مصر تحصل على المركز الرابع من الدول المهددة اقتصاديًا بسبب ديونها
آخر تحديث GMT 11:24:24
 فلسطين اليوم -

مصر تحصل على المركز الرابع من الدول المهددة اقتصاديًا بسبب ديونها

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - مصر تحصل على المركز الرابع من الدول المهددة اقتصاديًا بسبب ديونها

رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري
القاهرة ـ سهام أبوزينة

تعرف على  قائمة بعض الدول التي تصادف عراقيل على طريق سداد ديونها لا سيما بعد إعلان شركات التصنيف الائتماني تخلف فنزويلا عن سداد ديونها هذا الأسبوع، ووفق تقرير بلومبرغ، فإن الوضع في أي بلد آخر لم يصل لدرجة السوء التي وصلت لها فنزويلا، حيث مزيج خطير من انخفاض أسعار النفط وسوء الإدارة الاقتصادية، والعقوبات الأميركية، كما يشير التقرير إلى أن معدلات انتشار الاقتراض الائتماني الافتراضي على مدى السنوات الخمس الماضية وقف عند تقريبًا 17 ألف نقطة أساس، وذلك مقارنة بـ600 نقطة أساس لدى أقرب نظرائها.

ويستكشفون الخبراء  مخاطر الائتمان، بداية من لبنان حيث دفعت الاستقالة المفاجئة لرئيس الوزراء سعد الحريري الأمة مرة أخرى إلى الحرب بالوكالة بين السعودية وإيران، وصولًا إلى الإكوادور، حيث يواصل الرئيس المنتخب أخيرًا لينين مورينو توسيع أعباء الديون في بلاده ذات التاريخ الطويل من التخلفات المتسلسلة عن سداد الديون.

يذكر التقرير ما قاله "راي جيان" المُشرف على نحو 6 مليار دولار أميركي في شركة بايونير إنفستمنت مانغمنت المحدودة في لندن، بشأن الوضع في فنزويلا أنه هو جرس إنذار للكثير من الناس الذين ربما يعيدون النظر في كثير من ممتلكاتهم باعتبارها ممتلكات محفوفة بالمخاطر، وأضاف "لطالما تجاهل الناس المخاطر في أماكن مثل لبنان منذ أمد بعيد"، علمًا أن الأمم الأربع الأكثر احتمالية للتعرض إلى خطر التخلف عن سداد الديون، وهي لبنان ومصر وباكستان والبحرين، لم تسجل أي تخلف عن السداد منذ حصولهم على الاستقلال

وانخفضت تكلفة المخاطر على السندات السيادية في الأسواق الناشئة سبع نقاط أساسية في الأسبوع الماضي، لتصل إلى 295 نقطة أساس على سندات الخزانة الأميركية، وذلك وفقًا لمؤشر جي بي مورغان تشيس وشركاه، وفيما يلي، نظرة على سبعة من أكثر البلدان وهنًا اقتصاديًا، وفقًا للمستثمرين، وتداول المقايضات، وعقود التأمين التي تحمي من التخلف عن السداد:

1. لبنان
ويأتي لبنان في تقرير بلومبرغ في المركز الأول، لبنان واحد من بين الدول الأكثر مديونية في العالم؛ وفقًا لتوقعات صندوق النقد الدولي، تصل نسبة الدين إلى نسبة الناتج المحلي الإجمالي إلى 152% هذا العام، يأتي ذلك في فترة يزداد فيها التوتر السياسي، إذ أدى إعلان الحريري رئيس الوزراء استقالته على نحو مفاجئ من الرياض في نوفمبر/تشرين الثاني إلى سحب نحو 800 مليون دولار من الدولة، بعد توقع المستثمرين أن لبنان سيكون في مرمى العداء الإقليمي بين السعوديين والإيرانيين، وفي حين يتوقع البنك المركزي أن المرحلة الأسوأ ولت، فإن مقايضات الائتمانات الافتراضية وصلت أعلى مستوياتها منذ تسع سنوات.

2. الإكوادور
يذكر التقرير أن عقب فورة الاقتراض التي انتابت شعب الأنديز، تضاعفت التزامات الدين الخارجي على مدى الشهور الاثني عشر الماضية، ليصل إلى أعلى معدلاته منذ تسع سنوات بالنسبة إلى حجم الناتج المحلي الإجمالي، وقال روبرت كونيغسبيرجر، كبير مسؤولي الاستثمار في شركة غرامرسي فاندس مانغمينت، إن الإكوادور على الأرجح تأتي بعد فنزويلا من حيث مخاطر التخلف عن السداد.

وأضاف إن البلد سيصبح ضعيفًا عندما تتغير بيئة السيولة، وعندما لن يصبح باستطاعتهم اللجوء إلى السوق للحصول على 2.5 مليار دولار لسد الفجوة، وكشف وزير المال كارلوس دى لا توري إلى بلومبرغ في رسالة بالبريد الإلكتروني الخميس أن لا توجد هناك مخاطرة التخلف عن السداد، لأي من التزامات الديون في الإكوادور، وأن مديونية الدولة بعيدة تمامًا عن المستويات الحرجة.

3. أوكرانيا
وانخفضت مقايضات الائتمان الافتراضي في الإكوادور شرق أوروبا من مستوياتها المرتفعة في 2015، تقدم الصراعات الإقليمية المستمرة في الإقليم أسبابًا تستدعي حذر المتداولين، لا سيما مع تباطؤ معدلات زيادة إجمالي الناتج المحلي لمدة تسعة أشهر متتالية، وتحذير البنك الدولي من أن الاقتصاد معرض لخطر الوقوع في فخ النمو المنخفض، علمًا أن البرلمان الأوكراني اعتمد ميزانية العام المقبل الأسبوع الماضي، بعد أن عاين خطة إنقاذ دولية قدرها 17.5 مليار دولار.

4. مصر
وتأتي مصر رابعًا، إذ وصلت معدلات مقايضة الائتمان الافتراضي في مصر إلى أعلى مستوياتها من بداية سبتمبر/ أيلول، وارتفعت تكلفة الحماية في يونيو/ حزيران مع تسارع وتيرة الاضطرابات الإقليمية وسط دفع السعوديين إلى عزل قطر ومقاطعتها، وفي حين أن مصر كانت قادرة على تعزيز احتياطي العملات الأجنبية وملتزمة بخطة سداد ما يبلغ 14 مليار دولار من أصل الدين والفائدة في 2018، قفز دينها الخارجي من 55.8 مليار دولار العام الماضي، ليصل إلى 79 مليار دولار.

5. باكستان
يذكر تقرير بلومبرغ أن معدلات مقايضة الائتمان الافتراضي في باكستان ارتفعت في أواخر أكتوبر/تشرين الأول، وظلت قريبة من أعلى معدلاتها منذ شهر يونيو/ حزيران، يواجه ثاني أكبر اقتصاد في جنوب آسيا تحديات، إذ يعاني في ظل تراجع احتياطي النقد الأجنبي، وارتفاع مدفوعات الديون، وتفاقم عجز الحساب الجاري، علمًا أن باكستان تمعن النظر في إمكانية بيع ديون بقيمة ملياري دولار في وقت لاحق هذا العام، وفي حديثه في منتدى بلومبرغ الاقتصادي في باكستان الأسبوع الماضي، عبر نائب محافظ البنك المركزي جمال أحمد عن قلقه من اتساع أوجه العجز في البلاد.

6. البحرين
يشير التقرير إلى ارتفاع انتشار مقايضات الائتمان الافتراضي في البحرين بدرجة كبيرة في أواخر أكتوبر/ تشرين الأول إلى أعلى مستوياته منذ شهر يناير /كانون الثاني، وذلك عقب انتشار خبر طلبها الحصول على المساعدات من حلفائها دول الخليج العربي، تسعى الأمة البحرينية إلى تجديد الاحتياطي النقدي الدولي، وتجنب خفض قيمة العملة نظرًا لأن أسعار النفط تضر بمنتجي النفط الستة في مجلس التعاون الخليجي، وعلى الرغم من أن جيرانها على استعداد لتقديم المساعدة، فإن البحرين، وفقًا لصندوق النقد الدولي، على وشك أن تمر بأعلى نسبة عجز في الميزانية في الإقليم.

7. تركيا
ويضع التقرير تركيا في المركز السابع، على الرغم من ارتفاع معدلات العائدات، لا يزال المستثمرون يترددون في شراء السندات التركية، وقعت تركيا رهينة أزمة سياسية ضبابية، ما أدى إلى انتشار مقايضة الائتمان الافتراضي لتصل إلى أعلى معدلاتها، علمًا أن تركيا استحوذت على قائمة البلدان "الخمسة الهشة" التي تصدرتها مجموعة ستاندرد آند بورز العالمية، وهي تصنيف الدول الأكثر عرضة للتطبيع في ظل الظروف النقدية العالمية.

 

palestinetoday
palestinetoday
 فلسطين اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مصر تحصل على المركز الرابع من الدول المهددة اقتصاديًا بسبب ديونها مصر تحصل على المركز الرابع من الدول المهددة اقتصاديًا بسبب ديونها



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مصر تحصل على المركز الرابع من الدول المهددة اقتصاديًا بسبب ديونها مصر تحصل على المركز الرابع من الدول المهددة اقتصاديًا بسبب ديونها



ارتدت فستانًا باللون الأزرق الغامق من تصميم "ديور"

نادين لبكي تتألّق على السجادة الحمراء في افتتاح "كان"

باريس - فلسطين اليوم
لفتت المخرجة نادين لبكي أنظار الصحافة العالمية في مدينة "كان" الفرنسية، وذلك أثناء إطلاق فعاليات جائزة Un Certain Regard التي تترأس لجنة تحكيمها كأول امرأة لبنانية وعربية في هذا المنصب. وأطلت نادين لبكي على السجادة الحمراء لـ"مهرجان كان السينمائي" في دورته الـ72 Cannes Film Festival في فستان باللون الأزرق الغامق من تصميم ديور، حيث بدت بغاية الأناقة. اتبعت نادين لبكي في إطلالتها أسلوبا كلاسيكيا أنيقا فلفتت الأنظار إليها، وكانت لبكي شاركت العام الماضي في مهرجان كان من خلال فيلمها كفرناحوم. وتعدّ نادين لبكي التي تترأس Un Certain Regard أول عربية تحصل على هذا المنصب البارز ضمن لجنة مشاهدة أفلام مهرجان كان. قد يهمك أيضا: نادين لبكي تتألق بفستان أبيض في "أوسكار 2019" الفنانة دّرة تتألق بإطلالتين جذابتين في مهرجان كان السينمائي    ...المزيد

GMT 14:36 2019 الخميس ,23 أيار / مايو

ألوان جدران منزلك تؤثر على درجة حرارة جسمك
 فلسطين اليوم - ألوان جدران منزلك تؤثر على درجة حرارة جسمك

GMT 16:13 2014 الأربعاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

الدكتورة أميرة الهندي تؤكد استحواذ إسرائيل على ثلث المرضى

GMT 01:13 2017 الثلاثاء ,11 إبريل / نيسان

داليدا خليل تنتهي من تصوير مشاهدها في "سكت الورق"

GMT 06:10 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

"بيجو" تنافس مجددًا في السوق بإصدار "308" متطور

GMT 00:06 2016 الإثنين ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ايكاترينا الكسندروفا تنال لقبها الأول في بطولة "ليموج" للتنس

GMT 13:06 2014 الأحد ,21 كانون الأول / ديسمبر

استهداف 16 أمين في مشروع تشجيع القراءة

GMT 11:13 2017 الجمعة ,11 آب / أغسطس

desigual تقدم أفكارا جديدة للشاب المنطلق
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday