أوروبا تتّجه لإنقاذ اليونان بضخ 84 مليار دولار
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

أوروبا تتّجه لإنقاذ اليونان بضخ 84 مليار دولار

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - أوروبا تتّجه لإنقاذ اليونان بضخ 84 مليار دولار

رئيس الوزراء اليوناني ألكسيس تسيبراس
الرياض ـ واس

فيما حصل رئيس الوزراء اليوناني ألكسيس تسيبراس، أمس، على تفويض قوي من البرلمان اليوناني لاستكمال المفاوضات مع الدائنين الدوليين، قالت مصادر أوروبية إن الخطة اليونانية تحظى بقبول زعماء منطقة اليورو وصندوق النقد الدولي.

ولم تستبعد هذه المصادر أن يجيز قادة منطقة اليورو، اليوم، وفي ختام قمتهم الطارئة، حزمة تمويلات جديدة تقارب 84 مليار دولار لانتشال اليونان من هاوية الإفلاس ومساعدتها على النمو خلال العامين الماضيين.

ورغم أن أزمة اليونان مالية في الأساس، إلا أنها تحولت إلى قضية سياسية وإن حلّها تم من خلال التدخل القوي لواشنطن عبر "الخط الساخن" مع باريس والمشاورات المتواصلة خلال الأسبوع الماضي.

وجاءت الضغوط الأميركية بسبب المخاوف من استغلال الدب الروسي لأزمة اليونان وشق وحدة الصف الأوروبي وتخريب الاتحاد الأوروبي.

وقال البيت الأبيض، أمس، إن الرئيس باراك أوباما أجرى مشاورات مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل وأنهما اتفقا على ضرورة معالجة أزمة اليونان وبشكل شامل.

ومن هذا المنطلق، قالت مصادر في لندن إن الاتفاق المتوقع اليوم في بروكسل، لن يتناول فقط التمويلات المستحقة لليونان والمجمدة منذ صعود اليسار للحكم في أثينا، ولكنه سيتناول حزمة إنقاذ جديدة تفوق 80 مليار دولار. ويذكر أن صندوق النقد الدولي قد قال الأسبوع الماضي إن اليونان بحاجة إلى 60 مليار دولار خلال السنوات الثلاث المقبلة.

ورغم أن الخطة اليونانية ستجد معارضة من بعض دول المجموعة، إلا أن هنالك شبه اتفاق على إجازتها في اجتماع اليوم، لفتح الباب امام دراسة برنامج الإنقاذ الواسع للاقتصاد والمصارف الغارقة في الأزمات والتي تفوق ديونها 100 مليار دولار.
"
خطة الإصلاح اليونانية، التي قدمت يوم الخميس، احتوت على بنود تقشفية أشد من الخطة التي عرضها الدائنون على اليونان قبل إجراء الاستفتاء

"
وفي حال الموافقة اليوم على خطة الإصلاح اليونانية، فإن اليونان سوف ترفع الحظر الرأسمالي على التحويل النقدي إلى الخارج وسقف السحب المحدد بـ60 دولاراً، ربما قبل نهاية الأسبوع الجاري.

وفي بيان صدر في أثينا بعد التصويت في البرلمان اليوناني والذي فازت فيه الحكومة بمساعدة أحزاب المعارضة المؤيدة لأوروبا، قال تسيبراس إن لديه "تفويضاً قوياً لاستكمال المفاوضات للتوصل لاتفاق قابل للتطبيق من الناحية الاقتصادية وعادل من الناحية الاجتماعية".

ولم يشر تسيبراس إلى المتمردين في صفوف حزبه سيريزا اليساري والذين امتنعوا عن تأييد الإجراءات، ولكنه قال إن تركيزه ينصب على استكمال المفاوضات. وقال: "الأولوية الآن هي لتحقيق نتيجة إيجابية للمفاوضات. وأي شيء آخر سيكون في حينه".

ويلاحظ أن خطة الإصلاح اليونانية، التي قدمت يوم الخميس، احتوت على بنود تقشفية أشد من الخطة التي عرضها الدائنون على اليونان قبل إجراء الاستفتاء.
ومن بين المتناقضات التي يشير إليها اقتصاديون أن رئيس الوزراء تسيبراس طالب مواطنيه برفض خطة التقشف الأوروبية وحاز تأييد الجماهير في الاستفتاء، والآن يأتي ليعرض خطة تقشف أشد من تلك التي رفضها.

وفي بروكسل، قال جيروين ديسلبلوم، رئيس المجموعة الأوروبية، لوزراء مالية منطقة اليورو، يوم الجمعة، إن الوزراء قد يتخذون "قراراً مهمّاً" حينما يعقدون اجتماعاً خاصاً، يوم السبت، لدراسة مقترحات اليونان الجديدة من أجل الحصول على تمويلات طارئة.

وحسب وكالة "رويترز"، أدلى ديسلبلوم بهذا التصريح بعد مؤتمر عبر الهاتف يوم الجمعة مع رؤساء صندوق النقد الدولي والمفوضية الأوروبية والبنك المركزي الأوروبي. ورفض ديسلبلوم التعقيب على مضمون المقترحات.

وفي باريس، يبدو الرئيس الفرنسي فرانسو هولاند، مهندس الاتفاق السياسي لإنقاذ اليونان، واثقاً من نجاح القمة الطارئة، اليوم، في بروكسل وأنها ربما تكون نهاية المتاعب لليونان.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أوروبا تتّجه لإنقاذ اليونان بضخ 84 مليار دولار أوروبا تتّجه لإنقاذ اليونان بضخ 84 مليار دولار



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 09:21 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يقتحمون الأقصى

GMT 06:45 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يقتحم يعبد جنوب غرب جنين ويغلق طرقا فرعية

GMT 13:04 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يغلق مدخلي قرية المغير شرق رام الله

GMT 15:53 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

تركز انشغالك هذا اليوم على الشؤون المالية

GMT 12:04 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

عمرو موسى يحضر عزاء الفنان شعبان عبد الرحيم

GMT 07:13 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الثور" في كانون الأول 2019

GMT 08:13 2018 الثلاثاء ,21 آب / أغسطس

ديكورات غرف نوم مستوحاة من "أجنحة الفنادق"

GMT 06:59 2018 الثلاثاء ,13 شباط / فبراير

"RS4 أفانت" تأتي بنفس عيوب سيارات أودي آر اس

GMT 07:31 2018 الجمعة ,19 تشرين الأول / أكتوبر

سعر الدينار الكويتي مقابل الشيكل الإسرائيلي الجمعة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday