مكاسب معنوية ومادية خلال الشهر
آخر تحديث GMT 15:38:35
 فلسطين اليوم -

19 كانون الثاني / يناير - 17 شباط / فبراير

مكاسب معنوية ومادية خلال الشهر

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - مكاسب معنوية ومادية خلال الشهر

برج الحوت

مهنياً:  تتمتع بصحة ذهنية ومعنوية وبكل المقوّمات والقدرات والكفاءات لإحداث تغييرات ضرورية ومفيدة في مجالك المهني والشخصي والدراسي وكل ما يتعلق بالسفر والتنقلات والتواصل مع الغرباء كذلك الطالب الجامعي والاكاديمي سوف يحالفه الحظ لاجتياز الامتحانات وكل العقبات والتوصّل الى المرتجى، تفيض حيويّة وتتخلّص من مشاكل أزعجتك طويلاً. لكن سوف تعيش صراعاً على النفوذ ونزاعات تتعلّق بسلطة معيّنة تعيق تحقيق بعض المشاريع والطموحات مع انتقال القمر الى مواجهة برجك من الجوزاء بين الاثنين والاربعاء فيخيّم جوّ من اللااستقرار يؤثّر عليك مباشرة، فتحتار بأمرك في بعض الأحيان وتذهب جهودك لإنقاذ الوضع سدىً. قد تندفع للدفاع عن قضية والتحرر من القيود عن بعض المشاريع، إلاّ أنك تصطدم بالرفض والعناد أو بعجز عن تسوية بعض الاوضاع العالقة لذلك كن متأنياً في حياتك المهنية وحاول ان تؤجل القرارات الكبيرة الى يومي الخميس والجمعة بحيث يتغير المشهد الفلكي لصالحك مع انتقال القمر الى برج السرطان الصديق فتعيش فترة نشيطة تبدأها بخطى سريعة وثابتة مدعومة من التأثيرات الايجابية للكواكب الموجود في برجك الامر الذي يشجعك على أخذ المبادرة بلا خوف او تردد.

عاطفياً: ان كل الطوالع الفلكية تتحدث عن مشروع عاطفي واستقرار عائلي  ان تناغم الزهرة مع عطارد ونبتون في برجك يتحول الى رومنسية استثنائية ويعني عواطف جارفة وانفعالات ومشاعر صادقة وحب وغرام ومغامرات كما يولد مناخا جيدا وميلا الى الكمال في خياراتك العاطفية فتنعم بأفضل الاوقات مع الزوج والالاد والاهل والاحبة او تعقد افضل الصداقات الجديدة للعازب,تنشط الاجتماعيات والنشاطات الترفيهية هذا الاسبوع فاسحة في المجال للتفاؤل بانفراج وسلام وسعادة أو ربّما بحب وارتباط، وسيكون الجو أكثر تناغماً ورومانسية في مجال العمل والحركة اليوميّة.  

مهنياً: قد لا يكون هذا الشهر بسهولة الشهر الماضي لكنه لا يقل عنه حماسة وديناميكية. سوف تبدأ الشهر واضعًا نصب عينيك اهداف جديدة كبيرة ومهمة، لكن سيكون من الضروري ألا تكون هذه الاهداف مستحيلة او بعيدة المنال، كي لا تُصاب بخيبات الأمل او بالخسارة.

لحسن الحظ ان كوكب عطارد في برج الجدي سيوفر لك الطاقة اللازمة للعمل والانتاج وللزرع ستدرك هذا الشهر ان ما من شيء يأتي مجانًا واننا ندفع ثمن كل نجاح وانتصار وسوف تسعى بالتأكيد لنجاحك، خاصة في الفترة بين 1 و17 نيسان تاريخ انتقال عطارد من برجك الى الحمل ليصبح اكثر تناغما مع زحل من الجدي ما يعني ان التاثرات الفلكية تحمل لك فرصة لاسترجاع حق او تقدم عملية بيع مثمرة يجب ان تستغلها في هذا الوقت فانت تملك طاقة هائلة تدفعك لاستلام وإنجاز أصعب المهام بشكل ممتاز. يحمل هذا الشهر ثقة قوية بالنفس واهتماماً صادقاً في تسهيل الأعمال ودفعها الى الامام. كل ما هو مطلوب منك هذا الشهر هو المثابرة ومواصلة العمل لا تستسلم لليأس مهما واجهتك ظروف بل حافظ على قراراتك وثوابتك وكن سيد الموقف ويجب ان تكون اكثر جديّة في معالجة المسائل المالية تسديد ديون وبتوظيف بعض الأموال.

عاطفيا:ً إن كوكب الزهرة في برجك يجلب لك الحب والانسجام والمصالحة لتصبح الأجواء جميلة وناعمة ودافئة.كذلك سوف يعدك الفلك بمتغيرات على الصعيد الشخصي ما يعني رومنسية خاصة الامر الذي يحمل اليك تطورات عاطفية مهمة جدا جدا احداث مفرحة تعيد اليك الكثير من الاتزان والثقة كما يعدك بقصة عاطفية قد تكون استثنائية فتتغير حياتك وتشعر بقمة السعادة إنه شهر سعيد وناجح يقرب المسافة بين القلوب ويعزز فرص التعارف والتناغم. للعازب قد تتخذ قرارات مهمة وتتحدث هذه الفترة عن خطوبة او زواج او ارتباط جديد.

أهم الأحداث

1- مهنياً: قد تسمع كلاماً غير مقنع أو لا يتمتّع بمصداقية، إهدأ ولا تأخذ على عاتقك مسألة تصحيح مسار العالم.

عاطفياً: تميل إلى شخص تعرفه يوقظ مشاعرك وتعود الى الماضي وتبحث عن حب قديم ترى أنه لن يتكرر في حياتك.

صحياً: لكي يكون يومك مريحاً عليك النوم الساعات الضرورية لتستيقظ نشيطاً وقادراً على أداء المطلوب منك.

2- مهنياً: النقاشات غير المجدية لن تكون عاملاً إيجابياً لتبديل بعض الأمور الطارئة التي تلوح في الأفق.

عاطفياً: اذا كنت تريد تحسين وضعك العاطفي، عليك بذل جهود أكبر لتحقيق الهدف الذي حددته لنفسك.

صحياً: يجب أن يكون الفراش والوسادة مدروسين طبياً لكي تتفادى آلام الظهر والرقبة في المستقبل.

3- مهنياً: ابتعد عن إثارة النعرات والحساسيات، قد يدلك الحدس على حل ما، وتضطر إلى مواجهة بعض التطورات في حياتك المهنية.

عاطفياً: يبدأ الحظ المعاكس بالتراجع، وينصح لك الفلك عدم القيام بأي مغامرة جديدة إذا كنت تصبو الى ذلك.

صحياً: وفر طاقتك ونشاط للقيام بما يعود عليك بالفائدة صحياً ولا تهدرهما في ساعات العمل الإضافية.

4- مهنياً: تحصل على مشروع ناجح نتيجة سهرك وحرصك على كل خطوة كنت تقوم بها وتنال التهنئة من الجميع.

عاطفياً: توتر في العلاقة بينك وبين الشريك لأنك متشائم، لكنه يحاول أن يزرع الأمل فيك وينجح في مسعاه لأنه يعرفك جيداً.

صحياً: استمر في ممارسة رياضتك المفضلة يومياً ومن دون انقطاع وحاول أن تشرك الآخرين معك.

5- مهنياً: القمر الجديد في برج الحمل يدعوك إلى التروي والانضباط وعدم المجازفة، وحاذرمن أجواء مخادعة أو من ظرف دقيق.

عاطفياً: لقاءات رومنسية مع الشريك، لكنك تتخوف من إثارة الموضوعات الحساسة معه ولا سيما الاستحقاقات والوعود التي قطعتها له.

صحياً: استفد من الطقس الجميل وانطلق في نزهة على شاطئ البحر أو في أحضان الطبيعة للتخفيف من الضغوط النفسية والمهنية.

6- مهنياً: ممتلكات مشتركة أو عقارات أو أعمال أو تغيير للمنزل، ونجاح في خطوة مهمة بعد دراستها مع المعنيين.

عاطفياً: إذا كنت مرغماً على طيّ صفحة الماضي قد يصدمك الشريك وربما يخيّب أملك في بعض الأمور.

صحياً: ساعد نفسك أولاً لكي تتخلص من مشاكلك الصحية بدل التلهي في إعطاء النصائح للآخرين.

7- مهنياً: تعيش تراجعاً معنوياً أو إحباطاً وتتعرّض إحدى العلاقات الشخصية للامتحان أو التجربة، فتحسم أمرك إيجاباً أو سلباً.

عاطفياً: فرحة كبيرة وانسجام أكبر غير متوقع بسبب موقفك من دعم مشروع طرحه عليك الشريك.

صحياً: تحتاج الى الهدوء بعيداً عن الضغوط العملية والمهنية لكي تستعيد عافيتك ونشاطك وسلامة تفكيرك.

8- مهنياً: التراجع في مجال عملك يعني توقّع تغييرات قريبة وفرصاً من نوع آخر وعقوداً جديدة.

عاطفياً: تمر بيوم عصيب جراء مشكلات عاطفية، وحافظ على رباطة جأشك تخلص من اليأس وجدد غرامك.

صحياً: التزم ساعات العمل المطلوبة فقط، واستفد من فترة بعد الظهر لممارسة المشي أو السباحة أو ركوب الدراجة الهوائية.

9- مهنياً: يحتاج إليك الزملاء في العمل ويؤدون دوراً في توجهاتك، فتشاركهم اهتمامات موحدة وتقدم النصائح او تتخذ القرار عنهم.

عاطفياً: العلاقة ببعض النساء مهمة جداً وربما تقوم بعمل مشترك سري مع إحداهن أو تعمل وسط تكتم شديد من أجل أمر تعلنه لاحقاً.

صحياً: احزم والشريك والأصدقاء حقائبكم وانطلقوا في رحلة إلى الطبيعة والتخييم بضعة أيام.

10- مهنياً: تكثر الأفكار البناءة والجديدة وتعلنها على المسؤولين عنك بثقة كبيرة، وتطرح عناوين مهمة وكبيرة للمرحلة المقبلة، لكنّ الإنجازات تتطلب بعض الوقت.

عاطفياً: تتطلع إلى تعديل في حياتك العاطفية، وتوقع من الحبيب مشاركة قد تذهلك كثيراً، وتكون الأجواء أكثر إيجابية معك وتحمل إليك المفاجآت.

صحياً: إذا شعرت أن دقات قلبك سريعة ونفسك ضيق، ثمة خلل ما يتطلب معالجة طبيهة سريعة.

11- مهنياً: تطلّ على يوم اكثر وعدًا على الصعيد المهني يشهد تطوّرًا مهما ومفاجآت ايجابية لم

تتوقعها وتبديلات وتعديلات في مجال عملك.

عاطفياً: تغير في المنحى وحديث عن لقاء أو زواج او ارتباط ممكن في النصف الثاني من الشهر.

صحياً: أنت مدعو مع اقتراب فصل الصيف إلى التخطيط لمشاريع ترفيهية تخفف عنك الضغط الذي تواجهه يومياً.

12- مهنياً: يوم واعد مهنياً وبانتظارك أفكار بنّاءة قد تدفعك إلى التخطيط للقيام بمشروع مهم تعلق عليه آمالاً كباراً.

عاطفياً: حماسة الشريك لإرضائك تفاجئك وتنعكس إيجاباً على العلاقة بينكما وتوضيح الرؤية بالنسبة إلى المشاريع المستقبلية معاً.

صحياً: لا تغامر بصحتك من أجل ساعات عمل إضافية تفقدك عافيتك وتنال من طاقتك.

13- مهنياً: قوة كبيرة ويوم هو الأفضل، يتحدث عن شخصية مشعّة وجاذبية، فأنت النجم وصاحب الافكار الخلاقة والابتكارات المميزة.

عاطفياً: الأجواء مليئة بالرومنسية والعذوبة والسعادة، فهي تحمل اليك الهدايا العاطفية والمالية على السواء.

صحياً: عليك التفكير دائماً أن الصحة هي الأهم بالنسبة إليك لكي تبقى في حال جيدة وتقوم بواجباتك تجاه عائلتك.

14- مهنياً: تتكيّف اكثر مع المتغيرات الظرفية الطارئة، على مدى الأيام الآتية وتعبرّ عن نفسك ببلاغة كلّية.

عاطفياً: تتغاضى بعض الشيء عن تصرفات الشريك الصبيانية، ثم تقرر أن تضع حداً لها بطريقتك اللبقة.

صحياً: كن على استعداد دائم لأي مشروع ترفيهي أو رياضي من قبل العائلة فهو مفيد للجميع.

15- مهنياً: لا تجازف في عملك أو راحة بالك، بل تقدّم بحكمة وعن سابق تحضير ودراسة، فهذا اليوم مشحون ببعض القلق والاضطراب.

عاطفياً: لم يعد باستطاعة الشريك تحمل المزيد من تصرفاتك السيئة، الأمور تسير نحو الأسوأ، سارع إلى تفادي الوضع حالاً.

صحياً: لا تتذمر من كثرة الطلب منك تطبيق الإرشادات، فالكل يقلق على صحتك إلا أنت.

16- مهنياً: مشروع مهم تحدد على أثره آفاق المرحلة المقبلة في العمل، وهذا ما يساعدك على تحقيق مستقبل أفضل.

عاطفياً: لا تستهن بأفكار الشريك لمساعدتك في حل قضية طارئة، فهو قادر على ذلك على الرغم من كثرة انشغالاته العائلية.

صحياً: حاول أن تقصد الملاعب الرياضية ومشاهدة بعض المباريات لتشجيع فريقك المفضل.

17- مهنياً: تحسّن الأوضاع وحضورك الذهني يسهمان إلى حدّ كبير في رفع قدراتك للتكيف مع كل الأمور التي تطرأ في مجالك المهني.

عاطفياً: ابتعد عن مضايقة الشريك والتسبب بالأذى له، فأنت لا تدرك عواقب ما تقوم به على الأطلاق.

صحياً: آلام مفاجئة في القدمين بسبب كثرة الوقوف والإكثار من صعود الأدراج في العمل.

18- مهنياً: تقوم بخيارات صائبة وتحصل على مبالغ لم تتوقعها، من حقك أن تفرح وتزرع الفرح في محيطك.

عاطفياً: انتبه لمعاملتك الشريك، فهو يتحمل منك الكثير ويسكت، لكن هذا الأمر لن يستمر طويلاً وسينفجر في وجهك.

صحياً: استغل عطلة نهاية الأسبوع وانطلق مع العائلة إلى البحر ومارس السباحة أو أي نشاط ترفيهي آخر.

19- مهنياً: القمر المكتمل يتحدث عن استثمار تقدم عليه أو عن شرء لغرض تتحمس له أو لشيء تحلم به، ولا تدع الآخرين يزعزعون ثقتك بنفسك وكن حازماً في قراراتك.

عاطفياً: بادر إلى وضع حد لكل ما من شأنه أن يسيء إلى العلاقة بالشريك، بعضهم يحاول تشويه صورتك أمامه.

صحياً: طفرة جلدية مفاجئة قد يكون سببها الإكثار من المأكولات الحامية أو البهارات.

20- مهنياً: تسعى وراء الاستقرار وتبحث عن أولوياتك وتبدو ثابتًا في مواقفك ومغامرًا ومستبدًّا بآرائك.

عاطفياً: تصطحب الحبيب في سفر وتعيش معه أجواء خياليّة من التقارب والسحر والمغامرات العاطفية المميزة.

صحياً: حاول أن تحدد على مدى أسبوع لائحة طعامك الخالية من كل ما يضرك أو يسبب لك السمنة أو ارتفاعاً في الضغط.

21- مهنياً: حاول ألا تدع الآخرين يتدخلون في عملك الخاص، وادرس كل خطوة جيداً قبل الإقدام عليها.

عاطفياً: لا تبحث عن أي ارتباط سريع، وعش مع الحبيب جمال اللحظات وروعتها وفوران أحاسيسها وأجوائها الجميلة.

صحياً: خير الأمور الوسط، طبق هذا القول على عملك وممارسة الرياضة لكي تبقى بحالة صحية جيدة خالية من الأمراض.

22- مهنياً: آفاق واسعة واحتمالات شتى وتنسيق يريحك من قلق ويصحّح بعض الأوضاع، في الجو مصالحة أو لقاء أو عودة قديمة الى حياتك.

عاطفياً: سرعان ما تظهر النتائج الوخيمة على العلاقة بالشريك، وتكون سبباً في ابتعاده عنك، تدارك الامر قبل فوات الأوان.

صحياً: إذا كانت الأمراض تخيفك عليك القيام بكل ما يجعلك عرضة لها، الحلول بسيطة بمتناول يدك.

23- مهنياً: تضطر الى مواجهة خيار صعب على أثر بعض المستجدات، وربما تصطدم بأحدهم، ما يجعل الجوّ العام متوتّرا وينعكس عليكما.

عاطفياً: ناقش الحبيب في كل ما يجول في فكرك لترى ما هو المناسب وطرحه عليه واستمزاج رأيه وموقفه.

صحياً: مشاكل طفيفة قد توقعك في توترات عصبية تؤثر في حياتك، فتجنبها قدر الإمكان.

24- مهنياً: حيويتك فائضة وتعلن عن شراكة ما وتتألق بشخصية مميّزة وتبدو متزنًا في خياراتك.

عاطفياً: مصير المستقبل مع الشريك يتحدّد اليوم، لكنه رهن بما تنتج منه المفاوضات بينكما والخروج بنتائج ترضي الطرفين.

صحياً: : لا تنظر إلى الوراء، ولا تستمع إلى من يحاولون أن يثنوا من عزيمتك، بل تابع طريقك في حميتك الغذائية مهما اعترضك من مشكلات.

25- مهنياً: قد تطرأ تغييرات على مجال عملك وفي المؤسسة التي تعمل لديها، لكنها تكون في مصلحتك على المدى المنظور.

عاطفياً: كل ما هو مطلوب منك هو عدم الوقوع ضحية التسرّع أو الانفعال، فكن رصينًا وانظر الى سلبيات الحبيب بعدل ولطافة.

صحياً: لا تفسح في المجال أمام أحد لينغص عليك حياتك ويستفز أعصابك لكي ينال منك ما يريد في لحظة غضب.

26- مهنياً: تتبنّى وجهة جديدة مريحة، ويتيح لك الزملاء فسحة من الحرّية وقدرة على تحقيق بعض المشاريع الكبيرة والمربحة.

عاطفياً: تبدو أنانياً بعض الشيء، ولا تريد الخير للشريك، لا تفكر في أي مشروع وانتظر الايام المقبلة لترى ما ستؤول إليه الأوضاع.

صحياً: حبك المفرط للطعام يؤدي إلى زيادة في الوزن يتطلب التخلص منها حمية قاسية على مدى طويل.

27- مهنياً: الوضع يتطلب منك الحكمة واللباقة والدبلوماسية وعدم التصرف بتشنج، بل التزم الحياد إزاء قضية قد تبرز حالياً.

عاطفياً: التصرّفات القاسية تجاه الحبيب ليست في مصلحتك، المطلوب اليوم هو الالتزام الجدي ومراعاة مشاعره.

صحياً: تبدو عليك علامات التعب والإرهاق، وتشعر بانهيار وانحطاط في المعنويات، لكنك قادر على التخلص منها.

28- مهنياً: تجري الرياح بخلاف ما تتمناه وتعرّض وظيفتك ومصالحك للأخطار ونفسك للمساءلة القانونية والمحاسبة.

عاطفياً: هذا اليوم مهم جداً وقد يحمل إليك نجاحاً باهراً شرط التعامل مع الشريك بهدوء وحكمة ومسؤولية.

صحياً: لا تنتظر من الإفراط في ساعات العمل الإضافية إلا الإرهاق والتراجع في وضعك الصحي.

29- مهنياً: تكون قدراتك لافتة وتثير اهتمام الباحثين والمثقفين، وتجد حلاً لمشكلة وتبحث عن حقيقة وتعيد تنظيم بعض المسارات.

عاطفياً: لا تنظر إلى الشريك نظرة المريب والمشكك، فهو لا يكنّ لك إلا أصدق المشاعر وأطيبها ويخاف عليك من الآخرين.

صحياً: الفرصة مناسبة لتتخلص من الضغوط التي تكون عرضة لها، وتجد أنّ المحيطين بك يساعدونك في ذلك.

30- مهنياً: تفادَ إثارة المشكلات وإذا أمكن إبقَ على الحياد، لا تتدخل في شؤون الآخرين، واحمِ علاقاتك من التحديات والجدال العقيم.

عاطفياً: سارع إلى إطلاع الشريك على مشروعك لتمضية أجمل الأوقات معه بعيداً عن المحيط وهموم مشاغل العمل.

صحياً: الصداع وآلام المعدة مصدرهما التوترات العصبية التي تواجهك يومياً سواء في العمل أو المحيط العائلي.

palestinetoday
palestinetoday

GMT 12:56 2019 الجمعة ,14 حزيران / يونيو

تتمتع بالنشاط والحيوية خلال هذا الأسبوع

GMT 14:42 2019 الجمعة ,07 حزيران / يونيو

تواجهك التحديات خلال هذا الأسبوع

GMT 07:21 2019 الأحد ,02 حزيران / يونيو

نشاطات مهمة في انتظارك خلال هذا الأسبوع

GMT 22:02 2019 الجمعة ,17 أيار / مايو

نشاطات مهمة في انتظارك خلال هذا الأسبوع
 فلسطين اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مكاسب معنوية ومادية خلال الشهر مكاسب معنوية ومادية خلال الشهر



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مكاسب معنوية ومادية خلال الشهر مكاسب معنوية ومادية خلال الشهر



أكملت طلّتها بانتعالها حذاءً مصنوعًا من جلد الغزال

الملكة ماكسيما تثير الجدل بسبب عدم ارتداء قبعة رأس

لندن - كاتيا حداد
وصلت الملكة ماكسيما، ملكة هولندا، الإثنين، بصحبة زوجها، الملك فيليم-ألكسندر، إلى المملكة المتحدة لحضور مراسم حفل "فرسان الرباط" في كنيسة سانت جورج بقلعة ويندسور، بحضور الملكة إليزابيث الثانية ولفيف من أفراد العائلات الملكية في بريطانيا وأوروبا. ولفتت ماكسيما الانتباه إليها بفضل إطلالتها التي جاءت باللون الوردي، ولعل أبرز ما علّق عليه المتابعون على السوشيال ميديا بمجرد نشر بعض الصور لها من المراسم هو عدم ارتدائها قبعة رأس في البداية، ما بدا غريبًا بالنسبة للمتابعين بعض الشيء، وهو الأمر الذي تداركته ماكسيما لاحقًا، بعد ظهورها مجددًا في فترة ما بعد الظهيرة. واختارت ماكسيما لإطلالتها فستانًا على شكل رداء مزوّد بحزام ورقبته مصممة من أعلى على شكل حرف V، وجاء ليُبرز قوامها الطويل الممشوق، وأكملت طلتها بانتعالها حذاءً مح...المزيد

GMT 12:18 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

مادونا تصدم الجمهور بإطلالة فوضوية بـ"الشبشب"
 فلسطين اليوم - مادونا تصدم الجمهور بإطلالة فوضوية بـ"الشبشب"

GMT 12:46 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

أفكار رائعة لديكورات غرف الأطفال 2019
 فلسطين اليوم - أفكار رائعة لديكورات غرف الأطفال 2019

GMT 13:04 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

كتاب يكشف أسرار طفولة زعيم كوريا الشمالية
 فلسطين اليوم - كتاب يكشف أسرار طفولة زعيم كوريا الشمالية

GMT 06:30 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

أغلى فيلا في تايلاند تسحر زوارها وتجذب المشاهير
 فلسطين اليوم - أغلى فيلا في تايلاند تسحر زوارها وتجذب المشاهير

GMT 08:29 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

ديكورات جذابة لتجديد الجلسات الخارجية في الحديقة
 فلسطين اليوم - ديكورات جذابة لتجديد الجلسات الخارجية في الحديقة

GMT 13:33 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

بابا الفاتيكان يراقب بقلق تصاعد التوتر في الخليج
 فلسطين اليوم - بابا الفاتيكان يراقب بقلق تصاعد التوتر في الخليج
 فلسطين اليوم - رفض دعاوى "بي إن القطرية" ضد "عربسات" بشأن "بي أوت"

GMT 02:28 2017 الثلاثاء ,11 تموز / يوليو

Amira Riaa's Collection تُطلق أزياء للمحجبات على الشواطئ

GMT 10:49 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل

GMT 16:40 2018 السبت ,29 أيلول / سبتمبر

تعرفي على أحدث ديكورات غرف نوم الأطفال في 2018

GMT 07:49 2018 الإثنين ,25 حزيران / يونيو

وفاة زوجة والد الفنان حميد الشاعري

GMT 11:22 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

منتجع Pulo Cinta Eco Resort جزيرة خاصة لشهر عسل مثالي
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday