اقتصاد الظل حجر عثرة في مسيرة نجاح صناعة الأحذية الإسبانية
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

اقتصاد الظل حجر عثرة في مسيرة نجاح صناعة الأحذية الإسبانية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - اقتصاد الظل حجر عثرة في مسيرة نجاح صناعة الأحذية الإسبانية

مصنع احذية في التشي
إلتشي - اف ب

 تصنع امرأة على آلة الحياكة حذاء لرقص الباليه ستنتعله قريبا زبونة في مدريد او نيويورك او طوكيو... فالاحذية المصنوعة في اسبانيا تحقق انتشارا كبيرا لكن هذا النشاط الاقتصادي لا يزال يمارس بشكل كبير في الظل.

وتعرف منطقة فالنسيا على السواحل المتوسطية لاسبانيا بشواطئها، لكن كثيرين لا يعلمون بأنها الرئة الاقتصادية لصناعة الاحذية في اسبانيا التي تحتل المرتبة الثانية فيها اوروبيا بعد ايطاليا مع 96,5 مليون زوج حذاء انتج سنة 2013.

ويؤكد خوسيه البيرولا مولينيس وهو مدير شركة تضم 65 موظفا ومتخصصة في صناعة الأخفاف والاحذية الرياضية القماشية أن "الصناعات الاسبانية تلقى رواجا" في الخارج.

وتضم فالنسيا اكثر من ثلثي الشركات العاملة في القطاع البالغ عددها 1400 شركة، خصوصا في محيط مدينتي إلدا وإلتشي على بعد اقل من 200 كلم جنوب فالنسيا.

في هذا الموقع، لا تقوم الصناعة على انتاج كميات كبيرة بل تشبه اكثر الصناعات اليدوية في شركات صغيرة ومتوسطة الحجم. وتتخذ شركات كبيرة في القطاع مثل "لوبوتين" للاحذية الرياضية او "زارا" مصانع لها في هذه المدينة.

كما ان الموظفين في المدينة البالغ عددهم 25 الفا و300 شخص مشهورون بحرفيتهم العالية مستفيدين من البراعة التي تناقلتها الاجيال منذ القرن التاسع عشر. وقد عاشت هذه الصناعة عصرها الذهبي في سبعينات القرن الماضي عندما نقلت شركات اميركية انتاجها الى اسبانيا التي كانت حينها تعاني حالة عزلة ولم تكن نامية بقوة على الصعيد الاقتصادي.

وكما الحال مع جيرانه الاوروبيين، عانى هذا البلد من وقف تحديد حصص الاستيراد من الصين في 2005. لكنه في المقابل نجح في الحفاظ على انتاج بنوعية متوسطة وعالية وبلغت صادراته مستويات قياسية لها سنة 2013 (2,64 مليار يورو) مع متوسط سعر للحذاء الجلدي عند 31 يورو للزوج.

لكن هذا النجاح له ثمن. ويؤكد خوسيه ماريا مولينيدو من نقابة "غيستا" التابعة لوزارة المال أن القطاع "منخرط في اقتصاد الظل".

بعض المهام كتقطيع الجلد والقماش والخياط لا تحصل بطريقة منهجية في المصانع لكن يجري تلزيم معامل بها او ايكال اشخاص يعملون في منازلهم، غالبا من النساء، ما يساهم في التشجيع على هذه الظاهرة.

وبالنسبة للعاملات، تمثل هذه الحرفة وسيلة لجني اموال مع مواصلة الاهتمام باطفالهن في المنزل.

وبحسب مانويل مولينا العامل في القطاع شأنه في ذلك شأن والديه وستة من اشقائه وشقيقاته ايضا، فإن الأزمة الاقتصادية عززت من هذا الاقتصاد غير الرسمي.

ولا تملك وزارة العمل اي ارقام عن هذا النشاط المصنف غير قانوني. الا ان دراسة اجراها جامعيون في مدريد ونشرت نتائجها سنة 2014 اشارت الى نسبة من الانتاج "في الظل" قد تصل الى 50 % في مقابل 20 % من مجمل الاقتصاد الاسباني.

ويرفض اتحاد صناع الاحذية في اسبانيا التطرق الى هذه المسألة مفضلا التحدث عن النهضة التي شهدها القطاع منذ ثلاث سنوات بفضل الصادرات الى حوالى 170 بلدا.

ويوضح الاستاذ في جامعة مدريد المستقلة كارلوس دي كاسترو الذي شارك في هذه الدراسة المتمحورة بشكل رئيسي على مدينة إلدا أن التزوير قد يتخذ اشكالا عدة.

فهذا الامر يتجلى مثلا من خلال الخياطات اللواتي يعملن في المنازل خلافا للقانون او عبر الرجال - وفي اكثر الاحيان من المهاجرين - الذين يعملون كحمالين في افراغ وتعبئة حمولات الشاحنات، وكذلك في عدم دفع اجر ساعات العمل الاضافية للموظفين.

كذلك تعمد بعض الشركات الى عدم الافصاح عن كامل اعداد موظفيها في حين تلزم اخرى اعمالها لمصانع سرية.

كما أن الرواتب التي يتقاضاها الموظفون في القطاع متدنية - اذ انها تراوح بين 963 و1060 يورو تبعا للخبرة -، وسط التزايد الكبير في عدد العقود الموقتة. ومن غير المتوقع ان تفضي النهضة الاخيرة في القطاع الى اعادة النظر في الرواتب بحسب كارلوس دي كاسترو "لأن التنافسية في سوق معولمة تتطلب تقليص التكاليف والحصول على منتج عالي الجودة".

لكن الخطر يبقى في ان يحجم الشبان عن امتهان هذه الصنعة نظرا لضعف مداخيلها وظروف العمل الصعبة التي يعانيها اهاليهم، ما يؤدي الى فقدان هذه المهارات عبر الاجيال.

ويوضح الاستاذ الجامعي ان "تعلم المهنة يكون من الجدة والوالدة وينتقل عبر الاجيال" وليس في المدارس.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اقتصاد الظل حجر عثرة في مسيرة نجاح صناعة الأحذية الإسبانية اقتصاد الظل حجر عثرة في مسيرة نجاح صناعة الأحذية الإسبانية



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 07:18 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بيلوسي تؤكد أن الكونغرس سيعاود انعقاده لإقرار فوز بايدن

GMT 07:27 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نور اللبنانية تُعلن عن تمنيها العمل مع أولاد بلدها

GMT 09:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من عاطوف ويستولي على شاحنته

GMT 05:39 2017 السبت ,01 إبريل / نيسان

تعرّف على أحدث أدوات الحمام المنزلي لعام 2018

GMT 18:12 2014 الإثنين ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

أمطار على مركز العسافية في محافظة تيماء السعودية

GMT 06:51 2015 السبت ,17 كانون الثاني / يناير

الجبهة الشعبية تنعي والد القائد الشهيد يامن فرج

GMT 14:44 2019 الثلاثاء ,02 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء حذرة خلال هذا الشهر

GMT 06:27 2018 الخميس ,12 إبريل / نيسان

خطوات ترتيب المطبخ وتنظيمه بشكل أنيق

GMT 05:02 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

مجدي كامل يكشف عن شخصيته الجديدة في "كارما"

GMT 10:45 2014 الثلاثاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"رينو" تطلق جيلًا جديدًا لسيارة "نيسان نافارا"

GMT 11:02 2015 الأربعاء ,23 أيلول / سبتمبر

سمير غانم يرفض خلع الباروكة في مصارحة حرة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday