مهرجان في ذكرى المناضلة مها أبو دية في رام الله
آخر تحديث GMT 12:59:52
 فلسطين اليوم -

مهرجان في ذكرى المناضلة مها أبو دية في رام الله

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - مهرجان في ذكرى المناضلة مها أبو دية في رام الله

المناضلة مها أبو دية
رام الله ـ وفا

أقام مركز المرأة للإرشاد القانوني والاجتماعي، اليوم الثلاثاء، مهرجانا في رام الله، بذكرى المناضلة الوطنية والحقوقية والنسوية الراحلة مها أبو دية.
وقدمت محافظ رام الله والبيرة ليلى غنام، لعائلة مها أبو دية قلادة من التراث الفلسطيني، مشيرة إلى أن هذه القلادة هي للإشارة إلى الأمانة التي ترتبط في أعناقنا جميعا بمواصلة دربها وموروثها الثقافي والوطني.
وبينت غنام أن المرأة الفلسطينية كانت وستبقى عنوان للنضال الوطني الفلسطيني بالشراكة مع الرجل، مستذكرة المناضلات اللواتي تركن بصمات متميزة في مسيرة شعبنا وأسسن للعطاء النسوي في كافة المجالات.
بدوره، قال صالح رأفت، في كلمة اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، إنه برحيل مها أبو دية خسرت فلسطين والحركة النضالية النسوية قائدة كرست حياتها من أجل إنهاء الاحتلال، واقامة الدولية الفلسطينية، وبناء مجتمع فلسطيني ديمقراطي وتعددي حر.
وأضاف، عملت أبو دية على المطالبة بحقوق المرأة، والمساواة بين الرجل والمرأة، وصون الحقوق العامة والفردية، وتحقيق العدالة، ودافعت عن حقوق الأسرى والأسيرات، وكل أشكال التمييز ضد المرأة، ومن أجل سن قوانين وتشريعات تعزز مشاركة المرأة على جميع الأصعدة الاجتماعية والسياسية والاقتصادية.
وألقت فدوى البرغوثي، رسالة خطها زوجها الأسير القائد الفتحاوي مروان البرغوثي، من زنزانته في سجن هداريم، تحدث فيها عن مها أبو دية المرأة المقدسية الجميلة والقوية والعنيدة والواثقة، التي تحمل معها هموم شعبها وكل نساء فلسطين، وتحمل رائحة القدس بأزقتها وشوارعها ومبانيها وتاريخها، ورائحة جامعتها، جامعة بيرزيت بما تحمله من حضور قوي وفاعل في الحياة الفلسطينية.
وعبر البرغوثي، عن مدى صدق ابو دية في طرحها للقضايا النسوية، وبراعتها في نقل المشهد، فكانت مثيرة للإعجاب، وصديقة كل من عرفها أو عمل معها، ولم تكن تؤدي وظيفتها بطريقة روتينية، بل بطريقة خلاقة وجديدة ومدهشة، وكانت شريكا في بناء مؤسسات السلطة والمجتمع، ونموذجا يحتذى به في كفاح المرأة، فلسطينيا وعربيا وعالميا،  ولعبت دورا هاما في تثقيف كثير من رجال السياسة والمجتمع.
من جهتها، أكدت عضو الاتحاد العام للمرأة لفلسطينية، نهاية محمد، دور أبو دية في تجسيد حلم المرأة الفلسطينية، في نيل حياة كريمة تضمن لها مكانتها التي تستحق على قاعدة المساواة لتمارس دورها ثقافيا واجتماعيا وسياسيا ونضاليا واقتصاديا.
وتابعت: عملت أبو دية بإرادة صلبة، وإيمان عميق من أجل إنصاف المرأة، ومن أجل حقها في التعليم والعمل والمشاركة، وكانت من القلائل المبدعات في طرح أسئلة في مجال قانون الأحوال الشخصية والمراجعات وآليات العمل، والمبادئ الأساسية في التشريعات والقوانين المنظمة لمكانة ودور المرأة في المجتمع.
وقالت شذى عودة، في كلمة شبكة المنظمات الأهلية، إن تأبين مها أبو دية يأتي دفاعاً عن انجازات هذه  القائدة النسوية، ومعاهدتها على استكمال ما بدأته، في دورها السياسي ودفاعها عن وطنها، ودورها الاجتماعي في دفاعها عن المرأة الفلسطينية ومساواتها بالرجل.
ودعت، إلى الحفاظ على إنجازات أبو دية وما قدمته للحركة النسوية، التي كانت منحازة بالكامل للمرأة وحقوقها ومكتسباتها، ومحورا مؤثرا على المستوى المجتمعي وتملك نظرة وبعد عميقين.
ومن غزة تحدث عصام يونس، من مركز الميزان لحقوق الانسان، عن ايقونة مها أبو دية، وشخصيتها الاستثنائية التي ما زالت مؤثرة وستؤثر في الأجيال اللاحقة، وتركها هذا الاثر الكبير والواضح على المرأة الفلسطينية وجميع قضايا نضالها، ورسمت لها خططا تُعلي مكانتها.
وعرض خلال الحفل فيلم عن حياة الراحلة، بعنوان 'أقحوانة فلسطين'، اضافة لفقرة فنية من فرقة 'صابرين'، قبل أن يختتم مهرجان التخليد بتكريم محافظ محافظة رام الله والبيرة، ليلى غنام، لعائلة الراحلة.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مهرجان في ذكرى المناضلة مها أبو دية في رام الله مهرجان في ذكرى المناضلة مها أبو دية في رام الله



 فلسطين اليوم -

أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد
 فلسطين اليوم - طيران الإمارات يبدأ تسيير رحلات يومية إلى تل أبيب آذار المقبل

GMT 07:11 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

الاحتلال يفرج عن 7 أسرى من الضفة الغربية

GMT 16:06 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

تنعم بحس الإدراك وسرعة البديهة

GMT 06:31 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

سيات تطبِّق تكنولوجيا جديدة وتعود للمنافسة

GMT 08:16 2016 السبت ,30 إبريل / نيسان

"ناسا" تعرض صور "مكعب أحمر" لامع في الفضاء

GMT 09:55 2017 الأحد ,08 تشرين الأول / أكتوبر

نانسي عجرم تحي حفلة افتتاح العاصمة الإدارية الجديدة

GMT 19:47 2014 الجمعة ,03 تشرين الأول / أكتوبر

مستشفى نمرة العام يستقبل 107 حجاج من جنسيات مختلفة

GMT 00:18 2015 الجمعة ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

علي النادي يؤكد عدم تهاون شرطة المرور مع سيارات "الغاز"

GMT 07:01 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

الاحتلال يعتقل شابا من بلدة سلوان

GMT 07:55 2018 الجمعة ,14 أيلول / سبتمبر

حلا كيك الماربل بالكريمة وتغليفة الشوكولاتة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday