22 تموز  يوليو  22 اب  اغسطس
آخر تحديث GMT 05:22:28
 فلسطين اليوم -

22 تموز / يوليو - 22 اب / اغسطس

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - 22 تموز / يوليو - 22 اب / اغسطس

مهنيًا(أهم أحداث الاسبوع الثالث من اذار 2014 ): حان الوقت للاقلاع ، فلقد عبرت الشمس نحو صفحة زمنية جديدة وعليك مواكبة أحداثها بثبات وزخم. وسوف تلمس تطوراً في الوضع العام وميلاً لاختبار مجال جديد أملاً منك بدعم الكفاءة. تزهو مواهبك وتشرق. وقد يكتشف لديك احد الاشخاص المعنيين ميزة أو قدرة لم يكن احد حتى أنت على علم بها. سيكون اسبوعاً سريع النمّط وقد لا يفسح المجال لاقتناص الفرص إذا لم تكن جاهزاً منذ البداية. عاطفياً: تصل الى القلوب بسرعة فتحتل مكانة مهمّة لتبقى فترة طويلة. لن ينافسك أحد، أو بالاحرى لن يتجرأ احد على منافستك فسحرك أخّاذ الى درجة اعتراف المنافسين بالامر والاستسلام له. إنّ عواطفك صادقة وقوية وتنبع من صميم فؤادك وسوف يهتّم الحبيب لهذه المشاعر الدافئة ويبادلك إياها لن تشعر بالوحدة فإذا كنت ترغب في تعزيز الروابط فهذا هو الوقت المناسب لذلك. وإذا كنت تميل الى الجرأة في اتخاذ المبادرة فهذه فرصتك. أما العازب فهو على موعد مع صفحة جديدة في حياته، فهذا الاسبوع يعلن انطلاقة العواطف واستدراج الفرص للتعارف. . (أبرز الاحداث الفلكية عن شهر اذار 2014:  شهر مريح لحسن الحظ يكون هذا الشهر مريحاً. حان الوقت لاخذ المبادرة ولتحريك الخيوط النافعة. تكلم وأعط رأيك، طالب بحقك وكن حازماً. عالج المشاكل العالقة منذ السنة الماضية. إنه الوقت المناسب لكي تتعمق بمساعيك، وتقدم عروضك، وتفاوض بشأن شروط العمل. يدلك الحدس على الاتجاه الصحيح، فتصغي إلى نداء القلب لتسير في الدرب المؤدي إلى النجاح. قد تقوم ببعض الاتصالات المهنية الواسعة، وتسهل لك الحظوظ المساعي. تمدك الظروف بالشجاعة وحب المبادرة وتتعزز مكانتك أقله حتى تاريخ 20 آذار موعد بداية الربيع، فتخوض بعض النشاطات الجديدة، إلا أن العمليات المالية والمفاوضات تصادف حظاً أفضل في النصف الأول من الشهر. تخوض هذا الشهر مجالات تقنية أومفاوضات وسط بعض المجموعات أو التنظيمات. وربما تتيح لك هذه الفترة مجالاً للانخراط في السلك السياسي إذا شئت. أما في مجال عملك فقد تؤدي دوراً مهماً، تنتخب كممثل عن مجموعة أو نقابة أو تيار أو جمعية أو اتحاد، وتقود المسيرة بنجاح. يكون لك أثر بالغ في بعض المراجع الحكومية أو السياسية، وتبرز كمفاوض لامع في بضع الشؤون. تضطلع الصداقات والنشاطات الاجتماعية بدور كبير في تعزيز موقعك، وقد يكون لبعضهم دور في إرشادك أو نصحك. تخف الحماسة ونسبة الحظوظ في الاسبوع الاخير من الشهر وخصوصاً يومي 25و26، تجنب اي تحرك كبير خلال اليومين المذكورين تفادياً لأي التباس او خطأ. باكر الى عملك ولا تستنفد طاقتك في السهر ليلاً. اورانوس: يجلب الدعم والتأييد لمواليد 3و4و5 آب الأيام الأكثر حظًا: 3و4و12و13و14و22و23و30و31. الأيام الأقل حظًّا: 5و6و10و11و19و20و21و26و27. اورانوس: يجلب الدعم والتأييد والنجاح لمواليد 4 الى 7 آب. الأيام الأكثر حظًا: 8و9 و10و18و19 و26و27و28. الأيام الأقل حظًا: 1و2و6و7و16و17و22و23و29و30. عاطفياً: يتميز هذا الشهر بعلاقات ودية مع المحيط، ويعدك بصداقات مميزة تؤدي دوراً في توجهاتك واتزانك العاطفي. يجب أن تتبع نصائح العقل هذه الشهر، وأن تستسلم للابتزاز العاطفي. حذار استغلال بعضهم لك، وخصوصاً في أواخر الشهر. قد تساورك شكوك تحاول أن تتحقق منها، إلا أنك تستطيع أن تجتاز الحواجز بسلام إذا تصرفت بحكمة وضبطت انفعالاتك. تعيش تواطؤاً مع الحبيب وتقارباً وتفاهماً، وإذا كنت وحيداً فقد يلفت انتباهك شخص يلوح في الأفق، أوتنشأ صداقة تتحول إلى حب وتتطور رويداً رويداً، على مر الأشهر المقبلة. كذلك قد تكون الصداقة لبعض مواليد الأسد ملاذاً في الأوقات الصعبة. أما اللقاءات الرومنسية فقد تتم للعازبين عبر بعض الاتصالات التربوية أوالروحية، أومن خلال بعض الأصدقاء، في النصف الأول من الشهر، في حين أن المجال المهني يبدوالموقع الأوفر حظاً للقاءات العاطفية، خلال النصف الثاني  (أبرز الاحداث اليومية عن شهر اذار 2014) : 1- مهنياً: يبدأ الشهر بقمر جديد في منزلك الثامن يتحدث عن فرص جديدة تتعلق ببعض العائدات ومصادر الربح. . عاطفياً: تحاول السيطرة على مشاعرك تجنباً لجرح مشاعر الشريك، وتلجأ إلى أحد الأصدقاء طلباً للمساعدة والنصح. صحياً: العلاقة بين شعور الراحة والاسترخاء وبين تصرفاتك في الحياة باتت واضحة، فالاثنان يؤثر أحدهما في الآخر.. 2- مهنياً: أنشطتك المتعددة تمنحك القوة في مواجهة الآخرين، لكن يستحسن ألا تضع كل رصيدك في مواجهة واحدة. عاطفياً: كن عادلاً مع الشريك وامنحه مزيداً من الوقت، فهو ساعدك كثيراً ويستحق منك بعض التضحية. صحياً: حاول أن تجعل حياتك أكثر تناغماً لتنال الراحة التي تستحقها جراء كثرة انهماكاتك.. 3- مهنياً: الحظوظ الى جانبك، فلا خوف عليك من الفشل، قد تميل الى ممارسة هواية جديدة أو إتّقان لغة أو موهبة أو طاقة جديدة. عاطفياً: تشهد حياتك الاجتماعية تطوراً ملحوظاً، وتجد ومتعة في التعرف إلى أشخاص جدد تربطك بهم علاقة سطحية أو مسلية تنسيك همومك المهنية. صحياً: تشعر أنك بحالة جيدة جداً، وعندك ثقة بنفسك، وهذا يعطيك سرعة وقدرة على الشفاء إذا كنت مريضاً. 4- مهنياً: قد تختبر يوماً دقيقاً من العلاقات، لكن لا تخف فالنجاح حليفك مهما اشتدت الصعاب.. عاطفياً: عليك إقناع الشريك بمماشاتك حتى النهاية، ولا سيما أن تجاربه السابقة معك غير مشجعة. صحياً: أنت تبحث هذا اليوم عن منفذ لطاقتك، أفضل وسيلة هي ممارسة الرياضة للمحافظة على لياقة بدنية فقدتها أخيراً بسبب الإفراط في الطعام. 5- مهنياً: ينتقل كوكب فينوس إلى برج الدلو لكي يلقي الضوء على شراكة تتخذ أهمية كبيرةاعتباراً من هذا اليوم.. عاطفياً: تستعيد ثقتك بنفسك وبالمحيطين بك وتجد أن الوقت مؤات لتكريس علاقة متينة بعائلتك وبالأصدقاء الذين ابتعدت عنهم فترة.. صحياً: قد تشعر بإرهاق جسدي، لكن إذا تعرضت لأي عارض صحي فلا تهتم. 6- مهنياً: يعاود كوكب جوبيتير سيره المباشر في برج السرطان وقد يعني نجاح أحد مشاريعك المهنية. عاطفياً: يوم جميل مع الشريك يستحق التوقف عنده، ومن الأفضل تقديم تنازلات طفيفة .. صحياً: التيارات الفلكية تساعدك للخروج من أي أزمة بأسرع وقت ممكن. 7- مهنياً: قد تطمئن خواطرك وتختفي الأجواء السلبية، اذ تخرج من عزلتك وتختلط بمحيطك فتتعرّف إلى شخص يلفت انتباهك الى حدٍّ ما.. عاطفياً: مقارنتك لفكرة الزواج اختلفت اليوم عما كانت عليه في السابق، مع اتخاذك بعض التعديلات بشأنه. صحياً: لا تكثر من العمل والسهر، عليك الاسترخاء واللجوء إلى النوم باكراً. 8- مهنياً: النيات المبيتة عند بعض الزملاء لن تكون في مصلحتك، فسارع إلى توضيح وجهة نظرك من خلال رسائل حاسمة.. عاطفياً: تحرك من الشريك يعيد تصويب الأمور، ويضع العلاقة بينكما على السكة الصحيحة . صحياً: همومك الفكرية تؤثر سلباً في قوة عطائك، فخذ الأمور بإيجابية. 9- مهنياً: تجنّب النقاشات الحادّة، تشعر في هذه الاثناء أنك تراوح مكانك، عليك أخذ المبادرة والظهور بأفضل صورة. عاطفياً: حياتك العاطفية هي مصدر فرح لك وتمدك بالصفاء الكافي للنظر إلى كل شؤونك الأخرى بتفاؤل وهدوء.. صحياً: تزداد أعمالك إلى درجة أنك تنسى صحة جسدك وبغية التخلص من التشنجات والتوترات العصبية. 10- مهنياً: يتحدث هذا اليوم عن فرص مالية جديدة أو عن اكتشاف لبعض الأسرار، وعن إرث أو بوليصة تأمين أو رسوم أو قضية تمويل تُبحث الآن. عاطفياً: استمع إلى أفكار الشريك ولا سيما تلك التي تطرح وجهات نظر جديدة. صحياً: اهتم بالناحية الغذائية السليمة ومارس الرياضة بانتظام. 11- مهنياً: يوم مناسب وجيد للأسفار والمشاريع والترتيبات الايجابية والتجارب المشوّقة. عاطفياً: تنتابك رغبة كبيرة في أن تكون محبوباً ومرغوباً به وتبذل كل ما وسعك لتنال إعجاب المحيطين بك.. صحياً: المثابرة على الحركة هي الطريقة المثلى للحفاظ لى حيويتك. 12- مهنياً: يكون هذا اليوم مسرحاً لمفاوضات غنية ولقاءات مع اشخاص مميّزين، ولعروض جيدة على الأرجح. عاطفياً: تربطك بأحد مواليد برجك صداقة قديمة، قد تتحول إلى مشاعر أعمق، فحب. صحياً: حان الوقت للتركيز على النشاطات الخارجية من سفر ونزهات ورحلات ترفيهية. 13- مهنياً: على الرغم من الواجبات والضغوط العائلية اوالاجتماعية في آن معاً، لا تشعر بالإحباط التام وباليأس والغضب. عاطفياً: أصبحت علاقتك بالشريك أكثر نضجاً وتتبادل وإياه أفكاراً جديدة، وتسعيان لإحداث تغيير في بعض عاداتكما. صحياً: أنت بحاجة إلى الركائز والثبات في حياتك العملية المهنية والعاطفية كي تشعر بالأمان . 14- مهنياً: أجواء العمل الجيدة تمكنك من إنجاز الأعمال المطلوبة منك بجدارة ونجاح. عاطفياً: لا تجاف الشريك ، فالتطورات كثيرة في العلاقة بينكما ولا سيما بعد الأجواء الإيجابية السائدة حالياً. صحياً: ابتعد عن الأماكن الصاخبة وابحث عن الهدوء فأنت لا تحب الفوضى. 15- مهنياً: تبشر الأوضاع بتحسّن ملموس، ذلك لغياب المعاكسات الرئيسة، تفسح لك الظروف في المجال لإنجاح مساعيك ولإثبات الحضور وتستعيد شهيّتك على الحياة. عاطفياً: يدعوك الشريك إلى أن تتخلى قليلاً عن موقفك العدائي تجاه بعض الأمور، وأن تأخذ الحياة بصورة أكثر مرحاً وتساهلاً. صحياً: القلق يؤثر في حياتك الصحية والنفسية وكثرة الجلوس تسبب لك آلاماً في الظهر. 16- مهنياً: القمر المكتمل في برج العذراء يحمل إليك أخباراً جديدة تتعلق بشؤونك المالية والمادية وباستثماراتك. . عاطفياً: تعاطف كبير مع شريك قديم، لكن التجارب غير المشجعة تعرقل تقدم الأمور. صحياً: حاول الخروج مراراً والقيام بنزهات طويلة لتتخلص من آلام الظهر التي تعتريك. 17- مهنياً: الضغوط متعدّدة ومتنوّعة فلا تسمح لها بالتأثير في أدائك وشهرتك. عاطفياً: يبدو أن المعاكسات والضغوط لم تعد تسيطر على أجوائك العاطفية، وتحمل إليك المزيد من الإيجابيات .. صحياً: وضعك الصحي جيد، أي وعكة صحية اعتبرها عابرة فهذا اليوم يتميز بالعافية والصحية الجيدة. 18- مهنياً: أظهر ليونة ودماثة أخلاق، ولا تذهب نحو أفكار وأعمال غير آمنة، فواقع وضعك المهني غير مريح.. عاطفياً: يحمل إليك هذا اليوم وضعاً عاطفياً مميزاً، فتسيطر على انفعالاتك وتبدو واثقاً بنفسك. صحياً: السهر الطويل يزيد في تشنج أعصابك ويمنعك من القيام بأمورك الشخصية على أكمل وجه. 19- مهنياً: تقبل على الحياة بنشاط وتفاؤل، وتشعر بثقة وبسلام داخلي، وتبدو سعيدًا في معظم المستجدّات التي ستقلب المعطيات لمصلحتك. عاطفياً: مشاريع سفر مع الحبيب، كنت قد خططت لها سابقاً، وهي فرصة ملائمة لتوثيق العلاقة بينكما واكتشاف آفاق جديدة. صحياً: لا تكثر من تناول المنبهات وخصوصاً مساء فهي تسبب لل الأرق وتؤثر سلباً في صحتك . 20- مهنياً: تأثيرات إيجابية وجيّدة على صعيد العمل، مترافقة مع مطالبك المالية المحقة، وتحقق هدفك المنشود قريبا. عاطفياً: تتحسّن العلاقة بالشريك بعد سوء التفاهم الذي ساد بينكما أخيراً، وتزول الغيوم السود تدريجاً. صحياً: إعمل بروية وهدوء وتصرف بوعي وحكمة تجد أن أعصابك تهدأ وأن صحتك تتحسن بشكل واضح. 21- مهنياً: تنشط كثيراً هذا اليوم على مستوى الاتصالات وتبادل المعلومات، وقد تقوم بعمل مشترك ومثمر مع أحد الزملاء. عاطفياً: يسعدك الشريك باقتراحاته الجيدة، فتطمئن ويساعدك على تخطي العقبات التي كنت تخشى مجرّد ذكرها. صحياً: أنت بحاجة هذا اليوم إلى استرداد قوتك أو على الأقل إلى جمع وتركيز أكثر. 22 مهنياً: مشروع سفر تكتسب من خلاله مهارات إضافية وتتعرف إلى خبرات ومجالات جديدة عن طريق شخص من خارج محيطك المهني. عاطفياً: يفتح هذا اليوم صفحة عاطفية جديدة، ويحمل إليك الحب والإعجاب واللقاءات الاستثنائية ومغامرة ما لن تنساها.. صحياً: بالإجمال صحتك هذا اليوم جيدة لكن عليك تجنب التوتر قدر المستطاع. 23- مهنياً: يوم واعد بانفراجات كبيرة وتعزيز طاقاتك وتقريب المسافة بينك وبين محيطك، مزوَّداً بالحماسة وبثقة بالنفس . عاطفياً: حياة صاخبة، تعرف بحدسك مشاعر الحبيب التي لم يعبر عنها بعد. صحياً: تتغلب على الكسل وتستعيد حماستك المعتادة، وتميل إلى البحث عن نشاطات ترفيهية تؤمن لك المرح. 24- مهنياً: أجواء العمل مشعجة، وتتيح لك إنجاز الأعمال المطلوبة منك بجدارة ونجاح وتفوف مميز. عاطفياً: لا تعامل الشريك بقساوة وكن مرناُ جداً معه، تطورات كثيرة في العلاقة تكون لمصلحتكما . صحياً: ممارسة الرياضة يومياً تساعدك على اكتساب لياقة بدنية بدون جهد كبير. 25- مهنياً: لا تُهمل عملك وواجباتك، كُن نشيطًا وفعّالاً في تحركاتك واطلب المساعدة من المسؤولين والزملاء إن احتجت الى ذلك وحلّ مشكلاتك برويّة ومنطق. عاطفياً: أحد مواليد برجك يشكل ركيزة مهمة في حياتك ولا سيما على الصعيد العائلي والاجتماعي. صحياً: يوم جيد لاعتماد نظام غذائي جديد يزيدك حيوية ونشاطاً. 26- مهنياً: كن أكثر تعقلاً مع الزملاء، أي خطوة ناقصة تؤدي إلى عواقب قد لا تحتملها. عاطفياً: العبرة الأساسية في العلاقة بالشريك تتمثل بعامل الثقة الذي يجمع بينكما، وكل ما عدا ذلك يبقى تفاصيل.. صحياً: تستعد جسدياً لبدء يوم جديد، وهذا يساعدك على مقاومة الكسل والتعب وتوتر الأعصاب. 27- مهنياً: ثمة ما يثير فضولك ويحمل إليك مشروعاً فنياً أو ثقافياً أو إبداعياً، وله علاقة ربما بعالم الأزياء والأناقة والمعارض والحفلات. عاطفياً: قد تشعر خلال هذا اليوم بظرف مؤاتٍ لكل ما يتعلق بالقلب، فتتخذ قراراً مهماً بعد طول تأجيل. صحياً: تتمتع طيلة هذا اليوم بصحة ممتازة وبقدرة على مقاومة الأمراض على أنواعها. 28- مهنياً: أمور طارئة قد تحمل الكثير من المتغيرات الأساسية، لذا عليك عدم الاستهتار بأي منها.. عاطفياً: لا تسمح للتراكمات القديمة أن تفرض نفسها، كان يجب أن تعالجها بها منذ أمد بعيد. صحياً: إذا ترى أنك تتمتع بصحة جيدة فهذا لا يعني الابتعاد عن ممارسة الرياضة. 29- مهنياً: لا تتأفف من الضغوط والواجبات، ولا تؤجّل المهامّ الصعبة والمعقّدة الى وقت آخر ولا تخاطر بعملك. عاطفياً: كُن على قدر من المسؤولية تجاه الشريك، ولا تدع الشكوك تتسلل إلى حياتكم العاطفية. صحياً: تتمتع بأعصاب مرتاحة وتستطيع ممارسة أعمالك بكل ثقة. 30- مهنياً: القمر الجديد في منزلك التاسع أي في الحمل، يدفئ محيطك ويسلط عليك الأضواء .. عاطفياً: تصرفات الشريك الطائشة زادت عن حدها، وهي قد تنعكس سلباً على العلاقة بينكما، فكن مستعداً للأسوأ. صحياً: عليك استغلال حيويتك التي تتمتع بها لممارسة هواياتك المفضلة. 31- مهنياً: تشعر بالحماسة للمشاركة الفاعلة في عدة أنشطة وتؤدي دورًا بارزًا في ورش العمل، قد تسافر أو تشارك في ندوة أو مؤتمر. عاطفياً: تمنح نفسك الحرية في أن تحب أحدهم على طريقتك الخاصة، مطبقاً المثل القائل "كن جميلاً ترَ الوجود جميلا". صحياً: لديك الطاقة والحيوية هذا اليوم كي تقاوم أي مرض عابر، لكن أعصابك بحاجة إلى الراحة أكثر.  

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

22 تموز  يوليو  22 اب  اغسطس 22 تموز  يوليو  22 اب  اغسطس



 فلسطين اليوم -

استطاعت أن تجسد روح الموضة الجديدة على أفضل وجه

تقرير يرصد الظهور الأول لـ كيت موس على غلاف "فوج" بإطلالة من شانيل

لندن ـ فلسطين اليوم
منذ أن ظهرت ماريان فيثفول وجولي كريستي وجين بيركين على ساحة المشهد في الستينيات، كانت صورة فتاة لندن انتقائية وبوهيمية وغير متوقعة، تلك الملامح التي عادت مرة أخرى تتأرجح في التسعينيات، فظهرت السترات والسراويل القصيرة جدًا التي تعبر عن نوع معين من الفتاة البريطانية، والتي مثلتها عارضة الأزياء الإنجليزية كيت موس بدرجة كبيرة وفقًا لموقع مجلة فوج. كانت كيت موس، المولودة في جنوب لندن في سن التاسعة عشرة فقط حيث ظهرت على غلاف مجلة فوج البريطانية، والتي استطاعت أن تجسد روح الموضة الجديدة على أفضل وجه. والتقطت صور غلافها الأول لمجلة فوغ البريطانية، العارضة التي تحولت إلى مصورة كورين داي، والتي قالت عن كيت: "لقد كانت طفلة مغرورة من كرويدون، ولم تكن مثل عارضة أزياء.. لكنني كنت أعلم أنها ستكون مشهورة." في ذلك الوقت، لم تكن هيبة Vogue...المزيد
 فلسطين اليوم - 11 نصيحة لعطلة منزلية لا تنسى في ظل الحجر الصحي

GMT 07:22 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الوضع مناسبٌ تماماً لإثبات حضورك ونفوذك

GMT 10:29 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تكتشف اليوم خيوط مؤامرة تحاك ضدك في العمل

GMT 14:17 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 15:06 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

يحالفك الحظ في الأيام الأولى من الشهر

GMT 10:21 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تبحث أمراً مالياً وتركز على بعض الاستثمارات

GMT 07:42 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحتاج إلى الانتهاء من العديد من الأمور اليوم

GMT 15:07 2018 الأربعاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

إليك تصاميم خزانات الملابس الملائمة للمساحات الصغيرة

GMT 19:39 2018 الأربعاء ,31 كانون الثاني / يناير

أكرم عفيف يحلم بحصد الألقاب مع السد القطري
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday