موسى يؤكد أن ضريبة التكافل طُرحت لتخفيف العبء عن المواطن
آخر تحديث GMT 13:46:26
 فلسطين اليوم -

موسى يؤكد أن "ضريبة التكافل" طُرحت لتخفيف العبء عن المواطن

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - موسى يؤكد أن "ضريبة التكافل" طُرحت لتخفيف العبء عن المواطن

يحيي موسى
غزة ـ فلسطين اليوم

أكد النائب عن كتلة "التغيير والإصلاح" التابعة لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" يحيي موسى اليوم الأحد أن المجلس التشريعي الحالي لم يعدل أو يضيف أي قانون يغير الوضع المالي للسلطة الفلسطينية منذ انتخابه في كانون الثاني (يناير) العام 2006.
وأكد موسى خلال لقاء نقاشي مع أطر شبابية وطلابية عقد في مدينة غزة حول "ضريبة التكافل" التي طرحها المجلس التشريعي قبل أيام، أن طرح أي ضريبة جديدة يستهدف رفع وتخفيف العبء عن المواطن وليس لإلقائه عليه.
وأشار إلى أن الضريبة المذكورة وجدت كي تعمل على تحريك الأموال المتكدسة بيد فئة من التجار والمؤسسات الكبيرة، بحيث يتم تحصيلها لتشغيل المؤسسات والموظفين، وهو ما يعود بالنفع على المؤسسات والتجار والمواطن.
وأوضح موسى أن ضريبة "التكافل" لن تتجاوز 10% كحد أقصى على أن يتم تحديدها من لجان متخصصة في وزارة "المالية" حسب نوع السلع المراد تحصيل ضريبة عنها.
وأثار طرح ضريبة "التكافل" في غزة جدلًا جراء اعتراض تجار عليها ودعوة قوى يسارية إلى إلغائها فيما أكدت وزارة "المالية" في غزة أنها لم تدخل حيز التنفيذ حتى الآن.
وجاء طرح الضريبة في ظل تفاقم أزمة عدم صرف حكومة الوفاق الوطني منذ تشكيلها مطلع حزيران (يونيو) الماضي أي موازنات تشغيلية للوزارات في قطاع غزة ورواتب موظفي الحكومة السابقة في القطاع.
وذكر موسى أن ما يتم جبايته من ضرائب في قطاع غزة قبل طرح ضريبة "التكافل" لا يتعدى مبلغ تسعة مليون دولار شهريا، يتم تحصيلها من التجار والشركات والبنوك المحلية، مضيفًا أن حاجة القطاع تفوق 40 مليون دولار شهريا للقدرة على إدارة المؤسسات والوزارات الحكومية.
في المقابل نبه موسى إلى أن السلطة الفلسطينية تحصل عشرات الملايين من الدولارات كضرائب من قطاع غزة يتم إنفاق %40 فقط على القطاع وأغلبها على موظفيها المستنكفين.
وطالب النائب عن كتلة التغيير والإصلاح بهذا الصدد بنشر تفاصيل موازنة العام 2014 المالية للسلطة الفلسطينية للجمهور العام حتى يتم التعرف على طبيعة صرف الأموال ومصادرها.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

موسى يؤكد أن ضريبة التكافل طُرحت لتخفيف العبء عن المواطن موسى يؤكد أن ضريبة التكافل طُرحت لتخفيف العبء عن المواطن



أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد
 فلسطين اليوم - طيران الإمارات يبدأ تسيير رحلات يومية إلى تل أبيب آذار المقبل

GMT 09:39 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ليلة رعب تعيشها 5 ولايات في الجزائر إثر سلسلة هزات أرضية قوية
 فلسطين اليوم - ليلة رعب تعيشها 5 ولايات في الجزائر إثر سلسلة هزات أرضية قوية

GMT 09:19 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

الاسير رائد الشيخ ينضم الى قائمة عمداء الاسرى

GMT 06:50 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 06:25 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 05:06 2015 الأربعاء ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

طريقة عمل مربى اليقطين

GMT 05:59 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

أرضيات رخام عصرية لمنزل يتّسم بالفخامة

GMT 05:55 2017 الجمعة ,29 كانون الأول / ديسمبر

أفكار حديثة لإستغلال زوايا المنزل في ديكور مميز

GMT 02:00 2014 الإثنين ,22 أيلول / سبتمبر

مزجت بين قماش الملس والجينز في العباءات

GMT 11:43 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

نهى عابدين تواصل تصوير دورها في "منطقة محرمة"
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday