بريطانيا تفشل في القضاء على العجز العام رغم النمو الجيد
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

بريطانيا تفشل في القضاء على العجز العام رغم النمو الجيد

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - بريطانيا تفشل في القضاء على العجز العام رغم النمو الجيد

وزير المالية جورج اوزبورن
لندن -أ.ف.ب

اقرت الحكومة البريطانية المحافظة الاربعاء بفشلها في القضاء على العجز العام لكنها اكدت ان البلاد في وضع اقتصادي جيد وذلك قبل ستة اشهر من انتخابات يتوقع ان تشهد منافسة حادة.

وقدم وزير المالية جورج اوزبورن امام مجلس العموم "اعلان الخريف" وهو موعد سنوي مع الميزانية اصبح مسيسا جدا هذا العام مع قرب الموعد الانتخابي وسط تقدم طفيف للمعارضة العمالية بحسب استطلاعات الراي.

وستقدم آخر ميزانية في آذار/مارس 2015 من قبل الفريق الحكومي المنتهية ولايته لكن المحللين السياسيين اجمعوا على اعتبار خطاب الاربعاء الفرصة الاخيرة للحكومة لاتخاذ مبادرات اقتصادية واسعة.

واشاد الوزير خلال العرض بالنجاحات الاخيرة للمملكة المتحدة التي قال انها تشهد "اقوى نسب النمو بين الاقتصادات المتقدمة الكبرى جميعها" مع 3 بالمئة متوقعة لهذا العام في الوقت الذي تصارع فيه الدول الكبرى في منطقة اليورو للافلات من الركود والانكماش. كما يتوقع ان تسجل بريطانيا نموا بنسبة 2,4 بالمئة في 2015.

واوضح ان هذه الحيوية الاقتصادية في بريطانيا سمحت بتقليص نسبة البطالة التي تبلغ حاليا 6 بالمئة.

اما في مستوى العجز العام فقد اضطر وزير المالية الى بذل جهد كبير وبهلواني لتفسير كيف عملت سياسة التقشف بشكل جيد رغم فشلها في الغاء العجز العام في 2015. وهو وعد قطعه المحافظون على انفسهم لدى عودتهم الى الحكم في 2010.

وذكر الوزير "ان العجز قلص الى النصف مقارنة بالوضع الذي ورثناه".

وكان العجز العام في 2010 يفوق 10 بالمئة خصوصا بسبب اجراءات استثنائية اتخذتها الحكومة العمالية حينها لمواجهة الازمة المالية العالمية.

وقال الوزير انه خلال فترة الميزانية الحالية (من نيسان/ابريل 2014 الى آذار/مارس 2015) سيبلغ العجز 5 بالمئة. 

وعلى الفور علق اد مليباند زعيم حزب العمال منتقدا ان هذا يثبت ان المحافظين "حولوا عدم الوفاء بالوعود الى فن قائم بذاته".

واضاف "كل ما اقتربنا من الانتخابات فان البريطانيين يدركون ان رئيس الوزراء (ديفيد كاميرون) يقول اشياء لا يعنيها" مشيرا الى فشل الحكومة في القضاء على الهجرة وهو وعد آخر لم يتم الوفاء به، كما قال.

ومثل ركود منطقة اليورو المجاورة وتراجع عائدات نفط بحر الشمال وتراجع سعر النفط وتباطؤ سوق العقارات سلسلة من الاسباب التي قدمتها الحكومة لتبرير فشلها في القضاء على العجز العام.

لكن العماليين يشيرون باصبع الاتهام خصوصا الى تنامي العمل "باجر زهيد" وهو ما يؤدي الى تراجع عام في القدرة الشرائية والعائدات الضريبية.

وفي مستوى توازن الحسابات توجد بريطانيا في صف اسوأ التلاميذ. وفي آخر توقعاته لعجز الميزانيات الذي نشر  بداية تشرين الاول/اكتوبر قدر صندوق النقد الدولي عجز بريطانيا في 2014 ب 5,3 بالمئة وعجز فرنسا ب 4,4 بالمئة في حين يتوقع ان تحقق المانيا فائضا بنسبة 0,3 بالمئة.

وشدد اوزبورن على ضرورة تقليص اكبر لنفقات الدولة ملوحا بمواصلة سياسة التقشف.

لكنه اشار ايضا الى بعض الاجراءات الجديدة بينها خصوصا فرض ضريبة بنسبة 25 بالمئة على الشركات المتعددة الجنسيات التي تسعى حاليا الى الافلات من الضرائب من خلال عمليات معقدة. واطلق على هذه الضريبة الجديدة تسمية "غوغل تاكس" في اشارة الى شركة غوغل العملاقة نظرا للعدد الكبير من شركات التكنولوجيا المعنية بها.

ويتوقع ان تدر هذه الضريبة الجديدة مليار جنيه استرليني (1,26 مليار يورو) خلال خمس سنوات، في المقابل سيكون على البنوك ان تدفع اربعة مليارات جنيه اضافية خلال الفترة ذاتها في اطار تغيير قواعدها الضريبية.

وقبل اشهر من الانتخابات قدم وزير المالية بعض الحوافز بينها مشروع استثمار في شبكة الطرقات وصناديق طارئة لخدمات الصحة العامة (ان اتش اس) ومساعدات للشركات الصغرى والمتوسطة وتغيير الرسوم على المعاملات العقارية من شانها تشجيع الراغبين في تملك عقارات.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بريطانيا تفشل في القضاء على العجز العام رغم النمو الجيد بريطانيا تفشل في القضاء على العجز العام رغم النمو الجيد



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 09:47 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل أسيرا محررا من جنين على حاجز عسكري

GMT 08:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

دونالد ترامب يواجه العزل مجددًا بتهمة التحريض على تمرد

GMT 09:03 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الدلو" في كانون الأول 2019

GMT 09:51 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنين ويفتش منازل في الخليل

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

أخطاؤك واضحة جدّا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 18:33 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الزعتر لطرد الغازات من المعدة

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 08:20 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

"كيا ستونيك" سيارة بمواصفات قيادة عالية في 2018

GMT 07:49 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تساعدك الحظوظ لطرح الأفكار وللمشاركة في مختلف الندوات

GMT 08:15 2018 الأربعاء ,04 تموز / يوليو

منزل ريفي يكشف أسرار أرقى البحار في أميركا
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday