسراً.
صحياً: انفعالك وعصبيتك الزائدان يقلقان راحتك ويقضّان مضجعك ويبقيانك كأنك على استعداد دائم لمخاصمة الجميع.

13- مهنياً: كن هادئاً وصحّح الأوضاع، لا تضغط على المحيطين بل كن متعاطفاً ومتفهماً.
عاطفياً: بانتظارك الفرج والفرحة والسعادة الكبرى عاطفياً، وتقدّر سعة طاقة الشريك على العطاء.
صحياً: أضبط انفعالاتك وأعصابك، ولا تتهم الآخرين بمساوئ هم بعيدون عنها.

14- مهنياً: إرباك واضطراب وقلق هذا اليوم وإرجاء لبعض المواعيد المهمة، لكن مستقبل مشاريعك لن يتأثر بهذا الوضع.
عاطفياً: بانتظارك مرحلة مقبلة من المحطات اللافتة والمتطورة في العلاقة بالشريك ستكون لمصلحتك إذا وظفتها كما يجب.
صحياً: حاول قدر الإمكان التزام مواعيد التوجه إلى النادي الرياضي وممارسة التمارين المطلوبة منك.

15- مهنياً: يوفّر لك هذا اليوم الطاقة ويتحدث عن مواعيد وتنقّلات وزيارات مفيدة لك.
عاطفياً: تبدو أكثر حرصاً على شؤونك العاطفية وتقلق، وربما تتلهى عن الشريك بالانشغال بأمور مادية ملحّة.
صحياً: نسّق قدر الإمكان بين نشاطك المهني والعاطفي والصحي فتكون مرتاحاً من مختلف الجهات.

16- مهنياً: قد تحصل على عائدات غير متوقعة، وتزداد حماستك وتدفعك الى التركيز على مشروع واعد جدّاً.
عاطفياً: تشغل بعلاقة عاطفية جديدة تستوجب دراسة متأنية وتوقع بعض الأخبار الجيدة التي تريحك نفسياً وعاطفياً.
صحياً: عليك استشارة اختصاصي التغذية بشأن البدانة التي أصبحت عبئاً ثقيلاً يجب التخلص منه.

17- مهنياً: لا تكن قاسياً في أحكامك، وليّن مواقفك في بعض الأمور، فالتصلب لا يؤدّي إلا إلى تصلب مواجه.
عاطفياً: قد تجد نفسك في مأزق مفاجئ بسبب عدائتيك تجاه الشريك، وهذا ما يدفعه إلى معالجة الأمور سريعاً.
صحياً: أوجاع مفاجئة في المفاصل تبقيك عاجزاً عن القيام بأي نشاط وتلازمك ليل نهار.

18- مهنياً: تواجه بعض العراقيل المهنية، لكنك لن تكون عاجزاً عن مواجهتها.
عاطفياً: لن تجد نفسك إلا مطواعاً لآراء الشريك علماً أنها قد تكون في غير مصلحتك.
صحياً: وضعك الصحي الدقيق لم يعد يحتمل أي تراجع، سارع فوراً إلى طبيبك.

19- مهنياً: حان الوقت لتقبل موضوعات جديدة واعتماد أسلوب مَرِن وإيجابي تجاه الجميع.
عاطفياً: التحرر من الخضوع يلزمك تقديم تنازلات للشريك ولا سيما أن الوضع قد تكون له تبعات سلبية عليكما.
صحياً: تمهّل في الحكم على الآخرين بانفعال وعصبية، بل هدئ أعصابك واضبطها قدر الإمكان.

20- مهنياً: اجمع المعلومات وحاول أن تتوصل إلى نتائج واضحة، إنما بعيداً عن الالتباس والمشكلات.
عاطفياً: عامل الشريك بهدوء وعبّر له عن أفكارك ونبهه إلى ضرورة الحذر من بعض المتربصين بكما شراً.
صحياً: قد تقول بينك وبين نفسك إنك لا تحتاج إلى ممارسة أي نشاط رياضي، لكن الأيام ستثبت لك خطأ تفكيرك.

21- مهنياً: حاول أن تستوعب الأحداث من دون غضب أو تأزيم، المطلوب  الديبلوماسية في التعاطي مع الزملاء.
عاطفياً: القرارت العشوائية ليست في مصلحتك، فحاول معاملة الشريك بليونة لتبقى مرتاحاً من الهموم والمشاكل.
صحياً: تشكو الإرهاق الشديد بسبب الضغوط الكثيرة التي تعانيها، ويبقى الحل للتخلص منها هو الرياضة.

22- مهنياً: تفانيك في العلم يدفع أرباب العمل إلى منحك مزيداً من الثقة وحرية التحرّك والقيام بكل ما تراه مناسباً للطرفين.
عاطفياً: تتحرر من قيد إذا كنت مرتبطاً، وتتخلى عما يزعجك، وتخوض تجربة جديدة تحفزك جداً.
صحياً: مشكلاتك الصحية المتراكمة تبعث اليأس في نفسك وتدفعك إلى اتخاذ قرار قد لا تحمد عقباه.

23- مهنياً: أنظر إلى الأمور بإيجابية، وتعلّم كيف تحوّل الخسارة إلى ربح أكيد.
عاطفياً: تطرح مواضيع شائكة تتسبب بجرح مشاعر الشريك، لكنه يتفهم الظروف ويصبر عليك كثيراً.
صحياً: خفف قدر الإمكان من ساعات العمل الإضافية، وخصص المزيد من الوقت لنشاطاتك الترفيهية.

24- مهنياً: ترتيبات تفرض عليك بعض المفاوضات المهمة جدّاً، والتي تتعلّق بممتلكاتك ومكتسباتك.
عاطفياً: تُبدي اهتماماً كبيراً بالشريك وتطّلع على بعض الامور التي قد تبقي العلاقة على أفضل ما يكون.
صحياً: لا تتسرّع في الموافقة على اتباع نظام غذائي قبل أن تدرسه من جوانبه كافة، لأن الندم قد لا يفيدك لاحقاً.

25- مهنياً: قد تحتاج إلى الصبر والهدوء والانتباه الدقيق الذي يجب ان تتعامل معه بانضباط بعيداً عن المغامرات والاستثمارات المجازفة.
عاطفياً: تستعيد والشريك بعض الأحلام الماضية، أو يعيد إليك أمراً قديماً، أو يجعلك تراجع ما فات.
 صحياً: الصحة سيف ذو حدين: إذا أهملتها أنت الخاسر، وإذا اهتممت بها ربحت نفسك.

26- مهنياً: تقوم بنشاط كبير على مستوى الاتصالات وتبادل المعلومات والخبرات، وتنفذ عملاً مشتركاً ومثمراً مع الزملاء.
عاطفياً: بانتظارك أجواء عاطفية مرضية، ولو انك تعيش تناقضاً بين خياراتك وحياتك العاطفية وأعمالك ومسؤولياتك.
صحياً: لا تقدم على أي مشروع ترفيهي كبير وحدك، بل تشارك به مع الآخرين.

27- مهنياً: كرمك وجودك وإحسانك إلى الآخرين صفات تميزك وترفع من رصيدك بين الناس، وبانتظارك حدث سعيد قد يكون نجاحاً باهراً.
عاطفياً: المساواة بينك وبين الشريك تكون لمصلحتكما، وهذا ما يعزز الثقة والتفاهم بينكما.
صحياً: لا تؤخر البدء بممارسة الرياضة الصباحية إلى الغد، فخير البر عاجله.

28- مهنياً: قد يطرح عليك زميل بعض الأفكار المميزة، لكن لا تتسرع في قراراتك قبل الاطلاع على كل التفاصيل.
عاطفياً: محاولات الشريك للسيطرة عليك متواصلة، لكنّك لن تكون مقتنعاً بما سيقدّمه من اقتراحات، فكن حذراً.
صحياً: التقلبات الصحية التي أنت عرضة لها سببها إهمالك المتواصل وإرهاق نفسك أكثر من طاقتك.

29- مهنياً: راقب أرقامك وحساباتك ولا تتكل على الحظ، وربما عليك الانسحاب أو الانعزال للتفكير.
عاطفياً: تكون جريئاً في طرح الموضوعات والدفاع عن حقك مع الشريك، لكن شرط التحرك في الإطار الصحيح.
صحياً: إحذر تصرفات خاطئة مع الآخرين تسبب لك مشاكل صحية أنت بغنى عنها.

30- مهنياً: تحقق كسباً مادياً، وتبحث عن تحالفات قوية، باستطاعتك تحسين رصيدك بين الزملاء.
عاطفياً: تصلك أخبار جيدة تكون مفيدة لك على كل الصعيد العاطفي وتصبح شغوفاً وكثير الرغبات.
صحياً:  تجنب قدر الإمكان إرهاق نفسك في أمور لن تعود عليك إلا بوضع صحي متوتر.

31- مهنياً: كن صابراً جداً يا عزيزي، فالوضع لا يلائمك بل يضع العصي في الدواليب، ومع ذلك تحقق إنجازات كبيرة.
عاطفياً: الوضع العاطفي يشهد جدالاً لا يلبث أن يزول، وتكون الأجواء أكثر إيجابية معك وتحمل إليك المفاجآت.
صحياً: لا تغامر بوضعك الصحي مقابل حفنة من الأموال ستجنيها مقابل ساعات عمل إضافية.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

20 نيسان  أبريل  20 أيار  مايو 20 نيسان  أبريل  20 أيار  مايو



 فلسطين اليوم -

تختار التنسيقات الناعمة بألوان فاتحة وزاهية

موديلات أمل كلوني للعودة للعمل بعد انتهاء الحجر الصحي

واشنطن - فلسطين اليوم
أصبح معظم النساء العاملات والموظفات يمارسن أعمالهن من المكتبية من المنزل منذ بداية انتشار فيروس "كورونا" وفرض الحجر الصحي، بانتظار أن تعود الحياة إلى سابق عهدها قريباً بعد انتهاء هذه الأزمة واحتواء الفيروس، وبانتظار ذلك الوقت جمعنا لك اليوم بالصو أبرز موديلات أزياء للدوام من أمل كلوني للعودة للعمل بعد انتهاء الحجر الصحي.حيث إن أمل تعتبر من أكثر النساء أناقة في العالم ولاسيما عندما يتعلق الأمر بالإطلالات الخاصة بالعمل، وهي تمتلك أسلوباً خاصاً في الموضة ميزها عن غيرها يجمع بين النمط الكلاسيكي لكن دائماً مع لمسات من العصرية. وفي اطلالات الدوام أو التنسيقات الرسمية في فصل الربيع عموماً نراها تختار التنسيقات الناعمة بألوان فاتحة وزاهية مثل الفساتين الميدي أو التيورات الأنيقة المؤلفة من البليزر والتنورة، وأحياناً تعتم...المزيد
 فلسطين اليوم - أبرز 7 أسئلة شائعة في عالم الديكور الداخلي

GMT 22:16 2020 الأحد ,22 آذار/ مارس

الاحتلال يعتقل ثلاثة شبان من الزاوية

GMT 10:15 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحمل إليك الأيام المقبلة تأثيرات ثقيلة وسلبية تعاكس توجهاتك

GMT 04:02 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

والد ميغان ماركل يكشّف تفاصيل حفل زفافها الأول في جاميكا

GMT 00:05 2019 السبت ,26 كانون الثاني / يناير

سعر الريال العماني مقابل الشيكل الاسرائيلي السبت

GMT 03:22 2018 الخميس ,11 كانون الثاني / يناير

سعد لمجرد يكشف حقيقة خطبته إلى الفنانة ابتسام تسكت

GMT 23:57 2014 الأربعاء ,10 أيلول / سبتمبر

استخدمتُ "الليكرا" و"الجينز" في مجموعتي الجديدة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday